6 أبريل 2009

بيان مصريون ضد التمييز…

Posted in مصر لكل المصريين, نقابة الصحفيين, المجتمع الأنسانى, المسقبل, الانسان, الاديان tagged , , , , , , , في 8:30 ص بواسطة bahlmbyom

فلنتصدى للعنف الطائفي قبل أن يمتد الحريق

By Smile Rose

homepageاصدرت جماعة مصريون ضد التميز الدينى بيانها اليوم 5-4 – 2009 عن احداث الشورانية 13 مارس الماضى.

تدين جماعة “مصريون ضد التمييز الديني ( مارد)” بشدة ما تعرض له عدد من البهائيين المصريين بقرية الشورانية- مركز مغاغة، محافظة سوهاجمن حرق متعمد لمنازلهم، ووصول الأمر إلى استخدام قنابل المولوتوف وقطع المياه عن منازلهم، حتى لا يستطيعون إخماد الحريق. وأدي ذلك إلي فرار 3 أسر من منازلهم إلي القاهرة.

جاءت هذه الأحداث علي خلفية تصعيد السيد/ جمال عبد الرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، من نبرته التحريضية ضد البهائيين علي مدونته الخاصة http://gamalrahim. blogspot. com. وأيضا في الحلقة الخاصة يوم 28 مارس 2009، من برنامج “الحقيقة” الذي يقدمه وائل الإبراشي علي قناة دريم الفضائية، حيث حرض على قتل السيدة/ باسمة موسي، لا لشيء إلا لكونها بهائية. تجدر الإشارة إلي أنها ليست المرة الأولي التي يقوم فيها المدعو أعلاه بالتهجم علي السيدة باسمة موسي، حيث قام بسبها وقذفها العام السابق، وقد رفعت شكوي ضده بهذا الشأن إلي مجلس نقابة الصحفيين.

يعد هذا تصعيداً خطيراً للعنف الطائفي ضد مواطنين مسالمين فقط بسبب اختلاف عقائدهم عن الأغلبية، وتدهور كارثي في أوضاع المواطنة وحرية العقيدة في مصر.

تؤكد مارد على مسئولية الأمن الكاملة عن حماية أرواح هؤلاء المواطنين وتطالبه بتأمين عودتهم الى منازلهم، كما تحذر من العواقب الوخيمة لافلات المتورطين في هذه الجريمة من العقاب، وتطالب يسرعة القبض على المتهمين ومحاكمتهم، وتقصد بذلك مرتكبي جرائم العنف ومحرضيهم سواء بسواء.

وذلك حسبما ينص قانون العقوبات المصري رقم 58/ 1937، في مادته 39: يعد فاعلاً للجريمة:

أولاً: من يرتكبها وحده أو مع غيره. ثانياً: من يدخل في ارتكابها إذا كانت تتكون من جملة أعمال فيأتي عمداً عملاً من الأعمال المكونة لها. والمادة 40- فقرة (1): يعد شريكاً في الجريمة: أولاً: كل من حرض على ارتكاب الفعل المكون للجريمة إذا كان هذا الفعل قد وقع بناء على هذا التحريض. مادة 41: من اشترك في جريمة فعليه عقوبتها إلا ما ستثني قانوناً بنص خاص.

وأخيرا، في المادة 43: من اشترك في جريمة فعليه عقوبتها ولو كانت غير التي تعمد ارتكابها متى كانت الجريمةالتي وقعت بالفعل نتيجة محتملة للتحريض أو الإتفاق أو المساعدة التي حصلت.

إن تقاعس الأمن عن أداء واجبه على وجه السرعة يؤكد شبهة تواطؤه مع المجرمين، خصوصاً وأن المحرض الأول على هذه الأحداث وهو جمال عبد الرحيم، صحفي بجريدة الجمهورية المملوكة للدولة.

من الجدير بالذكر، أن هذا المدعو قد تمكن هو وبعض الأفراد من منع عقد المؤتمر الوطني الأول ضد التمييز الديني في نقابة الصحفيين العام المنصرم (11،12 إبريل 2008)، ولم تتخذ النقابة بشأنه أي إجراء حتى اليوم – باستثناء تحقيق استمر لمدة عام دون نتيجة.

تطالب مارد أيضا، نقابة الصحفيين بالتحرك السريع للتحقيق مع عضو مجلس نقابة الصحفيين السيد/ جمال عبد الرحيم بتهمة انتهاك ميثاق الشرف الصحفي الذي ينص على واجب الصحفي نحو الالتزام بعدم الانحياز فى كتاباته إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الاديان أو الدعوة إلى كراهيتها أو الطعن في إيمان الآخرين أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأي من طوائف المجتمع.

إن جميع الأحزاب والحركات السياسية والاخوان المسلمين والمؤسسات الدينية وفي مقدمتها الأزهر مطالبين بإعلان إدانة صريحة لهذا الاعتداء الاجرامي، فالصمت ليس له الا معنى واحد هو تأييد ودعم الجريمة ومرتكبيها. ويأتي في مقدمة هؤلاء بالطبع الحزب الوطني وحكومته خصوصا مع ما تردد من أن أمين شباب الحزب الوطني في المحافظة كان على رأس المعتدين.

إن جماعة “مصريون ضد التمييز الديني” تحذر من أن افلات المجرمين من العقاب لن يؤول إلا لاتساع وتيرة العنف الطائفي الذي لن يقف عند البهائيين بل سيمتد الى الأقباط والشيعة والقرآنيين والعلمانيين وغيرهم.

فلنحاسب المجرمين قبل أن يمتد الحريق الذي لن ينجو منه أحد.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: