2 يونيو 2017

تعريف التحدي المتمثل في التغير المناخي

Posted in قضايا السلام, هموم انسانية, الكوكب الارضى, المفاهيم, المياه, المجتمع الأنسانى, المحن, النهج المستقبلى, الألام, الأنجازات, الأنسان, البيئة, التعاون, السلام, العلم, انعدام النضج, احلال السلام, بيئة صحية في 7:22 ص بواسطة bahlmbyom

مايحدث فى العالم اليوم من اساءة وعدم تفهم  خلال افعال مدمرة للبيئة المحيطة بنا يدعو للتعجب والتساؤل الم يحن الوقت بعد لنكون اكثر حكمة وعقل وروحنة بعد ان كدنا ندمر عالمنا الحيط بنا علينا ان نعى”  أن مبدأ وحدة الجنس البشري يجب أن يصبح المبدأ الحاكم في الحياة على مستوى العالم. ولا يسعى هذا المبدأ إلى تقويض الاستقلال الوطني أو قمع التنوع الثقافي أو الفكري. بل على العكس من ذلك، فهو يجعل من الممكن النظر إلى تحدي التغير المناخي عبر منظار آخر – منظار يتصور البشرية ككل موحد، لا تختلف كثيراً عن خلايا الجسم البشري والتي تميزت إلى عدد غير متناه من الخلايا المختلفة في الشكل والوظيفة، بيد أنها متحدة في الهدف المشترك الذي يسمو فوق الغرض الذي صنعت من أجله أجزاؤه المركبة. “

اغتنام الفرص: إعادة تعريف التحدي المتمثل في التغير المناخي

اعتبارات مبدئية للجامعة البهائية العالمية

الجزء الأول

أصبحت المناقشات الدائرة حول التغير المناخي(۱) جزءاً أساسياً لا يتجزأ من أي حوار واع بعد أن كان مجالاً منحصراً على العلماء والمفاوضين فقط. تفيد تقديرات موثوقة بأن الاحتباس الحراري في العالم” قطعي الحصول” وذو ارتباط مباشر بالنشاط الإنساني(۲)؛ وأنه يشكل “أعظم فشل شوهد على الإطلاق من ناحية النطاق في السوق”(۳)؛ وأنه يمثل “المَعلم الأعظم في التحديات التي تواجه التطور البشري في القرن الحادي والعشرين”(٤) – كل هذه شدّت انتباه الحكومات والشعوب على حد سواء.(٥) ومع ذلك فإن البحث عن حلول للتغير المناخي قد كشف عن محدودية طرق التعامل التقليدية سواء التقنية أو المختصة بصنع السياسات، وأثارت أسئلة صعبة حول العدالة والإنصاف والمسؤولية والالتزام. وبينما تصارعت المجتمعات المحلية وصانعو السياسات في مختلف أنحاء العالم مع هذه الأسئلة، فقد أوصلونا جميعاً إلى عتبة فرصة هائلة. إنها فرصة لاتخاذ الخطوة التالية في عملية الانتقال من حالة تَعَامُل على الساحة العالمية تكون فيها الدولة هي النواة المركزية إلى أخرى تتأصل جذورها في الوحدة التي تربطنا كساكني محيط حيوي واحد، ومواطني عالم واحد وأعضاء حضارة إنسانية واحدة. إن ما ترتكز عليه مساهمة الجامعة البهائية العالمية هي بيان طبيعة هذه الخطوة وأهميتها وبعض وسائل تحقيقها لشق طريق للخروج من مواجهة تحدي التغير المناخي. Related image

لقد زودتنا عقود من البحث والدعوات وصنع السياسات بقاعدة علمية قوية لاتخاذ إجراءات بشأن التغير المناخي، كما أنها عملت على زيادة وعي الجمهور ووفرت قواعد ومبادىء لتوجيه عملية صنع القرار. بناء على هذا الأساس، شرعت حكومات العالم في جهد تفاوضي هائل يرمي إلى رسم مسار العمل التعاوني بشأن التغير المناخي.(٦) وتتركز المحادثات على رؤية مشتركة طويلة الأجل من أجل العمل التعاوني، بالإضافة إلى هدف عالمي طويل الأمد لخفض الانبعاثات، والذي من المقرر أن يتم من خلال التخفيف من التغير المناخي، والتكيف مع آثاره، وتعبئة الموارد التقنية والمالية. كما تسعى هذه العملية إلى تمهيد الطريق للبلوغ إلى النتائج المتفق عليها في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتغير المناخي (UNCCC) عام ۲۰۰۹.(۷) ومع استمرار المفاوضات لوضع القوانين والآليات التي تحدد كيفية مساعدة الحكومات للدول المعرضة للخطر ونهج هذا التحدي العالمي، سوف يُختبر صدق عزيمة المجتمع الدولي لمعالجة هذا الخطر المشترك المتمثل في التغير المناخي، بصورة شاملة وعادلة.

ومع ذلك، تتضح الحاجة إلى اتباع نهج جديد يركز على مبادئ العادلة والإنصاف لمواجهة الآثار المدمرة للتغير المناخي، التي تفاقمت بسبب التطرف في الغنى والفقر. وقد أبرز الحوارُ الديناميكي والمتنامي حول الأبعاد الأخلاقية(٨) للتغير المناخي، دورَ الإستقصاء الأخلاقي في التغلب على بعض أعظم التحديات من جهة الصعوبة والارتباط بالعمليات.(٩) من ضمن الأسئلة الأساسية التي يسعى الحوار للإجابة عليها: من هو المسؤول عن آثار التغير المناخي؟؛ من سيدفع كلفة الأضرار؟؛ كيف سيتم تعيين المستوى المرغوب لتركيز الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي؟؛ ما هي الإجراءات التي ستضمن تمثيلاً عادلاً في عملية صنع القرار؟؛ وإذا كانت الدول تتحمل مسؤولية الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، كيف تنقل هذه المسؤولية إلى مختلف الوحدات الحكومية والمنظمات والأفراد والجهات الفاعلة غير الحكومية؛(۱۰) إذاً ليس التحدي القائم أمام الجامعة العالمية تحدياً تقنياً فحسب بل أخلاقياً أيضاً، والذي يتطلب تحولاً في الأفكار والسلوكيات يؤدي بهيكلنا الاقتصادي والاجتماعي لتوسيع نطاق فوائد التطور على الناس كافة.

Image result for environmental pollution للمساهمة في هذا الحوار المهم، فإننا نؤكد على أن مبدأ وحدة الجنس البشري يجب أن يصبح المبدأ الحاكم في الحياة على مستوى العالم. ولا يسعى هذا المبدأ إلى تقويض الاستقلال الوطني أو قمع التنوع الثقافي أو الفكري. بل على العكس من ذلك، فهو يجعل من الممكن النظر إلى تحدي التغير المناخي عبر منظار آخر – منظار يتصور البشرية ككل موحد، لا تختلف كثيراً عن خلايا الجسم البشري والتي تميزت إلى عدد غير متناه من الخلايا المختلفة في الشكل والوظيفة، بيد أنها متحدة في الهدف المشترك الذي يسمو فوق الغرض الذي صنعت من أجله أجزاؤه المركبة. يشكل هذا المبدأ أكثر من مجرد دعوة للتعاون؛ وإنما يسعى إلى إعادة صياغة وتشكيل أنماط من التفاعل البشري عفا عليها الزمن واتسمت بكونها غير عادلة، لتحل محلها أنماط أخرى تعكس الروابط والعلاقات التي تجمعنا كأعضاء جنس بشري واحد. يجب ألا يكون أي إعتبار جاد لموقع هذا المبدأ في العلاقات الدولية مجرد إقدام نظري غير تطبيقي؛ إذ أن هذا هو القَدْر المطلوب من البحث التحليلي وضمان التعهد اللازمين للمضي قدماً بأخلاقيات تتسم بالتماسك تكفي لحل أزمة التغير المناخي. إن أردنا التقدم إلى أبعد من مجرد جامعة عالمية يدفعها نظام حسابي اقتصادي ومنفعي في مجمله، إلى حيث يتشارك الكل في المسؤوليات لهدف ازدهار جميع الشعوب، يجب على هذا المبدأ أن تتغلغل جذوره في وجدان الفرد. فبهذه الطريقة نصل إلى الأجندة العالمية الأشمل – والتي تشتمل على التغير المناخي، إستئصال الفقر، المساواة بين الجنسين، التنمية وما شابه ذلك – والتي تسعى للإستفادة من الموارد البشرية والطبيعية معاً بطريقة تيسر لترقي وإزدهار الناس كافة.

http://www.bahai.com/arabic/BIC/BIC-Statement_01-December-2008.htm

27 أبريل 2017

موجة الاعتقالات في اليمن تنذر بعواقب وخيمة

Posted in لعهد والميثاق, مقالات, الكوكب الارضى, المكاسب المادية, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النهج المستقبلى, الوطن, الأمم المتحدة, الأنجازات, الأنسان, الافلاس الروحى, البهائية في 3:13 م بواسطة bahlmbyom

كان من نتائج الصراع والفوضى المستحكمة فى اليمن البطش بأقلية دينية مسالمة، فالبهائيون الذين لم يتورطوا في النزاع وكرسوا جهودهم التطوعية لخدمة افراد المجتمع المدني سرعان ما وقعوا على خط النار. ففي مثل هذه النزاعات يعد الحياد خطرا، والدعوة للسلام تهديدا لأمراء الحروب، أما خدمة الناس كافة، فتتحدى الحس الحصري والطائفي لبنية اجتماعية تشهد استقطابا متزايدا بين “نحن” و”هم”.
دعونا نتشارك هذا المقتطف من الكتابات البهائية والتى تؤكد على نبذها للعنف والتعصب لما يسبباه من انهيار للقيم الإنسانية ويعيق حركة التطور فى بناء مجتمع أفضل:
إِنَّ الإِقرار صراحةً بأَنَّ التّعصّب والحرب والاستغلال لا تُمثِّل سِوَى مراحل انعدام النُّضج في المَجْرَى الواسع لأَحداث التّاريخ، وبأَنَّ الجنس البشريّ يمرّ اليوم باضطرابات حَتْميَّة تُسجِّل بلوغ الإنسانيّة سنَّ الرُّشْد الجماعيّ – إِنَّ مثل هذا الإقرار يجب ألاَّ يكون سبباً لليأس، بل حافزاً لأَنْ نأخذ على عواتقنا المهمّة الهائلة، مهمّة بناء عالم يعيش في سلام. والموضوع الذي نحثُّكم على درسه وتَقَصِّيه هو أَنَّ هذه المهمة مُمْكِنَةُ التّحقيق، وأَنَّ القوى البَنَّاءة اللازمة مُتوفِّرة، وأَنَّ البُنْيات الاجتماعيّة المُوحَّدة يمكن تشييدها. ومهما حملت السّنوات المقبلة في الأجَل القريب من معاناة واضطراب، ومهما كانت الظّروف المباشرة حالكة الظّلام، فإِنَّ الجامعة البهائيّة تؤمن بأنَّ في استطاعة الإنسانيّة مواجهةَ هذه التّجربة الخارقة بثقةٍ ويقينٍ من النّتائج في نهاية الأمر. فالتّغييرات العنيفة التي تندفع نحوها الإنسانيّة بسرعةٍ متزايدة لا تشير أبداً إلى نهاية الحضارة الإنسانيّة، وإنَّما من شأنها أن تُطلِق “القُدُرات الكامنة في مقام الإنسان”، وتُظهِر “سُمُوّ ما قُدّر له على هذه الأرض” وتَكْشِف عن “ما فُطِرَ عليه من نفيس الجوهر”.
وأكدت نشرة الاخبار البهائية العالمية الصادرة عن الجامعة البهائية العالمية هذا الواقع، بملاحظتها التالية “خلال الاضطرابات والصراعات الداخلية التي شهدتها اليمن في السنوات الأخيرة، رفض البهائيون اليمنيون الانجراف في الخلافات والصراعات، وعوضا عن ذلك سعوا في خدمة كافة أبناء المجتمع اليمني مولين اهتماما خاصا بالأجيال الشابة الحريصة على توجيه طاقاتها من أجل إعادة بناء المجتمع واحيائه”.

الترجمة العربية لنص الخبر الصادر عن الجامعة البهائية العالمية:

موجة الاعتقالات في اليمن تنذر بعواقب وخيمة

نيويورك – أصدرت سلطات مسئولة في صنعاء أوامر باعتقال ما لا يقل عن 25 بهائيا ضمن حملة اضطهاد وقمع يتعرض لها البهائيون تستهدف إرغامهم على ترك دينهم
وقد تضمنت الاتهامات الواهية الموجهة ضد البهائيين تخلقهم بمكارم الأخلاق والسلوك القويم بهدف جذب الناس إلى دينهم. إن هذه الاتهامات الفاقدة للمعنى تشبه إلى حد بعيد تلك التي توجه ضد البهائيون في إيران؛ حيث تشير التقارير إلى الدور المؤثر للسلطات الإيرانية فيما يتعرض له البهائيون في اليمن.
وتشكل الأحداث الأخيرة تطورات مثيرة للقلق ضمن سلسلة الاضطهادات والاعتداءات التي يتعرّض لها البهائيون اليمنيون، والتي تتضمن: اعتقال المواطن حامد بن حيدرة منذ عام 2013م ومحاكمته التي تتأجل بصورة مستمرة، بالإضافة إلى حملة الاعتقالات الواسعة والتي طالت أكثر من 60 مشاركا ومشاركة في فعالية تعليمية في عام 2016 نصفهم من البهائيين، من بين المعتقلين السيد/ كيوان القادري المحتجز في السجن منذ أكثر من ثمانية أشهر. كما أنه قبل أسابيع وفي الخامس من أبريل تم اعتقال بهائي يعمل في الصليب الأحمر بصنعاء لمجرد كونه بهائيا.

“إننا ندعو المجتمع الدولي أجمع أن يشجب هذه الأحداث والإجراءات المقلقة والمنذرة بالخطر والتي تقف خلفها سلطات بعينها داخل اليمن من بينها الأمن القومي ومكتب المدعي العام، ونطالب بإيقاف حملة الاعتقالات الحالية وإطلاق سراح المعتقلين البهائيين الذين يواجهون خطرا محدقا”. جاء ذلك في تصريح للسيدة باني دوجال ممثلة الجامعة البهائية العالمية بالأمم المتحدة.

وقد أهابت دوجال بالمجتمع الدولي في نداء قوي: “لا ينبغي أن نقف مكتوفي الأيدي فنسمح لحالة الاستبداد والظلم أن تتسع وتنتشر ضد جماعة دينية”. مساء الإثنين 17 أبريل تلقى العشرات من البهائيين مكالمات هاتفية بين العاشرة والنصف مساء وحتى منتصف الليل، تطالبهم بالحضور صباح اليوم التالي والمثول أمام المحكمة. هذه المكالمات جاءت مباشرة قبيل صدور الأوامر باعتقالهم. نظرا لمعرفة البهائيين بالمساعي المبيّتة لاضطهادهم وعدم استلامهم أي استدعاء قضائي رسمي قرر البهائيون انتداب عدد من المحامين عنهم.
إلاّ أنّ أحد البهائيين، المهندس/ بديع الله سنائي ، وهو شخصية بارزة في اليمن راجع المحكمة صباح اليوم التالي 18 أبريل بناء على نصيحة وجهت له في مقر عمله. وفور وصوله تم اعتقاله ليتأكد بذلك أن مطالبة البهائيين بالحضور كانت مجرد حيلة لاعتقالهم.
وفي 19 نيسان أبريل تم اعتقال اثنين آخرين من البهائيين أحدهما الشيخ وليد عياش إحدى الشخصيات القبلية المرموقة في اليمن. حيث تم اعتقاله من قبل السلطات وهو في طريقه من مدينة إب إلى الحديدة. ولا توجد معلومات حتى اساعة حول مكان تواجدهما، فيما تتزايد المخاوف بشأن سلامتهما. العديد من العائلات البهائية أجبرت على ترك منازلها لتجنب الاعتقالات التعسفية. من بين هؤلاء زوجة المعتقل البهائي حامد بن حيدرة والتي تكافح منذ أكثر من 3 سنوات لإطلاق سراحه فيما تقوم برعاية وإعالة بناتها الثلاث؛ اليوم هي أيضا على قائمة الاعتقال.
خلال الاضطرابات والصراعات الداخلية التي شهدتها اليمن في السنوات الأخيرة، رفض البهائيون اليمنيون الانجراف في الخلافات والصراعات وعوضا عن ذلك سعوا في خدمة كافة أبناء المجتمع اليمني مولين اهتماما خاصا بالأجيال الشابة الحريصة على توجيه طاقاتها من أجل إعادة بناء المجتمع واحيائه.
العديد من القيادات اليمنية والشخصيات البارزة من مختلف الأطياف والانتماءات عبروا عن تعاطفهم مع البهائيين. حتى من بين الحوثيين الحاكمين في صنعاء والذين تحدث الاضطهادات والاعتقالات في مناطق سيطرتهم ظهرت أصوات لمسؤولين من بينهم أحد الوزراء أعربت عن عدم رضائها من الاضطهاد المستمر للبهائيين، والبعض منهم أدان تلك التصرفات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وأكدت السيدة باني دوغال: “نحن واثقون من دعم العديد من ذوي العقول النيّرة والمنصفة من اليمنيين من مختلف الاطياف والانتماءات ممن يُسَلّمون بحق المجتمع البهائي أن يعيش جنبا إلى جنب مع سائر مكونات المجتمع اليمني وأن يساهم في تطوره، خاصة خلال الأوقات العصيبة التي يمرّ فيها بلدهم”.

31 مارس 2017

زاوية الكاميرا …

Posted in الموسيقى, الميلاد, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, المساعدات, النهج المستقبلى, الأرض, الأزمة, البهجة, التوكل, التوعية, انعدام النضج, احلال السلام, اختلاف المفاهيم, دعائم الاتفاق, رد الفعل في 11:26 ص بواسطة bahlmbyom

فى كثير من الأحيان تعبر القصة عن اشياء صعبة وتصل الى أغوار الموضوع بيسر وسلاسة وعمق لاتصل اليه الكثير والجميل من الكلمات المنمقة وفى هذه القصة التى اعجبتنى وأقتبستها من صديقة عزيزة لأن بها الكثير من النقاط التى ينبغى التوقف عندها والتمعن فيها ولنقرأها ونتأمل مابها واأعتقد ان مابها يستحق التفكر ..خالص الشكر للصديقة العزيزة عهدية.

عندما تقف لتلتقط صورة لاحبتك فانك لا تلتقط الصورة كما هي …Related image
احيانا تغير زاوية الكاميرا لتظهر اجمل ملامحهم …
احيانا تقول لهم ابتسموا لتظهر الصورة اجمل …
و تجرب مرة و اثنين و ربما عشرة …
و لو كانوا اطفالا و ملوا و بدأوا في البكا و تململوا …
لا تمل بل تصبر و تقول اطفال لا صبر لهم…
و تمنحهم عذر و عشرة …
و تتركهم فترة من الوقت ثم تعاود المحاولة و هم في حال مزاجي افضل …
حتي تلتقط احلي صورة و تحتفظ بها لتذكرك باحبتك …
و لكن المشكلة انك بعد ان تلتقط الصورة …
تنسي كم استهلكت منك جهد و صبر و اصرار و مثابرة حتي تحصل عليها …
و بعد فترة قد تزهد فيها و تعود لتنظر الي صور قديمة ربما اقل جمالا …

هكذا نحن مع انفسنا ..
لا نجتهد لتخرج الصورة اجمل بل ننتظر دائما ان يأتي احد من الخارج …
ليكون هو المصور البارع الذي يعرف كيف يري فينا البعد الاجمل او الصورة المبهرة التي نتمني ان نراها …
و اذا غاب عدنا نفكر بنفس الطريقة ..
و هكذا نحن مع احبتنا …
احيانا نصبر و نجتهد و نثابر و نختلق الاعذار لتنجح العلاقات ثم نمل و نعود لرؤيتنا القديمة …
فلا نعذر و لا نصبر و لا نحاول بل نعود نري اسوأ وجه من الصورة …

و الحقيقة نحن نفعل مع الناس،ما نفعله مع انفسنا دون ان ندري ..
فالذي يعرف كيف يدعم ذاته و يراها بعين الحب ..
و يظل هكذا يثابر حتي تخرج منه صورة احلي للدنيا ..
هو نفسه المثابر الذي يصبر علي الاخرين و يعذرهم …
ليس لانه لا هم له …
و لكن لانه علم من نفسه تململها و تمردها و عاني في ترويضها …
و عاني في تدعيمها و تطويرها و تدريبها لتكون تحت قياد العقل …
و ادرك انه لما يتدرب العقل علي ان كل اقدار الله خير …
و ان امتحانات الحياة ليست الا طريقة لتمتحن قوة فهمك و نصاحة عقلك و قدرتك علي الروية السليمة …
و قدرتك علي الثقة في الله فتظل تغير زوايا الرؤية كالمصور البارع الفنان لتري الصورة الاجمل و البعد الاحلي …
فتري في الصعوبات تحديات …
و تري في التحديات درجات ..
و تري في المنع حماية و عطايا ..
و تري في الالم ندا لتسجد و تقترب من رب البريات …
و تري في الدمع طهر للروح و تنقية …
و تري في رقة قلبك منح و نفحات …

فاذا ما رأيت و علمت فهمت ان كل شئ بقدر …
و ان للكون رب مدبر يضع الشئ في موضعه …
عدل يعلم متي يعطي و متي يمنع ….
رحيم يحب ان يظهر جمالك و يعلمك كيف تظهره …

Related image   فيا ايها الروح الطيبة …
اليوم غير رؤيتك و غير زاوية الكاميرا …
لا تخاف … ان الله معك يمتحنك و يراقبك و يحصي لك اجتهادك …
لا تحزن … ان الله معك يصعب عليك بعد الامور ليريك حلاوة اليسز بعد العسر و الجبر بعد الكسر …
لا تخاف و لا تحزن و لا تفقد الثقة في حسن تقدير الله فهو يعرفك اكثر من نفسك …
و يقدر لك الخير في كل خطوة ..
فتارة يزيدك قوة …
و تارة يزيدك معرفة ..
و تارة يزيدك مرونة …
و تارة يزيدك اصرار و صبر و مثابرة …
فابشر و استبشر و استمد ثقتك في نفسك من ثقتك بالله ..

2 فبراير 2017

تعريف التحدي المتمثل في التغير المناخي

Posted in قضايا السلام, هموم انسانية, الكوكب الارضى, المفاهيم, المياه, المجتمع الأنسانى, المحن, النهج المستقبلى, الألام, الأنجازات, الأنسان, البيئة, التعاون, السلام, العلم, انعدام النضج, احلال السلام, بيئة صحية في 9:47 م بواسطة bahlmbyom

مايحدث فى العالم اليوم من اساءة وعدم تفهم  خلال افعال مدمرة للبيئة المحيطة بنا يدعو للتعجب والتساؤل الم يحن الوقت بعد لنكون اكثر حكمة وعقل وروحنة بعد ان كدنا ندمر عالمنا الحيط بنا علينا ان نعى”  أن مبدأ وحدة الجنس البشري يجب أن يصبح المبدأ الحاكم في الحياة على مستوى العالم. ولا يسعى هذا المبدأ إلى تقويض الاستقلال الوطني أو قمع التنوع الثقافي أو الفكري. بل على العكس من ذلك، فهو يجعل من الممكن النظر إلى تحدي التغير المناخي عبر منظار آخر – منظار يتصور البشرية ككل موحد، لا تختلف كثيراً عن خلايا الجسم البشري والتي تميزت إلى عدد غير متناه من الخلايا المختلفة في الشكل والوظيفة، بيد أنها متحدة في الهدف المشترك الذي يسمو فوق الغرض الذي صنعت من أجله أجزاؤه المركبة. “

اغتنام الفرص: إعادة تعريف التحدي المتمثل في التغير المناخي

اعتبارات مبدئية للجامعة البهائية العالمية

الجزء الأول

أصبحت المناقشات الدائرة حول التغير المناخي(۱) جزءاً أساسياً لا يتجزأ من أي حوار واع بعد أن كان مجالاً منحصراً على العلماء والمفاوضين فقط. تفيد تقديرات موثوقة بأن الاحتباس الحراري في العالم” قطعي الحصول” وذو ارتباط مباشر بالنشاط الإنساني(۲)؛ وأنه يشكل “أعظم فشل شوهد على الإطلاق من ناحية النطاق في السوق”(۳)؛ وأنه يمثل “المَعلم الأعظم في التحديات التي تواجه التطور البشري في القرن الحادي والعشرين”(٤) – كل هذه شدّت انتباه الحكومات والشعوب على حد سواء.(٥) ومع ذلك فإن البحث عن حلول للتغير المناخي قد كشف عن محدودية طرق التعامل التقليدية سواء التقنية أو المختصة بصنع السياسات، وأثارت أسئلة صعبة حول العدالة والإنصاف والمسؤولية والالتزام. وبينما تصارعت المجتمعات المحلية وصانعو السياسات في مختلف أنحاء العالم مع هذه الأسئلة، فقد أوصلونا جميعاً إلى عتبة فرصة هائلة. إنها فرصة لاتخاذ الخطوة التالية في عملية الانتقال من حالة تَعَامُل على الساحة العالمية تكون فيها الدولة هي النواة المركزية إلى أخرى تتأصل جذورها في الوحدة التي تربطنا كساكني محيط حيوي واحد، ومواطني عالم واحد وأعضاء حضارة إنسانية واحدة. إن ما ترتكز عليه مساهمة الجامعة البهائية العالمية هي بيان طبيعة هذه الخطوة وأهميتها وبعض وسائل تحقيقها لشق طريق للخروج من مواجهة تحدي التغير المناخي. Related image

لقد زودتنا عقود من البحث والدعوات وصنع السياسات بقاعدة علمية قوية لاتخاذ إجراءات بشأن التغير المناخي، كما أنها عملت على زيادة وعي الجمهور ووفرت قواعد ومبادىء لتوجيه عملية صنع القرار. بناء على هذا الأساس، شرعت حكومات العالم في جهد تفاوضي هائل يرمي إلى رسم مسار العمل التعاوني بشأن التغير المناخي.(٦) وتتركز المحادثات على رؤية مشتركة طويلة الأجل من أجل العمل التعاوني، بالإضافة إلى هدف عالمي طويل الأمد لخفض الانبعاثات، والذي من المقرر أن يتم من خلال التخفيف من التغير المناخي، والتكيف مع آثاره، وتعبئة الموارد التقنية والمالية. كما تسعى هذه العملية إلى تمهيد الطريق للبلوغ إلى النتائج المتفق عليها في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتغير المناخي (UNCCC) عام ۲۰۰۹.(۷) ومع استمرار المفاوضات لوضع القوانين والآليات التي تحدد كيفية مساعدة الحكومات للدول المعرضة للخطر ونهج هذا التحدي العالمي، سوف يُختبر صدق عزيمة المجتمع الدولي لمعالجة هذا الخطر المشترك المتمثل في التغير المناخي، بصورة شاملة وعادلة.

ومع ذلك، تتضح الحاجة إلى اتباع نهج جديد يركز على مبادئ العادلة والإنصاف لمواجهة الآثار المدمرة للتغير المناخي، التي تفاقمت بسبب التطرف في الغنى والفقر. وقد أبرز الحوارُ الديناميكي والمتنامي حول الأبعاد الأخلاقية(٨) للتغير المناخي، دورَ الإستقصاء الأخلاقي في التغلب على بعض أعظم التحديات من جهة الصعوبة والارتباط بالعمليات.(٩) من ضمن الأسئلة الأساسية التي يسعى الحوار للإجابة عليها: من هو المسؤول عن آثار التغير المناخي؟؛ من سيدفع كلفة الأضرار؟؛ كيف سيتم تعيين المستوى المرغوب لتركيز الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي؟؛ ما هي الإجراءات التي ستضمن تمثيلاً عادلاً في عملية صنع القرار؟؛ وإذا كانت الدول تتحمل مسؤولية الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، كيف تنقل هذه المسؤولية إلى مختلف الوحدات الحكومية والمنظمات والأفراد والجهات الفاعلة غير الحكومية؛(۱۰) إذاً ليس التحدي القائم أمام الجامعة العالمية تحدياً تقنياً فحسب بل أخلاقياً أيضاً، والذي يتطلب تحولاً في الأفكار والسلوكيات يؤدي بهيكلنا الاقتصادي والاجتماعي لتوسيع نطاق فوائد التطور على الناس كافة.

Image result for environmental pollution للمساهمة في هذا الحوار المهم، فإننا نؤكد على أن مبدأ وحدة الجنس البشري يجب أن يصبح المبدأ الحاكم في الحياة على مستوى العالم. ولا يسعى هذا المبدأ إلى تقويض الاستقلال الوطني أو قمع التنوع الثقافي أو الفكري. بل على العكس من ذلك، فهو يجعل من الممكن النظر إلى تحدي التغير المناخي عبر منظار آخر – منظار يتصور البشرية ككل موحد، لا تختلف كثيراً عن خلايا الجسم البشري والتي تميزت إلى عدد غير متناه من الخلايا المختلفة في الشكل والوظيفة، بيد أنها متحدة في الهدف المشترك الذي يسمو فوق الغرض الذي صنعت من أجله أجزاؤه المركبة. يشكل هذا المبدأ أكثر من مجرد دعوة للتعاون؛ وإنما يسعى إلى إعادة صياغة وتشكيل أنماط من التفاعل البشري عفا عليها الزمن واتسمت بكونها غير عادلة، لتحل محلها أنماط أخرى تعكس الروابط والعلاقات التي تجمعنا كأعضاء جنس بشري واحد. يجب ألا يكون أي إعتبار جاد لموقع هذا المبدأ في العلاقات الدولية مجرد إقدام نظري غير تطبيقي؛ إذ أن هذا هو القَدْر المطلوب من البحث التحليلي وضمان التعهد اللازمين للمضي قدماً بأخلاقيات تتسم بالتماسك تكفي لحل أزمة التغير المناخي. إن أردنا التقدم إلى أبعد من مجرد جامعة عالمية يدفعها نظام حسابي اقتصادي ومنفعي في مجمله، إلى حيث يتشارك الكل في المسؤوليات لهدف ازدهار جميع الشعوب، يجب على هذا المبدأ أن تتغلغل جذوره في وجدان الفرد. فبهذه الطريقة نصل إلى الأجندة العالمية الأشمل – والتي تشتمل على التغير المناخي، إستئصال الفقر، المساواة بين الجنسين، التنمية وما شابه ذلك – والتي تسعى للإستفادة من الموارد البشرية والطبيعية معاً بطريقة تيسر لترقي وإزدهار الناس كافة.

http://www.bahai.com/arabic/BIC/BIC-Statement_01-December-2008.htm

6 يناير 2017

تقدير قيمة الوحدة والعدالة

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, المفاهيم, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المرأة, المسقبل, المساعدات, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, النظام العالمى, الأنجازات في 7:17 م بواسطة bahlmbyom

 

12650965983_eeecff5d4e قد يمثل الجسم البشري، بما يتميز به من تعقيد وتنسيق، النموذج الأصدق للتكامل بين ثقافات العالم وشعوبه. ففي داخل هذا الكائن، تتعاون ملايين الخلايا التي تتنوع تنوعاً فائقا في أشكالها ووظائفها، لتجعل من وجود الإنسان أمرا ممكنا. فكل خلية صغيرة تؤدي دورها منذ نشأتها في الحفاظ على صحة الجسم، إذ ترتبط كل منها بعملية من الأخذ والعطاء تمتد طوال الحياة. وبنفس المنطق، تثير الجهود المبذولة في أنحاء العالم لبناء المجتمعات مُستَرشَدة بقيم التعاون والمعاملة بالمثل انطباعات مُحيِّرة تدحض القول بأن الطبيعة البشرية تتسم أساساً بالأنانية، وتنحو إلى التنافس وتدفعها اعتبارات مادية. والوعي المتنامي بالصفات البشرية المُشتَرَكة الكامنة تحت سطح هوياتنا المختلفة يعيد تعريف العلاقات القائمة فيما بيننا كشعوب، وكأمم، وكرعاة مُشتَرَكين لبيئتنا الطبيعية. وسواء كنا نُقابَل بمعارضة عنيدة في بعض المجتمعات، أو بترحيب في أماكن أخرى كمتنفس من القهر الخانق، فقد أصبح هناك فهم بأننا جميعاً جزء من أسرة بشرية لا تتجزأ وأصبح هذا المعيار هو أساس الحكم على جهودنا الجماعية.  وفي هذه الفترة الانتقالية صوب نظام اجتماعي جديد، تحشد عمليات التكامل الاجتماعي زخماً، جنباً إلى جنب مع عمليات التفسُّخ ذات الصلة. ويؤدي انهيار الأسس الأخلاقية، والمؤسسات البالية، والشعور بالخيبة إلى إشاعة اللانظام وتراجع النظام الاجتماعي، في الوقت الذي تُقِيم فيه قوى التكامل أسساً جديدة للتعاون وتحوِّل طبيعة العمل الجماعي ونطاقه. ومما يبرهن على وجود هذه العمليات التكاملية نمو الشبكات الاجتماعية التي تَيَسَّر إقامتها بفضل أمور منها تكنولوجيا المعلومات، والتوسع في اكتساب الحق في التصويت والمشاركة الرسمية في الحكم؛ واتباع نُهج جماعية في توليد المعرفة ونشرها وانتشار التثقيف وتزايد الوعي بشأن الترابط بين البشر؛ ونشوء آليات جديدة للتعاون الدولي. وبالمثل، باستطاعة المرء أن يميز بين عمليات صنع القرارات الناشئة التي تتسم على نحو متزايد بالشمول والوحدة والعدل، والتي تتحدى التحزب كوسيلة لمعالجة المشاكل التي تواجه المجتمعات التي يتزايد الترابط فيما بينها.                                                                                                                – في هذا السياق، تود الجامعة البهائية الدولية عرض تجربتها مع عملية جماعية لاستطلاع الآراء يُطلَق عليها المشورة، تتخذ أساسا للمداولات وصنع القرارات في الطوائف البهائية. والمشورة نهج لاستطلاع الآراء الجماعي على نحو يوحِّد ولا يفرِّق. ويجري تشجيع المشاركين على التعبير عن أنفسهم بحرية عند انخراطهم في مناقشات، مع مراعاة الالتزام بالوقار والتهذيب في ذلك. ولا بد من تنحية المواقف والآراء التي يعتنقها المرء جانباً فيما يتعلق بالمسألة قيد المناقشة – فحالما تُطرح فكرة للمداولة، تنقطع صلتها بالشخص الذي أعرب عنها، بل تصبح مورداً متاحاً للجماعة، لها أن تقبله أو تعدِّله أو تتغاضى عنه. ومع تطور عملية المشورة، يسعى المشاركون إلى تحديد المبادئ الأخلاقية المتعلقة بالمسألة قيد المناقشة وتطبيقها. وقد تشتمل هذه المبادئ على المساواة بين الرجل والمرأة، والإشراف على البيئة الطبيعية، والقضاء على التعصب، والقضاء على الغنى الفاحش والفقر المدقع. وخلافا للنهج التي تتبع المواجهات أو الجدالات التحزبية، يسعى هذا النهج إلى تحويل المداولات في اتجاه مركز جديد، ويقودها بعيداً عن المطالبات والمصالح المتنافسة صوب ساحة المبادئ، حيث الأرجح أن تظهر الأهداف ومسارات العمل الجماعية على السطح وتسود.                      – يجلب التنوع في منظورات الأفراد وفيما يسهمون به في المناقشات قيمة كبرى. ويُستَغَل التنوع في إغناء عملية تبادل الآراء والتداول الجماعيين. والسعي بنشاط إلى التماس آراء أولئك الذين يُستَبعَدون تقليدياً من عملية صنع القرارات لا يزيد من مجموعة الموارد الفكرية فحسب، بل يعزز أيضاً من الثقة والإدماج والالتزام المتبادل اللازمين للعمل الجماعي. وعلى سبيل المثال، يلعب تقدير قيمة التنوع وتشجيع الأقليات دوراً في تحديد شكل الإجراءات المتبعة في انتخاب مجالس الإدارة المحلية (وتُسمى المحافل الروحانية المركزية) في الطوائف البهائية: في حالة التعادل في الأصوات، يُمنَح المنصب لمرشح الأقلية.                

                                                                                                       – بيد أن التنوع في المنظورات في حد ذاته لا يوفر للمجتمعات وسيلة لتجاوز الاختلافات أو لتخفيف حدة التوترات الاجتماعية. ففي إطار المشورة، ترتبط قيمة التنوع ارتباطاً وثيقاً بهدف تحقيق الوحدة. وهذه ليست وحدة في صورتها المثالية، لكنها وحدة تعترف بالاختلافات وتعمل على تجاوزها من خلال عملية التداول القائم على المبادئ. إنها الوحدة في إطار التنوع. وفي الحين الذي تختلف فيه وجهات نظر المشاركين أو فهمهم للمسائل قيد المناقشة، فهم يتبادلون هذه الاختلافات ويستطلعون ماهيتها على نحو يوحّد فيما بينهم في إطار المشورة، ومن منطلق الالتزام بالعملية وبالمبادئ التي تَستَرشِد بها. وفي البيئات التي تُقَوَّض فيها المجتمعات بسبب الطوائف، والفصائل السياسية، والجماعات المتنازعة، والتمييز المُخندَق فيها، بما يتركها معرَّضة للاستغلال والاضطهاد، يتعين تعزيز الوحدة المبنية على العدالة، والدفاع عنها باعتبارها صفة من صفات التفاعل البشري. وينطبق مبدأ “الوحدة في إطار التنوع” أيضاً على الطريقة التي يجري بها تنفيذ القرارات التي تتخذها هيئة المشورة: يُدعى جميع المشاركين إلى دعم القرار الذي تتوصل إليه الجماعة بغض النظر عن الآراء التي أعربوا عنها خلال المناقشات. فإن جانَب القرار الصواب، سيتعلم جميع المشاركين من قصوره، وسيقومون بإجراء التنقيح اللازم.        – تقوم مبادئ عملية المشورة وأهدافها على أساس فهم بأن البشر أساساً نبلاء، وأنهم يمتلكون القدرة على التفكير المنطقي ولهم ضمير، ولديهم قدرات على استطلاع الآراء، والتفاهم، والتعاطف، والخدمة من أجل الخير العام. وفي غياب هذا المنظور، كثيراً ما تحجب تعابير نمطية مثل “المهمشين” و “الفقراء” و “المستضعفين”، بما تنطوي عليه من تركيز على الاحتياجات وأوجه النقص، هذه الصفات والقدرات الإنسانية. ولا شك أن عملية المشورة يجب أن تُعالِج الاحتياجات والمظالم الكامنة وراء أوجه النقص هذه، إلا أنه يجب على الأفراد، بوصفهم مشاركين في عملية المشورة، السعي لأن يرى كل منهم الآخر في ضوء ما هو متأصل فيهم من نبل وإمكانات. ويجب أن تُتاح لكل منهم الحرية لممارسة قدرات التفكير المنطقي وتحكيم الضمير؛ وللإفصاح عن آرائهم؛ وللسعي بأنفسهم وراء الحقيقة والمعنى؛ ولرؤية العالم من منظورهم الشخصي. وبالنسبة للكثيرين ممن لم يختبروا هذه الحريات، تساعد المشورة على بدء عملية يصبحون تدريجياً في إطارها دعاة لتطورهم الذاتي ومشاركين في الحضارة العالمية مشاركةً كاملةً.                                                         – تشير التجربة التي اختبرتها الطائفة البهائية في أنحاء العالم، المقيمة في 188 بلداً و 45 إقليماً، إلى أن عملية المشورة هي عملية تصلح للتطبيق على نطاق شامل، وليست حكراً في تطبيقها على ثقافة أو فئة أو جنس أو نوع جنساني معيَّن. ويسعى البهائيون إلى تطبيق مبادئ المشورة داخل أسرهم، وطوائفهم، ومؤسساتهم، وأعمالهم، وهيئاتهم المنتخبة. وكلما ازدادت هذه الممارسة صقلا، وأتاحت للمشاركين الوصول إلى مستويات أعلى من التبصر والفهم بشأن المسائل قيد النظر؛ وعززت المزيد من وسائل التعبير البناءة؛ ووجهت المواهب والمنظورات المتنوعة صوب الأهداف المشتركة؛ وحققت التضامن في الفكر والعمل؛ ورسخت العدالة في كل مرحلة من مراحل العملية. ومن أجل تطوير هذه العمليات التكاملية وتطبيقها في أنحاء العالم، وتمكينها من أن تؤتي ثمارها بالفعل، سيلزم دعمها بالجهود الرامية إلى توفير التعليم الشامل للجميع، وإصلاح أساليب الإدارة، والقضاء على التمييز، وعلى الغنى الفاحش والفقر المدقع، وإلى تشجيع استخدام لغة دولية مساعدة لتيسير التواصل فيما بين جميع الشعوب والأمم. وستؤدي هذه الجهود إلى تكوين أشكال من التكامل الاجتماعي تتسم بالوحدة والعدل، تسعى جميع الشعوب من خلالها إلى العمل معاً لبناء نظام اجتماعي جديد.                                                                                                                         – نختتم البيان بأن ندعوكم إلى المشاركة في عملية تعاونية لاستطلاع الآراء من خلال النظر في الأسئلة التالية. فيما يتعلق بالمشورة: ما هي الافتراضات المتعلقة بالطبيعة البشرية والتنظيم الاجتماعي التي تستند إليها الأنماط المتعارضة في التداول وصنع القرارات (على سبيل المثال: الجدال، الدعاية، التحزب، إلخ)                                                                                                          ما هي وجهات النظر المنبثقة عن الطبيعة البشرية التي تؤدي إلى إنشاء أنماط للتداول وصنع القرار تتسم بالتبادلية والمعاملة بالمثل والتعاون؟ كيف يمكننا تعزيز عمليات التداول التي تشجع حرية التعبير وتَبْني الوحدة فيما بين المشاركين؟ ما هي الهياكل الاجتماعية التي يلزم أن تكون موجودة لدعم عمليات للتداول وصنع القرارات تتسم بقدر أكبر من الشمول؟ ما هو دور القيادة والسلطة في توحيد عمليات التداول وصنع القرارات؟ ما هي الأمثلة الأخرى للعمليات التكاملية لصنع القرارات؟ فيما يتعلق بالتكامل الاجتماعي: كيف يمكن حل التوترات الاجتماعية في إطار يحقق التوحيد؟ كيف نضمن أن زيادة الوعي بالظروف الظالمة التي تؤثر على مجموعة معينة ومعالجة تلك الظروف لا تعزز من أوجه التمييز التي تؤدي إلى الفرقة؟ وكيف نضمن أن التشديد على قيمة الوحدة لا يقوي من عادات القبول والخضوع السلبية، بل يعزز من الإرادة التي تناصر العدالة؟

24 نوفمبر 2016

اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, الفقر, المجتمع الأنسانى, المحن, المرأة, المسقبل, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأمم المتحدة, الأنسان, الأخلاق في 2:59 م بواسطة bahlmbyom

تحتفل الجمعية العامة للامم المتحدة سنوياً بتاريخ الخامس والعشرين من توفمبر، ومنذ العام 1999 باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وتوصي المنظمة الدولية جميع المنظمات الرسمية والغير حكومية ووسائل الاعلام حول العالم بالترويج لثقافة القضاء على العنف تجاه المرأة.

قصة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

Image result for ‫اليوم العالمي للعنف ضد المرأة‬‎تحتفل الجمعية العامة للأمم المتحدة سنوياً بتاريخ الخامس والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر، ومنذ العام 1999 باليوم العالمى لمناهضة العنف ضد المرأة وتوصي المنظمة الدولية جميع المنظمات الرسمية والغير حكومية ووسائل الاعلام حول العالم بالترويج لثقافة القضاء على العنف تجاه المرأة.

ثمة سؤال منطقي ربما لا يعرف اجابته الكثيرون لما هذه الذكرى السنوية في موعد الخامس والعشرين من تشرين الثاني؟ وما الحادثة التي ارتبط بها اعلان يوم عالمي لمناهضة العنف تجاه المرأة والقضاء عليه. وبطبيعة الحال فالتاريخ المذكور يرتبط بقصة مهمة تعود الى العام 1960 متلازمة بحادثة وقعت بالدومنيكان تلك الجمهورية الصغيرة الواقعة في الكاريبي  حيث قتلت الأخوات ميرابال لتصبح تلك الحادثة لاحقاً إلهام للعالم فيما يتعلق بقضايا مناهضة العنف ضد المرأة.

الأخوات ميرابال.. ثلاثة شقيقات دومنيكيات اغتيلن من قبل مجهولين وبتوجيه حكومي في الخامس والعشرين من تشرين الثاني عام 1960  واصبحن لاحقاً معلماً من معالم الحرية في الدومنيكان والعالمImage result for ‫الأخوات ميرابال‬‎.

كان والدهن رجل اعمال ناجح وكن يعيشن حياة الطبقة الميسرة المستقرة مع شقيقتهن الرابعة (لازالت حية) وكانوا معارضين سياسيين لنظام الدكتاتور تروخيلو.. الذي ظل على هرم السلطة في بلاده حتى عام 1961، فارضاً سيطرة مطلقة على البلاد من خلال تحالفه السري مع الكنيسة والأرستقراطيين والصحافة.. مع ادارته لسطة عسكرية بوليسية واعدامه الألاف من معارضيه.

وفي احدى المناسبات العامة التي تواجدت بها (مينيريفا) احدى الشقيقات وكانت تسعى لآنتصبح محامية.. وتواجد بهذه المناسبة  الدكتاتور تروخيلو.. حاول الدكتاتور التحرش الجنسي بمينيريفا الا انها واجهته بشكل رافض مهين (وقيل انها صفعته) وغادرت المناسبة مع عائلتها، وشكلت لاحقاً حركة ضمت مجموعة من المعارضين لنظام تروخيلو، وعرفت بأسم حركة الرابع عشر من يونيو، وضمن هذه المجموعة، كانت الشقيقات ميرابال يلقبن بالفراشات لجهودهن وحيوية الشباب التي يعشنها.. الا ان الدكتاتور سرعان ما امر بأعتقالهن وذويهن وجرى سجنهم والتنكيل بهم.. ولاحقاً وبعد الافراج عنهم قتل مجهولون الشقيقات الثلاث بطريقة وحشية وكشف لاحقاً بأن الدكتاتور كان وراء الاغتيال.. اغتيال الأخوات ميرابال كان الضربة القاضية لنظام تروخيلو ، الذي اغتيل بعد ستة أشهر من حادثة اغتياله للشقيقات.

بعد انهيار نظام الدكتاتور تروخيلو بأغتياله.. كرمت ذكرى الاخوات ميرابال، وقامت اختهن المتبقية على قيد الحياة لاحقاُ بتحويل المنزل الذي ولدن به الى متحف للراحلات يضم مقتنياتهن.. ويجمع العديد من الكتب والافلام الوثائقية والسينمائية التي خلدت ذكرى الاخوات ميرابال.

ديدي ميرابال الشقيقة المتبقة للراحلات في منزلهن الذي حولته لمتحف.

ولعل اشهر ما كتب حولهن رواية  (في زمن الفراشات) للكاتبة الامريكية جوليا ألفاريز  والتي نشرت عام 1994 ، ولاحقاً حولت الرواية إلى فيلم حمل نفس الاسم (في زمن الفراشات) عام 2001، وقامت النجمة العالمية سلمى حايك فيه بشخصية مينيرفا ،وشارك في الفلم المغني الشهير مارك أنتوني في دور مساعد.

عدة كتب اخرى كتبت حول الاخوات الراحلات.. كان اخره كتاب وضعته اختهم الباقية على قيد الحياة طبع عام 2009، سبقه بعامين صدور رواية جديدة للروائي الدومنيكاني جونتو دياز حول حياة الشقيقات الراحلات.. وهنالك مجموعات من قصص الاطفال حولهن وافلام وثائقية عديدة انتجت حول نشاطهن ورحيلهن.. فضلا عن عشرات النصب والتماثيل والمطبوعات التي حملت صورهن.

في 17 كانون الاول/ديسمبر 1999 ، اعلنت الأمم المتحدة عبر الجمعية العامة تعيين 25 نوفمبر (ذكرى اغتيال الأخوات ميرابال) موعدا سنوياً لليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة تقديراً لأخوات ميرابال، هذا اليوم يصادف أيضا بداية من 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة، تنتهي يوم 10 كانون الاول/ديسمبر المصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

Image result for ‫الأخوات ميرابال‬‎ويعد العنف ضد النساء والفتيات واحدا من انتهاكات حقوق الإنسان الأوسع نطاقا في العالم. فهو يتخطى الحدود والعرق والثروة والثقافة والجغرافيا. ويحدث في كل مكان في المنزل أو في العمل، في الشوارع أو في المدارس، في أوقات السلم أو الصراع. ولكن هذا ليس أمرا حتميا. إذ يمكن مواجهة العنف ضد النساء والفتيات والحد منه بشكل منهجي، ومع مزيد من الإصرار يمكن القضاء عليه.

http://aafaqcenter.com/post/903

4 سبتمبر 2016

التغلب على شعور الغضب أو الانزعاج

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, هموم انسانية, إدارة الأزمة, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النهج المستقبلى, الألام, الأنسان, الأخلاق, الإيجابية, الإرادة, البهجة, التفكير, التوكل, التسامح, الحياة في 8:52 م بواسطة bahlmbyom

هل تشعر بالانزعاج بسهولة وسرعة؟  

وهل تعاني من سرعة الغضب سواء في مواجهة المشاكل الصغيرة أو الكبيرة؟  

لا تقلق.. أنت لست لوحدك!

3يعاني الكثير من الأشخاص من التسرع في التعبير عن انزعاجهم أو غضبهم، ولكن، لـ”ترويض الغضب” فوائد هامة ليس في تحسين المزاج وجلب السعادة فقط، وإنما في تحسين صحة الجسد أيضاً. ويرتبط الضغط والغضب المستمر بمجموعة كبيرة من المشاكل الصحية منها الإفراط في تناول الطعام والأرق والاكتئاب، كما من الممكن أن تزيد نوبات الغضب من مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

ورغم مدى شيوع الإحساس بالغضب أو الضيق – سواء كان ذلك غضب قيادة السيارة أو الغضب من مشاكل العمل أو الشعور بالإحباط عند تربية الأطفال، إلا أنه هناك بعض الحلول السهلة، التي قد تقلب حياتنا وتساعدنا على التأقلم مع هذا الشعور في طريقة فعّالة ووقت قصير.

وفيما يلي، 10 خطوات بسيطة وتقدمية تساعد في التغلب على شعور التهيج أو الغضب أو الانزعاج: 

الخطوة الأولى: تنفس عشر مرات
في اللحظة التي تشعر بها أنك ستنزعج أو تغضب بسبب شيء ما، سارع في التنفس عشر مرات ببطء وعمق شديد. قد تستغرب أن هذه الحركة قد تصنع العجائب، وتهدئ من روعك في غالبية الأحيان. ويساعد هذا التنفس العميق على ملء المعدة والرئتين بالهواء وتزويد الجسم بالأكسيجين، والذي يعمل على موازنة نسبة ضغط الدم ويساعد على الشعور بالاسترخاء.

الخطوة الثانية: تأمل الموقف الذي أزعجك
إذا لم تنجح خطوة التنفس، انتقل للخطوة الثانية وحاول شرح الموقف الذي أزعجك لنفسك. أكمل هذه الجملة لنفسك: “أنا منزعج الآن لأن …،” إذ أنها تساعد على توضيح المشكلة وتغير ردة الفعل من الانفعال إلى التفكير المنطقي.

الخطوة الثالثة: ضع نفسك في مكان الشخص الذي أزعجك
اعتمد هذه الخطوة عندما يكون شخص آخر هو سبب استيائك. حاول بجهد النظر للموقف من منظوره لكي تكتشف سبب تصرفه. وغالباً، قد تكون نتيجة تصرفات الأشخاص الآخرين ترتبط بحياتهم، وليست موجهة ضدك. فكر في حالة الطوارئ التي قد تكون تكون سبب سلوكهم الذي سبب لك الإنزعاج.

الخطوة الرابعة: حاول أن تسامح دائماً
فكر في الطريقة المثالية التي قد تساعدك على أن تكون قدوة في المسامحة في مواقف الضغط.

الخطوة الخامسة: هذا الوقت سيمضي
مهما كان الشيء الذي يزعجك، تذكر بأنه شيء مؤقت ويمكنك التحكم به، إذ أنك لن تشعر هكذا لمدى حياتك، فالمشكلة هي مجرد مسألة وقت. الإقرار بأن شعور الانزعاج هو شيء محدود ويمكننا التحكم به يساعد على تأطير نطاق المشكلة، مهما كانت كبيرة.

الخطوة السادسة: ما مدى أهمية المشكلة؟
حوّل انتباهك للأشياء الأكثر أهمية في حياتك. وفكر إذا ما كانت هذه المشكلة ستترك أثراً كبيراً على أهم الأشياء في حياتك، مثل عائلتك مثلا. وبدلاً من التفكير بالمشكلة وجه تفكيرك إلى بالأشياء الجميلة والمضحكة التي تهمك أكثر.

الخطوة السابعة: اجعلها نكتة في يومك
مهما كان مسبب الانزعاج، حاول تحويل الموضوع إلى نكتة، إذ أن الفكاهة تخفف من حجم المشكلة، وتجعلنا ننظر للأشياء من منظور أبسط يجعل المشكلة تبدو وكأنها أسخف مما هي عليه.

الخطوة الثامنة: ابحث عن حلول
اسأل نفسك: “هل هناك شيء يمكنني فعله لتحسين الموقف؟” حتى لو كان شيء صغير جداً، قم بأي خطوة قد تساعد على حل المشكلة بدلاً من الانفعال والتعبير عن العصبية بشكل غير فعّال.

الخطوة التاسعة: الوقت يحل كل المشاكل
فكر بينك وبين نفسك عما إذا كانت هذه الشكلة ستكون جديرة بالغضب حولها بعد مرور فترة من الزمن. هل ستؤثر على حياتك في المدى البعيد؟ كما أن التفكير بالمشاكل القديمة التي مرت دون ترك تأثير كبير قد يساعد على التخفيف من الشعور بالغضب تجاه تجربتك الحاضرة.

الخطوة العاشرة: اتصل بصديق
إذا وصلت إلى المرحلة هذه، فمن الأفضل أن تتصل بصديق غير مرتبط بالمشكلة ذاتها، والتكلم عن سبب انزعاجك ورغبتك في التخلص من شعروك. غالباً ما يعطينا شخصاً بعيداً عن المشكلة وجهة نظر بديلة تساعدنا على رؤية أشياء لم نكن قد انتبهنا لها من قبل.                                  3                  هذه  حلول واقتراحات علمية ونفسية وان كنت أرى ايضاً ان ممارسة الروحنة والثقة بالله دور كبير فى احساس الإنسان بالسكينة وعند قراءة الشخص لدعاء ما او التفكر قليلاً بنظرة روحانية الى الموضوع يساعد هذا كثيراً فى التغلب على احساس الغضب والقلق ويكتسب الانسان الكثير من الثقة والهدوء اللذان يلعبا دوراً كبيراً فى التخلصمن  الأحساس بالغضب..

 

26 مايو 2016

ذكرى صعود حضرة بهاء اللـــــه ” فجر 29 مايو 1892″…

Posted in لوح مبارك, مقام الانسان, آيات الله, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, الأديان العظيمة, التعصب, الخيرين من البشر, الدين البهائى, حقيقة الوجود, حضرة بهاء الله في 4:09 م بواسطة bahlmbyom

 وُلد حضرة بهاء الله في بلاد فارس في القرن التاسع عشر في أسرة عريقة  مرموقة الجانب، وكان من البديهي أنْ يجد نفسه في بُحبوحة من العيش وقسط وافر من الثراء. إلاّ أنّه ومنذ زمن مبكّر لم يُبدِ اهتماماً بالسير على خُطى والده والدخول إلى بلاط الشاه، مُؤثِراً أن يصرف جُلّ وقته وإمكاناته في رعاية الفقراء والحدب عليهم. وفيما بعد سُجن حضرة بهاء الله وتم نفيه نتيجة اعترافه بدين حضرة الباب الذي قام يبشّر بدعوته عام ١٨٤٤ في بلاد فارس.

،وخلال السنوات الطويلة التي قضاها في السجن أنزل حضرة بهاء الله من الآيات الإلهيّة ما يقع في أكثر من مائة سِفْرٍ مجلّد. فأفاض علينا قلمه المبارك مجموعة من الألواح والبيانات احتوت الكتابات الصوفية، والتعاليم الاجتماعية والأخلاقية، والأوامر والأحكام، بالإضافة إلى إعلانٍ واضح صريح لا لبس فيه عن رسالته وَجَّهَه إلى الملوك ورؤساء الدول وحكامها في العالم.

إنَّ مفهوم الطبيعة الإنسانيّة في رسالة حضرة بهاء الله يقوم على التأكيد على كرامة الإنسان وما فُطر عليه من خُلُقٍ نبيل. وفي أحد آثاره المباركة يخاطب حضرة بهاء الله الإنسان بلسان الحقّ فيذكّره بمنشأه ومنتهاه: “يا ابن الروح! خلقتك عالياً، جعلتَ نفسك دانية، فاصعد إلى ما خُلقتَ له. ويصرّح في موضع آخر: “انظر إلى الإنسان بمثابة منجمٍ يحوي أحجاراً كريمة، تخرج بالتربية جواهره إلى عَرَصة الشهود وينتفع بها العالم الإنسانيّ.ويعود حضرة بهاء الله فيؤكد بأنَّ كلّ إنسان قادرٌ على الإيمان بالله، وكل ما هو مطلوب قَدرٌ من التجرد والانقطاع.

تحمّل حضرة بهاء الله جميع البلايا حتى تتحوّلَ النفوس لتصبح نفوساً سماوية، وتتحلّى بالأخلاق الرحمانية، وتسعى لتحقيق الصلح الأَكبر، لتؤيَّدَ بنفثات الروح القُدُس، فتظهر الودائع الإلهيّة المخزونة في الحقيقة الإنسانيّة، وتصبح النفوس البشرية مظاهر الأَلطاف الإلهيّة، ويتحقق ما جاء في التوراة بأنَّ الإنسان قد خلق على مثال الله وصورته. خُلاصة القول بأنَّ تَحَمُّل حضرة بهاء الله لهذه البلايا ما كان إلاّ لكي تستنير القلوب بنور الله، ويُعوَّض عن النقص بالكمال، ويُستعاض عن الجهل بالحكمة والمعرفة، ويكتسب البشر الفضائل الرحمانية، ويرتقي كل ما كان أرضياً ليجد سبيله في الملكوت السماوي، ويغتني كل ما كان فقيراً ليجد عزّته أيضاً في كنوز الملكوت السماوي.

صَعِدَ حضرة بهاء الله إلى الملكوت الأَعلى عام ١٨٩٢، وهو لا يزال سجيناً في فلسطين. وبعد مضي مائة عام على صعوده احتفلت الجامعة البهائية العالمية في عام ١٩٩٢ بالسّنة المقدسة تخليداً لتلك الذكرى المئوية المباركة. ففي شهر أيار (مايو) من ذلك العام اجتمعت في الأراضي المقدسة وفي رحاب ضريحه الطاهر وفود حافلة من آلاف البهائيين يمثلون ما يزيد على مئتي بلد ومنطقة، تعبيراً عن ولائهم له وتعظيماً لقدْره، وتبع ذلك في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام نفسه مؤتمر حافل في مدينة نيويورك حضره ما يقرُبُ من سبعة وعشرين ألفاً من أَتباعه. فاحتفل هؤلاء في جو من الإجلال والبهجة بذكرى إعلان حضرة بهاء الله لميثاقه المتين الذي صانَ وحدة صف المؤمنين منذ بزوغ فجر الدعوة الكريمة. كما صدر خلال ذلك العام المتميز “بيان” خاص كان الهدف منه تعريف الناس في كل مكان بسيرة حضرة بهاء الله وفحوى رسالته السمحاء.

‘‘‘ وفى هذا اليوم يقرأ البهائيــــــــون فى العالم كله  لوح الزيارة ..وذلك فجر يوم التاسع والعشرين من شهر مايو فى الساعة الثالثة فجراًًً …

“لوح الزيارة”

أَلثَّنآءُ الَّذِي ظَهَرَ مِنْ نَفْسِكَ الْأَعْلَى وَالْبَهآءُ الَّذِي طَلَعَ مِنْ جَمَالِكَ الْأَبْهَى عَلَيْكَ يَا مَظْهَرَ الْكِبْرِيَاءِ وَسُلْطَانَ الْبَقَاءِ وَمَلِيْكَ مَنْ فِي الْأَرْضِ وَالسَّمَآءِ، أَشْهَدُ أَنَّ بِكَ ظَهَرَتْ سَلْطَنَةُ اللّهِ وَإِقْتِدَارُهُ وَعَظَمَةُ اللّهِ وَكِبْرِيَائُهُ، وَبِكَ أَشْرَقَتْ شُمُوسُ الْقِدَمِ فِي سَمآءِ الْقَضآءِ وَطَلَعَ جَمالُ الْغَيْبِ عَنْ أُفُقِ الْبَدَاءِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ بِحَرَكَةٍ مِنْ قَلَمِكَ ظَهَرَ حُكْمُ الْكافِ وَالنُّونِ وَبَرَزَ سِرُّ اللّهِ الْمَكْنُونُ وَبُدِئَتِ الْمُمْكِناتُ وَبُعِثَتِ الْظُّهُوراتُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ بِجَمالِكَ ظَهَرَ جَمالُ الْمَعْبُودِ وَبِوَجْهِكَ لَاحَ وَجْهُ الْمَقْصُودِ وَبِكَلِمَةٍ مِنْ عِنْدِكَ فُصِّلَ بَيْنَ الْمُمْكِناتِ وَصَعَدَ الْمُخْلِصُونَ إِلَى الذُّرْوَةِ الْعُلْيا وَالْمُشْرِكُونَ إِلَى الدَّرَكاتِ السُّفْلى، وَأَشْهَدُ بِأَنَّ مَنْ عَرَفَكَ فَقَدْ عَرَفَ اللّهَ وَمَنْ فازَ بِلِقائِكَ فَقَدْ فازَ بِلِقآءِ اللّهِ، فَطُوبَى لِمَنْ آمَنَ بِكَ وَبِآياتِكَ وَخَضَعَ بِسُلْطانِكَ وَشُرِّفَ بِلِقآئِكَ وَبَلَغَ بِرِضائِكَ وَطافَ فِي حَوْلِكَ وَحَضَرَ تِلْقَاءَ عَرْشِكَ. فَوَيْلٌ لِمَنْ ظَلَمَكَ وَأَنْكَرَكَ وَكَفَرَ بِآياتِكَ وَجاحَد بِسُلْطَانِكَ وَحارَبَ بِنَفْسِكَ وَاسْتَكبَرَ لَدى وَجْهِكَ وَجادَلَ بِبُرْهَانِكَ وَفَرَّ مِنْ حُكُومَتِكَ وَاقْتِدَارِكَ وَكَانَ مِنَ الْمُشْرِكِيْنَ فِي أَلْواحِ الْقُدْسِ مِنْ إِصْبَعِ الْأَمْرِ مَكْتُوبًا. فَيا إِلَهِي وَمَحْبُوبي فَأَرْسِلْ إِلَيَّ عَنْ يَمِينِ رَحْمَتِكَ وَعِنَايَتِكَ نَفَحاتِ قُدْسِ أَلْطَافِكَ لِتَجْذِبَنِي عَنْ نَفْسِي وَعَنِ الدُّنْيَا إِلّى شَطْرِ قُرْبِكَ وَلِقَائِكَ، إِنَّكَ أَنْتَ الْمُقْتَدرُ عَلَى مَا تَشَاءُ وَإِنَّكَ كُنْتَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ مُحِيطًا، عَلَيْكَ يَا جَمَالَ اللّهِ ثَنَاءُ اللّهِ وَذِكْرُهُ وَبَهَاءُ اللّهِ وَنُورُهُ، أَشْهَدُ بِأَنَّ مَا رَأَتْ عَيْنُ الإِبْدَاعِ مَظْلُومًا شِبْهَكَ كُنْتَ فِي أَيّامِكَ فِي غَمَراتِ الْبَلَايَا، مَرَّةً كُنْتَ تَحْتَ السَّلَاسِلِ وَالْأَغْلَالِ وَمَرَّةً كُنْتَ تَحْتَ سُيُوفِ الْأَعْداءِ وَمَعَ كُلِّ ذَلِكَ أَمَرْتَ النَّاسَ بِمَا أُمِرْتَ مِنْ لَدنْ عَلِيمٍ حَكِيمٍ، رُوْحِيْ لِضُرِّكَ الْفِدَاءُ وَنَفْسِي لِبَلَائِكَ الْفِدَاءُ أَسْئَلُ اللّهَ بِكَ وَبِالَّذِينَ اسْتَضَائَتْ وُجُوهُهُمْ مِنْ أَنْوارِ وَجْهِكَ وَاتَّبَعُوا مَا أُمِرُوا بِهِ حُبًّا لِنَفْسِكَ أَنْ يَكْشِفَ السُّبُحَاتِ الَّتِي حَالَتْ بَيْنَكَ وَبَيْنَ خَلْقِكَ وَيَرْزُقَنِي خَيْرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، إِنَّكَ أَنْتَ الْمُقْتَدرُ الْمُتَعالِي الْعَزِيزُ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ. صَلِّ اللَّهُمَّ يَا إِلَهِي عَلَى السِّدْرَةِ وَأَوْرَاقِهَا وَأَغْصَانِهَا وَأَفْنَانِهَا وَأُصُوْلِهَا وَفُرُوعِهَا بِدَوَامِ أَسْمَائِكَ الْحُسْنى وَصِفَاتِكَ الْعُلْيا ثُمَّ احْفَظْهَا مِنْ شَرِّ الْمُعْتَدِينَ وَجُنُودِ الظَّالِمِينَ، إِنَّكَ أَنْتَ الْمُقْتَدرُ الْقَديرُ، صَلِّ اللَّهُمَّ يَا إِلَهِي عَلَى عِبَادِكَ الْفَائِزينَ وَإِمَائِكَ الْفَائِزاتِ، إِنَّكَ أَنْتَ الْكَرِيمُ ذو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ، لَا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الْغَفُورُ الْكَرِيمُ. – بهاءالله (۱)

https://www.youtube.com/watch?v=iQy1ep5o16E&list=PL6XoJ_leduiuqiyipO94vLaxoxAwRqlcj

 

 

 

1 ديسمبر 2015

البروفيسور بشروئى…..

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, أقليات, الكوكب الارضى, المفاهيم, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, المساعدات, النهج المستقبلى, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق في 3:00 م بواسطة bahlmbyom

البروفيسور بشروئى…..
كان البروفيسور بشروئى رحمه الله قامة فكرية وعلمية وثقافية فريدة ..كان مثالاً للمحبة والعطاء لجميع البشر امن بفكرته العميقة عن قيمة الحب والتآلف بين البشر فأحبه الجميع بل وعشقوا منهجه الفريد فى العطاء بلا شروط .كان البروفيسور بشروئى شخصية فريدة تشع حب وعطاء لمن حولها وكان دوماً يستشهد في محاضراته الجامعيّة و في مقابلاته المتلفزة بأبيات لابن عربي يقول فيها:

“لقد صار قلبي قابلاً كلّ صورةٍ – فمرعىً لغزلانٍ وديرٌ لرهبانِ – وبيتٌ لأوثانٍ وكعبةُ طائفٍ – وألواحُ توراةٍ ومصحفُ قرآنِ – أدينُ بدين الحبّ أنّى توجّهت – ركائبُه فالحبّ ديني وإيماني…” رحمه الله وأسكن الله روحه المشعة اعلى المقامات..

1

في الثاني من أيلول الحالي وافت المنيّة الدكتور سهيل بشروئي في ولاية أوهايو الأميركيّة. كنت طالبًا في الجامعة الأميركيّة في بيروت في مطلع ثمانينات القرن الماضي، عندما كان الراحل يدرّس الأدب الإنكليزي ويرأس دائرته، وقد كان أوّل أستاذ يحمل هويّة عربيّة يُعيّن رئيسًا لدائرة الأدب الإنكليزي في تلك الجامعة التي أمضى فيها ثمانية عشر عامًا (1968 – 1986).

قد يكون بشروئي أحد هؤلاء الذين سوف يحيون في ذاكرة الكثيرين ممّن عرفوه عن كثب لأنّه ترك إرثًا ثقافيًّا وعلميًّا وإنسانيًّا يبقيه حيًا في ذاكرة الأجيال القادمة؛ فقد بدأ حياته العمليّة أكاديميًّا يمتهن التعليم من أجل تنمية الأجيال النّاشئة، وانتهى شخصيّة عالميّة تعمل على نشر مبادئ السلام والوحدة بين المكوّنات الدينيّة المتنوّعة للعائلة الإنسانيّة الواحدة.
تعود العلاقة المعنويّة بين بشروئي وبيروت إلى مطلع القرن العشرين عندما قدم والده بديع من مدينة بشرويه في إقليم خراسان الإيرانيّة إلى بيروت للدراسة في جامعتها الأميركية. بعد تخرّجه، انتقل والده إلى فلسطين وأقام في حيفا قبل أن يستقرّ في مدينة الناصرة حيث وُلد سهيل في العام 1931. كان سهيل في العقد الثاني من عمره عندما انتقل والده إلى مصر ليقيم فيها بقيّة حياته. غادر بشروئي مصر إلى بريطانيا لدراسته الجامعيّة، ونال إجازة الدكتوراه في الأدب الإنكليزي لتبدأ رحلته الطويلة في التعليم الجامعي التي امتدّت لعقود تنقّل خلالها بين أكثر من جامعة في أربع قارات.
استمعت إلى العديد من المحاضرات التي ألقاها في مناسبات مختلفة، ولاحظت أنّه كان يركّز في أحاديثه على مبدأ السلام والوحدة بين أبناء البشر وعلى نبذ التعصّبات. كان يعتقد أن دراسة الأدب مدخلٌ إلى الفكر الإنساني الجامع. لطالما كان يستشهد في محاضراته الجامعيّة وحتّى في مقابلاته المتلفزة بأبيات لابن عربي يقول فيها: “لقد صار قلبي قابلاً كلّ صورةٍ – فمرعىً لغزلانٍ وديرٌ لرهبانِ – وبيتٌ لأوثانٍ وكعبةُ طائفٍ – وألواحُ توراةٍ ومصحفُ قرآنِ – أدينُ بدين الحبّ أنّى توجّهت – ركائبُه فالحبّ ديني وإيماني”.
لقد كان “دين الحبّ” ذاك، هو موجّه شراع حياته التعليميّة والثقافيّة والإنسانيّة، وقد أخذه إلى جامعة ماريلاند في أميركا ليرأس فيها الكرسيّ البهائي للسلام العالمي (1992 – 2005)، وذلك بهدف نشر ثقافة السلام في عالم تنهشه شتّى أنواع التعصّب والحروب والتّخلّف. أراد أن يخلّد إيمانه بدين الحبّ الجامع بين الأديان من خلال تأليفه كتابًا نُشر في طبعة إنكليزيّة وأخرى عربيّة تحت عنوان “تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة” (دار الساقي، 2012)، يحاول فيه أن يبيّن كيف أن التراث الروحي هو تراث إنسانيّ عالميّ وليس ميراثًا حصريًّا لقسم أو لأقسام محدّدة من البشر تريد احتكار الله ورسالاته لنفسها، وتحرم سائر المجموعات البشريّة منها. لقد آثر بشروئي استعمال عبارة “التراث الرّوحي” بدل “التراث الدّيني” في سرده للأديان التي توالت وتتوالى في تاريخ البشر لكي يؤكّد أنّ الأبعاد الروحيّة في الأديان هي التي توحّد أبناء الأرض وتحقّق السلام، وليس التقاليد الموروثة التي تفرّق بين الناس وتحوّلهم إلى شيع ومذاهب متناحرة.
رأى بشروئي في جبران والريحاني نموذجين مثاليّين للجمع بين الشرق والغرب، فانكبّ على دراسة أدبهما ونشر العديد من الدراسات عنهما حتّى صار مرجعًا عالميًّا للدراسات الجبرانيّة، فعُيّن مديرًا لكرسي جبران للقيَم والسلام في جامعة ماريلاند، واستمرّ في إدارة هذا الموقع حتّى آخر حياته. نشر العديد من الدراسات عن جبران وعن أدباء لبنان في المهجر باللغتين العربيّة والانكليزيّة، منها كتاب “الأدب اللبناني بالانكليزيّة” (المؤسّسة العربيّة للدراسات والنّشر، 2000)، وكتاب “جبران الخالد” (دار الساقي، 2008)، وكان منكبًّا على تأليف كتاب عن أمين الريحاني قبل أن يحول الموت دون إتمامه.
على الرغم من جذوره الإيرانيّة، كان بشروئي يشعر بانتماء عميق إلى المجتمع العربيّ الذي وُلد في فلسطينه وترعرع في مصره ولمع في لبنانه. أراد قبل وفاته بخمس سنين أن يعبّر عن هذه العاطفة من مكان إقامته في أميركا، فألّف كتابه “عبّاس أفندي في الذكرى المئويّة لزيارته إلى مصر” (منشورات الجمل، 2010) ليربط بين عقيدته البهائيّة المتمثّلة بشخص عبد البهاء عبّاس، وانتمائه إلى المجتمع العربي، المتمثّل في كتابه بمصر، وقد كان يشاهد كيف أنّ هذا المجتمع يتخبّط في أزمات متتالية من دون أن يجد طريقًا للخلاص، فكان نداء عبد البهاء الداعي إلى الوحدة والسلام وترك التعصّبات والتقاليد البالية، هو ما أراد بشروئي إبلاغه إلى هذه المجتمعات الّتي تلتهمها الحروب وتنهشها التعصّبات.
إنّ المتأمّل في سيرة بشروئي وفكره ومراميه، وفي رحلته الطويلة من الناصرة إلى رحاب العالم، قد يخلص إلى وصفه بأنّه كان رجلاً عجميّ المحتد، عربيّ الهوى، عالميّ الانتماء، إنسانيّ الهويّة، في زمن يتنازع فيه العجم والعرب، وينقسم العالم على نفسه، ويتخلّى الإنسان عن إنسانيّته!

http://newspaper.annahar.com/article/267338-غياب–سهيل-بشروئي-من-العالم-العربي-إلى-العالم-الإنساني?id=267338

18 فبراير 2015

الأرهـــــــــاب

Posted in قضايا السلام, القرون, الكوكب الارضى, المفاهيم, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المساعدات, المشورة, النهج المستقبلى, النجاح, الألام, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الأضطرابات الراهنة, الافلاس الروحى, البغضاء في 12:31 ص بواسطة bahlmbyom

كثيراً مانتحدث عن الأرهاب بأوجهه المتعددة ونرى تأثيره المدمر على العالم ومايحدث حالياً  هو  صور مقبضة تسعى الى تشويه الإنسان لتحوله الى مسخ مستعملة كل ادوات القتل المعنوى والنفسى والخلقى لتحقيق مآربهم وأهدافهم المريضة ، فتلك العصايات الأرهابية التى انتشرت فى اماكن عدة فى العالم تحاول ان تترك آثارها المدوية على بنى البشر تارة بقتل الأبرياء واخرى بمحاولات مستميتة لإسكات صوت المفكرين او المعتدلين حتى يصلوا الى اهدافهم متصورين ان بهذه الطريقة سيصلوا الى مايبغون ولكن هيهات فالبرغم من ان صوت الدمار عالى الى ان اثره ضعيف وعمره قصير على عكس طريق  البناء فقد يبدو طريق اطول وأصعب الا ان نتائجه وتأثيره اقوى على الإنسانية.

وقد عرفت المحكمة الدولية الأرهاب على انه “هو استخدام القوة أو التهديد بها من أجل إحداث تغيير سياسي، أو هو القتل المتعمَّد والمنظم للمدنيين أو تهديدهم به لخلق جو من الرعب والإهانة للأشخاص الابرياء من أجل كسب سياسي، أو هو الإستخدام غير القانوني للعنف ضد الأشخاص والممتلكات لإجبار المدنيين أو حكومتهم للإذعان لأهداف سياسية، أو هو، باختصار، استخدام غير شرعي ولا مبرَّر للقوة ضد المدنيين الأبرياء من أجل تحقيق أهداف سياسية.ويخلص الكاتب الذي استعرض خلاصات عن هذه التعريفات إلى اقتراح تعريفه هوللإرهاب الدولي وفيه: إن الإرهاب هو استخدام العنف ضد الأفراد الأبرياء من أجل الحصول على غايات عسكرية سياسية أو فلسفية من فريق ثالث، من الحكومة أو من مجموعة ما. العنف يجب أن يستهدف المدنيين الأبرياء. والإرهاب قد يكون سياسيًا أو عقائديًا من دون أي قيود قانونية أو خلقية.وعلى كل حال فإن مكوِّنات العمل الإرهابي هي العنف المرتكب بأي وسيلة، والمسبِّب لأذى جسدي أو خسارة مادية، بحق الأفراد الأبرياء، بقصد ترويع الناس أو إهانتهم، ومن اجل الحصول على مكاسب معيَّنة، وذلك من دون تبرير ولا عذر .

305718_0وقد تابعنا بمزيد من الأسى والحزن ماحدث لمجموعة من الشباب الذين يسعون ويكدون للحصول على لقمة العيش وكيف تم ذبحهم بدم بارد من أناس مرضى من اجل إرهاب وترويع العالم وتالوصول الى لحظة انتصار  بصورة معينة تسكن فى عقولهم المريضة ومن قبل شاهدنا صورة مروعة لحرق انسان برئ  وغيرها من الصور التى تجعل الإنسان السوى يقشعر بدنه وىيبكى من شدة الحزن على اخوته  فى الإنسانية و يتساءل لماذا كل هذا الدمار ؟ لماذا كل هذه الدماء التى تسفك باسم الدين! والدين منه برئ                                          اقولها ان وراء مايحدث الكثير من الأفكار المريضة التى اودت بحياة الألاف بل الملايين من الأبرياء ومرجعيتهم دوماً حكايات من التراث دون اى إعمال للعقل او الروح.. روايات  لايؤيدها ولايدعمها إلا خيالات مريضة .

رحم الله هذه الأرواح البريئة واسكن ارواحهم الطاهرة اعلى المقامات الروحانية وصبر اهاليهم على فراقهم وعلى ماألم بهم من امتحان غاية فى الصعوبة . ولكننا لايمكن ان نتجاهل الأسباب التى ادت بنا الى هذا الجنون الأرهابى والتى تأتى من النفوس المريضة بالتعصب والجهل ..لايمكننا ان نتجاهل دعوات هؤلاء المرضى بكره الآخر واعتبارالآخر  كافر ..لايمكننا تجاهل نعيقهم ليل ونهار ورغبتهم المريضة بقتل الأخر وسحقه لأنهم هم الذين مخول اليهم الدفاع عن الله انه فعلا” خيال مريض  …علينا ان نعالج الداء قبل ان يستفحل المرض اكثر واكثر.. ارجوكم اوقفوا دعوات الكره التى تأتى من ادعياء الدين ويطبقونها هؤلاء بلا ادنى تفكير…لابد لأصحاب القرار ان يتفكروا لماذا وصل بنا الحال الى هذا الموقف..فلنستبدل ثقافة الكره بثقافة الحب..روح الوحدة بدلا من الفرقة ..ازرعوا المحبة بدلاً من الكراهية ..انثروا بذور الوئام بدلاً من الخصام  وعندها من المؤكد اننا سوف نرى الفارق بالتأكيد…اؤكد ماتحتاجه بلداننا بالفعل هى الأخلاق السامية ..مانحتاجه بلداننا هو إرساء لجسور المحبة بين الجميع..مانحتاجه هو العمل معاً فى ظل تنوعنا لإقامة حضارة انسانية اكثر نضجاً وسماحة ..مانحتاجه هو محو جميع انواع التعصب المقيت التى تهوى ببلداننا الى اسفل السافلين…مانحتاجه هو التسامح وقبول بعضنا البعض لأننا جميعنا أثمار لشجرة واحدة هى شجرة الإنسانية.

الصفحة التالية