21 أغسطس 2010

تغيير المفاهيم المشتركة عن قيم الوحدة والعدل…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, الأنجازات, الأرض, التعصب, الخيرين من البشر, الدين البهائى, الصراعات, العالم, احلال السلام, اختلاف المفاهيم tagged , , , , , في 12:44 م بواسطة bahlmbyom

تغيير المفاهيم المشتركة عن قيم الوحدة والعدل…

الجزء الثانى

وفي هذا السياق ، فإن الجامعة البهائية العالمية ترغب فى تقديم خبرتها في عملية    التحقيق الجماعى والتى تعرف ” بالتشاور الجماعي” الذي يستخَدم كأساس لمناقشتها فى عملية اتخاذ القرارات في المجتمعات البهائية في جميع أنحاء العالم . فالتشاور هو نهج‘‘ لتحقيق الوحدة ولــيس للإنقسام .      ومن خلاله ‘يشجَع المشاركون على التعبير عن أنفسهم بحرية لأنهم شركاء في النقاش ، وهم يحرصون على القيام بذلك بطريقة كريمة ومهذبة. نابعة من مواقف وحدة الآراء بشأن المسألة التى تكون قيد المناقشة ، وبمجرد ظهور فكــــرة مشتركة ، لم تعُد هذه  الفكرة مرتبطة بالفرد الذي أعرب عنها ، ولكنها تصبح مورداً للمجموعة فيقوموا بإختيارها او تعديلها او طرحها جانباً.           ‘تظهر عملية المشورة رغبة المشاركين الحقة فى تطبيق المبادئ الأخلاقية  ذات الصلة بهذه المسألة والتى تصبح فى متناول يد الجميع لممارستها فى شتى المواضيع . مثل مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة ، والإشراف على البيئة الطبيعية ، والقضاء على التعـصب ، والحد من الثراء الفاحش والفقر المدقع ، وما شابه ذلك .

هذا النهج الأخلاقى على خلاف المواجهة الصادمة أو النقاش الحاد ، فيسعى إلى تحويل التداول نحو مركز جديد ، بعيدا عن المناورات والمصالح التنافسية  فيـــحَدد المبدأ ، و‘تصاغ الأهداف الجماعية فى مسارات العمل والتى تكون  أكثر عرضة للفــــوز والإنتشار.

فيتم وضع قيمة كبيرة على تنوع وجهات النظر والمساهمات التي ‘تقدم من ِقبل الأفراد المشاركين فى النقاش ، ‘فتستخدَم هذه الأراء المتنوعة لإثراء المداولات الجماعية. فوجهات النظرهذه  تنشط من الأراء الغير  تقليدية والتى تساعد فى عملية صنع القرار فلا يؤدي هذا فقط إلى زيادة مجموع الموارد الفكرية ولكن أيضا يساعد على تعزيز الثقة والإندماج والإلتزام المتبادل ،إذ ان هناك حاجة ماسة للعمل الجماعي .

فعلى سبيل المثال قيمة التنوع تتضح فى تشجيع الأقليات فى الممارسة المحلية التي ‘تنظم إنتخــاب المجتمعات البهائية  في حالة التصويت لهم ، فتمَنح لهذا المنصب المرشح للأقليات.

وبهذ ، فإن التنوع في وجهات النظرلا يمد المجتمعات المحلية  بجسر من الــوســـائل القادرة على حل الخلافات أو التوترات الاجتماعية فحسب بل تتجلى هذه القيمة بعملية التشــــاور ، فـقـيمة التنوع ترتبط ارتباطا وثيقا  بتحقيق هدف الوحدة – وهذه ليست وحدة مثالية –  ولكـن ذلك ‘يقر الأختلاف ويسعى إلى تجاوزه من خلال عملية التداول المبدئي معتمداً على التفــــهم لقــــيمة الوحـــدة في التنوع .                                 وفي حين أن المشاركين لديهم وجـــهات نظر مختلفة أو رؤى مخــتلفة من القضــايا المطروحة ، فإن تبادلها واكتشاف هذه الإختلافات بطريقة موحَدة في إطار التشاور ، وإنطلاقا من الإلتزام بمبادئ عملية المشورة التي ‘يسترَشد بها نصل الى القـــــــــيم المطــلوب تحقيقها. على عكس البيئات التى تكون فيها الطوائف والفصائل السياسية والجماعات المتصارعة والتمييز المتأصل إذ ‘يعد هذا  إضعافاً للمجتمع وتركه عرضة للإستغلال وقهر لوحدتــه وعدالته ، فالوحدة معتمدة على العدالة هى نتاج جودة التفاعل البشري نحو التعزيز والنمو.

فمبدأ ‘الوحدة في التنوع’ ينطبق أيضا على الطريقة التي ‘تستخدم في قرارات الـــهيئة الاســتشارية التي تنفِذ القرارات فيتوفر لجميع المشاركين الفرصة لدعم القرار الذى يتم التوصل إليه كـفـريق  واحد، بغض النظر عن الآراء التي ‘يعبر عنها في المناقشة، وإذا ثبت ان هذا القرار غير صحيح ، فسوف يتعلم المشاركــــون من جميع أوجه القصور وسوف يعيدون النظر في القرار حسب الحاجة.

إن مبــادئ وأهداف العملية التشاورية تتم معتمدة على أســاس ان الطبيعة البشرية نبـيلة ، فأمتلاك الــــــبشر للعقل والوجدان ، فضلاً عن القدرات الكامنة من أجل تحقيق التفاهم والتعاطف وخدمة الصالح العام، أما في حالة غياب هذا المنظور ، فيتم تجاهل  الفقراء ، والفئــة  الضعيفة .     فتٌحَجب هذه الممارسات من الــقدرات البشريـــــــــة المتوفرة للجميع. ومما لا شك فيه انه يـــجب أن ‘تـــعالج هذه الاحتياجات والمظالم الكامنة من خلال العــــــملية التشاورية . ولكن ، على المشاركين في الإستطلاع ، والأفراد أن يسعوا جاهدين لينظر  بــــــعضنا الى الآخر على ضوء ‘نبل هــــذه الطاقات الكامنة. ويجب أن ‘تمنَح كل الحــرية في ممارسة ملكات العقل والوجــــــــدان ، والمنصوص عليها وذلك من منطلق رؤيتهم للوصول الى تحقيق أنفـــــــسهم  وذواتهم كذلك رؤية الــــعالم من منظورهم . وبهذا يساعد العديد من الذين لم يـــختبروا هــــذه الحريات ومن خلال عملية التــــــشاور  يصبح تدريجيا هؤلاء المشــــاركين ابـــطالاً كاملين  فى تنمية الحضارة العالمية.

ترجمة المضمون:

http://www.bic.org/statements-and-reports/bic-statements/10-0203.htm

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: