2 ديسمبر 2008

مرة اخرى هجوم جديد من وزارة الأوقاف على البهائية…

Posted in النضج, الأرض, البهائية tagged , , , , في 8:19 ص بواسطة bahlmbyom

11

يبدو انه لايوجد لغة حوار اخرى لدى وزارة الأوقاف فلم تمضى اربعة اشهر من أخر مقالة للدكتور زقزوق فى جريدة روزاليوسف واتهامه للبهائيين بعلاقتهم بالصهيونية العالمية  …إلا وفاجئتنا وزارة الأوقاف بكتاب اخر متهمين فيه البهائيين بأبشع التهم وعلى رأسها الأباحية … دون سند او دليل  …لايوجد سوى روح العداء والكره التى ابعد ماتكون عن روح الإسلام السمح الذى عرفناه من مبادئه الراقية… .ليس امام وزارة الأوقاف وهى وزارة حكومية يجب ان تتحلى بالأنصاف وروح المحبة للمصريين جميعا’ على اختلاف عقائدهم ومذاهبهم سوى نبرة البغض للآخر وعدم احترامه بل ورفض التعايش معه وتقليب الرأى العام عليه بحجة غير حقيقية وهى الدفاع عن الدين … مع ان اساس الدين هو المحبة والسماحة… هو عدم إكراه الآخر على شئ غير الذى يؤمن به .. شئ محزن هذه النبرة العدائية تجاه مواطنين مصريين اخوانا’ لهم فى وطن واحد وشركاء معهم فى كل شئ.. غير الكره والبغض الذى يملأ كلماتهم  تجاه الآخر….

21

لاأجد امامى سوى هذه الكلمات علها تذكركم بما تدعوا اليه  وتطالبون به ولكنكم تقومون بتنفيذ النقيض تماما” …

فى الأربعاء, يناير 18, 2006
http://www.sis.gov.eg/Ar/EgyptOnline/Politics/000005/0201000000000000004401.htm

الهيئة العامة للأستعلاماتمصر تؤمن بالتسامح وحوار الحضارات : أكد الدكاترة محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف‏,‏ وعلي جمعة مفتي الجمهورية‏,‏ وأحمد كمال أبو المجد نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان أن مصر تؤمن وتحرص علي حوار الحضارات‏,‏ جاء ذلك خلال لقاءين منفردين بالقاهرة‏,‏ ففي المركز الثقافي الألماني‏(‏ جوتة‏)‏. أكد الدكتور زقزوق أن مصر بلد الأزهر تؤمن بالتسامح وتتعاون مع كل الثقافات والحضارات‏,‏ لتحقيق المصالح المشتركة بين البشرية انطلاقا من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف‏,‏ حضر اللقاء الدكتورة يوتاليمباخ الرئيس التنفيذي لمعاهد جوتة والمراكز الثقافية الألمانية علي مستوي العالم‏,‏ والرئيس السابق للمحكمة الدستورية الألمانية‏.‏ وقال زقزوق‏:‏ إننا نعلم التسامح لطلابنا ولدينا الأزهر مؤسسة تعليمية دينية عمرها أكثر من ألف عام‏,‏ ومنذ ذلك التاريخ يدرس المذاهب دون حساسيات كما أن القرآن يعترف بالآخر ويقره علي عقيدته‏ ومن جانبه أكد الدكتور أبو المجد أن أهل الثقافات والحضارات يجب أن يبحثوا عن عوامل الالتقاء والقواسم المشتركة لايجاد التواصل والتفاعل والتعاون والابتعاد عن الصدام والعزلة‏. ‏ وفي لقاء آخر أكد الدكتور علي جمعة أن المؤسسة الدينية المصرية التي تتمثل في الأزهر الشريف وجميع المؤسسات السياسية والتنفيذية تؤمن بضرورة حوار الحضارات والثقافات في التقريب بين اتباع الأديان‏‏ ودعم كل الجهود الانسانية الداعية الي احلال الأمن والسلام العالمي في شتي بلاد الأرض‏,‏ وطالب المفتي الحكومة الألمانية بضرورة تصحيح بعض فقرات المناهج الدراسية الألمانية والاهتمام بالاسلام وبدول الشرق الأوسط وعدم تهميشها‏. ماتطالبون به الآخر هو ما تفعلونه تماما” مع البهائيين فى مصر شركاؤكم فى الوطن يادكتور زقزوق !!!!!

Advertisements

6 تعليقات »

  1. الدكتور نبيل محمد مصطفى said,

    أحزن أشد الحزن على ما تردى اليه الفكر فى مصرنا العزيزة وخاصة حين نشاهده من أقواه أو أقلام علماءنا وفقهاءنا، ناهيك عن أولى الآمر فينا.
    ان البهائيين فى العالم أجمع يستنكرون أى إساءة للإسلام أو أى دين آخر ويتعاطفون مع من يدافع عن أى إساءة للدين أو لله عز وجل. إن مثل هذه الإساءة تتصنف فى الدول الغربية على أنها من جرائم إشاعة الكراهية Hate Crime . ولكنى لا أريد أن أستعمل هذه التعبيرات بل أنشد ألتعاليم اللإسلامية وما أسمى هذه التعليم وأدعو الله أن يوفق هؤلاء الكتاب واصحاب القيادات أن العودة الى هذه المثل السامية والخصائل الحميدة فى ظل تعاليم الإسلام الحنيف.

  2. bahlmbyom said,

    شكرا” دكتور نبيل على تعليقك القيم …مع دعواتى القلبية ان يشفى الله البشر من داء التعصب … ويصلوا الى حقيقة تائهة عنهم الا وهى انه لا أزدهار للعالم الأنسانى الى فى ظل التنوع والتعدد.
    وفاء هندى

  3. للاسف الشديد ان يصل مستوى العلماء والفقهاء لهذا المستوى الضحل والثقافه المتدنيه من اثارة فتنه فى قلوب البشر واإفهامهم شىء غير الحقيقه ان حدث هذا من اى فئه نقول وقتها انهم غير مثقفين او مش اهل للرأى السديد ولكن المؤسف جدا اهل الدين الاسلامى يزرعون زؤان الخصومه والكراهيه بين البريه وهذا ما هو برئ منه الاسلام السمح وغير هذا …. ما الداعى للكلام دون الفعل وكما قال الحق ( كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون ) صدق الحق علام الغيوب وذلك فى قوله فى المؤتمرات بن الاسلام دين تسامح واحتواء للمسلم وغير المسلم ويحتوى جميع البشر اصبح هذا هراء … ندعوا الله بان يرجع ابصارهم الى نور الحق ويهديهم الصراط المستقيم

  4. ناهيد said,

    عزيزتي وفاء تلك هي سمة من يخلو وفاض روحه و جيب عقله من بقية باقية مما يمكن أن يطلق عليه نتاج الفكر و الروح. فلا يجد مناصا إلا الهجوم السافر على من يظنهم السبب في قلة حيلته و نفاذ ذخيرته و هذا أمر بات للأسف طبيعيا بالنسبة لكثير من البشر في يومنا هذا, فالجاثم في مكانه على قارعة الطريق و الذي يخونه الذكاء الفطري و حسن التدبير عن درك موقفه و موضعه و ما يجب عليه فعله للحاق بركب الإنسانية السائرة نحو كمالها منذ الأزل و إلى الأبد؛ يكاد يتميز من الغيظ عندما يجد حوله أناس يمضون قدما في مسيرة الحياة, و يشعر بلهيب النار المستعرة في الأحشاء لما يحققون من نجاحات. و هو في ذات الوقت يعول جموده و تقهقره على هؤلاء, و بدلا من محاولة القيام و الإقدام للخروج من وهدة الخمول و التقهقر تراه يستكين بل يرتاح لما هو فيه مادام هناك خلق كبير يقفون وراءه مهللين مكبرين و غالبا ما يساندونه بالمال و النفيس !!! دون أدنى وعي لما هم فيه من تأخر ليس عن ركب الحضارة الإنسانية فحسب بل من جوهر الحضارة و المدنية الإنسانية بشقيها المادي و الروحي.

    و لا عجب يا عزيزتي أن تحاول أمثال هذه النماذج تعويق المتقدمين فيمسك بساق هذا تارة و يقف في وجه ذاك تارة و يحاول سد سبل البقاء و الحياة في وجه هذا و ذاك مرات و مرات كل هذا مسحوب باللعن و السباب صباح مساء…. إنه يحاول جاهدا أن يبرر تأخره و إعاقته بكيل التهم لمن يسيرون في طريقهم بعزم و ثبات و يقطعون الأشواط بلا كلل دون أن يلتفتوا لأكاذيب و افتراءات باتت واضحة البطلان اللهم لمن لديهم أعين لا يبصرون بها و قلوب لا يفقهون بها. فهذا سابق و متقدم لأن أيد خفية تسانده و ذاك سائر إلى النجاح ربما لأن أرجلا إضافية ركبت له !! و…و….و… مع أنه لو أمعن النظر قليلا و أنصف لوجد علة التأخر منه و فيه.

    و هذا الكتاب لا يعدو كونه اجترارا للتلفيقات و الترهات “إياها” التي لن تنطلي إلا على بسطاء النفوس و ضعفاء العقول و إن كانوا فعلا هم المعنيون بالكتاب و المخاطبون لأصحاب الكتاب.
    و كم كان حريا بمثل هؤلاء الكتاب الأجلاء من ذوي الألقاب الدينية و العلمية الطنانة الذين اجتمعوا و اجتهدوا و تكاتفوا و” تعاونوا – مشكورين- على البر و التقوى”!!! أن يكلفوا أنفسهم و لو على قدر يسير جدا عناء البحث في المراجع و الكتب البهائية المتوفرة حالية على الشبكة الالكترونية، أو حتى الكتب و المراجع الموثقة غير البهائية ليكسبوا “بحثهم الرصين” شيئا يسيرا جدا من سمة الموضوعية بشأن تأريخ الأحداث و ذكر الأسماء على أقل تقدير حتى لا تبدو الأكاذيب ” واسعة قوي” منذ الوهلة الأولى.

    و على فكرة هذا الكتاب ليس جديدا كما يوهم بذلك غلافه الجديد, و لديّ نسخة منه بنفس أسماء الكتاب الموقرين المتتبعين أهداني إياه بروفسور جهبذ منذ عدة أعوام ليهديني إلى “سواء السبيل”. و عليه فإننا نلتمس للكتاب المحترمين بعض العذر إذ ربما لم تكن المكتبة البهائية متوفرة على الانترنت آنذاك!

    و عموما يبدو أن الاجترار قد وصل حد التخمة فلجأت الوزارة الموقرة إلى دس القديم المهترئ على أنه جديد مبتكر، و لا نلومها على ذلك إذ لم تبق تهمة لم تلصق بالبهائية و لم يعد من افتراء لم يلبسوها, كما أن اللغة العربية الفصيحة البليغة الجميلة أعلنت عجزها و أشهرت إفلاسها عن المد بمزيد من ألفاظ اللعن و السب و القذف. فماذا هم فاعلون؟!!!!

    أما عن لغة الحوار فيبدو أنها قد تعطلت مع من ينصبون العداء للبهائية ” كده لله في لله ” منذ أن تعطلت لغة الكلام لدى شوقي رحمه الله

    أما ما يثير الشجن و الحزن في النفس فعلا هو أن ينسب كل هذا إلى “المنظور اسلامي” و الإسلام بجوهر حقيقته و سماحة روحه برئ كل البراءة ليس فقط عما هو مكتوب في الكتاب فحسب و إنما هو مقدس و منزه كل التقديس عن النوايا و المقاصد التي اجتمع عليها مؤلفو الكتاب من زرع للفتنة و الشقاق و انتشار للضغينة و البغضاء و إثارة للتعصب الجاهلي بين أبناء آدم الذين أمروا بالإسلام و الانقياد لله و لمظاهر أمره منذ أزل الآزال إلى أبد الآباد و كلفوا معا بالبناء و العمار منذ أن وطئت أقدامهم أرض الحياة و بدئوا يقتسمون لقمة البقاء.

    فعلا لم يبق لنا إلا أن نرفع أكف الضراعة و الابتهال و نضم أصواتنا خاشعين إلى صوت حضرة عبدالبهاء الذي زار مصر و أحبها و أحب أهلها الطيبين المنصفين و ندعو معه من الأعماق:

    رب أيدني على التقى و احفظني من الهوى و خلصني من الشقاء و ثبتي على الوفاء , و أدخلني في جنة الرضا و نجني من بئر نفس و شهواتها و احرسني بعين عنايتك و كلائتك في هذه الدنيا أنت الشديد القوى و إنك أنت المقتدر القدير

  5. bahlmbyom said,

    شكرا” ناهيد فتعليقاتك دائما ” كالبلسم ولانملك الا التضرع لله عز وجل ان يشفى البشر من داء التعصب الذى يعمى البصائر والقلوب عن مفاتيح النجاة والرقى فى عالمنا المعاصر…
    وفاء هندى

  6. bahlmbyom said,

    عزيزى الصعيدى … صبرا” جميلا” ياأخى فسوف يغلب ماأراد الله فكلنا نعلم دور هؤلاء المعرضون فى نشر النفحات الروحانية مع كل الرسائل السماوية وكما قلت ندعوا الله بان يرجع ابصارهم الى نور الحق ويهديهم الصراط المستقيم
    وفاء هندى


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: