17 سبتمبر 2008

صوت الســـلام العام – الجزء الثانى-

Posted in هموم انسانية, النهج المستقبلى, النضج, الأرض, البهائية, السلام, الصراعات tagged , , , , , , في 8:54 ص بواسطة bahlmbyom

اليس هناك امل فى توقف هذه الصراعات  التى لم تجلب لنا سوى الأنين والعذاب ؟ اليس هناك من امل فى غد اكثر اشراقا” على بنى البشر؟ الا يوجد طريق نتفق عليه لتغيير خط سير الأنسانية  نحو مصير مرعب الى طريق اكثر رقيا” ونضوجا” وسموا” ؟ فلقد سالت العيون بالعبرات من ضجيج الأيتام من الأطفال واحترقت القلوب وذابت من صراخ الأيامى من النّساء البائسات وارتفعت صرخة: واويلاه، وواأسفاه من قلوب الأمهات ارتفع إلى الأوج أنين وتأوّه الآباء الطّاعنين فى السن.

فعالم الخليقة محروم اليوم من الرّاحة والأمان وتصل أصوات المدافع والبنادق كأصوات الرّعد وقد حوّلت المواد الملتهبة ساحات الحرب إلى مقابر للشبان اليافعين .

“”فيا دول العالم ارحموا العالم الإنسانيّ ويا مِلَلَ العالم توجّهوا بنظرة عطف على ساحات الحرب، ويا علماء البشر تفقّدوا حال المظلومين، ويا فلاسفة الغرب تعمّقوا في هذه البلية العظمى، ويا رؤساء العالم تفكرواّ في دفع هذه الآفة الكبرى، ويا أيّها الجنس البشري تدبر في منع هذه البربرية والافتراس فلقد حان الوقت أن ترفعوا عَلَم الصّلح العموميّ وأن تقاوموا هذا السّيل العظيم الّذي هو الآفة الكبرى. ويا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ االأمهات جريحات الأكباد، ويا رحمن يا رحيم ارحم أعين الآباء الدّامعة وقلوبهم المحترقة وسكّن هذا الطّوفان وبدّل هذه الحرب العالميّة إلى صلح وسلام وإخاء.إنك أنت المقتدر القدير وإنك أنت السّميع البصير.””

المصدر : خطب عبد البهاء فى اوروبا وأمريكا… http://reference.bahai.org/ar/t/ab

Advertisements

2 تعليقان »

  1. nabil said,

    موضوع جميل ومهم جدا .لو الناس فعلا تدرك اد اية الحروب مدمرة ويستمر تأثيرها بعد انهاء الحرب.وجميل اوي الدعاة اللي في اخر الموضوع

  2. bahlmbyom said,

    كم اتمنى وأدعو الخالق عز وجل ان يمن على البشر بنعمة السلام …كم اتوق الى عودة الفطرة الطيبة لبنى البشر بعيدا” عن الحروب وآلامها ونتائجها البشعة المحدقة بنا …اردد دائما” دعاء السلام للعالم الأنسانى حتى يحفظكم الله انتم فلذات أكبادنا ابنائنا من الكره والتعصب الذى مع الأسف اصبحا سمة من سمات عصرنا الحالى…
    وفاء هندى


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: