22 يوليو 2009

كيف نتغلب على فتنة النساء؟!

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المخلوقات, المسقبل, النضج, الأفئدة tagged , , , , , , في 8:29 ص بواسطة bahlmbyom

رؤية عميقة منهجية الملامح  لمفكر عميق وهو الكاتب علاء الأسوانى … فلقد وهب الله مصرنا الكثير من عمالقة الفكــــــر والإبداع .. ونحن نقدر لهم السباحة ضد تيار الردة والرجعة الى الوراء مئات السنين … أملنا فى جيل الشباب ان يعى ويتفهم دوره فى نمو مجتمعاته بعيداً عن انماط سلوكية عفى عليها الزمن فى العالم ولم تعد حتى تستحق المناقشة ولكننا مع الأسف مازلنا نتخذ من هذه الأفكار الرجعية منهجاً لنا…

فشكراً لكل مفكر ومبدع يطرح قضايا فكرية ويحرك الماء الراكد بداخل عقولنا  للأخذ بأسباب النجاح والتفوق لتحقيق هدفنا المنشود نحو النجاح والتطور والذى يصب بدوره على العالم الإنسانى كله.

وفاء هندى

بقلم: علاء الأسواني

//

كيف نتغلب على فتنة النساء؟!

http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=79334

عزيزى القارئ..
تخيل أنك ذات صباح ذهبت إلى مقر عملك فوجدت زملاءك جميعا ملثمين، تسمع أصواتهم لكنك لا ترى وجوههم أبدا.. كيف تشعر حينئذ؟.. لن تكون مرتاحا بالطبع ولو استمر هذا الوضع سيؤدى إلى اضطراب أعصابك، فنحن نحتاج دائما إلى رؤية وجوه من نتحدث إليهم.

الاتصال الإنسانى لا يكتمل إلا برؤية الوجه. هكذا طبيعة الإنسان منذ بداية الخليقة.. لكن الذين يفرضون على المرأة تغطية وجهها لا يفهمون هذه الحقيقة.. فى أعقاب ثورة 1919 المصرية الكبرى ضد الاحتلال الإنجليزى، قامت الرائدة هدى شعراوى بخلع البرقع التركى من على وجهها فى احتفال عام، كانت هذه إشارة إلى أن تحرر الوطن لا ينفصل عن تحرر المرأة، كانت المرأة المصرية بحق رائدة نساء العالم العربى فهى أول من تعلمت وعملت فى كل المجالات وأول من قادت سيارة وطائرة وأول من دخلت الحكومة والبرلمان..

ولكن منذ نهاية السبعينيات، وقع المصريون فى قبضة الأفكار السلفية وانتشر المذهب الوهابى، مدعوما بأموال النفط، سواء عن طريق الفضائيات المملوكة للسلفيين أو بواسطة ملايين المصريين الفقراء الذين عملوا سنوات فى السعودية وعادوا مشبعين بالأفكار السلفية.

من هنا، عاد النقاب للظهور من جديد فى مصر مما يستوجب مناقشة موضوعية، وهو أمر صعب لأن أنصار النقاب عادة متشددون متعصبون يسارعون باتهام كل من يخالفهم بأنه يدعو إلى الإباحية والانحلال.. وهذا منطق ساذج ومغلوط.. فلم يكن الاختيار الإنسانى قط محصورا بين النقاب والإباحية. لأن بينهما أنواعا عديدة من السلوك الأخلاقى المتزن.

والسؤال هنا: هل يمنع النقاب فتنة النساء ويساعد على الفضيلة؟.. الإجابة تستدعى عدة حقائق:

1ــ الإسلام لم يأمر المرأة بتغطية وجهها، إطلاقا، وإلا.. لماذا أمرنا الله بغض البصر إذا كنا لن نرى شيئا من وجه المرأة أصلا؟.. فى المجتمع الإسلامى الأول كانت المرأة تشارك فى الحياة العامة، تتعلم وتعمل وتتاجر وتقوم بالتمريض أثناء الحروب وأحيانا تشترك فى القتال. الإسلام احترم المرأة ومنحها حقوقا مساوية للرجل. لم يحدث قهر المرأة إلا فى عصور انحطاط المسلمين. منذ بضعة أشهر، قام كبار علماء الأزهر بتأليف كتاب وزعته وزارة الأوقاف، بعنوان: النقاب عادة وليس عبادة.. أثبتوا فيه بالبراهين الشرعية أن النقاب لا علاقة له بالإسلام من قريب أو بعيد.. ولا أعتقد أن أحدا يستطيع أن يجادل هؤلاء العلماء الأجلاء فى معرفتهم بأحكام الإسلام.

2ــ بما أن النقاب ليس أمرا إلهيا فمن حقنا إذن أن نتساءل عن فوائده وأضراره.. المجتمعات القديمة جميعا فرضت على المرأة ارتداء النقاب لأنها اعتبرتها أصل الغواية وبالتالى فإن مقاومة الرذيلة لا تتحقق إلا بعزلها وحجبها.. وهذا المنطق يفترض أن الغواية ستحدث للرجل بمجرد أن يرى وجه امرأة جميلة. وهو بذلك ينفى قدرة الإنسان على السيطرة على غرائزه.. ثم إذا كانت المرأة يجب أن تغطى وجهها حتى لا تفتن الرجل.. فماذا يفعل الرجل الوسيم؟، ألا يتسبب وجهه الجميل فى إغواء النساء؟..

هل نأمر الرجل الوسيم بالنقاب أيضا فيصبح الرجال والنساء جميعا منتقبين.. ثم إننا نرى عينى المرأة المنتقبة وهما، إذا كانتا جميلتين، قد يتحولان إلى مصدر قوى للغواية. فماذا نفعل عندئذ لمنع الفتنة؟.. فقيه سعودى شهير، الشيخ محمد الهبدان، انتبه مشكورا إلى هذه المشكلة فدعا النساء المسلمات إلى ارتداء النقاب بعين واحدة، حتى لا تتمكن النساء أبدا من إغواء الرجال بنظراتهن.. ولا أعرف كيف يتسنى لهذه المرأة المسكينة أن تمارس حياتها من خلال ثقب واحد تتطلع من خلاله إلى الدنيا بعين واحدة فقط.

3ــ النقاب يمنع المرأة من المشاركة فى الحياة كإنسان مساو للرجل فى الحقوق والواجبات، كيف تعمل المرأة جراحة أو قاضية أو مهندسة أو مذيعة فى التليفزيون وهى مختبئة خلف النقاب (سواء كان بعين واحدة أو عينين).. معظم الفقهاء السعوديين يرفضون بشدة قيادة المرأة للسيارات ويسوقون فى ذلك ثلاث حجج: أن المرأة إذا قادت السيارة ستخلع نقابها وتفقد حياءها، وسيكون بمقدورها أن تذهب إلى أى مكان تحبه مما يشجعها على التمرد على زوجها وأهلها.. أما الحجة الثالثة لمنع قيادة المرأة فهى، كما وردت بالحرف فى كتاب الفتاوى الشرعية (ص461).. «أن المرأة بطبيعتها أقل من الرجل حزما وأقصر نظرا وأعجز قدرة، فإذا داهمها الخطر عجزت عن التصرف». هذا هو رأى أصحاب النقاب الحقيقى الذى يدل على احتقارهم للمرأة واستهانتهم بقدراتها، وهم عاجزون بالطبع عن تفسير التفوق الساحق الذى حققته المرأة فى التعليم والعمل فى كل أنحاء العالم.

4ــ أخطر ما فى النقاب أنه ينزع الصفة الإنسانية عن المرأة.. عبر التاريخ الإنسانى كانت هناك دائما طريقتان للنظر إلى المرأة.. النظرة المتحضرة تعتبرها إنسانا كامل الأهلية والكفاءة، أما النظرة المتخلفة فتختصر المرأة فى كونها أنثى وبالتالى تنحصر وظائفها الأهم فى كونها أداة للمتعة الجنسية ومصنعا لإنجاب الأطفال وخادمة فى بيت الزوجية.

والوظائف الثلاث مرتبطة بجسد المرأة وليس عقلها.. من هنا يكتسب جسد المرأة عندهم أهمية قصوى. أما عقلها، تعليمها وعملها، أو حتى أفكارها أو أحاسيسها.. فتأتى فى مرتبة ثانوية إن كان لها اعتبار من الأصل.

5ــ يعتقد أصحاب النقاب أن اختلاط الرجال بالنساء يؤدى حتما إلى الفتنة والرذيلة. وبالتالى فإن العلاج الوحيد لهذه المشكلة هو الفصل التام بين الجنسين وتغطية وجه المرأة. واذا كان هذا المنطق صحيحا فإن المجتمع السعودى يجب أن يكون قد تخلص من الرذيلة تماما وإلى الأبد.. فالفصل بين الجنسين هناك قاطع والنقاب مفروض على النساء جميعا بل إن هناك هيئة كبيرة اسمها الأمر بالمعروف، تعمل ليل نهار لمراقبة سلوك المواطنين وعقابهم فورا إذا حادوا عن مكارم الأخلاق قيد أنملة. فهل تحققت الفضيلة فى السعودية.؟.. للأسف فإن الدراسات والإحصائيات تؤكد العكس.. فقد أثبتت دراسة أجرتها الدكتورة وفاء محمود فى جامعة الملك سعود، أن ربع الأطفال السعوديين قد تعرضوا إلى تحرشات جنسية بين سن 6 إلى 11 عاما، وقد أكدت نفس النتيجة دراسة أخرى قام بها الدكتور على الزهرانى إخصائى الأمراض النفسية بوزارة الصحة السعودية، أما الدكتور خالد الحليبى مدير مركز التنمية الأسرية فى الإحساء فقد أكد فى دراسته أن 82% من طلاب المرحلة الثانوية الذين شملهم البحث يعانون انحرافات جنسية وأنه فى عام واحد فقط (2007) هربت 850 فتاة سعودية من أهلها بسبب اعتداءات أسرية معظمها جنسية.

وأن 9% من الأطفال يتعرضون إلى الإيذاء الجنسى من قبل أولياء أمورهم وأن فتاة من كل أربع فتيات فى الخليج تتعرض للتحرش الجنسى وأن 47% من الأطفال الذين شملتهم الدراسة تلقوا دعوات إباحية على المحمول.. وقد سببت ثورة الاتصالات أزمة اجتماعية كبرى فى السعودية فقد بدأ الشبان، المكبوتون اجتماعيا وجنسيا، يستعملون عدسات المحمول لأغراض غير أخلاقية.. وفى عام 2005 انتشر فى السعودية تسجيل تم تصويره بالمحمول، يصور أربعة شبان سعوديين وهم يحاولون اغتصاب امرأتين منتقبتين فى شوارع الرياض.. السؤال كيف يشرع شاب فى اغتصاب امرأة وهو لايرى جسدها أو وجهها..؟ الإجابة أنها بالنسبة إليه ليست إنسانا، إنها جسد، مجرد أداة جنسية، إذا استطاع أن يستمتع بها ويفلت من العقاب فلن يتردد لحظة.

الخلاصة أن حالة المجتمع السعودى من حيث الانحرافات والاعتداءات الجنسية، ليست أفضل من حالة المجتمعات الأخرى إن لم تكن أسوأ.

أخيرا.. إذا كان النقاب لا يحقق الفضيلة فما العمل إذن؟.. كيف نتغلب على غواية النساء؟. الواقع أن الفضيلة لا تتحقق أبدا بالمنع والحجب والقهر وإنما بالتربية والقدوة والإرادة.. عندما نعتبر المرأة إنسانا له إرادة أخلاقية وكرامة وشخصية مستقلة، عندما نعترف لها بالحقوق التى أقرها الإسلام.. عندما نثق بالمرأة ونحترمها ونعطيها فرصتها كاملة فى التعليم والعمل.. عندئذ فقط ستتحقق الفضيلة.

الديمقراطية هى الحل.

Advertisements

6 تعليقات »

  1. محمد المنياوى said,

    انت محتاج تعيد التفكير فى أمر التزامك وتدينك لن اخطئ فى شخصك ولكنى اشكك كثيرا فى تدينك ولن استرسل فى تفصيل الكلام فى هذا الموضوع ولكن فقط فى الموضوع الذى تكلمت فية سأقول لك راجع سورة الأحزاب الآية رقم 59 وارجع للتفسير من كتب كبار العلماء وتعلم أكثر عن دينك وربنا يهدينى ويهديك :(

    • bahlmbyom said,

      من انت ايها العبد حتى تدين عبداً مثلك ؟؟؟ الن نتوقف عن القيام بالهجوم على الآخرين دون حجة او برهان؟؟؟

  2. محمد المنياوى said,

    وبعدين ما البهائية هذة التى تتحمس لها او تتحمس هى لنشر افكارك الا ان كانت هى هدامة للفكر الأسلامى اتقى الله فيما تكتب فستحاسب علية

    • bahlmbyom said,

      الأستاذ الفاضل..
      ارجوا من الله ان تنظر بعين الإنصاف الى الآخر .. فالمسلم كما تعلم هو من سلم الناس من …. ولكنى ارى انكم تقومون دائماً بإلقاء التهم بلا اى سند اللهم من كلام بعض الفقهاء ولكن اين موقفك انت من الحقيقة ؟؟

  3. سليم أحمد said,

    يا سيد محمد المنياوى….ارجو منك رصد ما تقول بالضبط ما هو يقوم به البهائى من هدم الافكار الاسلاميه؟؟؟؟ هذا معناه معاداه البهائى بدون سند….هجوم و عداء و خلاص….ما هو حجتك…أأتى لى بالحجه ارجوك…لانى كبهائى واجبى ان احترم ما سبق رسولنا الحبيب حضرة بهاء الله من رسل و قبله من أتى برساله الاسلام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و جميع ما ارسله الله من رسل و كتب. لايمكن ان نكون هدامين…بل بنائين و محبين و مساعينا هو تنفيذ أمر الله فى توحيد البشر بأطيافهم و أجناسهم و ثقافاتهم و اديانهم و الوانهم…و نحن نؤمن بالله الواحد الاحد لا اله الا هو له الامر و نحن له عابدون, نؤمن بسيدنا موسى و عيسى و محمد و بهاء الله, لا نفرق بين أحد من رسله, و عندما نسمع المنادى عندما ينادى بان منوا بربكم فامنا…و امنا بالنبأ العظيم و هو ما بشر به القرءان ببهاء الله…و عندما لا تؤمن بما أرسل الله من رسول و لا تحاول ان تبحث مدى صحة رسالته فأسهل لك الهجوم بدل التعب و البحث و الاتكال على الله فى تأييد مسعاك… أهذا هو تعبير عن حبك لله؟ أن تعبر عن حبك لله أن تدرس القرءان و بأقوال الرسول عليه الصلاة و السلام بخصوص المهدى المنتظر…ألم تعلم ان المسلمين كانوا فى انتظار هذا المهدى؟؟؟ كما كان ينتظر المسيحيين النبى محمد و عندما اتى رفضوه؟؟؟ و كان اليهود فى انتظار المسيح و عندما اتى نكلوا به و الصقوا به التهم الباطله و أذاقوه أشد العذاب و مع ذلك لسه منتظرينه؟؟؟؟ و قال الله تعالى فى كتابه الذى حمل امانته حضرة بهاء الله (أن الذين يجادلون بأهواء أنفسهم أولئك فى حجاب مبين) …و لك تحية البهاء و السلام و الله معك, و الهنا و الهكم واحد.

  4. سليم أحمد said,

    لك كل الحق بأحلم بيوم…… الله ارسل الاديان منذ الازل…و انا ألاحظ ان الكهنه فى زمن مصر القديمه تملكوا عقول الناس, و جاء اخناتون بثوره عليهم لانهم حرفوا فى الدين كما جاء فى القرءان عن اليهود ( الذين يحرفون الكلام عن مواضعه….) و الفقهاء ايضا يحرفون الكلام عن مواضعه مع عدم لمس الايات القرءانيه, بمعنى يفسروا الايات و يوهموا الناس انه ما تعنيها الايات. الفقهاء مثل الكهنه فى تاريخ الاديان جميعها…منهم تخرج الفتنه و اليهم تعود…هم الذين يتوعدون الناس بعذاب الله اذا خرجوا عن تفسيراتهم, …معاذ الله…جعلوا الناس يجروا وراء تفسيراتهم السطحيه التى خرجت عن القرءان الكريم و ترك الناس القرءان و اذا القرءان فقط للحفظ و للتلاوه و فى اماكن البيع و الشراء و الاسواق وسط الزيطه…معاذ الله….لا يحترمون التلاوه و لكن يحترمون الشيخ و هو يعلوا المنبر و لا ينبذوا بنفس…و هؤلاء الفقهاء يعلمون الناس كيف يكرهوا الاخر لانهم مختلفين عنهم فى الدين, فى الملبس, فى المعيشه, لابد ان يكونوا زيهم و الا يروحوا النار!!!! كيف يمتلكون امر ارسال الناس للنار؟؟؟ كيف يكونوا متأكيدين ان ده أمر الله!!! معاذ الله..يخلقون الفتن بين الناس و يقولوا هذا من أمر الله..معاذ الله… لم يبقى من الاسلام الا اسمه و من القرءان الا رسمه….


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: