1 يونيو 2011

نعم …”إنّ الله واحد، والجنس البشريّ واحد، وأساس أديان الله واحد”

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, المبادىء, النهج المستقبلى, الأنسان, الاديان, البهائية, التعاون, التعصب, الجنس البشرى, السلام, تطور العالم, حقيقة الوجود, دعائم الاتفاق في 4:51 م بواسطة bahlmbyom

في يوم الأحد الموافق 9 أيلول 1911 دعا الأب المبجّل ر.ج. كامبل راعي كنيسة سيتي تمبل حضرة عبد البهاء إلى إلقاء خطبة على رعيّة الكنيسة. وبالرّغم من أنّ أمر الدّعوة لم يعلن إلاّ أنّ الكنيسة لم يكن فيها موضع لقدم. وقد ألقى حضرته الكلمة التّالية:

أيّها الجمع المحترم وملتمس طريق الله….

الحمد لله، قد أشرق نور الحقيقة، وهبّ نسيم الرّوض الإلهيّ، وارتفع نداء الملكوت في جميع الأقاليم، ونفخت نفثات الرّوح القدس في هويّة القلوب، فوهبت لها الحياة الأبديّة. ففي هذا القرن البديع تنوّر الشّرق وتعطّر الغرب وتعنبرت مشام الرّوحانيّين، وماج بحر وحدة العالم الإنسانيّ، وارتفع علم الرّوح القدس. وإنّ كلّ إنسان منصف ليشهد بأنّ هذا اليوم لهو يوم بديع، وأنّ هذا العصر لهو عصر الله العزيز. وعمّا قريب يصبح العالم جنّة عليا.

     إنّ هذا اليوم هو يوم وحدة العالم البشريّ واتّحاد جميع الملل. في الماضي كانت التّعصّبات سببًا للجهالة وأساسًا لتنازع البشر. ثمّ جاء هذا اليوم الظّافر بعناية الله القادر. وعمّا قريب تتموّج وحدة العالم الإنسانيّ في قطب الآفاق، وينقطع الجدال ويزول النّزاع، ويتنفّس صبح الصّلح الأكبر، ويتحوّل العالم إلى عالم جديد، ويصبح جميع البشر إخوانًا، وتصير كافّة الملل رايات لله الأكبر الجليل.

إنّ النّزاع وسفك الدّماء من خواص عالم الحيوان. أمّا الصّلح والصّلاح فمن مواهب عالم الإنسان. ولقد قال حضرة بهاء الله: العدل والإنصاف حياة العالم. فالحمد لله إنّ علم العدل مرتفع في هذه الرّبوع، والمساواة بين البشر منتشرة، وكذلك الحرّيّة والرّاحة والأمن والسّعادة.

“إنّ الله واحد، والجنس البشريّ واحد، وأساس أديان الله واحد، وحقيقة الرّبوبيّة محبّة.”

فيا أيّها الأحبّاء! ابذلوا قصارى الجهد حتّى يتعانق الشّرق والغرب كما يتعانق العاشقان.

أي ربّ! نوّر هذا الجمع، وأيّد هذه النّفوس، واجعل الوجوه نورانيّة والطّباع رياضًا رحمانيّة، وأحيي الأرواح بنفثات الرّوح القدس، وأعزّ النّاس بالهداية الكبرى، وابذل لهم من العطايا السّماويّة والمواهب الرّحمانيّة ما أنت به جدير، واحفظهم بحفظك، وصنهم بحمايتك ورعايتك، واشملهم بألطافك الّتي لا تتناهى، وخصّهم بعنايتك الكاملة، إنّك أنت المعطي الوهّاب العليم.

        نعم إن كل الرسالات السماوية أساسها واحد تنادى بالحب والوحدة والتسامح بين البشر ، فقد جاء السيد المسيح إلى العالم لكي ينشر المحبة، المحبة الباذلة المعطية، محبة الله للناس، ومحبة الناس لله، ومحبة الناس بعضهم لبعض. وهكذا قال لرسله القديسين: “بهذا يعلم الجميع أنكم تلاميذى، إن كان فيكم حب بعضكم نحو بعض”.. وبهذا علمنا أن نحب الله، ونحب الخير.. ونطيع الله من أجل محبتنا له، ومحبتنا لوصاياه..

و قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « جُبلت القلوب على حبِّ من أحسن إليها ، وبغض من أساء إليها »

  وكذلك عن ابي حمزه انس بن مالك رضي الله عنه.عن النبي صلى الله عليه وسلم:
(لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) -رواه البخاري ومسلم-
ومعناه لايبلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير’ ويكره للناس ما يكرهه لنفسه من الشر.

وفى التوراة : – امثال 10: 12-  البغضة تهيج خصومات والمحبة تستر كل الذنوب.

وفى التعاليم البوذية  تركز على  ان مهمة الانسان هي بلوغ الكمال حتى تتخلص روحه من حياة الارض وتكون قادرة على اجتياز عتبة النرفانا .

‘ذا وضح وتبين أن كل الأديان وضعت قاعدة ذهبية ثابتة للنهوض والترقى ألا وهى “قاعدة المحبة ” ففى أحد النصوص عن المحبة:

“أمَّا المحبة والرأفة والتسامح فهي الصفات التي يجب أن تميز العنصر الإنساني في علاقاته مع الآخرين. ولكي تنمو وتزدهر هذه الصفات باعتبارها من سمات الحضارة يجب على كل فرد في المجتمع وعلى كل مجموعة أن تثق بالمعيار والمقياس المطبق على الجميع بالتساوي. “

 وفقنا الله جميعنا لنكون عناصر الألفة والمحبة والوحدة عملاً وقولاُ فى العالم الإنســـــــــــانى ….

Advertisements

2 تعليقان »

  1. Wolf Rani said,

    كتير كلام جميل يعطيكون العافية

  2. المقال عميق ويعلى من قدر المحبه وشئوناتها وحقا هى أساس كل الآديان ومن دون المحبه لايتحقق شىء وجدانى انسانى – وعملا وقولا نقدر بكل محبه جهودك المتتابعه المخلصه فى خدمة العالم الانسانى وعملا وقولا نحب مدوننك – وفقك الله


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: