20 مارس 2020

كورونا وحتمية وحدة العالم الإنسانى

Posted in قضايا السلام, مراحل التقدم, إدارة الأزمة, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, النهج المستقبلى, الألام, الأرض, الأضطرابات الراهنة, الإيجابية, التسامح, التعاون, الجنس البشرى, الحقوق والواجبات, الدين البهائى, السلام, انهيار نظامه الاقتصادى, انهاء الحروب, انعدام النضج tagged في 12:11 م بواسطة bahlmbyom

لقد شاهدنا ونشاهد وبوضوح كم أصبحنا عصبيين مشلولى التفكير في الأسابيع القليلة الماضية لانستطيع إيجاد حلول او وضع اية خطط لحياتنا ونسعى فقط لاكتناز السلع بكل أنواعها وكما يترأى للكثيرين انها من الممكن ان تكون نهاية العالم. لقد جعلني ذلك أفكر طويلًا في الطريقة التي نتعامل بها مع أزمة فيروس كورونا وفى كيفية انتشار الشائعات والأحاديث الغير موثقة والتى جعلت الناس فى كل مكان قلقين للغاية مما يجعلهم يتصرفون بلا روية ولا رؤية .

Image result for coronavirus

إن التغطية الإعلامية المستمرة للمستهلكين الذين يشترون اللوازم بشكل محموم وبكميات مجنونة تخيف الكثير منا وتدفعنا للقيام بنفس الشيء ، ولكن ما هي الصورة الأكبر هنا؟ يحاول الناس الحصول على شعور بالسيطرة من خلال الدخول في جنون الشراء والذي يمكن أن يكون شعورًا زائفًا بالسيطرة على الأحداث. بالطبع نحتاج جميعًا إلى الاستعداد بالطعام والإمدادات لكن التخزين إلى أقصى الحدود يُظهر عقلية انا وبعدى الطوفان التى تسيطر على تصرفات الكثيرين.

Image result for coronavirus

علينا التفكير بشكل أعمق في الرسالة الهادفة التي نَُجَبر على مواجهتها و كيف نتجنب مأزق كل هذا القلق؟ تخبرنا الكتابات البهائية بوضوح أن هناك درسًا روحيًا في كل شيء نواجهه كبشر، يمكن أن تكون أزمة الفيروس التاجي هذه حافزًا للاستعداد الروحي لأية طوارئ أو كوارث قد تحدث، الاكتناز والتخزين الزائد لا يمكن أن يخفف من قلقنا في الواقع قد يجعل الأمر أسوأ.

Image may contain: possible text that says '8-7349 Siamo onde dello stesso mare, foglie dello stesso albe fiori dello stesso giardino. =10 A team of dozens of doctors have been sent from China with tons tons of materials to assist with the crisis Italy. When they landed in Milan, they came with this banner "we are waves of one sea, leaves of one tree, flowers of one garden"'

علينا التفكر قليلاً ماذا لو كان هناك نظام عالمي حكيم يفكربروحانية وعقلانية معاً ويؤثر مصلحة العالم اجمع بلا انانية ويحتكم إلى أسس نظم عادلة، وقيادة تحتكم إلى خير البشرية جمعاء ،ويتعامل بالقيم الإنسانية والأخلاقية. فنحن نعيش في عالم بعيد كل البعد عن الحكمة ومجتمعات يسعى فيه الأقوياء المتحكمين وراء الأرباح والسلطة فقط، عالم أصبح منذ زمن بلا قيادة رشيدة فيبدو لنا ان العالم تسوده شريعة الغاب. 

علينا ان نستعد لمكافحة وباء حدث ومن الممكن ان يحدث مثله او اكثر قريباً وان لم نستعد لمساعدة بعضنا البعض فالنتائج ستكون كارثية على العالم اجمع فالفرص والظروف لعمل أفضل الأبحاث التي لو أٌعطي القائمون عليها التمويل اللازم والتشجيع الضروري لأمكن الوصول إلى مصل قادر على توفير المناعة من فيروس سارس وغيره من الفيروسات التى من نفس العائلة، وهذا كان سيمكّن بسرعة من إيجاد لقاح يمنع الإصابة وترياق يشفي من يُصاب بفيروس كورونا .

فالنظام العالمي يواصل انهياره وجميعنا فى ترقب لنظام عالمي جديد والذي من المؤكد أنه سيرى النور عاجلًا أم آجلًا، ، ولكن إلى حين حدوثه لا بد من عمل كل ما يمكن للحفاظ على البشرية وبناء حضارة انسانية جديدة اكثر نضجاً ووعياً وتعاوناً ، حضارة تحلق بجناحى العلم والدين .. الروحانية والمادية معاً ،فمع ظهورهذا الفيروس وانتشاره وتهديده للجميع دون تمييزاصبح لزاماً علينا ان نفكر فى كيفية تعاون الجنس البشرى لمواجهة مثل هذه الأخطار والكوارث التى تحيط بنا.

Image may contain: ocean, sky, cloud, text, water, nature and outdoor

تعطينا الكتابات البهائية أيضًا فهمًا بأن هناك قوة كامنة وهي قوة وحدانية الإنسانية فقد كتب حضرة بهاءالله مؤسس الدين البهائي موضحاً أن رفاهية البشرية وسلامها وأمنها لا يمكن تحقيقه إلا إذا ترسخت وحدتها” .

يَا أَبْناءَ الإِنْسانِ “هَلْ عَرَفْتُمْ لِمَ خَلَقْناكُمْ مِنْ تُرابٍ واحِدٍ؛ لِئَلاَّ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ عَلى أَحَدٍ. وَتَفَكَّرُوا فِي كُلِّ حِينٍ فِي خَلْقِ أَنْفُسِكُم؛ إِذاً يَنْبَغِي كَما خَلَقْناكُم مِنْ شَيْءٍ واحِدٍ أَنْ تَكُونُوا كَنَفْسٍ واحِدَةٍ، بِحَيْثُ تَمْشُونَ عَلى رِجْلٍ واحِدَةٍ، وَتَأْكُلُونَ مِنْ فَمٍ واحِدٍ، وَتَسْكُنُونَ فِي أَرْضٍ واحِدَةٍ؛ حَتَّى تَظْهَرَ مِنْ كَيْنُوناتِكُمْ وَأَعْمالِكُمْ وَأَفْعالِكُمْ آياتُ التَّوْحِيدِ وَجَواهِرُ التَّجْرِيدِ. هذا نُصْحِي عَلَيْكُم يا مَلأَ الأَنْوارِ، فَانْتَصِحُوا مِنْهُ لِتَجِدُوا ثَمَراتِ القُدْسِ مِنْ شَجَرِ عِزٍّ مَنيعٍ.
حضرة بهاء الله

كما كتب بهاء الله ، “جميعكم أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد”.

لذا ، دعنونا نفكر كيف يمكننا وضع مبادئنا الروحية موضع التنفيذ الآن مع عائلتنا وجيراننا؟ كيف يمكن لكل منا أن يختار السلوك بشكل مختلف في هذه اللحظة؟ هذا الفيروس هو تذكير بأننا جميعًا في هذا الأمر معًا” وانه ينبغى ان نتكاتف معاً ونتحد للتغلب على مايحدث حولنا فجميعنا فى حاجة الى بعضنا البعض.

Image result for unity in diversity

يمكننا الاستمرار في بناء المجتمعات والأحياء والمساعدة فى توفير الطعام والإمدادات خلال هذا الوقت الصعب لاأهمية لتخزين السلع فمن من الأفضل لنا جميعاً أن نتكاتف ونساعد بعضنا للتغلب على هذا الوقت العصيب.

اعتقد انه قد آن الآوان وجاء الوقت الذى ينبغى علينا جميعاً ان نسعى لتطبيق هذا المبدأ ألأساسى من مبادئ الدّين البهائيّ ألا وهو “وحدة الجنس البشريّ” الاتّحاد هدف بعيد المدى أنهجتنا سبيله الأديان منذ القدم، فوطّدت أركان الأسرة، فالقبيلة، فدولة المدينة، فالأمّة، وعملت على تطوير الإنسان من البداوة إلى الحضارة، وتوسيع نطاق مجتمعه بالتئام شعوب متنابذة في أمّة متماسكة، إعدادًا ليوم فيه يلتقي البشر جميعًا تحت لواء العدل والسّلام في ظلّ وهدي الحقّ جلّ جلاله.

الاتّحاد هدف نبيل في حدّ ذاته، ولكنّه أضحى اليوم ضرورة تستلزمها المصالح الحيويّة للإنسان. فالمشاكل الكأداء الّتي تهدّد مستقبل البشريّة مثل حماية البيئة من التّلوث المتزايد، واستغلال الموارد الطبيعيّة في العالم على نحو عادل، وإلحاح الحاجة إلى الإسراع بمشروعات التّنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة في الدّول النامية، وإبعاد شبح الحرب النّوويّة عن الأجيال القادمة، ومواجهة العنف والتّطرف اللّذين يهددان بالقضاء على الحريّات الفرديّة، وظهور مثل هذه الفيروسات التى تتطلب تعاون الجميع كلّ هذه وعديد من المشاكل الأخرى، يتعذر معالجتها على نحو فعّال إلاّ من خلال تعاون وثيق مخلص على الصّعيد العالميّ.

علّمنا التّاريخ، كما تعلّمنا أحداث الحاضر المريرة، أنّه لا سبيل لنزع زؤام الخصومة والضّغينة والبغضاء وبذر بذور الوئام بين الأنام، ولا سبيل لمنع القتال ونزع السّلاح ونشر لواء الصّلح والصّلاح، ولا سبيل للحدّ من الأطماع والسّيطرة والاستغلال، وتحقيق هذه الغايات إلا من من خلال نظام بديع يقوم على إرساء قواعد الوحدة الشّاملة لبني الإنسان.

إن الاعتماد المتبادل بين شعوب وأمم الأرض ، بغض النظر عما قد يقوله أو يفعله قادة قوى الانقسام في العالم ، هو حقيقة معترف بها الآن وضرورة حتمية وعلينا ان نعى إن رفاهية الجزء تعني رفاهية الكل ، والضيق من الجزء يجلب الضيق على الكل.

Image result for unity in diversity

دعونا نواجه الأمر – بالوحدة والحب والعلم والتعاطف والوعي الروحي نريح أنفسنا من الخوف والقلق الذي نراه حولنا فيمكننا أن نواجه أكبر العقبات في هذا العالم حتى عندما يتعلق الأمر بالفيروس التاجي أو غيره والذى من الممكن ان يواجه العالم الإنسانى فى اى وقت لاحق.

13 مارس 2020

طبيعتنا الحقيقية هي العطاء والخدمة والمساهمة في التقدم

Posted in قضايا السلام, إدارة الأزمة, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المساعدات, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الألام, الأنجازات, الأنسان, الأبناء, الأباء, الأخلاق, الإرادة tagged في 12:39 م بواسطة bahlmbyom

مانتاوا – إيطاليا ، 13 مارس 2020 ، (BWNS) – في وقت تتصارع فيه أجزاء كثيرة من العالم مع أزمة فيروس كورونا العالمي (COVID-19) يجد البهائيون في بعض المناطق الأكثر تأثرًا سبلاً لخدمة لمجتمعاتهم. سنوات من الخبرة في أنشطة بناء المجتمع قد زودتهم بالاستجابة بإبداع للظروف الحالية التى يواجهها العالم.

In Italy, where measures to prevent the spread of the coronavirus disease have now confined most people to their homes, Baha’i communities are finding creative means to continue activities that bring hope, including through video conference calls.

في إيطاليا ، حيث حوصر معظم الناس في منازلهم من اجل التدابير الوقائية ، تواصل المجتمعات المحلية الأنشطة التي تجلب الأمل. فتم نقل العديد من المبادرات والنشاطات مؤقتًا عبر الإنترنت ، حيث يعقد الأشخاص مكالمات جماعية عبر الفيديوشات لتقديم الدعم لبعضهم البعض ، والصلاة معًا ، وتعزيز المساعي التعليمية للمجتمع البهائي الذي يبني روابط صداقة وقدرة على خدمة المجتمع.

تصف معلمة فصول التربية الأخلاقية للأطفال كيف كانت تعمل في ظل هذه الظروف: “أقوم بإعداد بعض المواد الرقمية والسمعية والبصرية للصف وتوزيعها عبر الإنترنت على العائلات فيقوم الأطفال بالعمل في المنزل ، ثم يناقشون مع والديهم وأشقائهم “.

في البلدان الأخرى حيث تُغلق المدارس ، يساعد البهائيون الأطفال عن بُعد في أداء واجباتهم المدرسية. يجتمع الأطفال أيضًا في مجموعات صغيرة عبر الإنترنت لمساعدة بعضهم البعض في عملهم المدرسي.

يتصل البهائيون في إيطاليا هاتفًا بالعائلة والأصدقاء والزملاء والمعارف ، وذلك ببساطة لتقديم صوت التشجيع. وقد أدت العديد من هذه الدعوات إلى محادثات عميقة وعززت أواصر الصداقة.

يقول أحد أعضاء الطائفة البهائية الإيطالية: “هذه اللحظة تجعلنا ندرك أننا لسنا منعزلين”. “هذه فرصة لنا للتفكير في الأسئلة التي ربما في أوقات أخرى من حياتنا لا نقضي وقتًا كافيًا في التفكير فيها”.في رسالة البهائيين الإيطاليين يوم الثلاثاء ، قال المحفل الروحانى المركزى للبهائيين بإيطاليا: “لقد رأينا أمثلة لا حصر لها من التضامن والولاء بين العاملين الصحيين والمعلمين والمهنيين من جميع الأنواع والمواطنين المسؤولين الذين استجابوا بسهولة لهذه الحالة الطارئة ، مما يدل على النبل الفطري للبشر. طبيعتنا الحقيقية هي العطاء والخدمة والمساهمة في التقدم “.

https://news.bahai.org/story/1401/


24 فبراير 2020

إطلاق عملية بناء القدرات

Posted in قضايا السلام, إدارة الأزمة, الكوكب الارضى, المساعدات, المشورة, النهج المستقبلى, الأنسان, الأبناء, الأخلاق, الأديان العظيمة, التعصب, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, الخدمة, الدين في 1:19 م بواسطة bahlmbyom

الدين بمفهومه الحقيقى وكما نعلم هو جزء من التكوين الإنسانى ، فالرسل والأنبياء تلك الشخصيات الفريدة التي أعطت للعالم الأنظمة العظيمة و أيقظت في البشر قدرات جمة على الحب ، والتسامح ، اعطتهم المبادئ للتغلب على التحيز والرغبة الصادقة فى التضحية من أجل الصالح العام وتهذيب الغرائز الحيوانية ومما لا شك فيه أن القوة المذهلة في الحضارة الإنسانية كانت من تأثير تعاقب هذه المظاهر الإلهية التي تمتد إلى فجر التاريخ .

Image result for the religion and unity

فالدّين، كما نعلم جميعًا، يغذّي جذور النّوايا الباعثة على الأعمال، وعندما يكون أتباع الدّين صادقين في ولائهم لتلك النّفوس السّامية من الرّسل والأنبياء الّذين أعطوا العالم نظمه الدّينيّة ويقتدون بالمثل الّذي ضربه هؤلاء، يتمكّن الّدين عندئذٍ من أن يوقظ في النّاس جميعًا قدراتهم على المحبّة والتّسامح والإبداع ومجابهة أخطر الصّعاب ومحو التّعصّب وتقديم البذل والتّضحية في سبيل الصّالح العام، وممّا لا جدال فيه أنّ القوى الأصيلة الّتي هذّبت الطّبيعة الإنسانيّة ومدّنتها كانت بفضل تتابع المظاهر الإلهيّة في سجل تاريخنا الإنسانيّ. فهذه القوى ذاتها والّتي كان لها مثل هذه الآثار النّافذة في العصور الماضية لا تزال ماثلة في الوعي الإنسانيّ كإحدى خصائصه البارزة التي لا يمكن محوها. – بيت العدل الأعظم من رسالة الى قادة الأديان فى العالم –

لكي يصبح هناك تزايداً فى أعداد الشباب المشاركين والذين يسعوا الى البناء في حياة المجتمعات ويساهمون في التقدم الاجتماعي ستحتاج ثقافاتنا إلى إحداث تحول أساسي في التفكير في دور الدين،أن التنوع المذهل للأديان الحاضرة قد جعل التركيز على ضرورة التعاون بينها امراً حتمياً إذا كان للبشرية أن تبني عالماً أكثر سلماً ونضجاً فعلى المجتمعات الدينية العمل على إيجاد الممارسات التى تُترجم فيها التعاليم الروحية إلى واقع اجتماعي وبالتالى يمكن إطلاق عملية بناء القدرات التي تٌمكِّن الشباب من المشاركة في تحول المجتمع وحمايته ورعايته”

Image result for the religion and unity

“يمكن للشباب رؤية التناقضات في هذا العالم ،” نحن نعلم أن الشباب لديهم شعور حاد بالعدالة ويتوقون إلى المعنى والهدف والرغبة في الخدمة والمساهمة بشكل هادف ، والتعطش للمعرفة هو امر جيد للوصول الى مايتمنون. هذه هى الخصائص جوهرية للشباب والتى يمكن الإستفادة منها، على الرغم من أنها قد تظل كامنة وخاملة في مجتمعات بأكملها عندما يتم إهمال تعليم الشباب و عدم تمكينهم اخلاقياً .لكي يلعب الدين دورًا إيجابيًا يجب على قيادته “التدقيق في التوجه الذي أصبح متجذرًا بعمق في العديد من المجتمعات تجاه الآخر وتحدي المزاعم المنتشرة والضارة المتمثلة في الوصول المتميز إلى الحقيقة والتي أشعلت بعض أكثر الصراعات المريرة في العالم “

Image result for thebahai faith and unity in diversity

فرغم ضآلة العوامل الّتي تشجّع على الاستفادة من قوى الدّين هذه، ورغم العقبات الّتي تقف في وجهها، نجدها صامدة في دعم كفاح ما لا يُحصى من ملايين النّاس ممّن يناضلون من أجل البقاء والاستمرار. كما نجد هذه القوى أيضًا لا تتوقّف عن بعث الأبطال والأولياء في كلّ البلدان لكي يبرهنوا في حياتهم بصورة مقنعة على صدق المبادئ والمثل الّتي حوتها كتبهم المقدّسة. والحضارة الإنسانيّة في مسارها تقدّم لنا البرهان والدّليل على أنّ الدّين قادر أيضًا على التّأثير في بنية العلاقات الاجتماعيّة تأثيرًا عميقًا. ومن الصّعب حقًّا أن نجد أيّ تقدّم جوهريّ في الحضارة الإنسانيّة إلا وكان نابعًا عن الدّين. فهل في الإمكان لنا أن نتصوّر إذًا بأنّ العبور إلى المرحلة الختاميّة في هذه المسيرة الّتي استغرقت آلاف السّنين لتنظيم الكرة الأرضيّة سيتمّ ويتحقّق في خواءٍ روحيّ ؟ وإذا كانت المذاهب العقائديّة الحديثة الّتي انحرفت عن طريق الحقّ في القرن الّذي مرّ وانقضى قد حقّقت أمرًا واحدًا فقط فهوأنّها قد أتت بالدّليل القاطع على أن احتياجات العالم اليوم لا يمكن سدّها بتلك البدائل الّتي تجود بها قدرة الإنسان على الابتكار والاختراع.

لخّص حضرة بهاء الله النّتائج الّتي سوف يواجهها عصرنا الرّاهن فيما أفاض به يراعه من بيان قبل قرن من الزّمان. وقد انتشرت هذه البيانات منذ صدورها انتشارًا واسعًا وشهدت تعميمها العقود الفاصلة بيننا وبين ذلك الوقت. وجاء فيها:

Image result for unity

“إنّ مما لا شكّ فيه أنّ جميع الأديان متوجّهة إلى الأفق الأعلى وتأتمر بأوامر الحقّ. أمّا ما اختلف من أوامرها وأحكامها فقد كان بحسب مقتضيات العصور والأزمان، فالكلّ من عند الله ونزّل بمشيئة الله ما عدا بعضها الّتي كانت نتيجة ضلال البشر وعنادهم. أن انهضوا يعضدكم الإيمان وحطّموا أصنام الأوهام وتمسّكوا بالاتّحاد والاتّفاق.” إنّ مهمّة الرّوح الإنسانيّة في المرتبة الأولى ستبقى دائمًا السّعي بحثًا عن الحقيقة، والعيش طبقًا لما تعتنقه من المبادئ والمثل، والنّظر إلى جهود الآخرين بكامل الاحترام لكي يقابلوا ذلك بالمثل.

15 فبراير 2020

كيف يمكن للبشرية أن تعيش في وئام مع كوكبنا الذى نعيش عليه

Posted in القرون, الكوكب الارضى, المفاهيم, المناخ, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المسقبل, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الأرض, الإرادة, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, العالم, العطاء في 8:31 ص بواسطة bahlmbyom

يدرس الأكاديميون وممثلو المجتمع المدني وقادة الأديان في المملكة المتحدة كيف يمكن للدين أن يلهم الفكر والعمل البنَّاء بشأن قضايا تغير المناخ.

وندسور ، المملكة المتحدة ، 13 فبراير 2020 ، (BWNS) – اجتمعت مؤخرًا مجموعة من العناصر الاجتماعية الفاعلة في المملكة المتحدة بما في ذلك العلماء وممثلو المجتمع المدني والمجتمعات الدينية ، في منزل سانت جورج في قلعة وندسور لبحث كيف يمكن للدين أن إلهام وحدة الفكر والعمل بشأن قضايا تغير المناخ. تم تأسيس -St. George’s House- منذ أكثر من 50 عامًا بواسطة دوق إدنبرة ، وهي منظمة تهدف إلى تعزيز الحوار حول القضايا الرئيسية التي تواجه المجتمع البريطاني.

تم إنشاء منزل سانت جورج في قلعة وندسور قبل أكثر من 50 عامًا بواسطة دوق إدنبرة كمكان اجتماع يشجع الحوار حول القضايا الرئيسية التي تواجه المجتمع البريطاني. اجتمعت مجموعة من الفاعلين الاجتماعيين هناك للنظر في أسئلة أساسية حول الجهود البيئية الجماعية. كان هناك إجماع بين المشاركين على أنه بالإضافة إلى الحلول التقنية للمشاكل العاجلة يجب على البشرية أيضًا طرح أسئلة للبحث عن ثقافة الإستهلاك السائدة وقيمها الأساسية.

يقول كارل وايتمان ـ ممثل مكتب الشؤون العامة البهائية في البلاد في الاجتماع: “إن حماية البيئة هي أكثر من مجرد مسألة تقليل انبعاثات الكربون”. “ربما تكون القضية الحقيقية هنا هي أعمق سؤال واجهته البشرية على الإطلاق – كيف يمكننا تصور مستقبل مستدام وحضارة مترابطة؟”

انعكست المجموعة على وجهات النظر الروحية والعلمانية والأكاديمية المتنوعة التي عرضت ونظرت في الأسئلة الأساسية حول الجهود البيئية الجماعية.

كان هناك توافق في الآراء بين المشاركين على أن ما هو مطلوب يتجاوز الحلول التقنية للمشاكل العاجلة. يجب أن تطرح البشرية أيضًا أسئلة للبحث عن ثقافة المستهلك السائدة وقيمها الأساسية. قال أحد المشاركين: “ما نحتاج إليه هو فهم جديد لما هي السعادة”. وأشار مشارك آخر إلى أن “الدين يحتوي على تعاليم تقلل من ميل الإنسان نحو الاستهلاك وبدلاً من ذلك تعزز قيمة الرضا”. ورأى المشاركون انه لابد من إدراك محدودية الموارد للعالم الذى نعيش فيه وكيف يمكن التعامل مع هذا.

كما أبرز النقاش فكرة أنه ينبغي اعتبار الدين أكثر من أداة لتعبئة الناس حيث تسلط التعاليم الدينية الضوء على العلاقة بين المجتمع والعالم الطبيعي وتتحدث عن السؤال الأساسي المتمثل في المادية المفرطة المرتبطة باستغلال البيئة وتدهورها.

كمساهمة جماعية في الخطاب الخاص بتغير المناخ ستقوم الأفكار المستخلصة من هذه المشاورة بإبلاغ ورقة مشتركة سيتم تقديمها إلى الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 26).

لطالما ساهمت المجتمعات الدينية في الجلسات السابقة لهذا المؤتمر بالنسبة للمؤتمر التاريخي الذي عقد في باريس في عام 2015 (الدورة الحادية والعشرون) ، أعدت الجامعة البهائية الدولية بيانًا ، يعلق على دور العقيدة الدينية في هذه القضية.

يقول بيان BIC جزئياً- الجامعة البهائية العالمية- “إن إنشاء أنماط مستدامة للحياة الفردية والجماعية ، سيتطلب ليس فقط تقنيات جديدة ولكن يتطلب أيضًا وعيًا جديدًا من البشر بما في ذلك تصور جديد لأنفسنا ومكانتنا ودورنا في العالم.

Image result for sustainable future ideas

“من أين سينشأ هذا الوعي؟ وأين سيتم العثور على الإرادة والانضباط الذاتي لتجسيدها في عدد لا يحصى من المدن والبلدات والقرى؟ إن بعض الصفات مثل القدرة على التضحية من أجل رفاهية الكل ، والثقة ، و القناعة والعطاء بحرية وسخاء للآخرين لا تنبع من مجرد البراجماتية أو النفعية السياسية بالأحرى أنها تنشأ من أعمق مصادر إلهام الإنسان والدافع في هذا يثبت قيمة الإيمان أنه عامل أساسي سواء في فعالية جهود الاستدامة أو قدرة الجنس البشري. “

https://news.bahai.org/story/1387/

6 فبراير 2020

نحو ثقافة عالمية لتحقيق الوحدة

Posted in قضايا السلام, مراحل التقدم, إدارة الأزمة, الفقر, الكوكب الارضى, المفاهيم, المرأة, المسقبل, المساعدات, المشورة, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, النظام العالمى في 12:27 م بواسطة bahlmbyom

جوهر واحد: الوعي لخلق ثقافة عالمية للوحدة والاتحاد

بيان خطّي مقدّم من الجامعة البهائيّة العالميّة للمؤتمر العالميّ لمناهضة العنصريّة والتمييز العنصري وكره الأجانب وغيرها من أشكال التعصّب ذات الصّلة. تمّ تعميمه كوثيقة رسميّة للأمم المتحدة (A/CONF.189/10/Add.2) باللغات الإنجليزيّة والفرنسيّة والإسبانيّة تحت البند رقم ٩ من جدول الأعمال المؤقّت.دربان، جنوب أفريقيا—٣١-٧ آب/أغسطس أيلول/ سبتمبر ٢٠٠١

Image result for unity

تنشأ العنصريّة في العقل البشريّ وليس في البشرة والجلد. وبالتّالي، يجب أن يتناول علاج التمييز العنصريّ وكراهيّة الأجانب وعدم التّسامح، أولاً وقبل كلّ شيء، تلك الأوهام الفكريّة، التي أدّت إلى بروز مفاهيم خاطئة عن التفوّق والدونيّة بين البشر لعدّة آلاف من السّنين.

إنّ جذور كلّ أشكال التمييز وعدم التّسامح تكمن في الفكرة الخاطئة بأنّ الجنس البشريّ يتألف بطريقة ما من أعراق منفصلة ومختلفة من الشّعوب أو الطّبقات الاجتماعية، وأنّ هذه الجماعات الثانوية تحوز بالفطرة على قدرات فكريّة، أخلاقيّة، و/أو جسمانيّة، والتي  بدورها تبرّر أشكالًا مختلفة من التّعامل.

الحقيقة هي أنّ هناك جنسًا بشريًا واحدًا فقط. فنحن شعب واحد يسكن كوكب الأرض، وأسرة بشريّة واحدة يربطنا مصير مشترك، وكيان واحد خُلق من نفس الجوهر وملزم ليكون “كروح واحدة”..

إنّ الاعتراف بهذا الواقع هو الترياق لسمّ العنصريّة وكره الأجانب وعدم التسامح بكافّة أشكاله. وبالتّالي، يجب أن تكون القاعدة التي توجه المناقشات والمداولات والنتائج النهائيّة للمؤتمر العالميّ لمناهضة العنصريّة.

Related image

والفهم الصحيح لحقيقة هذا الواقع، ليس لديه القدرة على التقدّم بالإنسانيّة لتتجاوز العنصرية والتعصب الإثني والعرقي وكراهية الأجانب فحسب، ولكن أيضًا إلى ما هو أبعد من أفكار ونظريات وسطية للتسامح أو تعدد الثقافات – وهي مفاهيم تُعتبر درجات في سُلّم تحقيق الإنسانية للهدف الذي طالما تاقت إليه لبناء عالَم يسوده السلام والعدل والاتحاد، لكنها غير كافية للقضاء على مثل هذه الآفات المتجذّرة بعمق كالعنصريّة وما صاحبها.

يضرب مبدأ الوحدة الإنسانية على وتر، هو في أعمق أعماق الرّوح الإنسانيّة. إلا أنه ليس أسلوبًا آخر في التحدّث عن الأخوّة أو التكافل المثالي. كما أنه ليس أملاً مبهمًا أو مجرّد شعار. بل بالأحرى يعكس حقيقة أزليّة روحانيّة وأخلاقيّة وجسمانيّة وضعها في محور التركيز بلوغُ البشريّة الجماعيّ في القرن العشرين. وأصبح ظهور هذا المبدأ أكثر وضوحًا وجلاءًا الآن، لأنه ولأول مرّة في التّاريخ، صار من الممكن لكافّة شعوب العالم أن يدركوا ويحسوا بالتعاون المتبادل فيما بينهم، ويغدوا واعين بأنهم واحدٌ كاملٌ لا يتجزأ.

يتفق العلم تماماً مع حقيقة وحدة البشر. فقد بيّن وأثبت كلّ من علم الإنسان، وعلم الأحياء، وعلم النّفس، وعلم الاجتماع، ومؤخرًا، علم الوراثة في فكّه لرموز الموروث الجيني البشريّ، أن هناك نوعًا بشريًا واحدًا فقط،  وإن كان هناك  تنوع لا حدّ له من حيث الجوانب الحياتية الثانوية. وكذلك، فقد أيّدت أديان العالم العظيمة هذا المبدأ، حتى وإن تشبث أتباعها في بعض الأحيان  بمفاهيم خاطئة  للتفوق. وقد وعد مؤسّسو أديان العالم العظيمة بأنّ السّلام والعدل سيسودان في يوم ما، وسيتّحد البشر جميعًا.  

إنّ الوعي المعاصر للوحدة الجماعيّة للبشريّة قد أتى بعد عمليّة تاريخيّة اندمج فيها الأفراد في وحدات أكبر. والخطوة الحتميّة التالية للبشريّة، بعد انتقالها من العشائر إلى القبائل إلى المدينة – الدولة، إلى الأمم، ليست بأقل من أن تكون خلقًا لحضارة عالميّة يصبح فيها النّاس والشّعوب جميعًا الأجزاء المكونة لكائن حيّ عظيم واحد — كائن حيّ هو الحضارة الإنسانية ذاتها. وكما تفضل حضرة بهاءالله  قبل أكثر من 100 عامٍ، “ما الأرض إلاّ وطن واحد، والبشر سكّانه”.

إضافة إلى ذلك، وكما هو موضّح في الكتابات  البهائية، فإنّ وحدة البشر “تعني بأنّ هناك تغييرات عضوية في بنية المجتمع الراهن وهي تغييرات لم يشهد لها العالم مثيلاً؟ فأقل ما يدعو إليه هو إعادة بناء صرح العالم المتحضّر وتحقيق نزع سلاحه. وينادي إضافة إلى ذلك بإقامة عالم متّحد عضويًا في كلّ ناحية من النواحي الأساسيّة من حياته، متّحد في منظوماته السياسيّة وفي تطلعاته الرّوحية وفي تجارته ونظمه الماليّة ومتّحد في لغته وأبجديّته وحروف هجائه، ولكنه أيضًا قادر على احتواء ما لا نهاية له من تعدّد الخاصيّات القومية المختلفة لأجزائه المتّحدة.”

عند النظر في ما يلزم من مواضيع لمؤتمر عالميّ لمناهضة العنصريّة فإنّ فهمًا صحيحًا لحقيقة وحدة الجنس البشري يحمل عدّة مضامين.

إنّه يعني أنّ أيّ قانون أو تقليد أو تصوّر فكري يمنح حقوقًا أو امتيازات عليا لمجموعة من البشر دون الأخرى، لن يكون فقط خطأً أخلاقيًا بل إنّه يتعارض أساسًا مع المصالح العليا حتى لأولئك الذين يعتبرون أنفسهم بطريقة ما أنّهم متفوقون.

Image result for unity

إنّه يعني أنّ الدول القوميّة، التي هي لبنات لبناء الحضارة العالميّة، يجب عليها التمسّك بمعايير مشتركة للحقوق واتخاذ خطوات فعّالة لتطهير قوانينها وتقاليدها وممارساتها من أيّ شكل من أشكال التمييز المبني على أساس العرق أو الوطنية أو الإثنية.

إنّه يعني أنّ العدالة يجب أن تكون المبدأ الذي يحكم  النّظام الاجتماعيّ، وهو لازمة طبيعية تدعو إلى اتّخاذ التّدابير على نطاق واسع  من جانب الحكومات والوكالات التّابعة لها والمجتمع المدنيّ لمعالجة الظّلم الاقتصاديّ على جميع المستويات. تدعو الكتابات البهائية إلى كلّ من العطاء التّطوعي والتدابير الحكومية، مثل “التوزيع المتناسب والمتوازن” للثروات الزائدة حتى يتمّ القضاء على التفّاوت الكبير بين الغنيّ والفقير. كما توصي الكتابات البهائيّة باتخاذ تدابير محدّدة، مثل تقاسم الأرباح واعتبار العمل في مرتبة العبادة ممّا يعزّز الازدهار الاقتصاديّ العام لجميع الطبقات.

إن قضايا كره الأجانب والموضوعة أمام المؤتمر والخاصة بالمشاكل المعاصرة للأقليّات المتشتّتة، والتباين في تطبيق قوانين الجنسية، وإعادة توطين اللاجئين، يمن أيضًا معالجتها على أفضل ما يمكن في ضوء مبدأ وحدة الجنس البشري، ومفهوم المواطنة العالميّة كما أشار إليها بهاءالله.

وعلاوة على ذلك، فإنّ مبدأ وحدة الجنس البشري يكشف عن أيّ محاولة لتمييز “أعراق” أو “شعوب” في عالمنا المعاصر، بأنها محاولات مصطنعة ومضلّلة. وبينما يمكن اعتبار التراث العرقي والوطني و/أو الإثني كمصدر فخر وربما أيضًا خلفية للتنمية الاجتماعية الإيجابية، إلاّ أن مثل هذا التمييز لا ينبغي أن يصبح أساسًا لأشكال جديدة من التفريق أو التفوّق حتى ولو كان بطريقة خفية.

Image result for unity

لقد دعمت الجامعة البهائية العالمية على مرّ السّنين، في بيانات موجهة للأمم المتّحدة أو دعت إلى اتخاذ إجراءات محدّدة لدعم وحدة الجنس البشري ومكافحة العنصرية، بما في ذلك :

·        ترويج واسع النطاق لحملات تثقيف عالمية تُعلّم الوحدة العضوية للجنس البشري، وتحثّ الأمم المتحدة نفسها بالتّحديد لتسهل مثل هذه الجهود، بالاشتراك مع الحكومات الوطنيّة والمحليّة، فضلاً عن المنظّمات غير الحكومية.

·        المصادقة على نطاق واسع — والالتزام — بالمواثيق الدّولية، والتي تمثّل الضّمير الجماعي للبشريّة، والتي يمكن أن تسهم في وضع نظام قانونيّ شامل لمكافحة العنصريّة والتمييز العنصري، وخاصّة الميثاق العالميّ للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصريّ.

·        تعزيز ثقافة حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، بهدف خلق ” ثقافة حقوق الإنسان”.

كما أن الجامعة البهائية العالمية قد رعت أيضًا أو شاركت بكثافة في الأنشطة التي تهدف إلى القضاء على العنصريّة والتمييز العنصريّ. فعلى سبيل المثال قامت الجامعة برعاية العديد من الاجتماعات العامة والمؤتمرات والبرامج التعليميّة، والمقالات الصحفيّة والبرامج الإذاعيّة والمعارض التي تسعى خصّيصًا لمكافحة العنصريّة وذلك على نحو واسع من خلال هيئاتها المركزية والتي يبلغ عددها حاليًا 182 هيئة.

علاوة على ذلك، واستنادًا إلى الرّوح الخلاقة المنبعثة من المشاركة الشعبيّة،  أنشأ البهائيون في عدد من البلدان لجان الوحدة العِرقية تضم أعضاءً من أعراق مختلفة، قامت بتطوير برامج لمكافحة التمييز العنصري وإيجاد أواصر الاحترام المتبادل بين أناس من أصول عرقيّة مختلفة داخل مجتمعاتهم المحليّة. لقد حاولت هذه اللجان مساعدة البهائيين لتحرير أنفسهم من التمييز العرقي وعلاوة على ذلك العمل على المساهمة في القضاء على التمييز العنصريّ في المجتمع ككل من خلال تعاون وثيق مع القادة في الحكومة وهيئات التعليم والدّين. وبشكل أكثر تحديدًا، قامت الجامعات البهائية في أنحاء العالم برعاية العديد من ورش العمل للشباب والتي تروّج لوحدة الأعراق، وأقامت الآلاف من الاحتفالات بـ “يوم وحدة الأجناس”، وأطلقت حملات تلفزيونية وتصويريّة لتعزيز الائتلاف العرقيّ، كما قامت برعاية حوارات من وحدة الأعراق في الأحياء، وشاركت في مختلف اللجان الوطنية لمكافحة العنصريّة.

Image result for unity

قد يرى أولئك الذين يسعون للحصول على فهم أكبر لكيفيّة تطبيق مبدأ وحدة الجنس البشري على أرض الواقع، أنّه من المفيد النّظر في تجربة الجامعة البهائية العالميّة نفسها، والتي تقدّم نموذجًا متقدّماً مستمرًا حول أفراد من مختلف الخلفيّات يعيشون معًا في اتّحاد ووئام. تتألف الجامعة البهائيّة العالميّة من أكثر من خمسة ملايين شخص، يمثّلها أكثر من 2100 من مختلف الجماعات العرقيّة والقبليّة ، وكذلك أفرادًا من كلّ جنسيّة، وخلفية دينية، وطبقة اجتماعية تقريبًا.

على الرّغم من هذا التنوع والتعدد الكبير، الذي يعكس سكّان العالم ككل، فإنّ الجامعة البهائيّة في أنحاء العالم هي من بين أكثر الجماعات البشرية اتّحادًا على وجه الأرض. وهذا الشّعور بالاتّحاد يفوق مجرّد المشاركة في العقيدة. فعلى سبيل المثال فقد تزوّج الكثير من الأفراد من هذه الخلفيات المتعدّدة  بأفراد من خلفيات أخرى، وهذا أمر تعززه تعاليم العقيدة البهائيّة، أو أنّهم قد يعملون معًا بشكل وثيق في الجامعات البهائيّة المحليّة، ويخدمون معًا في مؤسّساتها الإداريّة على المستوى المحليّ والمركزيّ. إنّ دراسة متأنّية للجامعة البهائيّة في العالم ستكشف بشكل مدهش عن وجود مجموعة من النّاس واسعة الانتشار إلا أنها ملتزمة على نحو استثنائي تعمل بوعي على إيجاد ثقافة عالمية تؤكد على السلام والعدالة والتنمية المستدامة، ولا تضع أي مجموعة في موقع التفوق والاستعلاء.

Image result for unity

يعتقد البهائيون أنّ نجاحهم في بناء مجتمع موحد إنّما ينبع فقط مما تلهمهم به التعاليم الروحيّة لحضرة بهاءالله، الذي كتب بإسهاب عن أهمية الاتحاد وحقيقة الوحدة، والحاجة الماسّة لخلق حضارة عالميّة سلميّة. لقد كتب منذ أكثر من 100 عام  مضى ما يلي، والذي يُعتبر كحجر أساس للعقيدة البهائيّة:

   “يا أبناء الإنسان: هل عرفتم لِمَ خلقناكم من تراب واحد، لئلاّ يفتخر أحد على أحد. وتفكّروا في كلّ حين في خلق أنفسكم، إذًا ينبغي كما خلقناكم من شيء واحد أن تكونوا كنفس واحدة، بحيث تمشون على رجل واحدة وتأكلون من فم واحد وتسكنون في أرض واحدة حتى تظهر من كينوناتكم وأعمالكم وأفعالكم آيات التّوحيد وجواهر التّجريد، هذا نصحي عليكم يا ملأ الأنوار، فانتصحوا منه لتجدوا ثمرات القدس من شجر عزِّ منيع.”

الأصل الانجليزي:

One Same Substance: Consciously Creating a Global Culture of Unity

28 يناير 2020

الجامعة البهائية العالمية

Posted in قضايا السلام, لعهد والميثاق, مقام الانسان, مراحل التقدم, إدارة الأزمة, الفقر, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المرأة, المسقبل, الأمم المتحدة, الأنجازات, التسامح, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية في 5:10 ص بواسطة bahlmbyom

الجامعة البهائية العالمية تاريخ من التعاون البنّاء مع الأمم المتحدة

“ما الأرض إلا وطن واحد والبشر جميعاً سكانه”

قد ارتفعت خيمة الاتحاد لا ينظر بعضكم إلى بعض كنظرة غريب إلى غريب. كلكم أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد”.

إنّ فكرة أنّ لكلّ أمة، ومجتمع، وفرد دوره الخاص ليؤديه في بناء مجتمع عالميّ مزدهر ينعم بالسلام والاطمئنان، تشكل المحور الأساس لعمل مكاتب “الجامعة البهائيّة العالميّة”.
 

إنّ الجامعة البهائية العالمية هي منظمة غير حكومية تضم في عضويتها البهائيين في جميع أنحاء العالم وتمثلهم في آن معا. وتضم أكثر من خمسة ملايين رجل وامرأة يمثلون أكثر من ٢١٠٠ مجموعة عرقيّة تكاد أن تكون شاملة لجميع الجنسيات والطبقات الاجتماعية والمهن والوظائف والحرف. هنالك جامعات بهائية معتبرة في أكثر من ٢٣٥ دولةً وإقليمًا، منها ١٨٢ جامعة تنتظم بشكل هيئات مركزية (أو إقليمية)، وأكثر من ١٢٥٠٠ جامعة محلية منظمة. وكمنظّمة غير حكومية في الأمم المتحدة، فإنّ الجامعة البهائيّة العالميّة هي عبارة عن مجموعة من الهيئات المركزية ذات السلطة المنتخبة انتخابًا ديمقراطيًا وتُعرف باسم المحافل الروحانيّة المركزيّة.

تسعى مجهوداتنا أن تعكس هذه الرؤية التي ترتكز على عدد من القناعات ذات العلاقة وهي:

  •  أنّ البشريّة بأجمعها في مُعتَرَك عمليّة دائمة التطوّر روحانيًا وأخلاقيًا واجتماعيًا وعلميًا.
  •  أنّ البشريّة تقف على أعتاب مرحلة جديدة من الترابط العالمي والإعتماد المتبادَل.
  •  أنّ السِمة المميّزة لهذه المرحلة ستكون الوعي المتنامي بوحدة الجنس البشري- وهو مبدأ سيؤثّر في كافّة جوانب الحياة المنظَّمة.

للجامعة البهائية تاريخ طويل من العمل مع المنظّمات الدولية. فقد تأسّس “المكتب البهائي العالمي” في مقرّ عصبة الأمم في جنيف عام ١٩٢٦. وخدم هذا المكتب كمركز للبهائيين الذين يشاركون في نشاطات عصبة الأمم. وحضر مندوبون عن البهائيين توقيع ميثاق الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو عام ١٩٤٥. وفي عام ١٩٤٨ جرى تسجيل الجامعة البهائيّة العالميّة كمنظّمة عالميّة غير حكوميّة لدى الأمم المتّحدة، وفي عام ١٩٧٠ تمّ منحها وضعًا استشاريًا (تُدعى الآن الوضع الاستشاري “الخاص”) مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحده (ECOSOC). وتلا ذلك وضعًا استشاريًا مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) عام ١٩٧٦، ومع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (اليونيفيم) عام ١٩٨٩. كما تمّ تأسيس علاقات عمل مع منظمة الصحة العالمية (WHO) عام ١٩٨٩ أيضًا. وعلى مدى سنوات، عملت الجامعة البهائية العالمية عن قرب مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).

لدى الجامعة البهائية العالمية مكاتب في الأمم المتحدة في كل من نيويورك وجنيف، وتمثيل في لجان الأمم المتحدة الإقليميّة ومكاتب أخرى في أديس أبابا، وبانكوك، ونيروبي، وروما، وسانتياغو، وفيينا. وفي السنوات الأخيرة تمّ تأسيس مكتب للبيئة ومكتب للنهوض بالمرأة كجزء من مكتبها في الأمم المتّحدة.

Image result for bahai and peace

يقوم مكتب المعلومات العامّة الذي يقع مقرّه في المركز البهائي العالميّ في حيفا وله فرع في باريس، بنشر معلومات عن الدّين البهائي في جميع أنحاء العالم ويصدر نشرة إخبارية فصليّة (وطن واحد One Country) باللغات الإنجليزيّة والفرنسيّة والصينيّة والروسيّة والإسبانيّة والألمانيّة للقرّاء في ما يزيد عن ١٧٠ دولة، وتغطّي أخبارها مشاريع التنمية الاجتماعيّة والاقتصاديّة، والعلاقات مع منظومة الأمم المتّحدة، والقضايا العالميّة التي تهمّ صانعي القرار.

وبرؤيتنا للتقدّم العالمي، من منظور بناء المقدرة بشكل رئيسي، فإنّنا نتطلّع جاهدين إلى تمكين فئات أكبر من الناس وبشكل متزايد حتى يتمكّنوا من العمل بفاعليّة نحو خير الجميع في تحسين أوضاعهم روحانيًا وماديًا. ولتحقيق هذا الهدف، نقدّم بصائر نابعة من التعاليم البهائيّة وخبرة الجامعة البهائيّة في العالم في محاولاتها لوضع هذه البصائر قيد التطبيق والممارسة لدعم الجهود لمواجهة التحدّيات العالميّة.

 الأهداف والنشاطات:

 تنهمك الجامعات البهائيّة في سائر أرجاء العالم في نشاطات تساعد على تحقيق الأهداف الإنسانيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة التي ينصّ عليها ميثاق الأمم المتحدة. وتتضمّن هذه النشاطات على سبيل المثال لا الحصر: تعزيز المشاركة في مبادرات التنمية المستدامة على مستوى القاعدة الشعبيّة، وتحسين وضع المرأة، وتربية وتعليم الأطفال، والقضاء على تعاطي المخدرات، ومحو التعصّب العرقيّ، وترويج ثقافة حقوق الإنسان. هناك أكثر من ١٦٠٠ مشروع تُدار من قبل الجامعات البهائية في مختلف أنحاء العالم، من بينها ما يقرب من ٣٠٠ مدرسة يملكها أو يديرها بهائيون، بالاضافة الى ما لا يقل عن ٤٠٠ مدرسة قرويّة.

يعمل مكتب الجامعة البهائيّة العالميّة في الأمم المتحدة كمنظّمة غير حكوميّة، فيتبادل الخبرات، ويشارك في الجلسات العادية لبعض هيئات الأمم المتحدة مثل مفوضية حقوق الانسان، ومفوضية وضع المرأة ومفوضية التنمية الاجتماعية، ومفوضية التنمية المستدامة. وطبقًا لآخر تقرير يصدر كل أربع سنوات قُدّم إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة (ECOSOC)، فقد شاركت الجامعة البهائية العالمية في ما يقارب من ١٥٠ اجتماعًا مشمولاً برعاية الأمم المتحدة خلال الفترة من كانون الثاني/ يناير ١٩٩٤ حتى كانون الأول/ ديسمبر ١٩٩٧، قدمت خلالها ما يزيد عن ٨٠ بيانًا تتعلق بمجموعة واسعة من المسائل.

كما شارك مكتب الجامعة البهائية العالمية في الأمم المتحدة، إلى جانب عدد من هيئاتها المركزية مشاركة كاملة، في سلسلة المؤتمرات العالمية الأخيرة للأمم المتحدة حول المسائل العالمية الملحة، وفي النشاطات الموازية لها في المنظمات غير الحكومية. وضمّت هذه المؤتمرات: القمّة العالمية للطفل عام ١٩٩٠، ومؤتمر الأمم المتحدة للبيئة والتنمية (مؤتمر قمّة الأرض ) في ريو دي جانيرو عام ١٩٩٢، والمؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في فيينا عام ١٩٩٣، والمؤتمر العالمي لدول الجزر الصغيرة الذى عقد في بربادوس عام ١٩٩٤، والمؤتمر الدولي للسكان والتنمية في القاهرة عام ١٩٩٤، ومؤتمر القّمة العالمي للتنمية الاجتماعية في كوبنهاجن عام١٩٩٥، ومؤتمر الأمم المتحدة الرابع حول المرأة في بكين عام ١٩٩٥، ومؤتمر الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (مؤتمر الموئل الثاني ) في اسطنبول عام ١٩٩٦، ومؤتمر قمّة الغذاء العالمي في روما عام ١٩٩٦. وحظيت منتديات المنظمات غير الحكومية المصاحبة لهذه المؤتمرات بطيف من المشاركة النشطة الواسعة من قبل البهائيين من مختلف أرجاء العالم.

في علاقاتها مع الأمم المتّحده، تروّج الجامعة البهائيّة العالميّة وتدعم المبادئ التي يمكن أن يُبنى عليها السّلام الدائم.

• وحدة الجنس البشري: إن الاعتراف بوحدة الجنس البشري هو الأساس للسّلام والعدل والنّظام في العالم، إنه ينطوي على تغيير عضوي في بنية المجتمع.

• مساواة الرّجل والمرأة: إنّ تحرير المرأة مطلب أساسي لتحقيق السّلام. ولن يستقر المناخ الأخلاقي والنفسي الذي سوف يتسنى للسّلام العالميّ النمو فيه، إلاّ عندما تدخل المرأة بكل ترحاب إلى سائر ميادين النشاط الإنساني كشريكة كاملة للرّجل.

• المقياس العالميّ لحقوق الإنسان: لا يمكن فصل حقوق الإنسان عن المسؤوليات، فإذا ما أريد تحقيق السلام والتقدّم الاجتماعي والازدهار الاقتصادي، يجب الاعتراف بحقوق الإنسان وحمايته محليًّا ووطنيًا وعالميًا. وعلاوة على ذلك يجب تعليم الأفراد من أجل أن يتعرفوا على حقوقهم وحقوق الآخرين وأن يحترموها.

• العدالة الاقتصادية والتّعاون: إنّ الرؤية الخاصّة بالازدهار بكل ما في الكلمة من معنى –أي التَنبُه لإمكانيّات الخير والصلاح الروحانيّ والماديّ لجميع سكّان الكوكب- ستكون المحرّك للإرادة الجماعيّة من أجل التغلّب على عوائق تحقيق السّلام مثل التّفاوت المفرط بين الغنيّ والفقير.

• التربية والتّعليم العمومي: حيث أنّ الجهل هو السّبب الرئيس في انهيار الشّعوب وسقوطها وفي تغذية التعصّبات وبقائها، فلا يمكن لأي دولة تحقيق النجاح مالم تتاح التربية والتّعليم لجميع مواطنيها رجالاً ونساءً. وينبغي للتربية والتّعليم أن تعزز الوحدة الجوهريّة بين العلم والدّين.

• لغة عالميّه مساعدة: مع زيادة ترابط وتداخل العالم بعضه ببعض، يجب الاتفاق عالميًا على لغة واحدة وخط واحد وتبنّيهما وتدريسهما في جميع مدارس العالم كلغة ثانيه مساعدة في كل بلد. إنّ تبنّى مثل هذه اللغة سيساعد في تحسين الاتّصال بين الأمم، وسيخفف من وطأة المصاريف الإدارية ويعزز الوحدة بين الشعوب والأقوام.

https://www.bic.org/statements/ljm-lbhyy-llmy-trykh-mn-ltwn-lbnw-m-lmm-lmthd

20 ديسمبر 2019

اليوم العالمى للغة العربية

Posted in قضايا السلام, مقالات, القرون, الكوكب الارضى, اللغة العربية, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النجاح, النضج في 5:20 ص بواسطة bahlmbyom

© يونسكو

العربية هي أكثر لغات المجموعة السامية انتشارا، كما أنها واحدة من أكثر اللغات انتشارًا في العالم حيث يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة كالأحواز وتركيا وتشاد ومالي السنغال وإرتيريا. اللغة العربية ذات أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي لغة مقدسة (لغة القرآن)، ولا تتم الصلاة (وعبادات أخرى) في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها. العربية هي أيضا لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، كما كتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى.

وأثّر انتشار الإسلام، وتأسيسه دولاً، في ارتفاع مكانة اللغة العربية، وأصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون، وأثرت العربية، تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر في كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية.

Image result for ‫اليوم العالمى للغة العربية‬‎

واللغة العربية تُدّرس تدريسا رسميا أو غير رسمي في كثير من الدول الإسلامية والدول الإفريقية المحاذية للوطن العربي، ففضلا عن أنها اللغة الرسمية في كل دول الوطن العربي، فهي كذلك لغة رسمية في تشاد وإريتيريا وإسرائيل.، كما أنها إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة.

إن الذي ملأ اللغاتِ محاسنًا   جعل الجمال وسره في الضاد
_  أحمد شوقي _

قد كان التوازن بين اللغات الرسمية الست، أي الانكليزية والعربية والصينية والأسبانية والفرنسية ‏والروسية، شغلا شاغلا لكل الأمناء العامين. ‏واتُّخذت عدة إجراءات، منذ عام 1946 إلى يومنا هذا، لتعزيز استعمال اللغات الرسمية حتى تكون الأمم ‏المتحدة وأهدافها وأعمالها مفهومة لدى الجمهور على أوسع نطاق ممكن.

وفي إطار دعم وتعزيز تعدد اللغات وتعدد الثقافات في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام قرارا عشية الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم الذي يُحتفل به في 21 شباط/فبراير من كل عام بناء على مبادرة من اليونسكو، للاحتفال بكل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة. و تقرر الاحتفال باللغة العربية في 18 كانون الأول/ديسمبر كونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة 3190(د-28)  المؤرخ 18 كانون الأول/ديسمبر 1973 وقررت الجمعية العامة بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.

ويتمثل الغرض من هذا اليوم هو زيادة الوعي بين موظفي الأمم المتحدة بتاريخ كل من اللغات الرسمية الست وثقافتها وتطورها. ولكل لغة من اللغات الحرية على اختيار الأسلوب الذي تجده مناسبا في إعداد برنامج أنشطة لليوم الخاص بها، بما في ذلك دعوة شعراء وكتاب وأدباء معروفين، بالإضافة إلى تطوير مواد إعلامية متعلقة بالحدث.

وتشمل الأنشطة الثقافية: فرق العزف الموسيقية، والقراءات الأدبية، والمسابقات التنافسية وإقامة المعارض والمحاضرات والعروض الفنية والمسرحية والشعبية. كما تشمل أيضا تجهيز وجبات طعام تعبير عن التنوع الثقافي للدول الناطقة باللغة، وإقامة عروض سينمائية وحلقات دورس موجزة للراغبين في استكشاف المزيد عن اللغة.

https://www.un.org/ar/events/arabiclanguageday/

20 نوفمبر 2019

تأسيس وحدة الجنس البشري

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, الأنجازات, الأخلاق, الأديان العظيمة, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, الدين البهائى, احلال السلام, ازدهار-المحبة-السلام-الوحدة, حضرة بهاء الله في 5:38 ص بواسطة bahlmbyom

Image result for unity sun rise

يجب أن يُعتبر الظهور الذي أفاض به بهاءالله بأنه يشير إلى بلوغ الجنس البشري بلوغاً تاماً، ويجب ألا ينظر إليه لمجرد بعث روحاني جديد في سلسلة مصائر البشرية المتغيرة على الدوام، ولا أن يعتبر مرحلة أخرى في سلسلة مراحل الإلهام الإلهي المتطور وحتى أنه لا يعتبر كذلك نهاية سلسلة الرسالات الإلهية المتعاقبة، بل يعتبر آخر وأعلى مرحلة من مراحل التطور الهائل الذي تطورت إليه الحياة البشرية بمجموعها على هذه الكرة الأرضية . وأن بروز هيئة اجتماعية عالمية وكذلك ظهور الوعي بالمواطنة العالمية وتأسيس حضارة وثقافة عالمية . كل هذه يجب أن تعتبر أقصى الحدود في تنظيم الهيئة الإجتماعية البشرية بقدر ما يختص الموضوع بالحياة على سطح هذه الكرة الأرضية، بالرغم من أن الإنسان كفرد سوف يستمر بل يجب أن يستمر في التقدم والتطور استمراراً لا حدود له وذلك نتيجة لوصول البشرية إلى هذا الحد من الكمال في البلوغ…    – من كتاب The World Order of Baha’ullah شوقي أفندي، ص ١٦٣

Image result for oneness of the human family

السبيل إلى الوحدة

يحدثنا شوقي أفندي عن تفاصيل تأسيس وحدة الجنس البشري كما جاءت في آثار بهاءالله في رسالة كتبها عام ۱٩۳٦م:إن وحدة الجنس البشري كما رسمها بهاءالله تتضمن في مدلولها تأسيس رابطة شعوب عالمية تتحد فيها جميع الأمم والأجناس والعقائد والطبقات اتحاداً وثيقاً متمادياً. وفيها يُصان الإستقلال الذاتي للدول الأعضاء كما تصان حريات الأفراد المكوّنين لها وإبداعهم ومبادرتهم. ورابطة الشعوب العالمية هذه يجب أن تتألف في حدود ما نستطيع أن نتصوره في الوقت الحاضر من هيئة تشريع عالمية يسيطر أعضاؤها على جميع منابع الأمم المكوِّنة لها باعتبارهم أمناء على جميع الجنس البشري، ويشرِّعون القوانين اللازمة لتنظيم حياة جميع الأجناس والشعوب وسد احتياجاتها وتنظيم ارتباطاتها. وإن هيئة تنفيذية عالمية تسندها قوة دولية سوف تنفذ القرارات التي تصدرها هيئة التشريع العالمية وتطبّق القوانين التي تشرّعها وتحرس الوحدة الأساسية لرابطة الشعوب العالمية بمجموعها. وإن محكمة دولية سوف تقاضي وتُصدر قرارها النهائي الإلزامي في جميع المنازعات التي تنشب بين العناصر المختلفة المكوِّنة لهذا النظام العالمي، وسوف تُبتكر وسيلة للإتصالات الدولية تحتضن جميع الكرة الأرضية وتكون متحررة من العوائق والقيود القومية وتقوم بوظائفها بسرعة رائعة وبانتظام تام . وستكون عاصمةٌ عالميةٌ المركزَ العصبيَّ لحضارة عالمية والنقطة التي فيها تتجمع جميع القوى الموحِّدة للحياة ومنها يشعّ نشاط نفوذها الفعّال. وإن لغة عالمية سوف تُخترع أو تنتخب من بين اللغات الموجودة في العالم وتُدرَّس في مدارس جميع الأمم المتحدة باعتبارها لغة مساعدة إلى جانب لغة الأم، وإن خطّاً عالمياً وأدباً عالمياً ونظاماً عالمياً موحّداً للنقد والموازين والمكاييل سوف يسهّل اختلاط الأمم والأجناس ويجعله بسيطاً يسيراً. وفي مثل هذه الجامعة العالمية سوف يتفق الدين والعلم باعتبارهما القوتين المؤثرتين في الحياة البشرية وسوف يتعاونان ويتطوران بكل وِفاق. وسوف لن تعود الصحافة تحت نظام إداري مثل هذا النظام لتكون أداة تُستغل استغلالاً سيئاً مضراً لخدمة مصالح معينة شخصية أو عمومية وسوف تتحرر من نفوذ الحكومات المتناحرة والشعوب المتعادية وتمنح أقصى المدى في حرية التعبير عن الآراء المتنوعة والمعتقدات المتباينة . وسوف تنظم المنابع الإقتصادية في العالم وتستثمر منابع المواد الخام استثماراً كاملاً وترتب وتُطوّر أسواقها وينظم توزيع منتجاتها تنظيماً عادلاً. ولن تعود منافسات القوميات وعداواتها ومؤامراتها بل تستبدل عداوة الأجناس وتعصباتها بالمحبة بين الأجناس وبالتفاهم والتعاون، وسوف تُستأصل أسباب المشاحنات الدينية نهائياً، وتُمحى الحواجز والقيود الإقتصادية محواً تاماً، وتُطمس آثار التمييز المتطرف بين الطبقات، وسوف يختفي الفقر المدقع الذي يُرى في جهة واحدة كما يختفي في الجهة المقابلة الأخرى تراكم الملكية المفرط. وتلك الطاقات الهائلة التي تهدر وتبذر على الحروب سواء الحروب الإقتصادية أو السياسية سوف تكرس إلى غايات توسيع مدى الإختراعات البشرية، وإلى تطوير التكنولوجيا وإلى زيادة القابليات الإنتاجية البشرية، وإلى استئصال المرض، وإلى توسيع البحوث العلمية، وإلى رفع مستوى الصحة البدنية، وإلى شحذ العقول البشرية وتنقيتها، وإلى استغلال منابع الكرة الأرضية التي لم تستغل أو التي لم تُستكشف، وإلى إطالة الأعمار البشرية، وإلى ترقية أية وكالات تستطيع إنعاش الحياة الفكرية والخلقية والروحانية في عموم الجنس البشري .

Image result for oneness of the human family

وإن نظاماً فيدرالياً (اتحادياً) عالمياً يحكم جميع الأرض ويمارس سلطة لا يمكن تحدّيها على جميع منابعه الواسعة التي لا يمكن تصورها ويوحّد جميع المثل العليا للشرق والغرب ويجسّدها ويكون متحرراً من لعنة الحرب وبلاياها ومنكبّاً على استثمار جميع الطاقات الموجودة على سطح الكرة الأرضية وفيه تكون القوة عبداً للعدل وتقوم حياته على الإعتراف الشامل بالله الأحد وعلى الولاء لدين إلهي عام – نعم إن مثل هذا النظام هو الهدف الذي تتقدم نحوه إنسانية تدفعها القوة الموحّدة للحياة. إن جميع البشرية متلهفة إلى أن تقاد إلى الوحدة وإلى إنهاء عصر استشهادها الطويل، ومع ذلك ترفض بعناد أن تحتضن النور وتعترف بسلطنة القوة الوحيدة التي تستطيع وحدها أن تستخلصها من ورطتها وتحوّل عنها الكارثة المريعة التي تهدد بالإحاطة بها وبالتحديق بكيانها… إن مبدأ توحيد البشرية بكاملها هو سمة المرحلة التي تقترب منها الجامعة البشرية الآن. ولقد نجحت محاولات تأسيس وحدة الأسرة، ووحدة القبيلة، ووحدة دولة المدينة، ووحدة الأمة، وبقيت وحدة العالم هدفاً تسعى نحوه بشرية قد اُنهِكت قواها. وها قد انتهى بناء الشعوب وتتوجه الفوضى الكامنة في سيادة الدولة إلى أوجها. وإن العالم وهو متوجه نحو مرحلة البلوغ يجب عليه أن ينبذ هذا الوثن ويعترف بوحدة العلاقات البشرية بكاملها ويؤسس أخيراً الأداة التي تستطيع أن تجسِّد هذا المبدأ الجوهري الضروري لحياتها أحسن تجسُّد.  

 – بهاءالله والعصر الجديد، ص ٢٧٧-٢٨٠

ونرجو في الختام أن نتمعن بالكلمات التالية لشوقي أفندي :… فمن ذا الذي عساه يرتاب في أن تلك النتيجة –مقام البلوغ البشري– يجب أن ترمز بدورها إلى افتتاح عهد للمدنية العالمية لم ترَ عين مثلها ولم يصل عقلٌ لإدراكها؟ من ذا الذي يستطيع أن يتصور اليوم ذلك المقام الأرفع الذي سوف تبلغه تلك المدنية عندما ينكشف القناع عن وجهها؟ من ذا الذي يستطيع أن يقيس ذلك الأوج الرفيع الذي سوف يحلّق فيه العقل الإنساني عندما يتحرر من قفصه؟ ومن ذا الذي يستطيع أن يتصور تلك الحقائق التي سوف يكتشفها روح الإنسان عندما يتنوّر بنور بهاءالله الساطع بنهاية الجلوة والجلال؟ وأي اختتام أليق بذاك المقام من كلمات بهاءالله إذ يشيد بذكر عصر دينه الذهبي وهو العصر الذي فيه يتلألأ وجه الأرض من أقصاها إلى أقصاها بأنوار جنة الأبهى إذ يتفضل عز بيانه: ’هذا يوم لا يُرى فيه إلا سناء النور المشرق من وجه ربك الكريم الفضّال، قد انصعق كل نفس بسلطاننا الغالب القاهر، ثم خلقنا خلقاً جديداً فضلاً من لدنّا على الناس وأنا الفضّال القديم. هذا يوم يصيح فيه العالَم الأخفى طوبى لكِ يا أرضُ بما جُعلتِ كرسيّ ربك واختاركِ مقرّ عرشه العزيز. وينادي جبروت العزة نفسي لك الفداء بما استقرّ عليك سلطان محبوب الرحمن بقوة اسمه موعود كل الأشياء ما كان منها وما يكون.  

 – الكشف عن المدنية الإلهية، شوقي أفندي، ص ٧١

10 نوفمبر 2019

وحدة الجنس البشري محوراً لتعاليم حضرة بهاء الله

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, المجتمع الأنسانى, المسقبل, النضج, النظام العالمى, الأديان العظيمة, الانسان, الاديان, الدين البهائى, السلام, السعادة, الصراعات, حضرة بهاء الله, دعائم الاتفاق في 3:32 م بواسطة bahlmbyom

Image result for unity sun rise

فمبدأ وحدة الجنس البشري، كما يخبرنا عنه ولي أمر الله، شوقي أفندي، وهو المحور الذي تدور حوله جميع تعاليم بهاءالله، ليس مجرد إحساس متدفق أو تعبير مبهم أو أمل زائف… إنَّه مبدأ لا يطبق على الأفراد فحسب بل يتعلق أساساً بطبيعة العلاقات الرئيسية التي يجب أن تربط بين الدول والأمم باعتبارهم أعضاء في عائلة إنسانية واحدة… وإنَّه يتطلب تغييراً عضوياً في هيكل المجتمع الحاضر على نحو لم يشهد العالم مثله من قبل… إنَّه يدعو إلى إعادة بناء العالم المتحضر برمته ونزع سلاحه… إنَّه يمثل قمة التطور الإنساني الذي بدأ بداياته الأولى بحياة العائلة ثمَّ تطور حينما حقق اتحاد القبيلة الذي أدى إلى تأسيس الحكومة المدنية ثم توسع ليؤسس حكومات وطنية مستقلة ذات سيادة. إنَّ مبدأ وحدة الجنس البشري كما أعلنه حضرة بهاءالله يقوم على تأكيد شديد بأنَّ الوصول لهذه المرحلة النهائية من هذا التطور العظيم ليس ضرورياً فحسب بل حتمي الوقوع وأنَّ ميقات تحقيقه أخذ يقتـرب بسـرعة ولا يمكن تحققه بغير قوة إلهية المصدر.   

– من كتاب The World Order of Baha’u’llah شوقي أفندي، ص ٤٢

Image result for unity in diversity

والآن أما آن لنسر البشرية أن يحلّق في فضاء العزة الإنسانية ونحن نعيش فجر عصر جديد من التقارب بين الشعوب وأهل الأديان، فيتخلص إلى غير رجعة من قيود الأنانية والمادية البغيضة ومن سلاسل التعصبات والتقاليد والأوهام الموروثة ليحلّق بأجنحة الإيمان والعقل معاً إلى آفاق عليا من المحبة الحقيقية والروحانية الصِرفة؟ فالوحدة والاتحاد في المفهوم البهائي يعني “الوحدة والاتحاد في التنوع والتعدد” وهو مفهوم يختلف عن التطابق والتماثل. إنَّ الوصول إلى الوحدة لا يأتي عن طريق إزالة الفروقات وإنمَّا عن طريق الإدراك المتزايد والاحترام للقيمة الجوهرية للحضارات ولثقافة كل فرد. إنَّ التنوع والاختلاف نفسه ليس سبباً في النزاع والصراع وإنما نظرتنا غير الناضجة نحوه وعدم تسامحنا وحميّتنا هي التي تسبب الصراع دائماً. شرح لنا عبدالبهاء هذه النظرة بكلماته التالية:لاحظوا أزهار الحدائق على الرغم من اختلاف أنواعها وتفاوت ألوانها واختلاف صورها وأشكالها ولكن لأنَّها تسقى من منبع واحد وتنتعش من هبوب ريح واحد وتترعرع من حرارة وضياء شمس واحدة فإنَّ هذا التنوع والاختلاف سبب لازدياد جلال وجمال أزهار الحدائق… أمّا إذا كانت أزهار ورياحين الحديقة وأثمارها وأوراقها وأغصانها من نوع ولون واحد ومن تركيب وترتيب واحد فلا معنى ولا حلاوة له، أمّا إذا اختلفت لوناً وورقاً وزهراً وثمراً، فإنَّ في ذلك زينة وروعة للحديقة وتكون في غاية اللطافة والجمال والأناقة. وكذلك الأمر بالنسبة لتفاوت وتنوع أفكار وأشكال وآراء وطبائع وأخلاق العالم الإنساني فإنْ جاءت في ظل قوة واحدة ونفوذ واحد فإنَّها ستبدو في غاية العظمة والجمال والسمو والكمال. واليوم لا يستطيع أي شيء في الوجود أن يجمع عقول وأفكار وقلوب وأرواح العالم الإنساني تحت ظل شجرة واحـدة سوى القوة الكلية لكلمة الله المحيطة بحقائق الأشياء.   – مكاتيب عبدالبهاء، الجزء الأول، ص ۳۱٨-۳۱٩والإنسان الذي يمثل وحدة عضوية أساسية في جسم البشرية قد عمل بما لديه من مواهب وقدرات على تطوير حياته الإجتماعية إلى مستويات متقدمة من الوحدة كما أسلفنا، فإنه الآن بصدد تكوين تكامل اجتماعي أعلى في تنظيم المجتمع الإنساني ككل وتأسيس حضارة عالمية جديدة تحتضن سكان هذا الكوكب بأسرهم . هذا هو الأمر الإلهي الذي جاء لتحقيقه حضرة بهاءالله وذلك بتطوير بُنية اجتماعية جديدة خالية من صراعات المصالح الضيقة والتخطيط لها ضمن المصالح الأكبر والأعم في العالم، وهو ما يستدعي رفع مستوى الضمير الإنساني إلى الإيمان بوحدة الجنس البشري حتى تهدأ الأرض ومَنْ عليها. وهذا يعنى وصول الإنسانية إلى مرحلة البلوغ والنضوج تتويجاً لمرحلة الطفولة ثم مرحلة المراهقة التي نأتي على نهايتها حاليا وما يصاحبها من عنفوان وتشتت ومصاعب وبلايا. فلنتمعن بكلمات حضرة بهاءالله التالية:اعلم بأن الحكماء الحقيقيين قد شبّهوا العالم بهيكل إنسان، فكما أن جسد الإنسان يحتاج إلى قميص هكذا جسد العالم الإنساني يحتاج إلى أن يطرّز قميصه بطراز العدل والحكمة، وإن قميصه هو الوحي الذي أُعطي له من لدى الله، فلا عجب حينئذٍ أنه نتيجة لعناد الإنسان، وعندما يُطفأ نور الدين في قلوب البشر، ويتعمد الإنسان إغفال الثوب الإلهي الموعود لطراز هيكله يتطرق الإنحطاط المحزن فوراً إلى حظ الإنسانية، وبتطرُّقه تحدث كافة الشرور التي تظهر عن قابليات النفس الغافلة؛ فضلال الطبيعة البشرية، وانحطاط الخلق الإنساني، وفساد وانحلال النظم البشرية، كل ذلك يظهر في مثل هذا الظرف بأشد شرور وأعظم ثوران. فالخُلُقُ البشري قد فسد، والثقة تزعزعت، وأركان النظام اضطربت، وصوت الضمير الإنساني سكت، وشعور الحياء والخجل اختفى، ومبادئ الواجب والمروءة وتبادل المصالح والولاء قد انعدمت، كما ينخفت بالتدريج نور السلام والفرح والرجاء. هذه كما نرى هي الحالة التي يتجه إليها الأفراد والنظم على حد سواء.

   – “الكشف عن المدنية الالهية”، شوقي افندي، ص ٤٣-٤٤

Image result for unity in diversity

وفي نظرته إلى العالم ككل يحدّثنا عن واقعنا المؤلم ويرسم لنا الصورة التالية: قد لا يمكن إيجاد شخصين يمكن أن يقال أنهما متحدان قلباً وقالباً. فعلامات الإختلاف والضغينة ظاهرة في كل مكان مع أن الكل قد خلقوا للوفاق والإتحاد… إلى متى تستمر الإنسانية في الغفلة، إلى متى الظلم، إلى متى يسود الهرج والمرج بينهم، وإلى متى يُغَبِّر الإختلافُ وجهَ الإنسانية؟ إن أرياح القنوط ويا للأسف تهب من كل جانب، والمنازعات الموجبة للإنقسام والمحيطة بالجنس البشري تزداد يوماً بعد يوم.   – “الكشف عن المدنية الالهية”، شوقي افندي، ص ٤٤ويفيض علينا قلم حضرة شوقي أفندي بوصف ذلك الواقع المؤلم بكلماته:إن بعث العداء الديني والبغضاء الجنسية والغطرسة الوطنية والعلامات المتزايدة عن الإستئثار بالنفس، والشر والخوف والفسق، وانتشار الفزع والفوضى والخمور والجرائم، والتعطش والإنهماك في الشؤون الدنيوية والبذخ والملاهي، وضعف الكيان العائلي، والتراخي في الإشراف الأبوي، والتفاني في الملذات، وفقدان الإعتداد بالمسؤولية الزوجية، وما ترتب عليه من الطلاق، وفساد الغناء والموسيقى، وعدوى وفساد المطبوعات وشرور الصحافة، وامتداد نفوذ دعاة الإنحطاط الذين يروّجون زواج الإختبار (المتعة) والذين ينادون بفلسفة العراء ويعتبرون الحشمة والوقار خرافة فكرية، والذين يرفضون مبدأ النسل كغاية مقدسة أساسية للزواج، والذين يعتبرون الدين مخدراً للعالم، والذين إذا أُطلقت أيديهم في العمل يرجعون بالإنسانية إلى عصور الهمجية والإضطراب فالإنقراض التام، كل هذا يبدو خاصيات بارزة لإنسانية متدهورة، إنسانية إما أن تولد من جديد أو تهلك وتنعدم.   – من كتاب The World Order of Baha’u’llah شوقي أفندي، ص ١٨٧

Image result for unity in diversity

حقاً، بعد أن يجتاز الشاب مرحلة المراهقة إلى البلوغ والنضوج فإنه يتحول إلى إنسان آخر في أفكاره وتطلعاته وأسلوبه في حل مشاكله في حياته وكأنه وُلد من جديد.ففي الطفولة والمراهقة قد نستهين أحياناً بالقدرات الحقيقية الكامنة بالجنس البشري والتي ستبرز جلية قوية في مرحلة البلوغ. وهو ما نشاهده الآن من تقدّم مذهل وسريع في العلوم والإختراعات . فيخبرنا حضرة ولي أمر الله، شوقي أفندي، بقوله:إنَّ فترة الطفولة والصبا الطويلة التي مر بها الجنس البشري قد قاربت على النهاية، تمر البشرية الآن بفترة مليئة بالهرج والمرج دون استثناء وهي مرتبطة بأكثر المراحل انفعالية من مراحل تكامله وهي مرحلة المراهقة عندما تندفع قوى الشباب بكل حماس وتصل إلى الذروة. ومن ثمَّ يجب أنْ يتحول هذا الاندفاع والحماس إلى هدوء وطمأنينة وحكمة وبلوغ وهي صفات تميَّز مرحلة الرجولة، عندئذ تصل البشرية إلى ذلك المستوى من النضوج الذي تسمح فيه لنفسها بامتلاك كل القوى والقدرات التي ستعتمد عليها في تطورها النهائي.   

– من كتاب The World Order of Baha’u’llah لشوقي أفندي، ص ۲٠۲

أمّا بالنسبة لوصول البشرية إلى مرحلة البلوغ الكامل فقد قال حضرة شوقي أفندي:هناك تغييرات عظيمة وسريعة ولا يمكن وصفها ستصاحب مرحلة البلوغ الذاتي ولا مناص عنها في حياة كل فرد… يجب… أن يظهر ما يشابهها في عملية تكامل منظومة المجتمع الإنساني. هناك مرحلة مشابهة ستصل إليها حياة البشرية جمعاء عاجلاً أم آجلاً وسيكون من ملامحها ظهور نظريات مدهشة في العلاقات الدولية وستمنح البشرية قوى العافية والرفاهية وهي المقوّمات الرئيسية التي ستوفر خلال عصور متتالية الدافع المطلوب لتحقيق ذلك المصير السامي.    – من كتاب The World Order of Baha’u’llah شوقي أفندي، ص ۱٦۳-۱٦٤

ويبشرنا حضرة بهاءالله بعصر ذهبي للإنسانية قادم يرتفع فيه فكر الإنسان إلى مستوى العالمية حيث يقول:

“لعمري سوف نطوي الدنيا وما فيها ونبسط بساطاً آخر انّه كان على كلّ شيء قديراً” 

– منتخبات من آثار حضرة بهاءالله، ص ٢٠٠

31 أكتوبر 2019

نور الإتحاد ينير الآفاق

Posted in قضايا السلام, مقالات, مراحل التقدم, مشارق الأذكار, الكوكب الارضى, المفاهيم, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النضج, الأنجازات, الأنسان, الحدائق البهائية, الدين البهائى, حضرة الباب " المبشر", حضرة بهاء الله tagged في 8:04 ص بواسطة bahlmbyom

فى احتفالات الذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة الباب وحضرة بهاء الله.. عالم واحد يسوده الإتفاق والوحدة

المركز البهائي العالمي -31 أكتوبر 2019 ، (BWNS) – إن الفترة الرائعة التي انتهت لتوها مع غروب الشمس في هاواي ولمدة 72 ساعة متصلة قد فتحت نافذة جديدة على العالم فعلى مدار ثلاث دورات للأرض احتفلت البشرية على كل أرض وكل بقعة بالذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة الباب وحضرة بهاء الله.

Image may contain: 1 person, outdoor

هذه الاحتفالات فى كل مكان حول العالم تقدم لمحة عن الإنسانية التي نادراً ما يتم تصويرها بعمق في وحدتها فلم تكن الحدود ولا النزاعات بين الأمم ولاالتعصبات للطبقة أو العرق أو الدين أو الثقافة قادرة على إخفاء حقيقة أن البشرية جمعاء واحدة.

تم توضيح الوصف أدناه ، من رسالة بيت العدل الأعظم بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة الباب ذلك من خلال العديد من الأمثلة التي تدفقت خلال هذه الأيام:

“… هذه المجتمعات تحدد نفسها بالتزامها بوحدة الإنسانية، إنهم يقدرون التنوع الغني الذي تمثله البشر من كل أنواع العالم ، مع الحفاظ على الأسبقية لهوية الفرد كعضو في الجنس البشري قبل أية هويات أخرى، ويؤكدون الحاجة إلى وعي عالمي ينشأ عن الإهتمام المشترك برفاهية البشرية وهم يعتبرون جميع شعوب الأرض كإخوة وأخوات روحانيين. لا يكتفي أتباع حضرة بهاء الله بالرضا عن مجرد الانتماء لمثل هذه المجتمعات بل يبذلون جهودًا حثيثة لدعوة النفوس المتشابهة في التفكير للانضمام إليهم في تعلم كيفية وضع هذه المبادئ حيز التنفيذ. ”

https://bicentenary.bahai.org/ar/the-bab/

No photo description available.

فمنذ قرنين من الزمان وخلال فترة رسالته القصيرة والمثيرة عانى حضرة الباب من النفي والسجن والشهادة على أيدي قيادة متعصبة كانت مصممة على إطفاء نوره وإبقاء البشرفي الظلام و ظل هو نفسه خلال سجنه في قلعة ماه كو النائية في الظلام فى منفاه ولكن ماحدث كان كلية على عكس هذا القمع فضريحه على جبل الكرمل يقف شامخاً كل مساء كتذكير بأن نوره قائم فهو لذي مهد الطريق لحضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى ولا يمكن لإحد إخماد نوره.

Image result for unity in diversity

ويبشرنا حضرة بهاءالله بعصر ذهبي للإنسانية قادم يرتفع فيه فكر الإنسان إلى مستوى العالمية حيث يقول:لعمري سوف نطوي الدنيا وما فيها ونبسط بساطاً آخر انّه كان على كلّ شيء قديراً.    – منتخبات من آثار حضرة بهاءالله-

“نور الإتحاد ينير الآفاق “

الصفحة التالية