23 فبراير 2012

الأضطهـــــــــــاد…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, الكوكب الارضى, الميلاد, المجتمع الأنسانى, المسقبل, النجاح, النضج, الأنجازات, الأخلاق, الأديان العظيمة, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, الحقوق والواجبات, الحماية, العلاقة بين الله والانسان في 12:19 ص بواسطة bahlmbyom

” لا أعرف خطيئة أعظم من اضطهاد برئ
باسم الله….غاندى”

الاضطهاد … هو استخدام السلطة أو القوة لتدعيم مجموعة على حساب تضعيف وتهميش مجموعة أخرى. يمكن أيضا أن يكون القهر على مستوى فردي، من شخص لآخر. والاضطهاد يظهر بوضوع في القوميات والتمييز بينها بصورة اضطهادية كتغليب فرقة على أخرى.

الاضطهاد النظامي:

هو الاضطهاد الذي يكون بقوة القانون، وهو الأكثر شيوعا. مثال، الاضطهاد ضد جماعات تبعا للونها، وعدم اعطائها الحقوق المعطاة لجماعات أخرى، كما كان يحدث في الولايات المتحدة في ستينات القرن العشرين.

انواع الأضطهاد:

اضطهاد داخلي..

يكون بين أعضاء مجموعة معينة، بحيث يمارس أعضاء المجموعة الاضطهاد بين بعضهم. مثال، في المجموعات المهمشة يؤمن البعض بمبادئ المجموعة، لكنه يظن أن المجموعة مهمشة بسبب ظروف لا ترجع إلى المبادئ ذاتها، بل إلى نقص في القدرة لدى أعضاء المجموعة. مثال، الدول النامية التي يمارس فيها البعض اضطهاد على سكان دولته، لأنه يرى أنهم السبب في تاخرها في النمو.

اضطهاد غير مباشر…

هو الاضطهاد الذي يتأتى من الهجوم النفسي، كاحتكار السلطة، وفرض القيود بالقوة.

 ،، ومن أفظع انواع الأضهادات هو الاضطهاد الديني المنهجي وهو سوء المعامله لفرد أو مجموعة بسبب انتمائهم الديني.ومازال هذا يحدث فى الكثير من البلدان خاصة بلدان العالم الثالث كما يطلق عليها.

وُيعد الاضطهاد الديني هو مشكلة كبيرة تتعلق بحقوق الإنسان.

وفي 10 كانون الأول/ديسمبر 1948، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأصدرته.

المادة 2

“لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.”

اشكال الاضطهاد الديني:

 الاضطهاد الديني الذي يحُدث هو كبت حرية المعتقدات والممارسات الدينية. ومع ذلك، حرية الدين لا يمكن ان تقوم الا إذا كان دين الدولة يمنح تسامح ديني لجميع الطوائف والأديان الأخرى.

ففي كثير من الأحيان الاضطهاد المزعوم من الافراد داخل المجموعة هو محاولة للحفاظ على هوية دينهم، أو ممارسة السلطة من قبل فرد أو منظمة من أسباب اضطهاد جماعة دينية. مظاهر الاضطهاد في هذه الحاله يمكن ان تشير إلى مصادرة الحقوق أو تمييز في الاحكام ضد المضطهد أو التدمير للممتلكات، والتحريض على الكراهية، والاعتقال والسجن والضرب والتعذيب والاعدام.

ومايحدث للبهائيين الأيرانيين فى بلدهم هو نموزج صارخ للأضطهاد الدينى بكل انواعه وبشتى الطرق من قتل الى نهب ممتلكات الى سجم إيقاف لعملية توظيف بل وصلت الى منع التعليم للشباب البهائى فى ايران.

مقاومة الاضطهاد..

يلقى الاضطهاد مقاومة شديدة في أنحاء العالم، وتقوم جمعيات حقوق الإنسان للتصدي لعمليات الاضطهاد، وخصوصا في كثير من البلدان الغير مستقرة. ولكن مازالت الأنتهاكات تحدث على مرأى ومسمع من العالم دون تدخل مناسب سوى الشجب وأتمنى ان يكون هناك أجراءات عالمية رادعة ضد من يقوم بهذه الأنتهاكات سواء كانت على مستوى البلدان او الحكومات او الأفراد فلا يصح اليوم والعالم كله اصبح قرية واحدة ان نرى ونسمع عن هذه الأنتهاكات للبشر بحجج واهية وافظعها وأشدها هى الأضهادات بأسم الله .. والله منهم ومن أفعالهم برئ.

Advertisements

2 تعليقان »

  1. فوزى said,

    شكرا للايضاح الذى لاشك أخذ منك جهدا كبيرا والمقال والفديو مؤثر جدا – وفق الله العالم للعدل والانصاف وهدى الامم للوحده والسلام

    • bahlmbyom said,

      شكراً لمتابعتكم المستمرة وخالص تقديرى


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: