16 أغسطس 2009

السير…مجدى يعقوب…نمــــــوذج للمواطن العالمى ..العاشق للعالم الإنســـانى

Posted in مقام الانسان, مصر لكل المصريين, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المخلوقات, المسقبل tagged , , , , , , , , , , في 6:02 ص بواسطة bahlmbyom

180px-Magdi_Yacoub

السير مجدي حبيب يعقوب…  بروفيسور مصري بريطاني وجراح قلب بارز ولد في 16 نوفمبر 1935 ببلبيس بمصر لعائلة قبطية أرثوذكسية تنحدر أصولها من أسيوط. درس الطب بجامعة القاهرة وتعلم في شيكاغو ثم انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 ليعمل بمستشفى الصدر بلندن ثم أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد ( من 1969 إلى 2001 ) ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992). عين أستاذاً في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986. واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967. في عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005. من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب. ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1992 ويطلق عليه في الاعلام البريطاني لقب ملك القلوب [1].

حين أصبح عمره 65 سنة اعتزل إجراء العمليات الجراحية واستمر كاستشاري ومُنظر لعمليات نقل الأعضاء. في عام 2006 قطع الدكتور مجدي يعقوب اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعى. حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة المريضة خلال عملية الزرع السابقة والتي قام بها السير مجدي يعقوب.

حصل على زمالة كلية الجراحين الملكية بلندن وحصل على ألقاب ودرجات شرفية من كلاً من جامعة برونيل وجامعة كارديف وجامعة لوفبورا وجامعة ميدلساكس (جامعات بريطانية) وكذلك من جامعة لوند بالسويد وله كراس شرفية في جامعة لاهور بباكستان وجامعة سيينا بإيطاليا.

تاريخ مبسط للعمليات التى قام بها…

أجريت أول عملية لنقل القلب فى عام 1967 ، وكان أول من قام بها تاجر بقالة من جنوب أفريقيا اسمه لوى واشكانسكى ، وأجراها له الدكتور كريستيآن بارنارد الأشهر فى هذا المجال . وفى الثمانينيات بدأت تنتشر على نطاق واسع عمليات زرع الأعضاء البشرية ، ولم تعد تقتصر على زرع الكلية أو القلب ، بل أصبح الكثير منها شديد التعقيد والطموح ، مثل عملية أجريت فى 1988 لإعادة يد مقطوعة إثر حادث ، شملت بالطبع رتق كافة الأعصاب والأوعية الدموية المقطوعة . هذا بالإضافة لعمليات زرع القرنية وعدسة العين والكبد والبنكرياس والطحال والرئة والمبيض …إلخ . كما أصبح الممكن زرع منظم آلى لضربات القلب ، داخل التجويف الصدرى ، أو أجزاء آلية أخرى لأغراض محددة .

فى أغسطس 1989 احتفلت الأوساط العلمية والصحفية اللندنية ، بقيام جراح القلب مجدى يعقوب بالجراحة الألف له لزرع قلب ورئة . وراحت جميعها تتحدث عن نوعية الحالات التى كتبت لها حياة جديدة من إجراء هذا النوع من العمليات ، وراحت تعمم إحصائيات مفصلة عن عدد السنوات التى أضافتها العملية لحياة كل منهم .

نشرت جريدة الأهرام بتاريخ السبت 17 من ربيع الأول 1427هـ – 15 من أبريل 2006 م السنة 130 العدد 43594 مقالة بعنوان : ” ثورة في عالم جراحة القلب يبتكرها مجدي يعقوب
لندن ـ مراسل الأهرام
فيما يعد بداية ثورة طبية تفيد في علاج ملايين الأطفال‏,‏ استعاد القلب المتضخم للطفلة البريطانية هنا كلارك حجمه الطبيعي مرة أخري‏,‏ وعاد للعمل بكفاءة عادية‏,‏ بعد‏10‏ سنوات من التوقف‏.‏ وكانت هنا تعاني تضخما في القلب بنسبة‏200%,‏ مما استلزم جراحة لزرع قلب جديد حين كانت تبلغ من العمر عامين‏,‏ أجراها الطبيب العالمي المصري الأصل مجدي يعقوب‏,‏ وقرر فريق الجراحة حينئذ الإبقاء علي القلب الأصلي وعدم استئصاله‏.‏
وخلال الفحص الدوري للطفلة في فبراير الماضي‏,‏ اكتشف الأطباء أن القلب المريض عاد للنبض مرة أخري‏,‏ بعد أن أسهم وجود القلب المزروع في استعادته لحجمه الطبيعي وتعافيه‏.‏ ووفقا لآراء الأطباء‏,‏ فإن حالة هنا قد تكون البداية لأسلوب جديد للعلاج‏,‏ يقوم علي زرع جهاز ميكانيكي لمساعدة القلب المريض‏,‏ حتي يتم الشفاء‏.‏
مجدي يعقوب ـ الذي تقاعد عن العمل ـ استأنف العمل مرة ثانية‏,‏ لكي يشرف علي الحالة الصحية لهنا علي سبيل الاستثناء فقط‏.‏
والدة الطفلة عبرت عن سعادتها لقرار الدكتور مجدي‏,‏ وقالت إنه بعث طمأنينة هائلة في قلبها‏.

تكـــــــــــريم جديد للدكتور مجدى يعقوب…

جريدة الأخبار 15/ 9/ 2006 م السنة 55 العدد 16974 عقد المؤتمر العالمي لعلاجات القلب مؤتمره السنوي في مدينة برشلونة الإسبانية. وحرص مشاهير أطباء القلب علي حضور هذا المؤتمر المهم، لطرح أو سماع آخر التطورات العلمية والاستكشافية في علاج القلب من مختلف الأمراض التي يمكن أن تصيبه.
وحضر من الأطباء المصريين 45 طبيبا حضروا هم أيضا ، وعلي رأسهم الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء .
وقال الدكتور كمال حليم : ‘إن مؤتمر هذا العام تميز بحضور مكثف من المهتمين بلغ عددهم نحو أربعين ألفا من الأطباء والباحثين والصيادلة والمهندسين الطبيين وممثلي شركات الأدوية، جاءوا من قارات الدنيا الخمس للمشاركة في تقديم الجديد في الأبحاث العلمية، والتعرف علي حاضر ومستقبل علاجات أمراض القلب.. وما أكثرها’ .
وفى مراسم الاحتفال بتكريم أشهر أطباء العالم في علاج أمراض القلب وجراحاته، الذين كان علي رأسهم الدكتور المصري العالمي مجدي يعقوب الذي فاز بالميدالية الذهبية تقديرا من المؤتمر لحامل لقب: ‘أكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب’، التي قام بها خلال مسيرته الطبية الطويلة.. وكيف حرصت الملكة الإسبانية ‘صوفيا’ علي تسليمه الميدالية الذهبية تقديرا من جانبها للتاريخ العلمي للدكتور مجدي يعقوب ، وللأعمال الخيرية الهائلة التي يقوم بها حاليا بعد أن توقف عن إجراء جراحات زرع القلب.
ولقد أشاد المؤتمر بما حققه الدكتور المصري مجدي يعقوب من الاهتمام بالعناية والرعاية لمرضي القلب من أطفال دول العالم الثالث، والمساهمة في إنشاء مستشفيات علاج قلوب الأطفال في العديد من الدول الإفريقية ودول الشرق الأوسط، آخرها المستشفي الذي أقامه في مدينة أسوان، وساهم فيه من أمواله بمبلغ10ملايين دولار، وينوي أن يجري بنفسه الجراحات الحرجة لعلاج الخلل الخلقي لقلوب مرضي القلب من أطفال مصر دون مقابل.
تكريم د. مجدي يعقوب بمناسبة انعقاد المؤتمر العالمي لأطباء القلب، هو واحد من سلسلة الاحتفالات العالمية التي أقيمت علي مدي العقود العديدة الماضية للحفاوة بالدكتور يعقوب، ولعل أشهرها الحفل الذي أقيم لتكريمه في القصر الملكي بلندن، وقامت الملكة إليزابيث بمنحه لقب: ‘سير الجراحة’ ، وهو اللقب الذي ظل شاغرا لنحو 15عاما إلي أن تقرر منحه بإجماع الأصوات لأستاذ الجراحة المصري: د. مجدي يعقوب في عام.1977 م

مصر تفوق المعدلات العالمية فى الإصابة بأمراض القلب…

الأهرام 13/4/2007م السنة 131 43957 حذر جراح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب من انتشار أمراض القلب في مصر خلال السنوات الأخيرة بنسب تفوق المعدلات العالمية‏,‏ بسبب العادات الغذائية الخاطئة‏,‏ والتلوث‏,‏ والتدخين‏,‏ وعدم ممارسة الرياضة‏,‏ بالإضافة إلي الإصابة بالحمي الروماتيزمية‏,‏ والعوامل الوراثية‏.‏
وقال ـ في مؤتمر صحفي بجامعة المنصورة بحضور رئيس الجامعة الدكتور مجدي أبوريان ـ إنه يجري حاليا تنفيذ مشروع كبير لإعداد كوادر طبية مصرية قادرة علي استخدام أحدث وسائل تشخيص وعلاج أمراض القلب تحت رعاية مكتبة الإسكندرية‏,‏ وإقامة مراكز متخصصة في كل من القاهرة‏,‏ والإسكندرية‏,‏ وأسوان‏,‏ والمنصورة‏,‏ ومعمل عالمي متقدم للخلايا‏.‏
وأشار إلي أن السنوات القليلة المقبلة‏,‏ ستشهد طفرات مذهلة في علاج أمراض القلب‏,‏ موضحا أنه يجري حاليا تخليق صمامات قلب من الخلايا الجذعية‏,‏ ستتم تجربتها علي الإنسان خلال ثلاث سنوات‏,‏ وكان الدكتور مجدي يعقوب قد قام بمناظرة‏35‏ حالة بمركز الأطفال بجامعة المنصورة‏.‏

ويقول د / مجدى يعقوب : مرضي القلب في مصر أكثر من أي مكان في العالم طبقا لخريطة منظمة الصحة العالمية‏,‏ ومعها أيضا روسيا‏,‏ والسبب أن المصريين عاداتهم في الطعام غير صحية ولايمارسون الرياضة‏,‏ وثبت علميا أن عدم المشي يضر كثيرا بالقلب والصحة عموما‏,‏ ويجب أن يمشي الانسان يوميا‏(5‏ أميال‏)‏ أي نحو‏(9)‏ كيلو مترات وأنا أضع جهازا يظهر لي المسافة التي أسيرها يوميا‏ و‏بالرياضة‏.‏ بالمشي‏.‏ بالسباحة‏.‏ بركوب دراجة‏,‏ والهدوء‏,‏ والموسيقي‏,‏ تناول طعام مليء بالخضراوات مع قليل جدا من اللحم وبدون سمن‏,‏ مع التوقف تماما عن التدخين‏.‏

مرض القلب تفاعل بين الوراثة والبيئة‏,‏ تقريبا‏50%‏ للوراثة و‏50%‏ للعوامل الأخري‏,‏ ومهم جدا أن يتعامل بشكل صحي وطبي مع العوامل الأخري من يعرف أن في عائلته مرض القلب‏,‏ فليس معني أن هناك وراثة أن المرض سيتمكن منه‏,‏ تقليل الخطر من الوراثة ممكن ببرنامج صحي جيد يعتمد علي الرياضة والاهتمام بنوعية الطعام‏.

‏ومريض القلب قادر علي أن يعيش حياة طبيعية حتي سن الــ‏90‏ او أكثر إذا اهتم بصحته والتزم بتعليمات طبيبه المعالج‏.

‏الفرح ينعش القلب‏,‏ أما الحزن وخصوصا الكبت‏,‏ الأبحاث العلمية أكدت أنه يؤثر سلبا في القلب‏,‏ فمثلا هناك بحث في انجلترا علي موظفي الحكومة الذين أصيبوا بنوبات قلبية مقارنة بمن لم يتعرضوا لمثل هذه النوبات‏,‏ هذا البحث أكد أن غالبية من أصيبوا بنوبات قلبية كانوا يعانون من كبت شديد وحزن وكآبة خصوصا في عملهم‏,‏ فقد كان سؤال البحث‏:‏ هل أنت سعيد في عملك؟ من أجابوا بأنهم يكرهون العمل ويكرهون الذهاب إليه حدثت لهم صدمة قلبية ومن أجابوا أنهم سعداء بالعمل ومتفائلون لم يتعرضوا لأزمات قلبية‏,‏ فالعمل الكثير ليس مصيبة‏,‏ ولكن العمل الكئيب مصيبة‏!‏

‏مجدي يعقوب‏‏ أول مصري يحصل علي لقب سير من ملكة بريطانيا ورغم انشغاله الشديد وتنقله بين عواصم العالم وقضاء أغلب وقته في غرفة العمليات أو معامل الأبحاث وقال د / مجدي يعقوب بأنه عندما وصل الي لندن وجد من يقول انه لن يحقق شيئا لأنه أجنبي ولكن بالعمل والأمانة طالب الشعب البريطاني الملكة بأن تمنحه لقب سير .‏

أنا في مصر هذه المرة لان هناك مشروعين طبيين لعلاج وأبحاث أمراض القلب في أسوان والاسكندرية وأيضا لحضور مؤتمر د‏.‏شريف مختار عن الخلايا الجزعية للمخ ومرض هبوط القلب‏,‏ ولإجراء عدد من جراحات القلب وأنا دائم الحضور لمصر لأن علي دينا لهذا الشعب العظيم ولمصر أم الدنيا‏,‏ فهي جزء مني وأنا أعبر عن حبي للبلد بالعمل من أجل شفاء أي مصري‏.‏

ويقول عن الجديد في جراحات القلب : هناك تقدم كبير في جراحات القلب‏,‏ أهمها توحيد علم الخلايا والجينات وعلم النانو تكنولوجي مع الجراحة وأطباء القلب في العالم يعملون معا من أجل مزيد من التقدم في هذا المجال في الوقت الحالي وفي المستقبل‏,‏ وأيضا هناك تقدم في أبحاث صمامات القلب‏,‏ فالمعتقد السائد قديما ان دور الصمام مجرد الفتح والاغلاق ولكن الابحاث بينت لنا أن له العديد من الوظائف تقوم بها خلايا مخصصة داخل الصمام , الأطفال مهمون جدا في مجال جراحة القلب لأن انقاذ طفل هو انقاذ مستقبل‏ ,‏ والاطفال يعانون من التشوهات الخلقية ومن الحمي الروماتيزمية‏,‏ وعمليات الاطفال مختلفة لان قلوبهم صغيرة جدا ويتحسنون بطريقة ممتازة وهناك عدد ضخم من الاطفال في العالم كله يحتاجون هذه العمليات‏,‏ ومن مشروعاتنا في مصر مستشفي أسوان لخدمة الأطفال والمواطنين‏,‏ وهناك قسم أبحاث في المستشفي خاص بأبحاث الجينات المسببة للتشوهات الخلقية في قلوب الأطفال‏,‏ والمستشفيات المهمة لابد ان يكون فيها قسم أبحاث‏.‏

وعن نقل الأعضاء قال : أود ان أوضح للجميع ان زرع الأعضاء لابديل له بالنسبة لعدد كبير من المرضي رغم وجود علاجات كثيرة‏,‏ وإذا لم يتم زرع أعضاء لهؤلاء المرضي فسيموتون‏,‏ والمرضي الذين أقصدهم مرضي القلب والكلي والكبد والأمر الثاني انه لاتوجد دولة تستطيع مساعدة دولة أخري لان هناك نقصا في الأعضاء مقارنة بالمحتاجين لزراعة أعضاء في كل دولة‏,‏وهناك علم ممكن أن يساعد هؤلاء المرضي‏,‏ لكن لابد ان يتعاون الناس جميعا‏,‏ ويتبرع الشعب لينتفع أفراده‏.‏

واهتمام الاعلام وصناع الرأي بهذا الموضوع يجب الا يكون موسميا أو علي فترات ولكن بصفة مستمرة لمصلحة الشعب‏,‏ ويقومون بتعريف الناس بالمناقشات مع رجال الدين ويسعون لايجاد رأي عام مؤيد‏,‏ والحكومة تساعد ليس بالتمويل المادي ولكن بالتشريعات ايضا‏,‏ فالاطباء والعلماء هم آخر جزء في هذه القضية رغم انهم جزء مهم‏,‏ فهم لايقدمون هذه الخدمة لأنفسهم ولكن للشعب‏,‏ ولابد ان تتعاون معهم كل الفئات‏:‏ رجال الدين وصناع القرار وصناع الرأي‏,‏ ودور الأطباء أن يشرحوا بعض الجوانب العلمية في هذا الموضوع ومنها‏(‏ موت المخ‏)

فجميع دول العالم باستثناء دولتين أو أكثر منهما مصر‏,‏ يقولون ان الانسان اذا مات مخه فقد مات‏,‏ وطبيا معروف ان موت المخ معناه نهاية حياة الانسان‏,‏ ومن حق كل انسان ان يقرر وهو حي انه اذا مات فلا مانع لديه من مساعدة الآخرين بكل حب‏,‏ أنا شخصيا شقيقي جمال الذي يكبرني بعدة سنوات كان يتحدث طوال حياته في هذا الموضوع‏ ,‏ وأوصي أولاده بأن يوافقوا علي التبرع بأعضائه إذا مات‏,‏ وفي رحلة بألمانيا أصيب في رأسه وحدث له نزيف في المخ ومات مخه وتبرع بأعضائه‏,‏ لابد ان يتحدث الناس في هذا الموضوع طوال الوقت ويعلنوا رغبتهم في مساعدة الآخرين دون خوف‏,‏ ونعرف ما هو الموت وما هي الحياة‏,‏ لابد من النقاش حول هذه القضية‏,‏ وليس اغلاقها أو اعتبارها‏(‏ تابو‏)‏ وإذا تحدثنا حولها فسنصل الي حل‏.‏

لمــــــــــــاذا تخصص مجدى يعقوب فى عمليات القلب؟؟

والدي كان جراحا وانا صغير في السن كنت أرغب ان أعمل جراح مخ أو قلب ولكن عندما توفت عمتي الصغري أوجيني وكان عمرها‏21‏ سنة بسبب ضيق في صمام القلب حزن والدي عليها جدا جدا‏,‏ خاصة انها تركت بعد رحيلها ابنتها وهي صغيرة جدا وقال‏:‏ حرام ان تموت شقيقتي بهذا المرض خاصة ان هناك جراحات بالخارج كان من الممكن ان تنقذها‏,‏ فقلت انا أريد أن أتخصص في هذه الجراحات‏,‏ وتخصصت ولو كانت عمتي موجودة كان انقاذها سهلا جدا‏,‏ فالعملية التي كانت تحتاجها بسيطة جدا‏.‏

وقال السير مجدي يعقوب‏:‏ إن فكرة تأسيس هذا المعهد البحثي في أسوان‏,‏ جاءت بعد أن لاحظ انتشار مرض الحمي الروماتيزمية الذي يصيب قلوب المصريين‏,‏ مشيرا إلي أنه سيعمل مع فريق من الخبراء البريطانيين‏,‏ بالإضافة إلي شباب الأطباء المصريين‏,‏ الذين سيتم اختيارهم عن طريق نشر إعلانات بالصحف‏,‏ وستتاح لهم فرصة التدريب علي أحدث ما وصل إليه العلم‏,‏ مؤكدا أنه سيتولي تدريبهم بنفسه‏.‏ ويضيف الدكتور مجدي قائلا‏:‏ إنه لأول مرة يتم الاتفاق مع مكتبة الإسكندرية علي تأسيس معهد علمي بها لعلاج مرض تضخم عضلة القلب‏,‏ عن طريق الجينات الوراثية‏,‏ وكشف عن أنه اتفق مع الدكتور أحمد زويل علي تأسيس مجلس علمي يحاول إعادة العقول المهاجرة إلي حضن الوطن الأم‏,‏ للمساعدة في إحداث نهضة علمية وطنية.

د/ مج يعقوب : إنشاء أكبر مركز عالمي للقلب فى اسوان

د/ مجدي يعقوب : إنشاء أكبر مركز عالمي للقلب فى اسوان

PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 21 يوليو 2009 19:39

21-11أعلن الجراح العالمي الدكتور مجدي يعقوب عن إنشاء أكبر مركز عالمي للأبحاث والتدريب والعلاج فى مجال أمراض القلب بمدينة أسوان الجديدة والذي سيضم أكبر مدينة علاجية متكاملة لتقديم الخدمات الطبية والإنسانية لغير القادرين بالتعاون مع المؤسسات والمراكز المصرية والعالمية المتخصصة في هذا المجال ، بحسب ما نشرت وكالة أنباء الشرق الأوسط .

وقال يعقوب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الاثنين بمركز القلب بمستشفى أسوان التعليمي: “إن المركز الجديد سيحقق شراكة حقيقية لتطوير وتدريب الكوادر المصرية المؤهلة”، لافتا إلى أن إنشاء المركز يتوازى مع إقامة مركز القلب المتميز بمستشفى أسوان التعليمي لخدمة المواطنين بصعيد مصر وأفريقيا بتكلفة إجمالية 40 مليون جنيه مساهمة من وزارة الصحة ومؤسسة سلاسل الأمل الإنجليزية التي يرأسها مجدي يعقوب.

وأضاف أنه من المقرر أن يقوم خلال الأسبوع القادم بعقد لقاء مع الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء والدكتور أحمد زويل والدكتور فاروق الباز يتم خلاله مناقشة أخلاقيات البحث العلمى ، مؤكدا أنه سيتعاون مع الدكتور أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل فى العلوم لعمل الصدمات القلبية باستخدام “النانو تكنولوجى “.
وأشار يعقوب إلى أنه سيتم البدء فى استخدام علم الجينات فى مصر فى الحالات التى تتعلق بهذا المجال بعد أن تم استخدام هذا العلم فى بريطانيا ، مشددا على ضرورة توفير الدعم المعنوى لتعميق الانتماء لدى المواطنين وتحفيزهم على مثل هذه المشروعات الطبية .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: