12 ديسمبر 2009

كيف يمكن للحوار بين الأديان والحرية الدينية ان يزدهرا؟؟

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, القرون, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المخلوقات, المسقبل, النظام العالمى, الأفئدة, الأديان العظيمة, الأرض, الأضطرابات الراهنة, البهائية, التفسيرات الخاطئة, التاريخ tagged , , , , , , , , , , , , , في 4:40 م بواسطة bahlmbyom

لمحـــــــــــات عن المؤتمر الذى انعقد فى ملبورن فى استراليا…للحــــــــوار بين الأديــــــــــــــان…

ملبورن (استراليا –)

كيف يمكن للحوار بين الأديان والحرية الدينية ان يزدهرا؟؟

عندماتدرك ان دين الله واحد عندما نتوقف عن  إعلان أن  الآخر ليس ديناً؟

ان التسامح والتعاون  بين الأشخاص هما الحل للمشاكل الفقهية .. هذه الأسئلة طرحت من قبل ممثل استراليا للديانة البهائية في واحدة من الجلسات في البرلمان المنعقد فى استراليا لأديان العالم ، والتي استمرت لمدة اسبوع من العمل و المحاضرات، وحلقات النقاش ،وبرامج التأمل ، وورش العمل،والعروض الفنية.

الدكتورة ناتالي Mobini ادلت بهذه التصريحات خلال المؤتمر لمدة 30 دقيقة وعرضت في اليوم الخامس من البرلمان – في إطار الدورة على الصراع والاضطهاد الديني الذي يركز على ميانمار ، وتايلاند ، وإيران- يعكس على جذور حركة الحوار بين الأديان — وخاصة في أول برلمان للأديان في عام 1893 —

“إن حركة الحوار بين الأديان  مستوحاة من رؤية لعالم فيه أتباع الديانات المختلفة قادرة ليس فقط على التعامل مع بعضها البعض بروح من التسامح والاحترام ولكن أيضا للتعاون في الإسهام في تقدم المجتمعات.

تسـألت الدكتور Mobini   عن كيف انه  يمكن لحركة الحوار بين الأديان  أن تشجع الاحترام المتبادل والتعاون بين أتباع جميع الديانات والمعتقدات. وتساءلت كيف يمكن للحوار أن يحدث؟؟

اجابت عندما نتوقف عن  المحاولات الدائمة  لنزع الشرعية عن الدين آخر بسبب الأختلافات الكامنة وراء الخلافات اللاهوتية.  كما يحدث في حالة إيران مع الديانة البهائية، وكان من نتائج هذا  هذا الموقف  السجن لزعماء الديانة البهائية ، وهدم المقابر الخاصة بهم ، وتدمير مقدساتهم. في اشارة الى حكومة إيران الإسلامية والتى ماضية قدماً فى  إنكار أن العقيدة البهائية هو دين .

وتسألت الدكتور Mobini ، “أليس هذا هو نفسه ماحدث في الماضي ؟ عندما ادعوا سابقاً أن الإسلام ليست ديانة صحيحة ؟ وعندما استخدم الغرب آليات  لغرض القضاء على هذا الدين ؟؟

ان الذين فقدوا حياتهم اثناء الحروب الصليبية – فى القرون الماضية- كان اساسه ارفض  وصف  الإسلام على انه  دينٌ الهي .

نلاحظ ان المسيحيين اليـــوم لديهم الرغبة العميقة فى الحوار والتى  تمكنهم من تجاوز هذا التعصب دون المساس بالمعتقدات اللاهوتية والانخراط في الحوار  مع المسلمين مع روح الانفتاح، ان العالم بحاجة للتعلم من هذا..

استشهدت  الدكتور Mobini  بأمثلة من الزعماء المسلمين الدينيين وغيرهم من الذين لديهم الرغبة والعزم على عقد الحوار القائم على الاحترام ، والتعاون مع الآخرين على الرغم من الخلافات اللاهوتية من وجهة نظر كل صاحب عقيدة.

“إذاً ينبغي للجميع ان يسعوا لأستبعاد الخلافات بينهم  من أجل التعاون مع أتباع الديانات والمعتقدات المختلفة؟ عليهم  تقبل حقيقة وجودهم وكذلك  حق أتباعهم فى التمسك بمعتقداتهم.”

،، ردا على سؤال من الجمهور حول ما الأجراءات التى على الأفراد  اتخاذها لمكافحة مثل هذه الحالات من انتهاكات حقوق الإنسان ؟؟

أجابت بأن دعم حركة الحوار بين الأديان هو موضع تقدير.وقالت إن تغيير المواقف يبدأ على مستوى القاعدة الشعبية ، وحثت على اتخاذ الأفراد لروح البرلمان والعودة إلى مجتمعاتهم – وهم أكثر من 5،000 شخص من نحو 80 بلدا شاركوا في البرلمان – الذي استمر من الثالث من ديسمبر كانون الاول ولمدة اسبوع . وحضره  نحو 70 من أعضاء الديانةالبهائية لعبوا دورا نشطا في فعاليات هذا المؤتمر ، بما في ذلك المشاركة في مناقشات جماعية مع أعضاء الديانات الأخرى ، بما في ذلك البوذية والمسيحية واليهودية والهندوسية والإسلام ، وكذلك اصحاب الأديان التى تدين بها الشعوب الأصلية. “ومن الواضح أن أعدادا متزايدة من الناس بدأوا يدركون أن الحقيقة الكامنة وراء جميع الأديان هو في جوهره واحد” … اى ان دين الله واحد

اضافت الدكتور Mobini. “هذا هو التحدي لنا جميعا هنا ، وعلى جميع الذين يرغبون في التغلب على التعصب الديني والكراهية ان نحدد  كيف  يصل الأنسان الى’ القاعدة الذهبية ‘التي هي في صميم كل الأديان في العالم ؛ تحثنا على ضرورة التعامل مع اصحاب الديانات الأخرى كما نود نحن أنفسنا  أن نعامل “.

http://news.bahai.org/

للأطلاع على الرابط الأصلى باللغة الأنجليزية…

http://news.bahai.org/story/741

،، هذا وقد صرح السفير الاسترالي فى إندونيسيا بيل فارمر ان حكومته  كانت قد وفرت 2 مليون دولار لدعم البرلمان العالمي للحوار بين  الأديان والمقام  في ملبورن من ديسمبر 3-9 ، 2009. اويعد أكبر منتدى للحوار بين الأديان ، والبرلمان العالمي للحوار بين الأديان  منتدى أنشئ لتسهيل المناقشات بين العالم من مختلف الأديان والعقائد و الطوائف الروحية ويقوم على السلام والتنوع والاستدامة. “إن الحكومة الأسترالية ملتزمة بتشجيع الاحترام المتبادل والتفاهم والتسامح بين مختلف الديانات والثقافات في استراليا وجميع انحاء المنطقة” ،

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: