3 مايو 2019

تحقيق وحدة الجنس البشري

Posted in قضايا السلام, الكوكب الارضى, المفاهيم, المسقبل, المساعدات, المشورة, الأمم المتحدة, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الإرهاب, الافلاس الروحى, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية في 4:20 م بواسطة bahlmbyom

نحن نعيش فى وقت صعب وينتابنا فى كثير من الأحيان شعور بعدم الأرتياح والحيرة بل والأرتباك …حقيقة أن العالم قد تحول إلى قرية صغيرة ولابد ان يحمل هذا القرب الكثير من السمات والأدوات والمبادئ التى تمكننا ان نمضى ٌقدماً لنعيش فى هذا العالم بأنماط سلوكية تتناسب مع هذا التطور وتلبى أحتياجات العصر لبناء حضارة إنسانية أكثر وعياً ونضجاً ولكن هناك إصراراً من الكثيرين بالتشبث بأفكار عفى عليها الزمن مما يزيد من حيرتهم بل وقدرتهم على الحياة فيعيق حركتهم نحوالمشاركة فى البناء فى الإتجاه الصحيح .

فمنذ آلاف السنين قسمت الحدود الجغرافية والمسافات البعيدة البشرية إلى جزر صغيرة معزولة في جميع أنحاء العالم بل مفصولة تمامًا بالزمان والمكان. لقد عشنا في قرى ذات عدد محدود من السكان ، ونادراً ما سافرالكثيرون منا لأكثر من مسافة قصيرة عن مكان نشأتنا.

Image result for unity in diversity

لكن مع تقدمنا ​​عبر القرون التي تلت عصر الاكتشافات الحديثة بتنوعها تقلص العالم تدريجياً إلى نمط جديد ومع تطور وسائل النقل والتكنولوجيا تقلصت المسافات بيننا. لقد ظهرت ثقافات جديدة وأمتزجت الحضارات وطرق التفكير التى احتضنت أهل الغرب والشرق وكما انتقلت الصفات والعادات الراقية انتقلت أيضاً السلوكيات السيئة وفى كثير من الأوقات والعديد من المواقف تعامل البشر مع بعضهم البعض بطريق عدائية جلبت الإنسانية إلى حافة الهاوية من خلال نيران الحروب على إختلاف أشكالها وقد مررنا بصعوبات وكوارث هددت وجود الحياة على كوكب الأرض وأصبح من الضرورى الأخذ بالمبادئ الروحانية والإنسانية التى ظهرت للبشرية لتأخذ بأيدىهم الى الطريق الصحيح وتؤسس المبادئ التى تغير المنظومة العالمية الى الأفضل.

Related image

تقول التعاليم البهائية إن السلام العالمي ووحدة البشرية لم يكن ممكنا من قبل لأننا لم يكن لدينا الوسائل الضرورية لوحدة الكوكب.

Related image

في الدورات الروحية السابقة وعلى الرغم من أن الانسجام قد تحقق نوعاً، إلا أنه بسبب عدم وجود الوسائل الضرورية لم يكن بالإمكان تحقيق وحدة البشرية جمعاء. بقيت القارات منقسمة على نطاق واسع ، بل حتى بين شعوب القارة الواحدة وحتى تبادل الفكر كان صعباً ونتيجة لذلك ، لم يكن بالإمكان تحقيق التفاهم والوحدة بين جميع شعوب الأرض.

Image result for unity in diversity

في هذا اليوم ، تضاعفت وسائل الاتصال على كافة أنواعها ، وتم دمج قارات الأرض فعليًا وأصبح من السهل على الجميع الآن عرض وتبادل وجهات النظر والتعرف على الإتجاهات الفكرية والمعتقدات لجميع البشر وبصورة مماثلة أصبح جميع أفراد الأسرة البشرية سواء كانوا شعوبًا أم حكومات فى مدن أو قرى متشابكين بشكل متزايد لأنه لم يعد الإنغلاق والإنفصال عن الآخر مطلوباً او ممكناً طالما أن الروابط توحد جميع الشعوب والأمم ويتم تعزيز روابط التجارة والصناعة والزراعة والتعليم كل يوم ومن هنا يمكن تحقيق وحدة البشرية جمعاء .

في القرن التاسع عشر وضع حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائي هدفًا للبشرية ألا وهو:

” وحدة الجنس البشري”

ولتحقيق هذا الهدف، كتب بهاء الله إلى ملوك وحكام العالم في ذلك الوقت ، وطلب منهم عقد اجتماعاً شاملاً يكون فيه ممثللين عن جميع البلدان

Related image

ونصحهم أن من واجب ملوك العالم عقد أجتماع شامل يحضرونه وإيجاد التدابير المناسبة لإقامة الوحدة والوفاق بين البشر ويجب عليهم أن يضعوا أسلحة الحرب جانباً وأن يلجأوا إلى أدوات إعادة البناء الشامل للعالم الإنسانى.

Image result for unity in diversity


ووضع الأساس للسلام العالمي ونزع السلاح ووحدة الكوكب وبداية حضارة عالمية قوامها الوحدة فى التنوع..

لكن بهاء الله ، الذي اعتبره بعض الحكام عدوًا فقام ملوك ورجال الدين فى إمبراطوريتي فارس وتركيا بسجنه وتعذيبه ونفيه و أخيرًا نفي بهاء الله إلى عكا – فلسطين – على أمل ألا يسمعوا عنه مرة أخرى ،قد عانى بهاء الله من أربعين عامًا من النفي والسجن و بالطبع فشلت هذه الجهود لإسكات رسالة بهاء الله في القرن التاسع عشرورغم أن أتباعه قُتلوا بالآلاف في جهود الإبادة الجماعية للقضاء عليهم لكن الأهداف السامية في رسالته لم تغرق في غياهب النسيان ولم يتلاشى الزخم الروحي في رسالته الجديدة بل بدلاً من ذلك تقدمت أفكاره و زاد أتباعه وأصبح الدين البهائي دينًا عالميًا.

Image result for unity in diversity

خلال القرن العشرين كان أول ظهور للجمعيات الدولية فتأأسيس عصبة الأمم ثم الأمم المتحدة وعلى الرغم من أن أيا” من هذه المؤسسات لم تلتزم بالكامل بالمبدأ البهائي المتمثل في برلمان للإنسان وإنتخاب يسوده الوحدة إلا انها كانت بداية لإمكانية وجود مؤسسات عالمية تساعد العالم.

يتفضل حضرة بهاء الله:

” انظروا العالم کهيکل انسان اعترته الامراض و برؤه منوط باتّحاد من فيه اجتمعوا علی ما شرعناه لکم و لا تتّبعوا سبل المختلفين تفکّر فی الدّنيا و شأن اهلها انّ الّذی خلق العالم لنفسه قد حبس فی اخرب الدّيار بما اکتسبت ايدی الغافلين و من افق السّجن يدعو النّاس الی فجر اللّه العلیّ العظيم *

Related image

إن قبول مبدأ وحداة الجنس البشري هو أول شرط أساسي لإعادة تنظيم وإدارة العالم كدولة واحدة ووطن واحد للبشرية.إنّ القبول العالمي بهذا المبدأ الروحي ضروري لأي محاولة ناجحة لإقامة سلام عالمي لذلك ينبغي أن يكون هذا المبدأ هو الأساس المتين والهدف السامى الذى سوف يؤدى الى بناء الحضارة التى نترقبها ونسعى جميعنا الى تحقيقها.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: