13 يونيو 2010

الشيخ والشيطــــــــان…

Posted in مصر لكل المصريين, هموم انسانية, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, النضج, الأديان العظيمة, الافلاس الروحى, التفسيرات الخاطئة, التعصب, الصراع والاضطراب tagged , , , , , , , , , , , , في 12:56 م بواسطة bahlmbyom

تاريخ النشر : 27/02/2010

د. رفعت السعيد

الشيخ والشيطان

بقلم: د. رفعت السعيد

فيما كان الرجل الصالح يمشي في أحد أسواق المدينة ممسكا بمسبحته‏,‏ ولحيته البيضاء تمنحه مهابة يستحقها‏,‏ وجد أمامه وبشكل مفاجئ الشيطان وهو يتجول أيضا في السوق‏,‏ ربما ليبحث عن فريسة‏,

‏ فقال له الشيخ بهدوء وقور وغاضب‏:‏ ابتعد من هنا فالناس يعيشون حياة هادئة ومسالمة فلا تحاول إيقاعهم في الفتنة‏.‏ فضحك الشيطان قائلا‏:‏ أنا يا مولاي لا أدعو أحدا لارتكاب الإثم ولا أستدرجه إلي الخطيئة لكن الإثم كامن في عقولهم ونفوسهم أنا فقط أضعهم بفعل برئ وصغير أمام حقيقة انفسهم‏.‏
ويظل الحوار دائرا لفترة بين الشيخ والشيطان كل يحاول أن يثبت صحة وجهة نظره‏,‏ وأخيرا قال الشيطان ياأيها الرجل الطيب تعالي لأثبت لك صحة ما أقول‏.‏
وتوقف به الشيطان أمام محل حلواني‏.‏ وكان صاحبه نشيطا بشوشا يتبادل النكات مع جيرانه بينما يلقي في وعاء كبير مملوء بالزيت المغلي قطعا صغيرة من الزلابية ثم يلتقطها بماشة كبيرة ليلقيها في وعاء ملئ بالعسل‏.‏ غمز الشيطان بعينه للشيخ وقال تعال نبدأ‏.‏ مد أصبعه إلي وعاء العسل وأخذ قطرة منه ووضعها علي الجدار القريب‏.‏
وسريعا تجمع الذباب عليها وكانت قطة صاحب المحل متربصة بما يثير قفزاتها فقفزت مرات عديدة محاولة اللحاق بهذه الذبابات التي أثارت خيالاتها‏,‏ لكن قفزاتها استثارت كلب الجار الذي تعالي نباحه بعد أن أهاجته قفزات القطة وهاجمها بنباح مرتفع أثار الحلواني الذي سرعان ما أحضر عصاه الغليظة وضرب الكلب فثار صاحب الكلب وأحضر عصاه وضرب الحلواني وفيما يتأمل الشيخ الطيب هذا السيناريو الذي تبدي أمرا طبيعيا ويمكنه أن يحدث في أي وقت ويهدأ بمجرد تدخل جار ثالث قائلا‏:‏ معلش وعيب ومش قطة وكلب تتخانقوا غمز الشيطان يد الشيخ وأشار إلي لافتتي المحلين‏,‏ إحداهما تحمل اسم محمد والأخري أسم جورج وبدلا من أن يأتي الجار الثالث ليهدئ هذه الخناقة التافهة تعالت أصوات عديدة وتحولت خناقة فردين بسبب اعتداء كلب علي قطة إلي صراع بين موجين من البشر‏..‏ تجار تركوا محلاتهم وعابرو سبيل كانوا يمضون في طريقهم لبعض شأنهم فتوقفوا وتأملوا المعركة وانحاز كل منهم إلي الفريق الذي ينتمي إليه‏..‏ المسلم إلي الموج المسلم والمسيحي إلي المسيحي وتعالي الصراخ والضرب حتي جاءت عصاة علي وعاء الزيت المغلي فأنقلب وانقلب معه موقد النار فاشتعل اللهب‏.‏ وبينما الجميع منهمكون في شجار تمددت النار من محل لآخر حتي آفاق الجميع علي السوق كله وهو كتلة نار‏.‏
وبينما الشيخ يتأمل ما حدث مندهشا سأله الشيطان‏:‏ ما رأيك يامولانا‏,‏ فأجاب الشيخ متسائلا‏:‏ ولكن كيف حدث ذلك؟ وكيف عرفت مسبقا بما سيجري؟ فأخذه الشيطان من يده وجلسا معا علي مقهي قريب من السوق وبدأ يحكي له صدقني يا مولاي أنا لم أوجه أحدا منهم لفعل الشر‏,‏ لكنني علمت أن الحقد كامن في النفوس‏,‏ فسأله الشيخ وكيف علمت؟ وأجابه الشيطان
كنت أسمع طرفا منهم يشكو من عدم السماح له ببناء دار عبادة‏,‏ والطرف الآخر يقول بقرف إنهم لا يستحقون فهم كفره‏,‏ وكنت أشاهد ولدا يبكي في حضن أمه لأن الكتاب المدرسي فيه ما يسئ إلي ديانته‏,‏ وشابا يسأل أباه لماذا لا أستطيع دخول كلية كذا أو كذا‏,‏ وآخر يشكو لأخيه كيف أن أحدهم تخطاه في سلم الترقي لمجرد أنه مسلم بينما الشاكي أكثر استحقاقا وأكثر كفاءة‏,‏ وذلك لمجرد أنه مسيحي,‏ وأشياء أخري وشكاوي عديدة سمعتها وأدركت أن الغضب كامن من البعض‏,‏ بينما البعض الآخر مشحون بأفكار خاطئة عن الدين ويجري شحن بطارياته العقلية والنفسية بدعاوي زائفة تدعوه لرفض الآخر واضطهاده‏,‏ وتصور له أن اضطهاد القبطي هو سبيل مؤكد لدخوله الجنة‏.‏
وتساءل الشيخ مندهشا‏:‏ كيف يحدث ذلك؟ فقال الشيطان‏:‏ يامولاي الطيب لعلك لا تطالع صحفكم وحتي التي تسمونها بالقومية‏,‏ وتكتفي بقراءة القرآن الكريم فتتصور أن مشاعر الناس هي ذات مشاعرك ولعلك لا تشاهد التليفزيون الرسمي وطبعا لا يمكن أن تكون قد شاهدت الفضائيات التي يسميها أحدكم بفضائيات بير السلم‏,‏ ولعلك لا تجد وقتا لمراجعة الكتب الدراسية لأحفادك‏,‏ ولعلك من فرط براءتك وإنشغالك بالعبادة لم تعرف ما يجري من جدل ومماحكات حول بناء الكنائس أو الوظائف أو غيرها‏.‏
ومضي الشيطان‏:‏ صدقني يا مولاي أنا لم أفعل شيئا غير نقطة العسل التي وضعتها علي الحائط‏,‏ ولكنني كنت أعرف ما سيحدث
فعندما يجري وعلي مدي فترات طويلة شحن نفوس بدعاوي يصفها أحدكم بأنها متأسلمة وأنها مخالفة لصحيح الدين لكنها ومع ذلك يجري غرسها في النفوس غرسا متعمدا وكأن البعض يقول للناس أنتم مكلفون باضطهاد الآخر وهذا سبيلكم إلي الجنة‏,‏ ويحدث ذلك كله دون أن يعترض عليه أحد لا من رجال الدين الصحيح ولا من رجال الحكم‏,‏ ثم هناك ردود الفعل التي تتراكم في نفوس الطرف الذي يجد نفسه والبعض يحاول أن يفرض عليه فرضا وبالمخالفة لصحيح الدين وللدستور وللقانون وللعقل والمنطق وضع مواطن من الدرجة الثانية فتصبح النفوس مشحونة بالغضب ومؤهلة للانفجار‏.‏
كنت أعرف ذلك كله‏,‏ ولم أزل أعرفه أكثر منه‏,‏ وسوف أفعلها مرات عديدة والابتكارات التي تفجر ما هو متفجر أصل بغير حصر‏,‏ فهل تلومني يامولانا أم تلوم الذين يمارسون وبإصرار وعمد متعمد شحن النفوس جميعا بالغضب والتوتر ورفض الآخر‏*‏
ثم اختفي الشيطان تاركا الشيخ في حيراته وتاركا إيانا في انتظار حدث جديد‏,‏ إلا إذا‏….

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقرأه في الأهرام على هذا الرابط

http://www.ahram.org.eg/90/2010/02/27/4/9307.aspx

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: