2 يناير 2014

مفهوم الخدمة فى الدين البهائى…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, إدارة الأزمة, الفقر, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المرأة, المسقبل, المساعدات, الأنجازات, الأبناء, الأخلاق, الأديان العظيمة, الإرادة, الافلاس الروحى, التوعية, التسامح, التعاون, التعصب, الجنس البشرى, الجامعة البهائية في 9:01 م بواسطة bahlmbyom

545876_3910126792880_1582475448_nإنَّ إيمان الفرد البهائي ثمَّ أفعاله يفرضان التأكيد على وجود علاقة متبادلة بين الفرد المؤمن والجامعة البهائية.إنَّهما تحدِّيان يلتقيان معًا نظرًا لأهمية الخدمة التي يؤكد عليها الدين البهائي. وقد أخبرنا حضرة بهاء الله بأنَّ أسمى تعبير عن الطبيعة الإنسانية هو الخدمة. فالنمو الروحي عندما يصل إلى تحقيق الذات فإنَّه يظهر في خدمات الفرد في سبيل تحقيق وحدة الجنس البشري. إنَّ الهدف من كل أشكال الانضباط الروحي للفرد هو تحرير الروح من سجن النفس، وزيادة وعي الإنسان باندماجه وارتباطه بالمجتمع الإنساني بأسره، وحصر طاقته في اكتشاف وسائل من شأنها خدمة ما يتطلبه الآخرون. إنَّ فعاليات وأنشطة الجامعة البهائية تمنح الأفراد مجالاً أوسع لمثل هذه الخدمة. وفي غياب رجال الدين فإنَّ شئون الجامعة يتم تنظيمها بحيث يضمن مشاركة أكبر عدد ممكن من أفراد الجامعة في الفعاليات والأنشطة.

وأنتم أيّها الخادمون للإنسانيّة عليكم أن تبذلوا قصارى جهودكم لتحرّروا العالم من ظلام مذهب الماديّة والتّعصّبات البشريّة حتى يتنوّر بنور مدنيّة الله. وأنتم ولله الحمد على اتّصال بمختلف مدارس الرّأي والمؤسّسات والمبادئ العالميّة ولا شيء غير هذه التّعاليم اليوم يضمن الطّمأنينة والسّلام للعالم الإنسانيّ، وبدون هذه التّعاليم لن يتشتّت هذا الظّلام ولن تشفى هذه الأمراض المزمنة بل تزداد وطأتها يومًا فيومًا. وسيبقى البلقان ثائرًا وتتفاقم حاله ولن يستقرّ للمغلوب قرار بل ينتهز كلّ فرصةٍ لإشعال نار الحرب من جديد. وسوف تبذل الحركات الجديدة العالميّة أقصى جهودها في سبيل تنفيذ مقاصدها.

“لهذا فابذلوا الجهد بقلوبٍ نيّرةٍ وأرواحٍ سماويّةٍ وقوّةٍ إلهيّة تؤيّدكم ألطافه العليّة حتى تفيضوا بالموهبة الإلهيّة على العالم… موهبة الطّمأنينة والاستقرار لجميع البشر”.

إن المشاركة هو أمر

images

يشجع عليه وبالأخص فيما يتعلق بدعم المساعي لاتساع نطاق الدين وانتشاره. فقد ذكر حضرة بهاء الله بأنَّ أعظم خدمة يمكن أن تقدم في هذا اليوم هو تبليغ أمره. فكل فرد بهائي مدعو إلى المشاركة في عمل من شأنه نقل رسالة حضرة بهاء الله إلى جموع غفيرة من الناس تكون مستعدة لسماعها، وقد حذرنا حضرة عبد البهاء بأنَّ الوقت ضيِّق. إنَّ الأزمات والمشاكل التي تعصف بعالمنا اليوم ستزداد لتجلب معها المزيد من المعاناة بصورة تدريجية ثمَّ انهيار

وليس مستغربًا أن نلاحظ بأنَّ المؤمنين الجدد هم أكثر البهائيين شوقًا وشغفًا للتجاوب مع هذا النداء. لأنَّ هؤلاء النفوس وجدوا شيئًا ثمينًا أعطاهم عظيم الثقة وحدد أهدافهم وهم بذلك توّاقون لمشاركة كافة الناس به. وفي التبليغ يتم التركيز على التعاليم والمبادئ الروحانية ولا إكراه في الدين. ولهذا يواجه البهائيون تحّد في إيجاد سبل لمشاركة أفكارهم مع الآخرين بحيث لا يتداخل ذلك مع خصوصيات الآخرين أو مخالفة لعاداتهم وتقاليدهم. وكانت النتيجة من كل ذلك هو وجود مجموعة كبيرة من الخبرات الواسعة والمتنوعة التي انتقلت من مكان إلى آخر ومن شخص لآخر في العالم.

images2إنَّ المشاركة التطوعية تعتبر أيضًا المفتاح لتعزيز البرامج المطروحة. وفي بداية كل سنة بهائية يقوم كل محفل روحاني محلي أو مركزي بإعداد ميزانية تقديرية له تغطي مختلف المشاريع بصفة عامة سواء فيما يتعلق بالأهداف التبليغية أو شراء أملاك أو مشاريع تنموية أو مصاريف إدارية أو خدمات للجامعة. ويتم الإعلان عن هذه الاحتياجات للجامعة أو الجالية البهائية مثلما الحال بالنسبة للتبليغ والهجرة. إنَّ جمع الأموال بواسطة منظمات أو هيئات دينية

وخيرية لا وجود له في الجامعة البهائية، وإنَّما يكتفى بإعلان عام وشرح للاحتياجات ولكن يمكن للأفراد أن يطرحوا استفساراتهم. إنَّ كافة التبرعات في الدين البهائي تأتي فردية وطوعية، ويحذر حضرة شوقي أفندي من أية ضغوط نفسية حول هذا الموضوع. كما أنَّ التبرعات تعتبر سرية وتبقى محصورة بين الفرد المتبرع أو العائلة وبين أمين صندوق المؤسسة التي تمَّ التبرع لها.

فرصًا عديدة للاستجابة لدعوة الخدمة. إنَّ أوَّل ما يجذب المؤمن الجديد هو أنَّ الدين البهائي هو دين متفتح وعام ولا يختص بطبقة أو فئة معينة وإنَّه قد أنضم إلى جامعة وليس إلى اجتماع ديني خاص، وما يؤديه أعضاء الجامعة ليس مجرد الخدمة المتواضعة فقط وإنَّما هم أيضًا مسئولون مسئولية كاملة في عملية اتخاذ القرار والتخطيط والخدمة بصفتهم ممثلين رسميين عن الجامعة.

إنّ توحيد العالم الإنسانيّ، والتحام الأديان العالميّة التحامًا تامًّا، والتّوفيق بين العلم والدّين، وتأسيس السّلام العام، والتّحكيم لدى بيت عدل دوليّ، واللّغة العالميّة، وتحرير المرأة، والتّربية العالميّة وإلغاء العبوديّة والرّق الصّناعي، وتنظيم الإنسانيّة كوحدةٍ واحدةٍ مع مراعاة حقوق الأفراد وحرّيّاتهم – كلّ هذه تكوّن المشاكل الجسام الهائلة والواجبات العظمى الّتي لا يزال المسيحيّون والمسلمون وأهل الأديان الأخرى يأخذون بآراءٍ متناحرةٍ تجاهها. لكنّ بهاءالله أعلن بوضوح مبادئ محدّدة سوف يؤدّي الأخذ بها عمومًا إلى جعل العالم جنّة النّعيم.

Advertisements

2 تعليقان »

  1. ان مضمون أول مقالاتك لعام 2014 نراه جميل وعميق وهادف لتقدم العالم الانسانى بصفه عامه – ونقدر شاكرين عودة الكاتبه المبدعه للمدونه

    • bahlmbyom said,

      تمنياتنا ان يعم السلام والمحبة ارجاء المعمورة،ليعيش بنى البشر الحضارة الإنسانية على الأساس الذى يدعونا اليه الله..خالص شكرى وتقديرى لمتابعة حضرتك اعطاكم الله الصحة والعافية العم الغالى فوزى


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: