10 ديسمبر 2008

تعليم البنات استثمار فى المستقبل…

Posted in النهج المستقبلى في 5:50 ص بواسطة bahlmbyom

تعليم البنات : استثمار في المستقبل

بيان مقدم من الجامعة البهائية العالمية كوثيقة رسمية للاجتماع التاسع والثلاثين للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة بخصوص الموضوع الثاني على جدول الأعمال المبدئي : “المطالب الأولية: التنمية: محو الأمية، التعليم و التدريب، متضمنة المهارات التكنولوجية.”

نيويورك- الولايات المتحدة
15 مارس- 4 أبريل 1995

” دون شك أن التعليم سيحقق المساواة بين المرأة الرجل.” عبدالبهاء

منذ أكثر من خمسة و عشرين سنة، وعلى مدى جيل، كانت المعطيات متوفرة لتوثيق الروابط بين مختلف المؤشرات الضرورية للنماء و تعليم البنات. لقد ثبت بوضوح من التخفيض في معدل وفيات الأطفال، و المواليد، والآثار المترتبة للاصابة بمرض الايدز على البيئة، بأن تعليم الأم يحدث فرقا كبيرا (1) و أن الآثار الايجابية تزداد مع كل سنة اضافية تقضيها البنات في المدارس. عندما نأخذ بعين الاعتبار كل الاحتمالات المطروحة، نجد أن تعليم البنات أعلى نسبة عائد مقارنة بأي استثمار قد يأخذ في تطور هذا العالم. (2) وعليه فان قرار الاجتماع التاسع والثلاثين للجنة الذي يشمل التركيز على تعليم البنات و النساء تحت بند أولوية الموضوع للتطور، تعتبر استجابة تتوآم مع الفكر البهائي الذي يدعو إلى ترويج مبدأ المساواة والمشاركة التامة بين النساء و الرجال.

ان الكتابات البهائية تتحدث عن ثلاثة أنواع من التربية : التربية الجسمانية والانسانية و الروحانية. ان التربية الجسمانية هي لنشوء الجسم ونموه وذلك يكون بتسهيل سبل المعيشة و توفير أسباب الراحة والرفاهية من صحة العائلة وقدرة على تأمين المسكن والملبس. التربية الانسانية يتعلق بالمدنية و الترقي والسعادة يعني السياسة والنظام والتجارة والصناعة والعلوم والفنون والاستكشافات العظيمة والاختراعات الجليلة التي بها يمتاز الانسان عن الحيوان. أما التربية الروحانية أو الأخلاقية يخاطب القيم و تكّون الشخصية؛ انها تحدد بصورة كبيرة الحد الذي سيستخدم كل انسان علمه الذي يكتسب. عبدالبهاء – مقتبس من كتاب التربية والتعليم – ص 20

ان المجتمع الدولي حدد أهداف طموحة للتعليم المادي و الأساسي في ( إعلان جومتين ) الصادر خلال المؤتمرالدولي عن ( EFA التعليم للجميع ) في 1990. تلك الأهداف تضمنت وسائل دوليه لرفع مستوى التعليم الابتدائي ، التي ستزود كل طفل بوسائل التعليم الأساسية كالقراءة و الكتابة، الحساب و مهارة حل المسائل. في تقرير حديث من اليونسكو الخاص بالتقدم نحو ( التعليم للجميع ) في 121 بلدا تظهر بأن، في حين أن 90% قد أكملوا خطط ( التعليم للجميع ) إلا أن فقط 10% قد وضعوا ميزانية للموارد الضرورية لتحقيق أهداف ( EFA التعليم للجميع ).(3) التعهد بالتمويل والاعالة للوصول للمستوى الأساسي في التعليم المادي يجب أن يتحقق من قبل رؤساء العالم.

ان التعليم العلمي: التكنولوجي و المدني، الذي يدرجه البهائيين تحت عنوان التعليم الانساني، موجودة بكثرة خلال المرحلة الثانية والثالثة من التعليم في الدول المتقدمة. في بعض البلدان و في مجالات دراسية محدده، أصبحن النساء أحسن تعليما من الرجال بسبب دخولهن في المرحلة الثالثة للتعليم. و لكن أغلبهن فاتهن التمدن ، و قد يأتي القرن العشرون و ينتهي تاركا عدد كبيرا من النساء دون أي تأثير.

ان التعليم الروحاني أو الأخلاقي بالكاد لا نراه خارج ( المدارس الأبرشية) * أو المؤسسات الدينية. يجتنب معظم الدول المتقدمة هذا النوع من التعليم معتبرة انه لا علاقة له بالتعليم الحديث أو انه تطفلي، و نادرا ما يتم دعمه عبر المتطوعين الدوليين. انه نوع من التعليم الذي يؤكد بهاء ووقار الروح الإنساني رغم كل اختلافاتها، و تشكل علاقتها بالألوهية. قيما عالمية مثل الأمانة، الصدق، الأدب، الكرم، الاحترام و اللطف أصبحت تلك القيم تختفي بسرعة من عالمنا المحطم و المولع بالقتال. فمن خلال التعليم الأخلاقي أو بناء الشخصية، سواء وضع في برامج دينية أو غير دينية أو المزودة بشكل غير رسمي بواسطة عائلة حكيمة و مهتمة أو من خلال أعضاء المجتمع، فانها تقّدر من قبل المجتمع و تعطي معناً للحياة ستنتقل للأجيال القادمة.

يرى البهائيون أن الأنواع الثلاثة من التعليم مهمة. لقد تم تشجيع النساء في الكتابات البهائية أن يدرسوا كل أنواع العلوم البشرية و المشاركة كشركاء متساويين مع الرجال في كل نواحي التجارب البشرية. تؤكد الكتابات البهائية “انه من الواضح أن نتيجة تعليم البنات أفضل بكثير من تلك للأولاد. هذه الحقيقة مهمة جدا، و يجب أن ينظر الى هذا الموضوع بأعظم طاقة و تكريس.” (4)

إحدى نتائج اجتياز البنات التعليم الأساسي هو تحسين الظروف المادية. فقد أظهرت الأبحاث بأن مهما كان منهج الدراسة، فان البنات تستفيد من الذهاب للمدرسة، واكتساب مهارات في حل المسائل، من توسيع عالمهم و من مشاركة أساس معرفتهم المتاحة عادة للأولاد و الرجال. مساهمات المرأة في مجالات العلوم و الفنون وان كانت جزئية فالأدلة تظهر على أن عندما تعطى الفرصة للبنات و النساء فان لهن القدرة العظيمة على تحسين الوضع البشري. مع ذلك، فيما يخص التعليم الروحاني، لا يوجد بيان أو تقرير يوضح التقدم، لا توجد دراسات تثبت للعالم أهمية تجهيز الأجيال القادمة بالأخلاق اللازمة لدعم تحقيق السلام و التعاون كأساس للعمل في مجتمع عالمي يعتمد على بعضه البعض. في هذا الموضوع، تؤكد الكتابات البهائية الإيجابيات الفريدة من نوعها التي تحضرها البنات المتعلمات في دورهم كأمهات و مربيات أوليات للجيل القادم، ليس فقط كأكثر الطرق تأثيرا في انتشار المعرفة في المجتمع، بل كمؤثرين في نقل لّب العادات و القيم الاجتماعية.(5) لقد حان الوقت لنساء العالم، ليضيفوا التماسا من أجل اكتساب مزيد من الكمالات للروح الإنساني و يطلبوا إعادة النظر في المناهج التعليمة.

إن الفشل في تعليم الروح البشرية و إهمال بناء الشخصية قد أدى على ما يبدو إلى عديد من المشاكل الاجتماعية العسيرة. أننا نرى الفشل في التأكيد على أهمية تعليم البنات رغم ما رأيناه من ضرورة تعليم الجنسين و الآثار الإيجابية التي تحظى بها العائلات، المجتمعات و الشعوب من تعليم المرأة مما يجعلنا نرى النقص في الإرادة. في الواقع إن الالتزام غير الكامل للتعليم عامة و لتعليم البنات و النساء خاصة، يمكن أن يرجع إلى نقص الرؤية المستقبلية و الإرادة لتحقيقها.

إن تقرير الأمين العام للامم المتحدة يشير إلى عدد هائل من الموانع في تعليم البنات و يقترح عدة معايير للتغلب على هذه الموانع. على الرغم من ذلك، نرى النقص في الإشارة إلى المبادئ و القيم الإنسانية التي قد تثير تحول الأفراد و سلوكيات الجماعة. إن البهائيين يجدون في مبادئ وحدة البشرية و تساوي الرجل و المرأة دافعا للتخلي عن التعصبات، متضمنة تلك التي تعتمد على الجنس، الجنسية، العقيدة، درجة التمدن المادي، الطبقة و اللون. يجب أن تدرس مبدأ وحدة الجنس البشري المتضمن إدراك كفاءة كل عضو في العائلة الإنسانية، في كل المدارس و تعلن عنه دوليا و “يؤكد ضمنيا من قبل كل شعب كاستعداد للتغيير الأساسي في هيكل المجتمع .” (6)

في الواقع، سوف تحدث تغيرات عميقة عندما تنتقل النساء لأخذ أماكنهن في هيئات اتخاذ القرارات في مختلف الاختصاصات في كل أنحاء العالم. و هذا الانتقال الأساسي ليس بالضروري أن يسبب الاختلاف. من وجهة النظر البهائية، التقدم المادي و الروحاني يعتمد على الاشتراك الكامل للمرأة في كافة ميادين الأنشطة البشرية. إذا الدين البهائي يبحث عن المشاركة الحيوية مع الرجال لاحداث التمدين الكلي . في الواقع، جزء مهم من برامج تعليم البنات الموسع يجب أن يشتمل على جمع الرجال للمشاركة. يجب أن يمنح الأولاد و الرجال الفرصة من ناحية لإدراك الآثار السلبية للتغاضي عن السلوك و القيم و تشجع البطش و الظلم و الحرب و أن يروا على الصعيد الآخر المزايا التي تعود على عائلاتهم عندما تصبح البنات متعلمات.

بما أننا نقترب من نهاية الألفية الثانية، يبدو أننا في حاجة إلى سنة من التأمل لنتيح الفرصة لأهل العالم كي يأخذوا بعين الاعتبار الطريقة الأفضل للتجاوب مع التغيرات السريعة المفاجئة للحياة على هذا الكوكب. ان مشاركة النساء هذا العام من خلال استضافة مؤتمر عالمي عن السلام العالمي و الرفاهيه. مؤتمر كهذا قد يخلق السبل لتسريع عملية تجريد الإدارة العسكرية من هيمنتها، لتقليل التعصبات، و لخلق رؤية لرفاهية العالم ليس فقط من الناحية الاقتصادية بل لرفاهية الحياة.

سنة من التأمل قد تؤدي إلى تسريع عملية خلق رؤية مشتركة للمستقبل وقد توفر للمجتمعات المحلية، المركزية و الإقليمية الفرصة ليختبروا قيمهم التقليدية و يميزوا تلك التي ستساعد البشرية و يدركوا رؤية لرفاهية العالم. من مؤتمرات كهذه قد تبرز القيم و المبادئ التي تستطيع أن تعتنق عالميا و تتم تحويله إلى أعمال مخططة

تستطيع الجامعة العالمية البهائية أن تبرهن على خبراتها التي تساهم بها في تمحيص و تغيير الاعتقادات التقليدية و القيم و تعديلها إلى رؤية جديدة يمكن تحقيقها بأسلوب سلمي، متآلف. نحن نحث المجتمع الدولي على وضع برنامج عمل للتأمل، و نضمن تأييدنا لهذه المبادرة النبيلة.

المراجع:
1. ” صنع القضية للاختلافات الجنسية: النساء و الثروة و خير الشعوب” تقارير تكنولوجية حول الجنس و النماء، مكتب النساء للنماء، وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية، 1989.
2. لورنس سمرز، نائب رئيس و كبير الاقتصاديين في المصرف العالمي، ” الاستثمار في كل الناس” 1992.
3. نات كوليتا، “التعليم للجميع: ما هي الخطوة القادمة؟” مقالة للمصرف العالمي،1994.
* مدرسة الابريشيه : مدرسة ابتدائية أو ثانوية تديرها وتمولها منظمة كليركية.
4. حضرة عبدالبهاء “التعليم” #635، مختارات مجمعه من الآثار المباركة ص 286.
5. حضرة عبدالبهاء، مقتطفات من آثار حضرة عبدالبهاء #95 ص 124-125.
6. بيت العدل الأعظم، “الى أهل العالم” الجزء 3، الفقرة 3.

Advertisements

تعليق واحد »

  1. من اجل مصر
    شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك
    ضع بنر الحملة علي مدونتك
    البنر موجود علي مدونتي
    اذا كنت ترغب في وضعه علي مدونتك ارسل ميلك كي ارسل لك كود البنر
    ارجو المعذرة للدخول بلا مقدمات لأني ادخل علي مئات المدونات يوميا
    م/ الحسيني لزومي
    مدونة /مواطنون ضد الشعب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: