1 مارس 2011

تهنئة ببداية شهر الصيام للعالم البهائى…

Posted in قضايا السلام, لوح مبارك, مقام الانسان, المبادىء, الأنسان, الأخلاق, الافلاس الروحى, الاديان, البهائية, التعصب, الخيرين من البشر, الخدمة, الدنيا, الصوم فى الدين البهائى, عام جديد في 8:44 م بواسطة bahlmbyom

الصيام فى الدين البهائى…

وكما هو الحال في جميع الديانات السماوية، فإنَّ الدين البهائي يرى في الصيام فائدة عظمى في انضباط الروح وصقلها فالصيام يسبب علواً فى المقام الروحانى للإنسان. الصيام يؤدي إلى تنبّه الانسان وتذكّره فيصبح القلب رقيقا وتزداد روحانية الانسان بحيث يصبح فكره منحصرا في الذكر الالهي، من هذه الحالة يزداد الرقي المعنوي للانسان.

قد فرض عليكم الصّلوة والصّوم من اوّل البلوغ

امراً من لدى الله ربّكم وربّ ابآئكم الاوّلين

من كان في نفسه ضعف من المرض او الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده انّه لهو الغفور الكريم.

الأقدس فقرة -10

http://www.alaqdas.org/sitemap.htm

وقد حدد حضرة بهاء الله تسعة عشر يومًا في كل سنة للصيام لكل فرد بالغ وذلك من شروق الشمس حتى غروبها. ويقع الصيام في شهر العلاء حسب التقويم البهائي وهو في الفترة من 2 آذار (مارس) حتى 20 منه حيث يعقبها مباشرة عيد النوروز أو بداية السنة الجديدة في 21 آذار (مارس) ويقع في الاعتدال الربيعي، وعلى ذلك فإنَّ فترة الصيام يمكن اعتبارها فترة إعداد روحي وتجديد الهمة نحو القيام بأعمال جديدة مفيدة للعالم أجمع.

وطبقًا لنصوص الكتاب الأقدس فإنَّ المعفيين من الصوم هم:-

المرضع، المسن، المرأة الحامل ،والمسافر، وكذلك الذين يقومون بالأعمال الشاقة ، الأطفال تحت سن الخامسة عشر.

أدعية مباركة لحضرة بهاءالله بخصوص الصيام…

من وثيقة اهمية الصلاة والصيام

(1)

فيا إلهي هذا أوّل يوم فيه فرضت الصيام لأحبائك، أسئلك بنفسك والذي صام في حبك ورضاك لا لهواه وبُغض مولاه وبأسمائك الحسنى وصفاتك العليا بأن تُطهّر عبادك عن حب ما سواك وقرّبهم إلى مطلع أنوار وجهك ومقر عرش أحديّتك، ونوّر قلوبهم يا إلهي بأنوار معرفتك ووجوههم بضياء الشمس التي أشرقت عن أفق مشيّتك، وإنك أنت المقتدر على ما تشاء لا إله إلا أنت العزيز المستعان، ثم وفّقهم يا إلهي على نُصرة نفسك وإعلاء كلمتك، ثم اجعلهم أيادي أمرك بين عبادك ثم أظْهِر بهم دينك وآثارك بين خلقك لِيُمْلأ الآفاق من ذكرك وثنائك وحجّتك وبرهانك، وإنك أنت المعطي المتعالي المقتدر المهيمن العزيز الرحمن.

(2)

بسمه الموعود في كتب الله العليم الخبير

قد حلَّت أيام الصيام وصام فيها العباد الذين طافوا حول العرش وكانوا من الفائزين، قل يا إله الأسماء وفاطر الأرض والسماء أسئلك باسمك الأبهى بأن تَقبل صيام الذين صاموا في حبك ورضائك وعملوا بما أمرتهم في زبرك وألواحك، وأسئلك بهم بأن تجعلني مؤيَّداً على أمرك ومستقيماً على حبك لئلا يزلَّ قدمي من ضوضاء عبادك، إنك أنت المقتدر على ما تشاء لا إله إلا أنت المحْيِي المقتدر الباذل القديم.

Advertisements

تعليق واحد »

  1. رجاء توضيح عمر المسن فى بيانك للقراء لانه بختلف عند الاخرين ومن فكر لاخر وشكرا


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: