18 نوفمبر 2017

جبران خليل جبران

Posted in قضايا السلام, مقالات, مراحل التقدم, المجتمع الأنسانى, المسقبل, النهج المستقبلى, الأنسان, الأخلاق, الافلاس الروحى, البهائية في 4:47 ص بواسطة bahlmbyom

جبران خليل جبران شاعر وكاتب ورسام لبنانى  من أدباء وشعراء المهجر هاجر صبياً مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على جنسيتها، ولد في6 يناير 1883 في بلدة بشرى شمال لبنان . توفي في نيويورك عام 1931 .  ويعرف أيضاً ب-خليل جبران، وهو من أحفاد يوسف جبران الماروني . درس جبران الفن وبدأ مشواره الأدبي. اشتهر عند العالم الغربي بكتابه الذي تم نشره سنة 1923 وهو كتاب النبى. أيضاً عرف جبران بالشاعر الأكثر مبيعًا بعد شكسبير ولاوزى.

كان في كتاباته اتجاهان، أحدهما يأخذ بالقوة ويثور على عقائد الدين، والآخر يتتبع الميول ويحب الاستمتاع بالحياة النقية، ويفصح عن الاتجاهين معًا قصيدته “المواكب” التي غنتها المطربة اللبنانية فيروز باسم “أعطني الناي وغنّي”.

ت وبالنظر إلى خلفيته المسيحية، فقد حرص جبران على توضيح موقفه بكونه ليس ضِدًا للإسلام الذي يحترمه ويتمنى عودة مجده، بل هو ضد تسييس الدين سواء الإسلامي أو المسيحي.

وبعنوان «خليل جبران» يجسد قائد البهائية فى «النبى» و«ابن الإنسان»

خليل جبران وعبدالبهاء  كل من يقرأ كتاب «النبي» لجبران خليل جبران يسأل نفسه هذا السؤال، من الذي ألهم المؤلف هذا الكتاب الرائع؟ هل كان هناك نبي فعلي؟ رؤى؟ رجل مقدس؟ شاعر قديس كان بمثابة إلهام لبطل جبران «المصطفى»؟ وإذا كان الأمر كذلك، من كان؟ من أين جاءت تعاليمه العميقة؟
ورفض جبران دائما الرد على هذا النوع من الاستفسارات، وقد حاول الكثيرون اكتشاف الإلهام وراء النبي، ولكن قلة منهم جمعت كل الأدلة التي تركها جبران وآخرون خلفهم، واحتار النقاد والكتّاب وكتّاب السيرة الذاتية فى الإجابة عن هذا السؤال لعقود، ويشير الكثيرون إلى الشاعر الرومانسي ويليام بليك، باعتباره صاحب تأثير كبير على عمل جبران، فى حين أن عددًا قليلًا اعتقدوا أنه تأثر بـ«إيمرسون» و«ثورو»، والبعض اعتقد أنه «نيتشه» فى «هكذا تكلم زرادشت»، ومعظمهم يشيرون إلى تأثره بالمذهب الصوفي، لكن العديد من المعلقين يغيب عن تفكيرهم لقاءاته المستمرة مع «عبدالبهاء»، ابن مؤسس الدين البهائي حسين النوري، الذي تحل ذكرى ميلاده اليوم.
التقى الكاتب والفنان خليل جبران بـ«عبدالبهاء» فى مدينةنيويورك خلال أوائل ربيع عام 1912، أي قبل عشر سنوات من نشر كتابه «النبي»، وكان جبران فى التاسعة والعشرين من عمره، بينما «عبدالبهاء» فى الـ68 من عمره، وجاء إلى أمريكا زائرًا للمجتمع البهائي ومبشرًا بدين والده بهاء الله.
انبهر جبران بشخصية عبدالبهاء، وبرسالة البهائية الداعية لتوحيد الأديان والانسجام بين المسيحية والإسلام، وقال «ثومسون» إن جبران عشق عبدالبهاء وكان يرافقه كلما أتيحت له الفرصة، وأنه حاول تجسيد شخصيته من خلال كتاباته المختلفة مثل «النبي» و«ابن الإنسان».

http://www.dostor.org/1622524

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: