18 يوليو 2013

نيلسون مانديلا فى ذكرى ميلاده

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مصر لكل المصريين, إدارة الأزمة, القمة, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأنجازات, الأنسان, الأرض, الإرادة, الافلاس الروحى, التوعية, التدين, التسامح, التعاون, التعصب في 5:36 م بواسطة bahlmbyom

 971326_10151720691073812_1344677097_nمانديلا  …(ولد 18 يوليو 1918) هو الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقيا وأحد أبرز المناضلين والمقاومين لسياسة التمييز العنصري التي كانت متبعة في جنوب إفريقيا. لقبه أفراد قبيلته بـ’ماديبا’ Madiba وتعني ‘العظيم المبجل’,

ولد نيلسون مانديلا في قرية صغيرة وكان والده رئيس قبيلة، وقد توفي عندما كان نيلسون لا يزال صغيرا، إلا انه انتخب مكان والده، وبدأ إعداده لتولي المنصب عندما كان صغيرا.

في سن السابعة وكان مانديلا أول عضو في عائلته ذهب إلى المدرسة، حيث أعطاه معلمه  اسم “نيلسون”. توفي والده عندما كان نيلسون في التاسعة من عمره وأصبح هو معيل أخوته. تابع مانديلا دراسته في معهد Clarkebury الصعود، حيث انه يأتي في المرتبة الأولى في اتصال مع الثقافة الغربية.

 النشاط السياسي…

 بدأ مانديلا في المعارضة السياسية لنظام الحكم في جنوب إفريقيا الذي كان بيد الأقلية البيضاء، ذلك أن الحكم كان ينكر الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية للأغلبية السوداء في جنوب إفريقيا. في 1942 إنضم مانديلا إلى المجلس الإفريقي القومي، الذي كان يدعو للدفاع عن حقوق الأغلبية السوداء في جنوب السنغال.  وفي تلك الفترة أصبح مانديلا قائدا لحملات المعارضة والمقاومة.

اعتقاله وسجنه

زنزانة مانديلا في جزيرة روبن آيلاند

في عام 1961 أصبح مانديلا رئيسا للجناح العسكري للمجلس الإفريقي القومي. في فبراير 1962 اُعتقل مانديلا وحُكم عليه لمدة 5 سنوات بتهمة السفر الغير قانوني، والتدبير للإضراب. وفي عام 1964 حكم عليه مرة أخرى بتهمة التخطيط لعمل مسلح والخيانة العظمى فحكم عليه بالسجن مدى الحياة. خلال سنوات سجنه الثمانية والعشرين، أصبح النداء بتحرير مانديلا من السجن رمزا لرفض سياسة التمييز العنصري. وفي 10 يونيو 1980 تم نشر رسالة استطاع مانديلا إرسالها للمجلس الإفريقي القومي قال فيها: “إتحدوا! وجهزوا! وحاربوا! إذ ما بين سندان التحرك الشعبي، ومطرقة المقاومة المسلحة، سنسحق الفصل العنصري”.

في عام 1985 عُرض على مانديلا إطلاق السراح مقابل إعلان وقف المقاومة المسلحة، إلا أنه رفض العرض. وبقي في السجن حتى 11 فبراير 1990 عندما أثمرت مثابرة المجلس الإفريقي القومي، والضغوطات الدولة عن إطلاق سراحه بأمر من رئيس الجمهورية فريدريك ويليام دى كليرك الذي أعلن ايقاف الحظر الذي كان مفروضا على المجلس الإفريقي. حصل نيلسون مانديلا مع الرئيس فريدريك دكلارك في عام 1993 على جائزة نوبل للسلام.

رئاسة المجلس الإفريقي ورئاسة جنوب إفريقيا…

شغل مانديلا منصب رئاسة المجلس الإفريقي (من يونيو 1991– إلى ديسمبر 1997)، وأصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا (من مايو 1994– إلى يونيو 1999). وخلال فترة حكمه شهدت جنوب إفريقيا انتقالا كبيرا من حكم الأقلية إلى حكم الأغلبية. ولكن ذلك لم يمنع البعض من انتقاد فترة حكمه لعدم اتخاذ سياسات صارمة لمكافحة الايدز من جانب، ولعلاقاته المتينة من جانب آخر بزعماء معارضين للسياسات الأمريكية كالرئيس الكوبي فيدل كاسترو.

تقاعده…

بعد تقاعده في 1999 تابع مانديلا تحركه مع الجمعيات والحركات المنادية بحقوق الإنسان حول العالم. وتلقى عددا كبيرا من الميداليات والتكريمات من رؤساء وزعماء دول العالم. كان له كذلك عدد من الأراء المثيرة للجدل في الغرب مثل أراءه في القضية الفلسطينية ومعارضته للسياسات الخارجية للرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش، وغيرها.

في يونيو 2004 قرر نيلسون مانديلا ذو الـ 85 عاما التقاعد وترك الحياة العامة، ذلك أن صحته أصبحت لا تسمح بالتحرك والانتقال، كما أنه فضل أن يقضي ما تبقى من عمرة بين عائلته.

في 2005 اختارته الأمم المتحدة سفيرا للنوايا الحسنة.

وتزامناً مع يوم ميلاده التسعين في يوليو 2008 أقر الرئيس الأمريكي جورج بوش قرار شطب اسم مانديلا من على لائحة الارهاب في الولايات المتحدة الأمريكية.

نيلسون مانديلا … يخاطب المصريين

الزعيم نيلسون مانديلا يرسل رسالة الى الشعب المصرى والتونسى والروع ماجاء بها اقتدوا برسولكم الكريم
فماذا قال نيلسون مانديلا فى رسالته؟ 
انا لا اتحدث العربية للاسف لكن ما افهمه من الترجمات التى تصلنى عن تفاصيل الجدل السياسى اليومى فى مصر وتونس تشى بان معظم الوقت هناك مهدر فى سب وشتم كل من كانت له صلة تعاون مع النظاميين البائدين وكأن الثورة لا يمكن ان تكتمل الا بالتشفى والاقصاء كما يبدو لى ان الاتجاه العام عندكم يميل الى استثناء وتبكيت كل من كانت له صلة قريبة او بعيدة بالانظمة السابقة ذاك امر خاطىء فى نظرى انا اتفهم الاسى الذى يعتصر قلوبكم واعرف ان مرارات الظلم ماثلة الا اننى ارى ان استهداف هذا القطاع الواسع من مجتمعكم قد يسبب للثورة متاعب خطيرة فمؤيدو النظام السابق كانوا يسيطرون على المال العام وعلى مفاصل الامن والدولة وعلاقات البلد مع الخارج فاستهدافهم قد يدفعهم الى ان يكون اجهاض الثورة اهم هدف لهم فى هذه المرحلة التى تتميز عادة بالهشاشة الامنية وغياب التوازن انتم فى غنى عن ذلك ان انصار النظام السابق ممسكون بمعظم المؤسسات الاقتصادية التى قد يشكل استهدافها او غيابها او تحييدها كارثة اقتصادية او عدم توازن انتم فى غنى عنه الان . وعليكم ان تتذكروا ان اتباع النظام السابق فى النهاية مواطنون ينتمون لهذا البلد فاحتوائهم ومسامحتهم
اكبر هدية للبلاد فى هذه المرحلة ثم لا يمكن جمعهم ورميهم فى البحر او تحييدهم نهائيا ثم ان لهم الحق فى التعبير عن انفسهم وهو حق ينبغى ان يكون احترامه من ابجديات ما بعد الثورة
كيف سنتعامل معي إرث الظلم لنقيم مكانه عدلا؟
أكاد أحس أن هذا السؤال هو ما يقلقكم اليوم لأنه السؤال الذى دار بخلدى لحظة الإفراج عني لقد خرجتم لتوكم من سجنكم الكبير وهو سؤال قد تحدد الإجابة عليه طبيعة الاتجاه الذي ستنتهي إليه ثوراتكم
لا اريد ان اتدخل فى شؤونكم
ولكنى اذكركم بكلمة نبيكم الكريم اذهبوا فأنتم الطلقاء

اذكركم ان الانتقام سيهدم الدولة بعد الثورة !

اذكركم ان الانتقام يحرق الاوطان !

اذكركم بقول احد مفكريكم حسن الترابى ..ان احقاق الحق اصعب بكثير من ابطال الباطل!

اذكركم اننا لو عملنا بمبدأ الانتقام ممن اساءوا الينا لما توحدت وتقدمت واستقرت جنوب افريقيا .

اذكركم إن النظر إلى المستقبل والتعامل معه بواقعية أهم بكثير من الوقوف عند تفاصيل الماضي المرير

كلام يستحق التأمل والتفكير فيه من الزعيم الجنوب أفريقى نيلسون مانديلا الذى صار من أبرز الشخصيات فى عالم السياسة لنضاله الطويل ضد التمييز العنصرى الذى قضى بسببه 29 عاما فى السجن ثم صار بعد خروجه أول رئيس أسود لجنوب أفريقي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: