26 ديسمبر 2008

المساواة بين الجنسين…

Posted in النهج المستقبلى tagged , , , , , , , في 10:40 ص بواسطة bahlmbyom

إيجاد بُنى مؤسسية وقانونية للمساواة بين الجنسين….

“سيأتي اليوم الذي تشارك فيه النساء بشكل كلي ومتكافئ في شؤون العالم، وعندما يدخلن ميدان القوانين والسياسة بكل ثقة وقدرة، ستتوقف الحروب”.
حضرة عبدالبهاء
إن الغاية من هذا المقال الموجز، إظهار عمق واتساع التغيير الذي يتطلبه مبدأ المساواة في الناحيتين القانونية والمؤسسية، وذلك من المنظور البهائي، وبالاعتماد على نفاذ البصيرة لمقالات نقدية قانونية حديثة خاصة بالنساء. لقد كان الدين دوماً مصدراً للهداية على مستوى أخلاقيات الفرد، وتمتد الكتابات البهائية لتشمل أيضاً الحياة الجماعية للجنس البشري، وفرض الأحكام، والمبادئ والعمليات المؤسسية التي تقوم على أساسها بُنى اجتماعية واقتصادية للمساواة بين الجنسين، بُنى بمقدورها هي فقط تقويض أنماط الإخضاع الحالية.
إن إعادة صياغة القوانين والأنظمة الشرعية إحدى سبل تحقيق المساواة، ففي خطط العمل تعتمد الاستراجيات ككلٍّ من المجالات الهامة المعنيّة، جزئياً على الأقل، على تشريع القوانين وفرضها على المستوى القطري، وعلى إعادة توجيه المؤسسات الحكومية، ولكن كما ذكر مراراً سيكون لهذه التغييرات تأثيرها الفاعل فقط إذا ترادفت مع تطوّر القيم والمواقف الشخصية والاجتماعية.
إن بإمكان التغيير القانوني والمؤسّسي أن يكون سبباً ونتيجة في الوقت نفسه، فالقوانين والمؤسسات تتغير نتيجة مواقف جديدة لها من التأثير ما يكفي لجمع الأصوات التشريعية اللازمة. وبالعكس فإن مثل هذا التغيير يؤدي بقوة إلى تطوّر في المواقف أيضاً، وذلك عن طريق فرض معايير جديدة للسلوك، وعملية تدريجية لتغيير تطلعات المجتمع. وللقوانين والمؤسسات التي تبقى دون تغيير في مواجهة الواقع الاجتماعي الجديد تأثير مماثل، ولكنها تعمل في الاتجاه السلبي لدعم الوضع القديم المتهالك واولئك الذين يرغبون في تعويق التغيير.
إن العديد من الإصلاحات القانونية الضرورية لتحقيق المساواة بسيط من الناحية التقنية، فعلى سبيل المثال وضع وتطبيق القوانين التي تحمي الحقوق المدنية والسياسية للنساء، وتصف العلاج لانتهاك حقوقهن، ليس أمراً صعباً بوجه خاص، إذا مُنِح الارادة السياسية للقيام بذلك. إن عملية الاصلاح القانوني في بعض البلدان، ضمن هذه الخطوط، قد قطعت شوطاً كبيراً في الآونة الأخيرة، فقد تمّ ضمان الحقوق المدنية والسياسية المتساوية للنساء والرجال، بالاضافة إلى تكافؤ فرص التعليم والعمل في ظل قوانين تكون بمجملها قابلة للتنفيذ. ومع أن هذا الاصلاح لم يكن فعالاً تماماً إلا أنه أوجد مجتمعات تتمتع فيها النساء بقسط من الخيار والتحكم بحياتهن بشكل لا يمكن تصوره في أي مكان آخر. وبالرغم من هذا التقدم يبدو جلياً أن تكافؤ الفرص ليس أمراً كافياً، وكما تشهد معظم النساء (وعدد متزايد من الرجال) في مثل هذه المجتمعات “النامية” تبقى النساء في العديد من نواحي الحياة العائلية والاجتماعية في المرتبة الأولى. وقد بدأ الباحثون في مجال القانون المهتمون بقضايا النساء حديثاً بشرح أسباب هذه الظاهرة، وهم يقومون بتحديد الحاجة إلى إجراء تغيير قانوني ومؤسسي أكثر تراكباً، اصلاحاتٍ تغيّر الفرضيات والأولويات الرئيسية التي تشكل أساس قوانيننا ومؤسساتنا الحكومية.
إن أحد المبادئ الأساسية للديانة البهائية هو مساواة الجنسين، وكما تم شرحه في مقدمة هذا المجلد، فإن منظومة القيم البهائية تدعم وتؤيد مبدأ مساواة النساء والرجال في جميع ميادين المساعي الانسانية بشكل بات. وتصور الكتابات البهائية مجتمعات المستقبل التي تشارك فيها النساء “بشكل كلي ومتكافئ في شؤون العالم كأنداد للرجال” ، علاوة على ذلك، “عندما يدخلن (النساء) ميدان القوانين والسياسة بكل ثقة وقدرة، ستتوقف الحروب”.
وفي الوقت نفسه من الواضح في الكتابات البهائية أن المساواة لا تفيد ضمناً التماثل، وأن تساوي المنزلة لا يعني تطابق الوظيفة”.ومن الجدير بالذكر أن لدور الأمومة شرف ونبل عظيمين، فللأمهات الامتياز الفريد لكونهن “المربيات والمعلمات الأُول” لأطفالهن. “أيتها الأمهات الحنونات، إعلمن حق العلم أن أفضل السبل، في نظر الله عز وجل، لعبادته هي تربية الأطفال في جميع الكمالات الانسانية، ولا يمكن تخيّل ثواب أعظم من هذا”. إذاً وعندما تكون المرأة مشغولة تماماً بتنشئة أبنائها، تترتب على الزوج في المقابل مسؤولية تأمين الدعم المادي للأسرة ، ومع ذلك فالأب يشارك أيضاً في مسؤولية تربية وتعليم أبنائه – وهي مسؤولية في غاية الأهمية بحيث إذا فشل أحد في القيام بها، تفقده حق الأبوة. إن توزيع الأدوار وتعيين المسؤوليات لم تحدَّد في الكتابات البهائية، فيجب اتخاذ جميع القرارات المتعلقة بالأسرة البهائية من خلال المشورة العائلي، وهي عملية ترتكز على مبادئ واضحة من الصراحة والاحترام المتبادل، فليس مسموحاً للزوج أو الزوجة “بالسيطرة المجحفة لأي منهما على الآخر.
إن سمو ورفعة دور الأمومة يؤدي إلى ظهور مشكلتين في ما يتعلق بالمساواة:-
المشكلة الأولى على درجة كبيرة من الذاتية، والأخرى هي مسألة تطبيق.
وتتمثل المشكلة الاولى في استخدام تبجيل الأمومة واحترامها غالباً كمبرر لإبقاء النساء محرومات اجتماعياً واقتصادياً. فمراعاة “الضعف والرقة الطبيعية والمميّزة” للمرأة، و “لسمو قدرها ورسالتها … لأداء واجباتها النبيلة والكريمة كزوجة وأم” ، قد أدت ليس إلى وضع النساء على قاعدة تمثال، بل في قفص. علاوة على ذلك فقد قام التاريخ وكذلك التجربة باقناع العديد بأن أي تمييز في المعاملة بين الرجال والنساء هو علامة على دنوّ منزلة المرأة … كما كان الحال حقاً. ومن جهة أخرى هناك مجتمعات واجهت فيها النساء مشكلة المعارضة. ففي تشيكوسلوفاكيا ألزمت الدولة جيلين من النساء بالعمل ساعات طويلة يومياً، ووضْع أطفالهن في بيوت جماعية تديرها الدولة، وهي ممارسة استخلص الكثيرون هناك الآن بأن لها تأثيرات نفسية ضارة على اولئك الأطفال ونتيجة لذلك فإن النساء هناك الآن يثمنّ إلى أبعد الحدود الحق بعدم الذهاب إلى العمل والفرصة لتنشئة أطفالهن. ويبدو أن إيجاد السبيل نحو المساواة يتطلب منا التعلم من التجربة الواسعة للنساء في أنحاء العالم ورفض التقيّد بوجهة نظر واحدة فقط والتحيّز لها.
المشكلة الثانية الناتجة عن سمو الأمومة في سياق المساواة هي كيفيّة تطبيقها. فمع أنه لا يوجد تضارب منطقي متأصل في كون النساء أمهات ومشاركات في الوقت نفسه “بشكل كلي ومتكافئ في شؤون العالم”، وأن متوسط مدى الحياة يسمح بمتسع من الوقت للقيام بالأمرين معاً، إلا أن ذلك مستحيل عملياً في معظم الأحيان. فتعارض دور الأمومة (أو دور الوالدين عموماً) والمشاركة الكاملة في شؤون العالم ينشأ من طبيعة الأنظمة والقوانين وممارسات العمل الاقتصادية والاجتماعية، وهي وإن كانت مختلفة في جوهرها كما هو الحال في المجتمعات المتعددة، ولكن جميعها تبدو تقريباً وكأنها مفصّلة لغرض تقسيم دائم للعمل بين اولئك المهتمات بالأطفال ويملن إلى البقاء في البيوت، وبين اولئك المنتجات للدخل في الاقتصاد الرسمي ويملكن الرأي في الشؤون العامة. إن معظم تقدم النساء مؤخراً في ميدان العمل العالمي قد تم تحقيقه بالرغم من هذه العقبات، ولكن غالباً ما تدفع النساء أنفسهن ثمنه غالياً من حياتهن الشخصية، فكيف يمكن التوفيق بين هاتين “الحياتين” للنساء؟ إن الاصرار الذي لا يتزعزع على كلتيهما في الكتابات البهائية يدل على أن ذلك يجب أن يكون ممكناً.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: