18 أبريل 2009

مقتطفات من بعض ما كتبه الادباء العرب عن حضرة عبد البهاء..

Posted in النهج المستقبلى tagged , , , , , , , , في 5:17 ص بواسطة bahlmbyom

80px-bahai_starsvg

180px-abdul_baha_abbas

هل نتصور ان يتعايش الناس من جديد بهذا النضج الفكرى؟؟؟؟ هل نتصور عودة مبدأ تحرى الحقيقة  والبحث على أسس منهجية بعيدة عن الحمية الجاهلية من جديد؟؟؟ هل نتصور عودة الأخلاق التى دعانا اليها الله سبحانه وتعالى وليس فقط التمسك بالقشور الخارجية  هل نتصور عودة المناقب الطيبة الراقية والسلوكيات الناضجة تجاه بعضنا البعض ؟؟؟؟

اتصور انه من الممكن ولكن لابد من تغيير انفسنا والسعى نحو بناء حضارتنا الإنسانية على اسس ومناهج مختلفة،،، هذه بعض الأراء لمفكرين وشخصيات عامة تحروا الحقيقة وسلكوا سلوكاً ناضجاً فى البحث فتابعوا معى هذه الأقوال عن حضرة عبد البهاء المبين والمفسر للتعاليم البهائية…

رأي المفكرين والمثقفين العرب فى شخص حضرة عبد البهاء.. قبل ان يتحول المجتمع الى مانحن عليه الأن..

نقلاً عن الويكبيديا…

كتبت عدة مقالات في جرائد ومجلات عربية مختلفة في الشرق الأوسط معبرة عن رأي بعض المفكرين العرب الذين قابلوا عباس أفندي “عبد البهاء” به. وهذه على سبيل المثال مقتطفات من بعض ما كتبه هؤلاء الادباء العرب.

كتب الأمير شكيب ارسلان، الكاتب والأديب المعروف، عن الأستاذ الإمام محمد عبده، وهو فقيهًا ومصلحا اجتماعيا من أكابر علماء مصر وسورية والذي اصبح فيما بعد مفتي الديار المصرية, فصلاً تحت عنوان “نبذة ثانية من سيرته في بيروت”. وتضمن هذا الفصل الوصف التالي لعلاقة ألإمام محمد عبده بعباس أفندي: “لم يكن يطرأ على بيروت أحد من معارفه أو من الأعيان المشهورين إلا وقام بسنّة السلام عليه وقد يُجله ويحتفي به ولو كان مخالفًا له في العقيدة ولم أجده احتفل بأحد أكثر من احتفاله بعباس أفندي ألبها وكان يكرم في عباس أفندي العلم والفضل والنبل والأخلاق العالية وكان عباس أفندي يقابله بالمثل…”.1 وكان عباس افندي قد اجتمع بالشيخ محمد عبده خلال إحدى زياراته إلى بيروت, والأرجح أنها كانت في سنة 1883.

وادلى محمد رشيد رضا، صاحب مجلة المنار الشهيرة، بما قيل في سياق حديثه مع الشيخ محمد عبده عن البهائية قائلا: “ثم سألته عن عباس أفندي وقلت أسمع انه بارع في العلم والسياسة وأنه عاقل يرضي كل مجالس. قال: “نعم إن عباس أفندي فوق هذا، انه رجل كبير، هو الرجل الذي يصح إطلاق هذا اللقب ( كبير ) عليه.”2

وكتب العالم الأزهري الشهير الشيخ علي المؤيد صاحب جريدة المؤيد الواسعة الانتشار بعد مقابلته لعباس أفندي ورجوعه إلى القاهرة بوقت وجيز مقالاً نُشر في “المؤيد” في يوم الأحد، 16 أكتوبر 1910 وعنوانه ” الميرزا عباس أفندي “. وقال الشيخ علي المؤيد في مقاله: “وصل إلى الاسكندرية … ميرزا عباس أفندي كبير البهائية في عكا بل مرجعها في العالم أجمع … وهو شيخ عالم وقور متضلع في العلوم الشرعية ومحيط بتاريخ الاسلام وتقلباته ومذاهبه… واتباعه يحترمونه إلى حد العبادة والتقديس … وكل من جلس إليه يرى رجلاً عظيم الاطلاع حلو الحديث جذابًا للنفوس والارواح يميل بكليته إلى مذهب ” وحدة الانسان” وهو مذهب في السياسة يقابل مذهب ” وحدة الوجود” في الاعتقاد الديني، تدور تعاليمه وارشاداته حول محور ازالة فروق التعصب للدين أو للجنس أو للوطن او لمرفق من مرافق الحياة الدنيوية”.

وكتب [عبد المسيح الانطاكي] صاحب مجلة العمران، المطبوعة في القاهرة, مقالة طويلة نشرت في تلك المجلة بشهر حزيران 1922، تحت عنوان “عباس افندي عبد البهاء” يصفه فيها قائلا: “يتدفق البشر والحنان من أساريره وتلوح الشهامة والنبل على سيماه، بحيث يشعر كل من واجهه بهيبة عظيمة وجلال باهر مع شدة الذكاء وتوقد الخاطر وحدة الفؤاد – ظاهرة مشرقة من مرآه ومن كلماته وحركاته وقواه العقلية ومزاياه الادراكية وهبية، عظيم الإخلاص، نقي الضمير ابتسامته تسحر اللب ويجذب اليه القلوب يمشي بخطى واسعة … وبالاختصار فقد كان قويًا مقتدرًا متأنيًا في عمله لطيفًا في معشره لينًا في خطابه كانه والد حنون في وسط أولاده . حركاته ومقابلاته وقيامه وجلوسه هي مظاهر القوة والشهامة والحرية والاقتدار فصيح اللسان عذب البيان مطيل الصمت والتفكير في مواضعه.”

وما لا شك فيه أن أبلغ ما كتب في العربية عن عبد البهاء كان بقلم الامير شكيب أرسلان نفسه, حيث كتب قائلا : ” وكان ( عبد البهاء ) آية من آيات الله بما جمع الله فيه معاني النبالة ومنازع الاصالة والمناقب العديدة التي قلّ أن ينال مناله أو يبلغ فيها كماله من كرم عريض وخلق سجيح وشغف بالخير وولوع باسداء المعروف واغاثة الملهوف وتعاهد المساكين بالرفد دون ملل وقضاء حاجات القاصدين دون برم، هذا مع علو النفس، وشغوف الطبع، ومضاء الهمة ونفاذ العزيمة وسرعة الخاطر وسداد المنطق وسعة العلم ووفور الحكمة، وبلاغة وفصوالعبارة، …استولى من المعقول على الأمد الأقصى، وأصبح في الالهيات المثل الأعلى، وبلغ من قوة الحجة واصالة الرأي، وبُعد النظر، الغاية التي تفنى دونها المنى حتى لو قال الانسان انه كان أعجوبة عصره ونادرة دهره، لما كان مُبالغًا ولو حكم أنه كان من الافذاذ الذين قلما يلدهم الدهر الا في الحقب الطوال، لكان قوله سائغًا… وكان عباس أفندي … ذا وقار في رسوخ الجبال ومهابة يقف عندها الرئبال، وحشمة لا ترى الا في الملوك او في صناديد الرجال، ومع هذا كله كانت مجالس حكمته مطرزة باللطائف، ومحاضر جدّه مهلهلة بالرقائق، وكانت رسائله على كثرتها تتلى وتؤثر، وتحفظ حفظ النفائس في الخزائن وتدخر، … وكانت له مع العاجز مراسلات متصلة باتصال حبل المودة، وعمران جانب الصداقة، ومرارًا قصدت عكا ولا غرض لي فيها سوى الاستمتاع بأدبه الغض والاغتراف من علمه الجم”

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A1_%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: