12 أكتوبر 2009

العقاب الجماعى للمواطنين…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مصر لكل المصريين, القرون, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن tagged , , , , , , في 12:49 م بواسطة bahlmbyom

مانتيجة تمسكنا بهذه الأنماط السلوكية الشديدة الحساسية وتبنينا لأفكار لن تؤدى بنا إلا الى طريق اقل مايقال عنه انه شديد الخطــــــورة … هل سندرك مانحن مقدمون عليه ام ستستمر الحركة بنفس هذه الوتيرة المؤسفة ؟؟؟ سؤال ارفعه واطلب من الله القدير ان يحفظ بلدنا الحبيبة …

العقاب الجماعي للمواطنين = الاضطهاد

CET 15:29:56 – 04/10/2009

مساحة رأي

بقلم: يوسف سيدهم

كلما تفجرت مشكلة من المشكلات التي يطلق عليها «طائفية» -أي مشكلة بين مسلمين ومسيحيين- ينزع البعض إلي إثارة قضية اضطهاد الأقباط، وذلك عادة ما يكون اندفاعاً غير حكيم يدفع بالمشكلة خارج إطار الموضوعية بعيداً عن إمكانية احتوائها والسيطرة عليها، وأنا أميل إلي التعامل مع كل مشكلة في إطار طبيعتها الخاصة دون الزج بها إلي الصورة التي تجعلها تمس مجموع الأقباط… فهناك الكثير من الخلافات التي تنشأ بين مواطنين لا شأن للدين بها، لكن مجرد كون طرفا الخلاف مسلماً ومسيحياً يحوله المحيطون بالخلاف إلي مشكلة طائفية، ثم تأتي الأجهزة الأمنية لتزيد النار اشتعالا بمباركتها لهذا المنحي وتعاملها مع الأمر في ذلك الإطار.
حرصت علي تسجيل تلك المقدمة للتأكيد علي إدراكي للفرق بين ما ينتمي إلي المشاكل المجتمعية أو النزاع الطائفي المحدود وبين ما ينتمي إلي المعاناة المستمرة لفئة متسعة من المواطنين بسبب ديانتهم، فإذا كنا أمام الحالة الثانية وكانت المعاناة تشمل شريحة كبيرة من الأقباط الذين يتعرضون لمشاكل ومضايقات متواصلة دونا عن إخوتهم المسلمين، وكانت هذه المضايقات تتم تحت سمع وبصر الإدارة أو أن الإدارة نفسها هي المتسببة فيها، فحتما نكون أمام حالة ترقي إلي مرتبة الاضطهاد ولا يصلح لدرء تلك الحالة التشدق بالعبارات الزخرفية المعتادة بأنه «لا فرق بين مسلم وقبطي» أو أن «العلاقات بين المصريين أزلية وحميمة» إلي آخر تلك الأدبيات التي نتشبث بها لكن لا ندعها، تعمينا عن الواقع المريض أينما وجد وتعطلنا عن التصدي لعلاجه.

أمامي ملف شائك ومؤسف يتناول أحوال الأقباط في محافظة المنيا، وتحديداً الأقباط التابعين كنسياً لمطرانية مغاغة والعدوة التي تقع في نطاق المنيا، والملف يفيض بقدر كبير من المشاكل فيما يخص دور العبادة والخدمات الكنسية علاوة علي ما يعانيه أولئك الأقباط في الحصول علي تراخيص البناء لمساكنهم أيضاً، حيث يجب عليهم تبرئة أنفسهم من اتهام السلطات المسئولة لهم سلفاً بأن كل بناء يخصهم تكون نيتهم مبيتة لتحويله إلي كنيسة، وعبثاً يحاول الأقباط تبرئة أنفسهم من هذه التهمة- أرجو ملاحظة أي تهمة نتحدث عنها!!!- لكن السلطات وكأنها تتربص بهم تصم آذانها عن أي دفاع وتندفع بصلف واستبداد للتنكيل بهم وعقابهم!!

عنوان الملف يعكس مضمونه، إذ يشير بوضوح إلي «تعاملات الجهات الرسمية والأمنية مع أقباط مغاغة والعدوة بمحافظة المنيا»…كما يتضح من الملف أن المتاعب والمشاكل والهموم التي يتضمنها-والتي أكرر أنها ترقي إلي مرتبة الاضطهاد-تنتمي إلي أكثر من مجال: الكنائس، الجمعيات القبطية، منازل الأقباط، حقوق المواطنة للأقباط ومساواتهم بإخوتهم المسلمين، وأخيرا تعثر الأنشطة المجتمعية والتنموية التي يقدمونها لمجتمع المنيا…وسوف أتناول كل مجال من هذه المجالات ببعض التفصيل لأن الشيطان يرقد في التفاصيل ويفتضح من خلالها المناخ المريض الذي نحن بصدده.

مجال الكنائس ومباني الخدمات:

مبني المطرانية: هذا المبني القديم جداً والذي يشمل الكنيسة وجناح السكن للأسقف وجناح الضيافة علاوة علي الأسوار المحيطة به ظهرت عليه أعراض الشيخوخة التي أثبتها تقرير اللجنة الهندسية التي تولت فحصه وانتهت إلي أنه يمثل خطورة علي شاغليه والمترددين عليه ولا يصلح معه العلاج أو الترميم. وإزاء ذلك واستشعاراً من القائمين عليه بحتمية هدمه لإعادة بنائه، وحيث إن عدد الأقباط التابعين للمطرانية زاد زيادة كبيرة علي مر سنوات عمر المبني، اتجهت النية إلي التقدم بطلب الترخيص بإقامة المبني الجديد علي مساحة أكبر بالأرض ملك المطرانية والمجاورة لموقع المبني المزمع هدمه لخطورته وتداعيه.

توالت الطلبات في هذا الخصوص منذ أبريل2007، وبعد عامين ونصف من الانتظار والمتابعة والاستجداء مع ما يحمله ذلك من مهانة وإذلال جاءت الموافقة علي تجديد وإحلال المبني القديم في مكانه نفسه دون الموافقة علي البناء في الموقع الجديد…ويتساءل الجميع في مرارة: أبعد كل هذه المعاناة نجبر علي هدم المبني القديم ونظل بدون بديل آخر إلي أن ينتهي بناؤه لنحصل في النهاية علي مكان يضيق بنا وباحتياجاتنا الحالية؟.. لماذا هذا الإذلال من جانب السلطات؟

http://www.copts-united.com/article.php?I=220&A=8197

2 تعليقان »

  1. أدعوكم إلى قراءة تلخيصاً لمجموعة من الأبحاث العلمية تتناول حقوق المواطنة في عدة بلدان في الشرق الأوسط وأوروبا.

    • bahlmbyom said,

      شكراً للأقتراح وسأقوم بقرأة هذه الأوراق البحثية… خالص تقديرى


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: