22 سبتمبر 2009

صحيفة نيويورك تايمز فى تقرير أعده مراسلها بالقاهرة مايكل سلاكمان برصد أسباب تطور الساحة الدينية فى مصر

Posted in قضايا السلام, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المخلوقات, النهج المستقبلى, الأنسان, الأضطرابات الراهنة, الافلاس الروحى tagged , , , , , , , , في 11:07 م بواسطة bahlmbyom



نقلاً عن :http://www.e7m3.net/register.php

أهتمت صحيفة نيويورك تايمز فى تقرير أعده مراسلها بالقاهرة مايكل سلاكمان برصد أسباب تطور الساحة الدينية فى مصر فى الآونة الأخيرة بدرجة سمحت بمناقشة التعددية الدينية ودور الدين فى المجتمع، وأرجحت وجود عدة عوامل ساهمت بشكل أو بآخر فى تغيير المنظور العام ومخاطبة المخاوف المتعلقة بتحدى المعتقدات والإيديولوجيات التقليدية والراسخة فى ذهن الشارع المصرى.

يقول سلاكمان إنه على الرغم من عدم تقبل الشارع المصرى لهذه التعددية بشكل كبير، إلا أن هناك شريحة عريضة من المجتمع تؤيد أمثال المفكر جمال البنا الذى قال فى أحد مقالته إن الله خلق البشر غير معصومين من الخطأ، لذا فمن الطبيعى أن يخطأوا، كما أوضح أنه لا يجب أن يحكم المرء حتى على الراقصة باعتبارها ليست على خلق، وإنما يجب أن ينظر إلى أعمالها الصالحة بالمقارنة بخطاياها.

بالطبع، هذا الرأى يعد رأياً “مستفزاً” بالنسبة لمعتقدات المجتمع المصرى التى تصرف هذا التفكير على اعتبار أنه مخالف للقوانين الإلهية. ومع ذلك، يشعر البنا، الذى يبلغ من العمر 88 عاما، بالسرور لانتشار أفكاره التى تروج منذ عقود لمنهج إسلامى ليبرالى، ولكنها لم تحظ بالفرصة المواتية ليستمع إليها الناس.

ويشير التقرير إلى أن استقلال وسائل الإعلام ورواجها، والمتمثلة فى الصحف المستقلة والقنوات الفضائية والانترنت كان السبب الرئيسى وراء شعبية جمال البنا وتزايد جماهيريته، وليس وجود كثيرين ممن يتفقون مع آرائه، وليس التحول إلى تيار دينى أكثر اعتدالاً.

وهناك أيضاً سبب آخر يكمن فى أن أكثر المفكرين تشدداً وأقلهم مرونة توقفوا عن تخويف كل من يؤمن بوجه نظر مخالفة وإجبارهم على التزام الصمت. “لكل أوان أذان” هكذا قال البنا، شقيق مؤسس جماعة الأخوان المسلمين حسن البنا، وهو فى مكتبه الممتلئ بالكتب التى تمتد من الأرض إلى السقف.

ويقول سلاكمان إن التحدث بوضوح بشأن قيم التعددية والدور الذى يلعبه الدين داخل المجتمع قد يكون نتاجه التقدم. ويرى بعض الكتاب والأكاديميين والمفكرين الدينيين مثل البنا أن هناك أشخاصاً على أتم استعداد للمخاطرة بتحدى الفكر السائد فى مصر أكثر من أى وقت لسنوات طويلة مضت.

يقول جمال أسعد، عضو سابق بالبرلمان ومفكر قبطى: “هناك تطور نسبى كاف على الأقل لعرض رأى مختلف يواجه التيار الدينى القمعى الذى ينتشر فى السياسة والشارع، والذى دفع الدولة إلى محاولة المزايدة على الجماعات الدينية”.

ويرى سلاكمان أنه من الصعب تحديد أسباب حدوث ذلك، ويقول المحللون السياسيون إن الحكومة المصرية حاولت منافسة جماعة الأخوان المسلمين لإظهار نفسها بصورة الوصى على القيم الإسلامية المحافظة وساهم عدد من العوامل فى تغيير وجهة النظر السائدة وتبديد الخوف المتعلق بتحدى المعتقدات الراسخة، وهذا يشمل تنامى رفض الإيديولوجية الإسلامية المتشددة التى ترتبط بالقاعدة، حسبما يقول المحللون والحقوقيون.

ويلفت الكاتب إلى أن محاولات الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، للتواصل مع العالم الإسلامى كان من شأنها تأكيد أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست فى حرب مع الإسلام، وهو ما يسر الأمر للمسلمين الليبراليين للترويج للأفكار الغربية العلمانية.

ويضيف أسعد “أنه ليس تغيراً إستراتيجياً أو انتقالياً، وإنما هو تغير نسبى، وباستطاعة القوى الأهلية أن توحد صفوفها لاستغلال هذا المناخ واستثماره ليصبح مناخا عاما”.

ويلقى معد التقرير الضوء على حدثين أظهرا استعداد الأقلية الجديد لمواجهة الأغلبية، وفى الوقت ذاته أظهرا رد فعل مجتمع لا يزال تعم المحافظة على أرجائه. فى يونيو الماضى، كرمت لجنة الكتاب التابعة لوزارة الثقافة الكاتب سيد القمنى الذى يعرف بموقفه الناقد للأصولية الإسلامية.

ويرى الكاتب محمد سلماوى رئيس اتحاد كتاب مصر أن القمنى كرم جزئياً لأنه “يمثل الاتجاه العلمانى ويناقش الدين على أساس موضوعى ويقف ضد التيار الدينى”.

ما تلا ذلك كان متوقعاً، إذ قام أصوليون إسلاميون مثل الشيخ يوسف البدرى بمطالبة الحكومة بسحب الجائزة التى منحتها إياه الوزارة، كما رفع دعوى قضائية ضد القمنى والحكومة.

ملمح آخر من ملامح التطور الفكرى على الساحة الدينية كان اعتراف الدولة بحق البهائيين فى ترك خانة الديانة فارغة فى بطاقة الهوية، وهو اعتراف غالى حصل عليه البهائيون بعد معركة دامت تسع سنوات رفضت خلالهما الحكومة الاعتراف سوى بالديانات السماوية الثلاث، الإسلام والمسيحية واليهودية.

وكان رد الفعل الطبيعى ما أظهرته التعليقات التى تلاحقت على الموقع الإلكترونى لجريدة “اليوم السابع” من غضب وانتقاد لاذع للبهائيين؛ “أنتم من المرتدين”.

ويختم مايكل سلاكمان تقريره قائلاً إنه على الرغم من الانتقاد الشديد الذى استقطبته ملاحظات البنا فى مقاله، إلا أن تفاوت رد فعل القراء أظهر التغير الملحوظ الذى اعترى منظور المصريين الخاص بالدين والتعددية الدينية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: