1 يوليو 2020

هل نتجت منطقة مشتركة للعالم الإنسانى من جائحة كورونا؟

Posted in قضايا السلام, إدارة الأزمة, المسقبل, المشورة, النهج المستقبلى, الأنجازات, الأنسان, الأرض, الأضطرابات الراهنة, الإيجابية, الافلاس الروحى, البهائية, التعصب, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, الجانب الإيجابى, الحقوق والواجبات, الحماية في 11:58 ص بواسطة bahlmbyom

ONENESS OF HUMANITY AND DIGNITY OF HUMAN BEINGS

هناك وحدة واضحة فى التفكير وردود الأفعال للعالم الإنسانى ، ففي ربيع عام 2020 حيث يتصارع العالم مع جائحة الفيروس التاجي. أحد التعبيرات التي يتم الاستشهاد بها كثيرًا هذه الأيام هو “نحن جميعًا في هذا معًا”. ولكن هناك أيضًا شعور باليأس بشأن “الوضع الطبيعي الجديد” وكيف ومتى يمكننا “فتح الاقتصاد”؟

على السطح ، تتجاهل هذه الوحدة كيف يتلاءم هذا الوباء مع الصورة الأوسع نطاقا للإساءة الإنسانية للأرض. قبل أكثر من قرن ، كتب حضرة بهاءالله ، مؤسس الدين البهائي ومؤسسه :

“كلّكم أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحدليس العالم إلاّ وطن واحد والبشر سكّانه. فكما أن الكون متحد في عناصره ومركّباته، فإن عالم الإنسان بالأحرى تجمعه وحدة إنسانية وروحية واحدة. وجميع الدلائل تشير الآن الى أننا نعيش في فجر عصر جديد تتوحّد فيه المشاكل والقدرات والمصائر. فيدعونا بإلحاح الى الوحدة والإتحاد في التنوّع والتعدّد. فوحدة العالم الإنساني هي المحور الذي تدور حوله تعاليم حضرة بهاءالله، بل هو هدفها الأعلى والأسمى. فهل نحن الآن فى طريقنا للوصول الى هذه الوحدة التى نادى بها حضرة بهاء الله للبشر أجمع؟”

وقد لاحظ العديد من الخبراء والقادة المعاصرين إساءة استخدام الأرض. في سبتمبر 2019 ، ألقت الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ خطابًا أمام الأمم المتحدة حيث عرضت بعبارات صارخة ما هي العواقب على جيلها. قالت غريتا: “لقد سرقت أحلامي وطفولتي ،الناس يعانون… الناس يموتون… النظم البيئية بأكملها تنهار… نحن في بداية الانقراض الجماعي وكل ما يمكننا التحدث عنه هو المال والحكايات الخرافية للنمو الاقتصادي الأبدي!”

وفي أبريل ، وصف البابا فرانسيس جائحة الفيروس التاجي بأنه واحد من استجابات الطبيعة “للبشر الذين يتجاهلون الأزمة البيئية”. وأشار البابا إلى عدم الاستجابة للكوارث البيئية. “من يتحدث الآن عن الحرائق في أستراليا ، أو يتذكر أنه قبل 18 شهرًا كان يمكن لقارب أن يعبر القطب الشمالي لأن الأنهار الجليدية قد ذابت كلها؟ من يتحدث الآن عن الفيضانات؟ “أنا لا أعرف ما إذا كانت هذه الظواهر انتقاماً من الطبيعة أم لا لكنها بالتأكيد ردود الطبيعة على اساءة البشر فى التعامل معها.

نعمل جميعًا بجد لإيجاد الطرق للتغلب على الفيروس التاجي ، الذي يهاجم البشر ، ونفشل في العمل بجد لغزو العدو الذي يهاجم ويدمر الأرض التى نعيش عليها والتى تعد إرثاً لأبناءنا وأحفادنا.

Seven Laws for a Beautiful Planet - The Noahide Tradition - Ethics ...

عندما نواجه المشكلة ، لا نعرف كيف نتغير ، أو ربما لا نرغب في التغيير وبدلاً من أن يتفكك المجتمع ، نأمل أن يتم إعادة تشكيله بطرق جديدة ونابضة بالحياة ، مما يعكس الجمال المذهل الذى تظهره لنا الطبيعة فى الربيع و يبقى السؤال الكبير ونحن نفكر في بيئة نظيفة ومجتمع إنسانى راقى وحضارة عالمية تستوعب الجميع ؟

إذا كانت الإجابة نعم فكيف إذاً يمكننا تخطى أزماتنا نحو الأنتصارات الإنسانية التى نتمناها ونسعى إليها؟

لشفاء الأرض وأنفسنا ، يجب أن نطلب المغفرة من كل عناسر البيئة المحيطة بنا ، وكذلك من أولئك الذين عانوا عبر التاريخ بقوة ،علينا ان نتوقف عن الأمراض التى تتغلغل بداخلنا مثل الجشع والمادية والانقسام والعنصرية وحب السيطرة، علينا ان نعى ان أهدافنا ستفشل إذا لم ندرك اننا جميعاً بنى البشر قطرات لبحر واحد وأوراقاٍ لشجرة واحدة هى الشجرة الإنسانية علينا ان نختر السلام كحل حتمى وأختيار ضرورى لتخطى أزماتنا المحيطة بنا.

Celebrating 44 Years of the SGI - World Tribune

يتفضل شوقى أفندى قائلاً

في هذا العصر، وهو تاج العصور، يرتفع فكر الإنسان إلى مستوى العالمية فيتلقى البركات السماوية بفكر ناضج إثر النكبات والويلات مقرّاً بأن مشاكله المحلية والإقليمية والعالمية روحانية وأخلاقية في أساسها، ولا سبيل إلى حلّها إلا بأخذها حُزمة واحدة ضمن منظومة عالمية تعمل بالتعاون الوثيق والبنّاء لخير الإنسانية جمعاء تحت ظل قانون إلهي محيط بحاجات الإنسان وما ينفعه. فيطالعنا ولي أمر الله بكلماته التالية التي تمثل روح مبدأ حضرة بهاءالله في وحدة الجنس البشري:… يجب أن يُعتبر الظهور الذي أفاض به بهاءالله بأنه يشير إلى بلوغ الجنس البشري بلوغاً تاماً، ويجب ألا ينظر إليه لمجرد بعث روحاني جديد في سلسلة مصائر البشرية المتغيرة على الدوام، ولا أن يعتبر مرحلة أخرى في سلسلة مراحل الإلهام الإلهي المتطور وحتى أنه لا يعتبر كذلك نهاية سلسلة الرسالات الإلهية المتعاقبة، بل يعتبر آخر وأعلى مرحلة من مراحل التطور الهائل الذي تطورت إليه الحياة البشرية بمجموعها على هذه الكرة الأرضية . وأن بروز هيئة اجتماعية عالمية وكذلك ظهور الوعي بالمواطنة العالمية وتأسيس حضارة وثقافة عالمية . كل هذه يجب أن تعتبر أقصى الحدود في تنظيم الهيئة الإجتماعية البشرية بقدر ما يختص الموضوع بالحياة على سطح هذه الكرة الأرضية، بالرغم من أن الإنسان كفرد سوف يستمر بل يجب أن يستمر في التقدم والتطور استمراراً لا حدود له وذلك نتيجة لوصول البشرية إلى هذا الحد من الكمال في البلوغ…    – من كتاب The World Order of Baha’u’llah شوقي أفندي، 

John Perkins | Chief Economist, Author, & Activist | The Eagle And ...

والآن أما آن لنسر البشرية أن يحلّق في فضاء العزة الإنسانية ونحن نعيش فجر عصر جديد من التقارب بين الشعوب وأهل الأديان، فيتخلص إلى غير رجعة من قيود الأنانية والمادية البغيضة ومن سلاسل التعصبات والتقاليد والأوهام الموروثة ليحلّق بأجنحة الإيمان والعقل معاً إلى آفاق عليا من المحبة الحقيقية والروحانية الصِرفة؟ فالوحدة والاتحاد في المفهوم البهائي يعني “الوحدة والاتحاد في التنوع والتعدد” وهو مفهوم يختلف عن التطابق والتماثل. إنَّ الوصول إلى الوحدة لا يأتي عن طريق إزالة الفروقات وإنمَّا عن طريق الإدراك المتزايد والاحترام للقيمة الجوهرية للحضارات ولثقافة كل فرد. إنَّ التنوع والاختلاف نفسه ليس سبباً في النزاع والصراع وإنما نظرتنا غير الناضجة نحوه وعدم تسامحنا وحميّتنا هي التي تسبب الصراع دائماً.

1 يونيو 2020

لابد من وضع أسس مجتمع عالمي تتمثل فيه وحدة الطبيعة الإنسانية…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, المجتمع الأنسانى, المسقبل, المساعدات, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأنجازات, الأنسان, الأضطرابات الراهنة, التسامح, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية في 4:05 ص بواسطة bahlmbyom

إن الباعث الرئيسي لرسالة بهاء الله هو شرحٌ لحقيقة الوجود على أنها في الأساس روحانية في طبيعتها، وشرح القوانين التي تحكم فعل الحقيقة ونفوذها. فرسالة بهاء الله لا تعتبر الفرد مجرد كائن روحي و”نفس ناطقة” فحسب، بل تؤكّد على أن ذلك التفاعل، الذي نسميه حضارة، يمثّل في حد ذاته مسارًا روحيًّا يتكاتف فيه العقل والضمير الإنساني على مرّ الزمان لخلق الوسيلة الأكثر كفاءة وتعقيدًا للتعبير عما يجيش في القلب ويساور العقل من القدرات الروحية والفكرية الدّفينة في الإنسان.

The ultimate goal of the principles of the Baha'i Faith is world ...

ويؤكد بهاء الله حين يرفض المبادئ الماديّة السائدة بأنه جاء بتفسير يخالف المفهوم الدارج لمسار التاريخ. فالإنسانية، وهي رائدة تطوّر الوعي البشري، تمر بمراحل الطفولة ثم الحداثة فالبلوغ في حياة أفرادها، ولقد وصلنا الآن في رحلتنا عبر هذه المراحل إلى عتبة مرحلة النضج التي طال انتظارها لتصبح جنسًا بشريًا موحدًا. فالحروب ومظاهر الاستغلال والتعصّبات التي سادت مراحل عدم النضوج في المسيرة الحضارية ينبغي ألاّ تكون مدعاة لليأس، وإنما يجب أن تكون حافزًا للاضطلاع بالمسؤوليات التي يفرضها علينا نضجنا الجماعي.

أعلن بهاء الله في رسائله إلى معاصريه من القادة السياسيين والدينيين أن قُدرات لا حصر لقواها قد بدأت تنبعث لدى شعوب الأرض؛ وهي القدرات التي لا يمكن لأهل عصره تخيُّلها والتي سوف تحوّل الحياة المادية على هذا الكوكب وتغيّرها. ولذا كان من الضروري، حسب بيانات بهاء الله، استخدام هذا التقدم المادي والمرتقب لإحداث تطور خُلقي واجتماعي. ولكنه إذا ما حالت الصراعات الإقليمية والطائفية دون ذلك فإن التقدم المادي لن يقتصر على تحقيق المنافع فقط بل سوف يؤدي إلى عواقب وخيمة وشرور عظيمة لا يمكن التكهن بها. فبعض ما حذّر منه بهاء الله وأنذر به تتردد أصداؤه المروّعة في عصرنا هذا إذ يقول: “إن في الأرض أسبابًا عجيبة غريبة، ولكنها مستورة عن الأفئدة والعقول. وتلك الأسباب قادرة على تبديل هواء الأرض كلها وسُمِّيَّتها سبب للهلاك”.

يصرّح بهاء الله بأن القضية الروحية الرئيسية التي تواجه كل الناس، بغضّ النظر عن انتماءاتهم الوطنية أو الدينية أو العرقية، هي وضع أسس مجتمع عالمي تتمثل فيه وحدة الطبيعة الإنسانية. إذ إن وحدة سكان المعمورة واتفاقهم ليس رؤية إصلاحية مثاليّة مبعثها الخيال، ولا هي في محصلتها النهائية خاضعة للخيار، بل تجسيد للمرحلة الحتميّة القادمة في سياق التطور الاجتماعي، ستدفعنا إليها مكرهين تجارب الماضي وخبرة الحاضر بأسرها. وما لم يتم الاعتراف بهذه القضية كحقيقة واقعة والعمل على معالجتها، فلن تتوفر الحلول الناجعة لإزالة الشرور والعلل التي ابتُلي بها كوكبنا، لأن تحدّيات عصرنا الذي ولجناه كلّها في الأساس عالمية النطاق تتسم بالشمول لا الخصوصية، ولا تتعلق بإقليم دون الآخر.

CBC Massey Lecture 4: The oneness of humankind - Big Ideas - ABC ...

تزخر آثار بهاء الله الكتابية، التي يتناول فيها موضوع بلوغ البشرية مرحلة النضوج، بكلمة “النور” كلفظ مجازي للتعبير بدقة عن الوحدة والاتحاد كقوة تُحدث التحوّل والتغيير. وتؤكد لنا هذه الآثار أن “للوحدة والاتفاق نورًا ساطعًا يضيء جميع الآفاق”. يسلّط هذا التأكيد الضوء على التاريخ المعاصر من منظور مختلف جدًا عن ذلك الذي ساد أواخر القرن العشرين؛ إذ يحضّنا على أن نتلمس في معاناة زماننا وانحلاله فعالية القوى التي تحرر الوعي الإنساني، انطلاقًا نحو مرحلة جديدة من التطور، مما يدعونا إلى إعادة النظر في ما كان يحدث خلال السنوات المائة الماضية، وما كان لتلك التطورات والأحداث من تأثير على جموع مختلفة من الشعوب والأعراق والأمم والمجتمعات التي مرّت بهذه التجارب وخَبِرَتها.

وإذا كان الأمر كما يؤكّده بهاء الله من أنه “لا يمكن تحقيق إصلاح العالم واستتباب أمنه واطمئنانه إلا بعد ترسيخ دعائم الاتحاد والاتفاق”، يمكن تبعاً لذلك تفهّم نظرة البهائيين إلى القرن العشرين، بكل علله وكوارثه، على أنه “قرن النور”. ذلك أن سنوات هذا القرن المائة شهدت تحولاً كبيرًا، سواء في الأسلوب الذي بدأ يخطط به سكان الأرض لمستقبلهم الجماعي أو في نظرة كل منهم للآخرين وتعامله معهم. وفي كلا المنحيين كانت السّمة المشتركة نهجًا وحدويًا. فقد أجبرت الانتفاضات، التي لم تستطع المؤسسات القائمة السيطرة عليها، أجبرت قادة العالم على وضع أجهزة جديدة لمنظمة عالمية ما كان لأحد في مطلع القرن أن يتصوّر قيامها. وبينما كانت هذه التطورات تتفاعل، كان التآكل السريع يلتهم العادات والمسالك التي فرّقت الأمم والشعوب خلال قرون طويلة من الصراع، وكأنها وُجدت لتبقى لأجيال عديدة قادمة.

Planetary Unity, Universal Justice, Global Prosperity | achieving ...

ومن هذين التطورين انبلج في منتصف القرن فجر جديد لن يقدّره حق قدره أو يدرك أهميته التاريخية إلا أجيال المستقبل. وفي غمرة فترة الذهول والدهشة التي سادت في أعقاب الحرب العالمية الثانية، تبيّن لبعيدي النظر من قادة العالم أن في الإمكان تعزيز أسس النظام العالمي وترسيخ أركانه من خلال هيئة الأمم المتحدة. فالحلم الذي طالما راود المفكرين من أهل التقدم والرّقيّ قد تحقق أخيرًا بقيام نظام جديد تمثل في مجلس دولي له هيئآته الخاصة به ومعاهداته وشرائعه الدولية، ويتمتع بسلطات وصلاحيات حاسمة حُرم منها، ويا للأسف، نظام سلفة “عصبة الأمم” التي لم تعمّر طويلاً. وفيما واصل القرن الماضي مسيرته التقدمية، مارس النظام الجديد صلاحياته وتمرّست سواعده الطّرية في الحفاظ على السلام وبرهن باطّراد مقنع عما يمكن تحقيقه من انجازات. وصاحب نهوض هذا النظام الجديد ونفوذ آثاره توسّعٌ مستمر في قيام مؤسسات الحكم الديمقراطي في أنحاء مختلفة من العالم. فإذا كانت النتائج العمليّة ما زالت مخيّبة للآمال، فإن ذلك لا ينتقص بأي حال من الأحوال من أهمية التحوّل التاريخي في المسار البشري الذي لا رجعة عنه في الاتجاه الذي أخذ دوره نحو تنظيم الشؤون الانسانية تنظيمًا جديدًا.

المصدر: من يخط طريق المستقبل؟
أضواء على القرن العشرين
 – بيان من الجامعة البهائية العالمية –

13 مارس 2020

طبيعتنا الحقيقية هي العطاء والخدمة والمساهمة في التقدم

Posted in قضايا السلام, إدارة الأزمة, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المساعدات, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الألام, الأنجازات, الأنسان, الأبناء, الأباء, الأخلاق, الإرادة tagged في 12:39 م بواسطة bahlmbyom

مانتاوا – إيطاليا ، 13 مارس 2020 ، (BWNS) – في وقت تتصارع فيه أجزاء كثيرة من العالم مع أزمة فيروس كورونا العالمي (COVID-19) يجد البهائيون في بعض المناطق الأكثر تأثرًا سبلاً لخدمة لمجتمعاتهم. سنوات من الخبرة في أنشطة بناء المجتمع قد زودتهم بالاستجابة بإبداع للظروف الحالية التى يواجهها العالم.

In Italy, where measures to prevent the spread of the coronavirus disease have now confined most people to their homes, Baha’i communities are finding creative means to continue activities that bring hope, including through video conference calls.

في إيطاليا ، حيث حوصر معظم الناس في منازلهم من اجل التدابير الوقائية ، تواصل المجتمعات المحلية الأنشطة التي تجلب الأمل. فتم نقل العديد من المبادرات والنشاطات مؤقتًا عبر الإنترنت ، حيث يعقد الأشخاص مكالمات جماعية عبر الفيديوشات لتقديم الدعم لبعضهم البعض ، والصلاة معًا ، وتعزيز المساعي التعليمية للمجتمع البهائي الذي يبني روابط صداقة وقدرة على خدمة المجتمع.

تصف معلمة فصول التربية الأخلاقية للأطفال كيف كانت تعمل في ظل هذه الظروف: “أقوم بإعداد بعض المواد الرقمية والسمعية والبصرية للصف وتوزيعها عبر الإنترنت على العائلات فيقوم الأطفال بالعمل في المنزل ، ثم يناقشون مع والديهم وأشقائهم “.

في البلدان الأخرى حيث تُغلق المدارس ، يساعد البهائيون الأطفال عن بُعد في أداء واجباتهم المدرسية. يجتمع الأطفال أيضًا في مجموعات صغيرة عبر الإنترنت لمساعدة بعضهم البعض في عملهم المدرسي.

يتصل البهائيون في إيطاليا هاتفًا بالعائلة والأصدقاء والزملاء والمعارف ، وذلك ببساطة لتقديم صوت التشجيع. وقد أدت العديد من هذه الدعوات إلى محادثات عميقة وعززت أواصر الصداقة.

يقول أحد أعضاء الطائفة البهائية الإيطالية: “هذه اللحظة تجعلنا ندرك أننا لسنا منعزلين”. “هذه فرصة لنا للتفكير في الأسئلة التي ربما في أوقات أخرى من حياتنا لا نقضي وقتًا كافيًا في التفكير فيها”.في رسالة البهائيين الإيطاليين يوم الثلاثاء ، قال المحفل الروحانى المركزى للبهائيين بإيطاليا: “لقد رأينا أمثلة لا حصر لها من التضامن والولاء بين العاملين الصحيين والمعلمين والمهنيين من جميع الأنواع والمواطنين المسؤولين الذين استجابوا بسهولة لهذه الحالة الطارئة ، مما يدل على النبل الفطري للبشر. طبيعتنا الحقيقية هي العطاء والخدمة والمساهمة في التقدم “.

https://news.bahai.org/story/1401/


24 فبراير 2020

إطلاق عملية بناء القدرات

Posted in قضايا السلام, إدارة الأزمة, الكوكب الارضى, المساعدات, المشورة, النهج المستقبلى, الأنسان, الأبناء, الأخلاق, الأديان العظيمة, التعصب, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, الخدمة, الدين في 1:19 م بواسطة bahlmbyom

الدين بمفهومه الحقيقى وكما نعلم هو جزء من التكوين الإنسانى ، فالرسل والأنبياء تلك الشخصيات الفريدة التي أعطت للعالم الأنظمة العظيمة و أيقظت في البشر قدرات جمة على الحب ، والتسامح ، اعطتهم المبادئ للتغلب على التحيز والرغبة الصادقة فى التضحية من أجل الصالح العام وتهذيب الغرائز الحيوانية ومما لا شك فيه أن القوة المذهلة في الحضارة الإنسانية كانت من تأثير تعاقب هذه المظاهر الإلهية التي تمتد إلى فجر التاريخ .

Image result for the religion and unity

فالدّين، كما نعلم جميعًا، يغذّي جذور النّوايا الباعثة على الأعمال، وعندما يكون أتباع الدّين صادقين في ولائهم لتلك النّفوس السّامية من الرّسل والأنبياء الّذين أعطوا العالم نظمه الدّينيّة ويقتدون بالمثل الّذي ضربه هؤلاء، يتمكّن الّدين عندئذٍ من أن يوقظ في النّاس جميعًا قدراتهم على المحبّة والتّسامح والإبداع ومجابهة أخطر الصّعاب ومحو التّعصّب وتقديم البذل والتّضحية في سبيل الصّالح العام، وممّا لا جدال فيه أنّ القوى الأصيلة الّتي هذّبت الطّبيعة الإنسانيّة ومدّنتها كانت بفضل تتابع المظاهر الإلهيّة في سجل تاريخنا الإنسانيّ. فهذه القوى ذاتها والّتي كان لها مثل هذه الآثار النّافذة في العصور الماضية لا تزال ماثلة في الوعي الإنسانيّ كإحدى خصائصه البارزة التي لا يمكن محوها. – بيت العدل الأعظم من رسالة الى قادة الأديان فى العالم –

لكي يصبح هناك تزايداً فى أعداد الشباب المشاركين والذين يسعوا الى البناء في حياة المجتمعات ويساهمون في التقدم الاجتماعي ستحتاج ثقافاتنا إلى إحداث تحول أساسي في التفكير في دور الدين،أن التنوع المذهل للأديان الحاضرة قد جعل التركيز على ضرورة التعاون بينها امراً حتمياً إذا كان للبشرية أن تبني عالماً أكثر سلماً ونضجاً فعلى المجتمعات الدينية العمل على إيجاد الممارسات التى تُترجم فيها التعاليم الروحية إلى واقع اجتماعي وبالتالى يمكن إطلاق عملية بناء القدرات التي تٌمكِّن الشباب من المشاركة في تحول المجتمع وحمايته ورعايته”

Image result for the religion and unity

“يمكن للشباب رؤية التناقضات في هذا العالم ،” نحن نعلم أن الشباب لديهم شعور حاد بالعدالة ويتوقون إلى المعنى والهدف والرغبة في الخدمة والمساهمة بشكل هادف ، والتعطش للمعرفة هو امر جيد للوصول الى مايتمنون. هذه هى الخصائص جوهرية للشباب والتى يمكن الإستفادة منها، على الرغم من أنها قد تظل كامنة وخاملة في مجتمعات بأكملها عندما يتم إهمال تعليم الشباب و عدم تمكينهم اخلاقياً .لكي يلعب الدين دورًا إيجابيًا يجب على قيادته “التدقيق في التوجه الذي أصبح متجذرًا بعمق في العديد من المجتمعات تجاه الآخر وتحدي المزاعم المنتشرة والضارة المتمثلة في الوصول المتميز إلى الحقيقة والتي أشعلت بعض أكثر الصراعات المريرة في العالم “

Image result for thebahai faith and unity in diversity

فرغم ضآلة العوامل الّتي تشجّع على الاستفادة من قوى الدّين هذه، ورغم العقبات الّتي تقف في وجهها، نجدها صامدة في دعم كفاح ما لا يُحصى من ملايين النّاس ممّن يناضلون من أجل البقاء والاستمرار. كما نجد هذه القوى أيضًا لا تتوقّف عن بعث الأبطال والأولياء في كلّ البلدان لكي يبرهنوا في حياتهم بصورة مقنعة على صدق المبادئ والمثل الّتي حوتها كتبهم المقدّسة. والحضارة الإنسانيّة في مسارها تقدّم لنا البرهان والدّليل على أنّ الدّين قادر أيضًا على التّأثير في بنية العلاقات الاجتماعيّة تأثيرًا عميقًا. ومن الصّعب حقًّا أن نجد أيّ تقدّم جوهريّ في الحضارة الإنسانيّة إلا وكان نابعًا عن الدّين. فهل في الإمكان لنا أن نتصوّر إذًا بأنّ العبور إلى المرحلة الختاميّة في هذه المسيرة الّتي استغرقت آلاف السّنين لتنظيم الكرة الأرضيّة سيتمّ ويتحقّق في خواءٍ روحيّ ؟ وإذا كانت المذاهب العقائديّة الحديثة الّتي انحرفت عن طريق الحقّ في القرن الّذي مرّ وانقضى قد حقّقت أمرًا واحدًا فقط فهوأنّها قد أتت بالدّليل القاطع على أن احتياجات العالم اليوم لا يمكن سدّها بتلك البدائل الّتي تجود بها قدرة الإنسان على الابتكار والاختراع.

لخّص حضرة بهاء الله النّتائج الّتي سوف يواجهها عصرنا الرّاهن فيما أفاض به يراعه من بيان قبل قرن من الزّمان. وقد انتشرت هذه البيانات منذ صدورها انتشارًا واسعًا وشهدت تعميمها العقود الفاصلة بيننا وبين ذلك الوقت. وجاء فيها:

Image result for unity

“إنّ مما لا شكّ فيه أنّ جميع الأديان متوجّهة إلى الأفق الأعلى وتأتمر بأوامر الحقّ. أمّا ما اختلف من أوامرها وأحكامها فقد كان بحسب مقتضيات العصور والأزمان، فالكلّ من عند الله ونزّل بمشيئة الله ما عدا بعضها الّتي كانت نتيجة ضلال البشر وعنادهم. أن انهضوا يعضدكم الإيمان وحطّموا أصنام الأوهام وتمسّكوا بالاتّحاد والاتّفاق.” إنّ مهمّة الرّوح الإنسانيّة في المرتبة الأولى ستبقى دائمًا السّعي بحثًا عن الحقيقة، والعيش طبقًا لما تعتنقه من المبادئ والمثل، والنّظر إلى جهود الآخرين بكامل الاحترام لكي يقابلوا ذلك بالمثل.

15 فبراير 2020

كيف يمكن للبشرية أن تعيش في وئام مع كوكبنا الذى نعيش عليه

Posted in القرون, الكوكب الارضى, المفاهيم, المناخ, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المسقبل, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الأرض, الإرادة, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, العالم, العطاء في 8:31 ص بواسطة bahlmbyom

يدرس الأكاديميون وممثلو المجتمع المدني وقادة الأديان في المملكة المتحدة كيف يمكن للدين أن يلهم الفكر والعمل البنَّاء بشأن قضايا تغير المناخ.

وندسور ، المملكة المتحدة ، 13 فبراير 2020 ، (BWNS) – اجتمعت مؤخرًا مجموعة من العناصر الاجتماعية الفاعلة في المملكة المتحدة بما في ذلك العلماء وممثلو المجتمع المدني والمجتمعات الدينية ، في منزل سانت جورج في قلعة وندسور لبحث كيف يمكن للدين أن إلهام وحدة الفكر والعمل بشأن قضايا تغير المناخ. تم تأسيس -St. George’s House- منذ أكثر من 50 عامًا بواسطة دوق إدنبرة ، وهي منظمة تهدف إلى تعزيز الحوار حول القضايا الرئيسية التي تواجه المجتمع البريطاني.

تم إنشاء منزل سانت جورج في قلعة وندسور قبل أكثر من 50 عامًا بواسطة دوق إدنبرة كمكان اجتماع يشجع الحوار حول القضايا الرئيسية التي تواجه المجتمع البريطاني. اجتمعت مجموعة من الفاعلين الاجتماعيين هناك للنظر في أسئلة أساسية حول الجهود البيئية الجماعية. كان هناك إجماع بين المشاركين على أنه بالإضافة إلى الحلول التقنية للمشاكل العاجلة يجب على البشرية أيضًا طرح أسئلة للبحث عن ثقافة الإستهلاك السائدة وقيمها الأساسية.

يقول كارل وايتمان ـ ممثل مكتب الشؤون العامة البهائية في البلاد في الاجتماع: “إن حماية البيئة هي أكثر من مجرد مسألة تقليل انبعاثات الكربون”. “ربما تكون القضية الحقيقية هنا هي أعمق سؤال واجهته البشرية على الإطلاق – كيف يمكننا تصور مستقبل مستدام وحضارة مترابطة؟”

انعكست المجموعة على وجهات النظر الروحية والعلمانية والأكاديمية المتنوعة التي عرضت ونظرت في الأسئلة الأساسية حول الجهود البيئية الجماعية.

كان هناك توافق في الآراء بين المشاركين على أن ما هو مطلوب يتجاوز الحلول التقنية للمشاكل العاجلة. يجب أن تطرح البشرية أيضًا أسئلة للبحث عن ثقافة المستهلك السائدة وقيمها الأساسية. قال أحد المشاركين: “ما نحتاج إليه هو فهم جديد لما هي السعادة”. وأشار مشارك آخر إلى أن “الدين يحتوي على تعاليم تقلل من ميل الإنسان نحو الاستهلاك وبدلاً من ذلك تعزز قيمة الرضا”. ورأى المشاركون انه لابد من إدراك محدودية الموارد للعالم الذى نعيش فيه وكيف يمكن التعامل مع هذا.

كما أبرز النقاش فكرة أنه ينبغي اعتبار الدين أكثر من أداة لتعبئة الناس حيث تسلط التعاليم الدينية الضوء على العلاقة بين المجتمع والعالم الطبيعي وتتحدث عن السؤال الأساسي المتمثل في المادية المفرطة المرتبطة باستغلال البيئة وتدهورها.

كمساهمة جماعية في الخطاب الخاص بتغير المناخ ستقوم الأفكار المستخلصة من هذه المشاورة بإبلاغ ورقة مشتركة سيتم تقديمها إلى الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 26).

لطالما ساهمت المجتمعات الدينية في الجلسات السابقة لهذا المؤتمر بالنسبة للمؤتمر التاريخي الذي عقد في باريس في عام 2015 (الدورة الحادية والعشرون) ، أعدت الجامعة البهائية الدولية بيانًا ، يعلق على دور العقيدة الدينية في هذه القضية.

يقول بيان BIC جزئياً- الجامعة البهائية العالمية- “إن إنشاء أنماط مستدامة للحياة الفردية والجماعية ، سيتطلب ليس فقط تقنيات جديدة ولكن يتطلب أيضًا وعيًا جديدًا من البشر بما في ذلك تصور جديد لأنفسنا ومكانتنا ودورنا في العالم.

Image result for sustainable future ideas

“من أين سينشأ هذا الوعي؟ وأين سيتم العثور على الإرادة والانضباط الذاتي لتجسيدها في عدد لا يحصى من المدن والبلدات والقرى؟ إن بعض الصفات مثل القدرة على التضحية من أجل رفاهية الكل ، والثقة ، و القناعة والعطاء بحرية وسخاء للآخرين لا تنبع من مجرد البراجماتية أو النفعية السياسية بالأحرى أنها تنشأ من أعمق مصادر إلهام الإنسان والدافع في هذا يثبت قيمة الإيمان أنه عامل أساسي سواء في فعالية جهود الاستدامة أو قدرة الجنس البشري. “

https://news.bahai.org/story/1387/

10 يناير 2020

علاج الأمراض الاجتماعية عن طريق بناء الوحدة

Posted in قضايا السلام, مراحل التقدم, الميثاق, النجاح, النضج, النظام العالمى, الأنجازات, الأنسان, الأديان العظيمة, الأضطرابات الراهنة, الإرادة, الافلاس الروحى, التسامح, التعاون, التعصب, الجنس البشرى في 11:00 ص بواسطة bahlmbyom

لسوء الحظ ، غالباً ما يركز خطاب العدالة الاجتماعية والعرقية على الأعراض بدلاً من التركيز على مسببات المرض الأساسي نفسه.

Related image

تقول التعاليم البهائية إن أعظم مرض يواجه الجنس البشري – الانقسام – يؤدي إلى أعراض مدمرة متعددة ، مثل التحيز والتعصب والعنصرية والحرب. إن المعاناة الإنسانية والتدهور والكراهية والعنف الذى ينجم عن هذه الأعراض وتؤكد على الحاجة إلى ايجاد العلاج للمرض الحقيقي ، وليس فقط معالجة نتائجه المتعددة.

فالمواطَنة الصالحة واجب على كل فرد وليست مدعاة للفخر بل الفخر لمن يحب العالم . فإلى جانب الولاء الصغير هناك ولاء كبير من أجل حياة جسم البشرية. فالجنس البشري بأكمله، كما يعتبره الدين البهائي، وحدة عضوية متكاملة، وهو أشرف المخلوقات وأرقى وأسمى شكل وشعور خلقه الله سبحانه وتعالى وهو المتصل به روحياً. ففي الكلمات المكنونة يقول حضرة بهاءالله:يا ابن الوجود! صنعتك بأيادي القوة وخلقتك بأنامل القدرة وأودعت فيك جوهر نوري فاستغن به عن كل شيء لأن صنعي كامل وحكمي نافذ لا تشكّ فيه ولا تكن فيه مريباً.     – “الكلمات المكنونة”، حضرة بهاءالله

وضع حضرة بهاء الله رسول ومؤسس الدين البهائي ، مبدأ الوحدة كدواء أساسي لعلاج أمراض العالم المتعددة:

ياأهل العالم إنكم أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد اسلكوا مع بعضكم بكل محبة واتحاد ومودّة واتفاق . قسماً بشمس الحقيقة إن نور الإتفاق يضئ وينير الآفاق.    – منتخبات من آثار حضرة بهاءالله, ص ١٨٤

Image result for unity

إذا حاول شخص المشي بسبب ساقه المكسورة فهو لن يستطيع المشي مرة أخرى دون طلب المساعدة الطبية وإلا فسوف يؤدي هذا إلى تفاقم حالة ساقه مما يؤخر الشفاء. إذن ما هو العلاج الممكن الذي يمكننا تطبيقه على المرض المتفشي المتمثل في الانقسام؟ أين يمكن أن نذهب لطلب المساعدة التي نحتاجها؟ تقترح التعاليم البهائية استشارة الطبيب الإلهي.

ينبغي اعتبار أنبياء الله أطباءًا مهمتهم تعزيز رفاهية العالم وشعوبه ، حتى يتمكنوا من خلال روح الوحدة من شفاء مرض الإنسانية المنقسمة على نفسها فهم الوحيدين الذين يمكنهم الادعاء بأنهم فهموا المرض وشخصوا الحالة بشكل صحيح فلا يمكن لأي إنسان مهما كانت نظرته الحادة أن يأمل في الوصول إلى حكمة وفهم الطبيب الإلهي. لا عجب إذن إذا كان يجب ألا يكون العلاج الذي وصفه الطبيب في هذا اليوم مطابقًا للعلاج الذي وصفه من قبل،كيف يمكن أن يكون الأمر خلاف ذلك عندما تتطلب العلل التي تؤثر على المصاب في كل مرحلة من مرضه علاجًا خاصًا؟ بطريقة مماثلة في كل مرة أضاء فيها أنبياء الله العالم بإشراق للمعرفة الإلهية فقد استدعىوا شعوبهم دائمًا لاحتضان نور الله من خلال وسائل أفضل لتليق بمقتضيات العصر إنه في اتجاه الجوهر الأسمى لهؤلاء الأنبياء لهدفهم الأسمى نحو إحلال السلام على المنكوبين ….

Related image

والإنسان الذي يمثل وحدة عضوية أساسية في جسم البشرية قد عمل بما لديه من مواهب وقدرات على تطوير حياته الإجتماعية إلى مستويات متقدمة من الوحدة كما أسلفنا، فإنه الآن بصدد تكوين تكامل اجتماعي أعلى في تنظيم المجتمع الإنساني ككل وتأسيس حضارة عالمية جديدة تحتضن سكان هذا الكوكب بأسرهم . هذا هو الأمر الإلهي الذي جاء لتحقيقه حضرة بهاءالله وذلك بتطوير بُنية اجتماعية جديدة خالية من صراعات المصالح الضيقة والتخطيط لها ضمن المصالح الأكبر والأعم في العالم، وهو ما يستدعي رفع مستوى الضمير الإنساني إلى الإيمان بوحدة الجنس البشري حتى تهدأ الأرض ومَنْ عليها. وهذا يعنى وصول الإنسانية إلى مرحلة البلوغ والنضوج تتويجاً لمرحلة الطفولة ثم مرحلة المراهقة التي نأتي على نهايتها حاليا وما يصاحبها من عنفوان وتشتت ومصاعب وبلايا. فلنتمعن بكلمات حضرة بهاءالله التالية:اعلم بأن الحكماء الحقيقيين قد شبّهوا العالم بهيكل إنسان، فكما أن جسد الإنسان يحتاج إلى قميص هكذا جسد العالم الإنساني يحتاج إلى أن يطرّز قميصه بطراز العدل والحكمة، وإن قميصه هو الوحي الذي أُعطي له من لدى الله، فلا عجب حينئذٍ أنه نتيجة لعناد الإنسان، وعندما يُطفأ نور الدين في قلوب البشر، ويتعمد الإنسان إغفال الثوب الإلهي الموعود لطراز هيكله يتطرق الإنحطاط المحزن فوراً إلى حظ الإنسانية، وبتطرُّقه تحدث كافة الشرور التي تظهر عن قابليات النفس الغافلة؛ فضلال الطبيعة البشرية، وانحطاط الخلق الإنساني، وفساد وانحلال النظم البشرية، كل ذلك يظهر في مثل هذا الظرف بأشد شرور وأعظم ثوران. فالخُلُقُ البشري قد فسد، والثقة تزعزعت، وأركان النظام اضطربت، وصوت الضمير الإنساني سكت، وشعور الحياء والخجل اختفى، ومبادئ الواجب والمروءة وتبادل المصالح والولاء قد انعدمت، كما ينخفت بالتدريج نور السلام والفرح والرجاء. هذه كما نرى هي الحالة التي يتجه إليها الأفراد والنظم على حد سواء.   – “الكشف عن المدنية الالهية”، شوقي افندي، ص ٤٣-٤٤

… معظم الناس ليس لديهم مفهوم واضح لنوع العالم الذي يرغبون في بنائه ، ولا كيفية القيام بذلك حتى أولئك الذين يهتمون بتحسين الظروف ينحصر دورهم في محاربة كل شر ظاهر يأخذ انتباههم. إن الاستعداد لمحاربة الشرور الظاهرة هى الأساس الذي يحكمون به على القيمة الأخلاقية للشخص. على الجانب الآخر يعرف البهائيون الهدف الذي يعملون من أجله وما يجب عليهم فعله خطوة بخطوة لتحقيقه، إن طاقتهم الكاملة موجهة نحو بناء الصالح . الصالح الذي يتمتع بقوة إيجابية لدرجة أن العديد من الشرور – التي هي في جوهرها عدم وجود الخير – والتى سوف تتلاشى ولن تكون موجودة إذا تكاتفنا سوياً نحو البناء فإن الشرور في العالم بالنسبة للبهائي مضيعة للوقت والجهد. حياته كلها موجهة نحو إعلان رسالة حضرة بهاء الله وإحياء الحياة الروحية وتوحيد المجتمع في نظام عالمي وحضارة إنسانية و القادرة على تحول المجتمع البشري بأسره وحل المشاكل تدريجيا للعالم الإنسانى.

31 أكتوبر 2019

نور الإتحاد ينير الآفاق

Posted in قضايا السلام, مقالات, مراحل التقدم, مشارق الأذكار, الكوكب الارضى, المفاهيم, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النضج, الأنجازات, الأنسان, الحدائق البهائية, الدين البهائى, حضرة الباب " المبشر", حضرة بهاء الله tagged في 8:04 ص بواسطة bahlmbyom

فى احتفالات الذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة الباب وحضرة بهاء الله.. عالم واحد يسوده الإتفاق والوحدة

المركز البهائي العالمي -31 أكتوبر 2019 ، (BWNS) – إن الفترة الرائعة التي انتهت لتوها مع غروب الشمس في هاواي ولمدة 72 ساعة متصلة قد فتحت نافذة جديدة على العالم فعلى مدار ثلاث دورات للأرض احتفلت البشرية على كل أرض وكل بقعة بالذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة الباب وحضرة بهاء الله.

Image may contain: 1 person, outdoor

هذه الاحتفالات فى كل مكان حول العالم تقدم لمحة عن الإنسانية التي نادراً ما يتم تصويرها بعمق في وحدتها فلم تكن الحدود ولا النزاعات بين الأمم ولاالتعصبات للطبقة أو العرق أو الدين أو الثقافة قادرة على إخفاء حقيقة أن البشرية جمعاء واحدة.

تم توضيح الوصف أدناه ، من رسالة بيت العدل الأعظم بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة الباب ذلك من خلال العديد من الأمثلة التي تدفقت خلال هذه الأيام:

“… هذه المجتمعات تحدد نفسها بالتزامها بوحدة الإنسانية، إنهم يقدرون التنوع الغني الذي تمثله البشر من كل أنواع العالم ، مع الحفاظ على الأسبقية لهوية الفرد كعضو في الجنس البشري قبل أية هويات أخرى، ويؤكدون الحاجة إلى وعي عالمي ينشأ عن الإهتمام المشترك برفاهية البشرية وهم يعتبرون جميع شعوب الأرض كإخوة وأخوات روحانيين. لا يكتفي أتباع حضرة بهاء الله بالرضا عن مجرد الانتماء لمثل هذه المجتمعات بل يبذلون جهودًا حثيثة لدعوة النفوس المتشابهة في التفكير للانضمام إليهم في تعلم كيفية وضع هذه المبادئ حيز التنفيذ. ”

https://bicentenary.bahai.org/ar/the-bab/

No photo description available.

فمنذ قرنين من الزمان وخلال فترة رسالته القصيرة والمثيرة عانى حضرة الباب من النفي والسجن والشهادة على أيدي قيادة متعصبة كانت مصممة على إطفاء نوره وإبقاء البشرفي الظلام و ظل هو نفسه خلال سجنه في قلعة ماه كو النائية في الظلام فى منفاه ولكن ماحدث كان كلية على عكس هذا القمع فضريحه على جبل الكرمل يقف شامخاً كل مساء كتذكير بأن نوره قائم فهو لذي مهد الطريق لحضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى ولا يمكن لإحد إخماد نوره.

Image result for unity in diversity

ويبشرنا حضرة بهاءالله بعصر ذهبي للإنسانية قادم يرتفع فيه فكر الإنسان إلى مستوى العالمية حيث يقول:لعمري سوف نطوي الدنيا وما فيها ونبسط بساطاً آخر انّه كان على كلّ شيء قديراً.    – منتخبات من آثار حضرة بهاءالله-

“نور الإتحاد ينير الآفاق “

9 أكتوبر 2019

التطبيق العملي للتعاليم البهائية

Posted in قضايا السلام, لعهد والميثاق, مقام الانسان, آيات الله, القرون, الكوكب الارضى, المفاهيم, المكاسب المادية, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المخلوقات, النجاح, النضج, النظام العالمى, الأنجازات, الأنسان, الأضطرابات الراهنة, الدين البهائى, السلوك في 1:03 م بواسطة bahlmbyom

منذ مستهل ظهور الدين البهائي في القرن التاسع عشر؛ وجد عدد متزايد من الناس في تعاليم حضرة بهاءالله رؤية مقنعة عن عالم أفضل. لقد استخلص الكثيرون من هذه التعاليم رؤى من قبيل وحدة البشر، والمساواة بين المرأة والرجل، ونبذ التعصب، وتوافق العلم والدين – وسعوا إلى تطبيق المبادئ البهائية في حياتهم وعملهم.

وانطلاقًا من مبدأ وحدة الجنس البشري يعتقد البهائيون أن النهوض بحضارة عالمية متّسقة ماديًّا وروحانيًّا سوف يتطلب، ولأجيال قادمة، مساهمات عدد لا يحصى من الأفراد والجماعات والمنظمات من ذوي العقول النيّرة والنوايا النبيلة. إن جهود الجامعة البهائية للمساهمة في هذه المسيرة تتجلى اليوم في تجمعات محلية على امتداد العالم وهي ترحب بمساهمة الجميع.

في قلب المساعي البهائية المبذولة تتمركز عملية بناء المجتمع – طويلة الأمد – والتي تسعى إلى تطوير أنماط من الحياة وهياكل اجتماعية تقوم على أساس وحدة البشر. أحد مكونات هذه الجهود؛ يتمثل في عملية تعليمية تطورت بصورة عضوية في البيئات الريفية والحضرية حول العالم. لقد تم إيجاد فضاءات للأطفال والشباب والبالغين لاستكشاف المفاهيم الروحانية واكتساب القدرة على تطبيقها في البيئات الاجتماعية الخاصة بهم. كل نفس مدعو إلى المساهمة بصرف النظر عن العرق، والجنس أو المعتقد. وفيما يشارك الآلاف تلو الآلاف فإنهم يستمدون البصائر من العلم ومن التراث الروحي العالمي كليهما على حد سواء، ويساهمون في تطوير معرفة جديدة. وبمرور الوقت تتعزز القدرة على الخدمة وترعى في بيئات مختلفة حول العالم متيحة بذلك ظهور مبادرات فردية وفعاليات جماعية تزداد تعقيدا من أجل تحسين المجتمع وتطوره. إن تحول وتطور الفرد والمجتمع يتكشفان معًا في وقت واحد.

في بعض المجتمعات، برزت الى حيز الوجود مشارق اذكار بهائية (دورالعبادة البهائية)، وهي أماكن مفتوحة للجميع للدعاء والتأمل بالحقيقة الروحية والمسائل الجوهرية للحياة. تقع هذه الصروح المقدسة في ١٠ مجتمعات حول العالم، والعديد منها قيد الانشاء. إن المعابد البهائية تربط بين جانبين أساسيّين متلازمين من جوانب الحياة هما: العبادة والخدمة. إنّ اتّحاد هذين الجانبين يَظهرفي عملية طويلة المدى لبناء المجتمع، كما يذكر بيت العدل الاعظم: انتشار روحٍ تعبّديّة تجد تعبيرًا لها في اجتماعات للدّعاء وعمليّة تعليميّة تبني القدرة من أجل خدمة البشريّة”.

Image result for the bahai house of worship

إلى جانب الجهود المبذولة لفهم وتعلم عملية بناء المجتمع على المستويات المحلية، فإن البهائيين ينخرطون أيضًا في أشكال مختلفة من العمل الاجتماعي، ويسعون من خلالها إلى تطبيق المبادئ الروحية في المساعي الرامية إلى إحراز مزيد من التقدم المادّي في مختلف البيئات.

إنّ المدى الواسع للنّشاطات الجارية يمتدّ من جهود تُبذل في القرى والأحياء إلى أقاليم ودول، ويتناول عددًا كبيرًا من التّحدّيات بما فيها التّربية والتّعليم من رياض الأطفال حتّى الجامعة، محو الأمية، والصّحّة، والبيئة، وتقديم الدّعم للّاجئين، وتقدّم المرأة، وتمكين الشّباب النّاشئ، ومحو التّعصّب العرقيّ، والزّراعة، والاقتصادات المحلّيّة، وتنمية القرى

كما تساهم المؤسسات والوكالات البهائية فضلا عن الأفراد والمنظمات، في الحوارات السائدة في مجتمعاتهم في مختلف الفضاءات، من الأوساط الأكاديمية والمهنية، إلى المنتديات الوطنية والدولية، كل ذلك بهدف المساهمة في تقدم المجتمع.هذه المساهمات تعبّر عن البصائر المكتسبة من دراسة رسالة حضرة بهاء الله، وتعتمد على خبرة الجامعة البهائية العالمية. فعلى المستوى الوطني، تجري المساهمة بحوارات ذات مغزى لذلك المجتمع- كالمساواة بين الرجال والنساء، الهجرة والاندماج، دور الشباب في التحول الاجتماعي، التعايش الديني، وغيرها. والبهائيون كافراد، كما يذكر بيت العدل الاعظم: من كل الاعمار والخلفيات، يقدّمون مساهماتٍ قيّمةً في حواراتٍ محدّدة ويسترعون انتباه المحيطين بهم إلى رؤيةٍ ساميةٍ لمبادئَ بلورتها رسالة حضرة بهاء الله الرّحيبة.

وفيما يقوم البهائيون بهذا العمل، فإنهم واعون ومدركون بأن احترام المثل العليا؛ يختلف عن تجسيدها وتفعيلها في السلوك العملي. إن المجتمع البهائي يدرك وهو يعمل جنبًا إلى جنب مع الآخرين من أجل الوحدة والعدالة بأن تحديات عديدة ستتخلل مسيرته. إنه ملتزم بعملية طويلة المدى، عملية ترتكز على التعلم من خلال العمل الذي تتطلبه هذه المهمة، ولديه إيمان راسخٍ بأن للدين دور حيوي في المجتمع وقوة فريدة لإطلاق إمكانيات الأفراد والمجتمعات والمؤسسات.

https://bicentenary.bahai.org/ar/the-bab/articles/bahai-teachings-action/

15 سبتمبر 2019

ويتجدد الدين

Posted in قضايا السلام, أقليات, المفاهيم, المكاسب المادية, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, النظام العالمى, الأفئدة, الأمم المتحدة, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الأرض, الأزمة, الأضطرابات الراهنة, الإيجابية في 5:04 ص بواسطة bahlmbyom

إن الأنظمة الدينية العظمى التي تولّت هداية البشرية على مدى آلاف السنين يمكن اعتبارها في الجوهر دينًا واحدًا يتجدد من عصر إلى عصر ويتطور بانتقال البشر من مرحلة من مراحل النمو والتقدم الجماعي إلى أخرى. فالدين نظام من المعرفة والممارسة؛ دفع بالحضارة والمدنية قدمًا جنبًا إلى جنب مع العلم عبر التاريخ.

إن الدين اليوم لا يمكن أن يكون مطابقًا لما كانت عليه الأديان في العصور السالفة. يعتقد البهائيون أن الكثير مما يعتبر معتقدات دينية في العالم المعاصر يجب أن يعاد النظر فيه في ضوء الحقائق الأساسية التي طرحها حضرة بهاء الله: وحدانية الله، ووحدة الدين، ووحدة الأسرة الإنسانية.دقق النظر في عالم الوجود. كلّ الأمور يلزمها التجديد. فانظر إلى العالم المادي كيف قد تجدّد الآن، فالأفكار قد تجدّدت، والعادات قد تجدّدت، والعلوم والفنون قد تجدّدت، والإدراكات قد تجدّدت. فكيف يمكن إذًا لقوّة عظيمة كالدّين، وهو الضّامن للتقّدم الهائل لعالم الإنسان وعلّة الحياة الأبديّة ومروّج الفضائل اللامتناهيّة ونورانيّة العالميْن، أن يبقى دون تجدّد

– منتخبات من مكاتيب حضرة عبد البهاء (معرّب)مقطع مرئي: بحث موجز عن غاية الدين

وضَعَ حضرة بهاء الله معيارًا لا هوادة فيه: إذا صار الدين مصدرًا للتفرقة والتباعد أو الخلاف – ناهيك عن العنف والإرهاب – فمن الأفضل العمل بدونه. إن اختبار الدين الحقيقي يكون بتذوّق ثماره، وينبغي للدين أن ينهض بالإنسانية، وأن يخلق الوحدة، وأن يؤسس لمكارم الأخلاق، وأن يدعم البحث عن الحقيقة، وأن يحرر الضمير الإنساني، وأن يرسي العدالة الاجتماعية، وأن يعزّز اصلاح العالم ورقيّه. الدين الحقيقي يوفر الأسس الأخلاقية لتنسيق العلاقات بين الأفراد والمجتمعات والمؤسسات عبر مختلف البيئات الاجتماعية المعقدة. إنه يعزز الخُلق المستقيم ويغرس الصبر والرحمة والمغفرة وعلو الهمة ورجاحة العقل. إنه ينهى عن إلحاق الأذى بالآخرين ويدعو النفوس إلى التضحية بأنفسهم لخير الآخرين. إنه يفيض برؤية عالمية شاملة ويطهر القلب من التمحور حول الذات والتعصب، ويلهم النفوس السعي نحو التحسين والتقدم المادي والروحي للجميع، وأن يروا سعادتهم في سعادة الآخرين، ويعزّزوا تقدم العلم والتعلّم، أن يكونوا أداة للبهجة الحقيقية، ويعيدوا إحياء البشرية.

الدين يقرّ بأن الحقيقة واحدة، ولهذا السبب يجب أن يكون في تناغم وانسجام مع العلم؛ عندما يتم فهم العلم والدين على أنهما مكملان لبعضهما البعض؛ فإنهما يوفران للناس الوسائل القوية للحصول على بصائر جديدة ورائعة عن الواقع، ولتشكيل العالم من حولهم، ويستفيد كل نظام بدرجة مناسبة من التأثر بالآخر. فالعلم بتجرده من المنظور الديني يمكن أن يصبح عرضة للمادية المتزمتة. والدين عندما يتجرد من العلم يسقط فريسة الأوهام والخرافات والتقليد الأعمى للماضي. إن التعاليم البهائية تعلن صراحة:لتكن جميع معتقداتكم متوافقة مع العلم، فلا يمكن أن يكون هناك تعارض بينهما، لأنّ الحقيقة واحدة. فعندما يتجرّد الدين من خرافاته وتقاليده ومذاهبه غير المعقولة، ويظهر اتّفاقه مع العلم، عندئذٍ ستكون هناك في العالم قوّة عظيمة موحّدة ومطهّرة تجرف أمامها كافّة الحروب والنزاعات والخلافات والصّرعات عندئذٍ سيتوحّد الجنس البشريّ في قوّة محبّة الله

– من خطاب حضرة عبد البهاء، 12 نوفمبر 1911 (معرّب)

Image result for oneness of the human kind

إن الدين الحقيقي يبدّل ويحوّل قلب الإنسان ويساهم في تحول المجتمع. فهو يمنح بصائرَ وأفكارًا عن حقيقة الطبيعة البشرية، ويوفّر المبادئ التي بها يمكن أن تتقدم المدنية وترتقي الحضارة. عند هذا المنعطف الحرج من تاريخ البشرية فإن وحدة الجنس البشري هي المبدأ الروحاني الأساسي لزماننا. إن هذا المبدأ البسيط يمثل حقيقة عميقة تُبطل، بمجرد قبولها، كافة المفاهيم السابقة عن تفوق أي عرق أو جنسية. إنه أكثر من مجرد دعوة إلى الاحترام المتبادل ومشاعر حسن النية بين شعوب العالم المتنوعة، مع ما لهذه المشاعر من أهمية؛ فالنتاج المنطقي لهذه الوحدة يستلزم تغييرًا عضويًّا في بنية المجتمع والعلاقات والترتيبات التي تدعم بقائه.

https://bicentenary.bahai.org/ar/the-bab/articles/religion-renewed/

5 يونيو 2019

الاسس الايمانية العقائدية للدين البهائي..

Posted in قضايا السلام, لعهد والميثاق, مراحل التقدم, الكوكب الارضى, المفاهيم, المبادىء, المجتمع الأنسانى, النظام العالمى, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الأديان العظيمة, التسامح, التعاون, الحدائق البهائية في 6:15 ص بواسطة bahlmbyom

الاسس الايمانية العقائدية للدين البهائي

by Farouk Amer
Image result for baha'i faith

الايمان بالله الغيب المنيع الخالق الاعظم المنزه عن الشبيه والشريك وعن الزمان والمكان وعن الحلول والبروز والصعود والنزول وجميع التصورات البشريةوالاحوال التجسيمية.

الإيمان بأن الله الغيب المنيع خلق البشر بأصابع القدرة والاقتدار وأودعفيهم أسرار الوجود وجعل المحبة والايمان جوهر العلاقة بعهم.

الايمان بمظاهر أمر الله وهم رسل الله وانبياؤه المعلمون الروحانيون ومراياشمس الحقيقة الالهية الذين يرشدون الأمم عبر العصور من خلال الرسالات الالهية التيهي تجليات الدين الإلهي ورحمة الله التي لا تنتهي لذلك فهم وإن اختلفوا في أسمائهموعصورهم وشرائعهم فهم جميعا يمثلون جوهرا واحدا وينطقون بكلمة الله.

الإيمان بأن دين الله جعل للمحبة والوئام بين البشر وأنه ينقسم لقسمين قسمجوهري أصيل وهو الأخلاقيات والإيمان بالغيبيات وقسم متغير يخضع لمقتضيات الزمانوالمكان وهو القسم الخاص بالأحكام والشرائع والطقوس والرسوم التي تتغير من رسالةلأخري.

Image result for baha'i faith

الإيمان بأن حضرة بهاء الله هو مظهر أمر الله الناطق بالكلمة الالهية فيهذا الكور الجديد وأنه موعود الأمم الذي جاء ليحقق وعود الرسل والأنبياء في الكورالسابق ويقيم ملكوت الله في أرضه ويحقق السلام العالمي ويؤسس مدنية إلهية إنسانية.

Image result for baha'i faithRelated image

الإيمان بأن حضرة الباب هو المبعوث الإلهي المبشر بظهور بهاء الله الذي مهدالطريق له من خلال الرسالة البابية البيانية.

الإيمان والعمل لا يقبل أحدهما دون الأخر فخلاص الانسان يكمن في الإيمانالصادق والعمل الخالص وصلاح العالم يكون بالأعمال الراضية المرضية وفضل الانسان فيالخدمة والكمال.

الإيمان بأن الحياة الجسمانية في هذا العالم ما هو إلا جسر لتنمية مواهبناالروحانية للانتقال بها إلي دار الخلود الأبدية في العوالم الروحية حيث يحاسب كلإنسان على ما صنعه وينال المقام الذي يستحقه.

Image result for baha'i faith

الإيمان بقوة العهد والميثاق من خلال الالتزام بالمرجعيات التي نص عليها حضرةبهاء الله الممثلة في نجله عباس عبد البهاء مركز العهد والميثاق ومفسر تعاليمه وفيحفيده ولي الأمر شوقي افندي المبين المنفذ للنظم البهائي وكذلك مرجعية بيت العدلالأعظم ومؤسسات النظم الإداري البهائي البديع.

Image result for baha'i covenant

من برنامج نافذة على البهائية.

http://www.facebook.com/#!/notes/farouk-amer/alass-alaymanyt-alqaydyt-lldyn-albhayy/456580996843

الصفحة التالية