1 يناير 2019

نظرة على ماتم إنجازه فى العالم البهائى عام 2018

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, مشرق الأذكار البهائى, المفاهيم, المسقبل, المساعدات, النجاح, النضج, الأمم المتحدة, الأنجازات, الأبناء, الأباء, الأخلاق, الأديان العظيمة, الاديان, البهائية, تاريخ الأنسانية, تراثنا الروحي, تطور العالم في 4:23 ص بواسطة bahlmbyom

For the Baha’i world, 2018 was marked by a wide range of developments.

تميز عام 2018 بمجموعة واسعة من التطورات والإنجازات  ، فقد سعت خدمة الإخبار البهائية العالمية إلى تصوير بعض هذه التطورات واستكشاف رؤى جديدة تنبثق عن المساعى البهائية لخدمة العالم.

الإنجازات فى  العام الماضي، والتي بدأت بعد الذكرى المئوية الثانية  على ميلاد حضرة بهاء الله  فى اكتوبر عام 2017 والتى غطت مجموعة متنوعة من المواضيع الهامة.

المؤتمر البهائي الدولي الثاني عشر…..

Image result for bahai convention in Haifa 2018

تُعتبر المؤتمر البهائى الدولى والذى يعقد  كل خمس سنوات ،ويحضره ممثلين بهائيين من كل انحاء العالم  للتشاور حول تقدم  الدين البهائى  في بلدانهم وكذلك لإنتخاب بيت العدل الأعظم وقد حضر ممثلين  من 166 دولة ، حضر أكثر من 1000 مندوب فى هذا المؤتمر  والذى عقد في حيفا. تم عرض فيلم وثائقي جديد للمندوبين حول جهود بناء المجتمعات البهائية حول العالم  والمساعدة فى خدمة مجتمعاتهم . وكانت مناسبة أيضًا  لإطلاق الموقع الإلكتروني للذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة بهاء الله.

بيوت العبادة” مشارق الأذكار”…….

Image result for bahai house of worship colombia شهد العالم البهائي في عام 2018 تنامى فى بناء بيوت العبادة البهائية المحلية  فتم بناء مشرق الأذكار الثانى  في شهر يوليو وقد حضر أكثر من 1000 شخص حفل افتتاح خاص للمعبد في منطقة نورتي ديل كاوكا في كولومبيا.
لقد كان ظهور  مشرق الأذكار بمثابة مرحلة جديدة في نمو الدين البهائي في المنطقة  حيث يمتد الإيمان بالدين البهائى  لأكثر من أربعة عقود. وقد قوبل أفتتاح مشرق الأذكار بتبجيل كبير بحضور ممثل من بيت العدل الأعظم- الهيئة العليا لإدارة شئون البهائيين فى العالم-   . ساعدت مشاركة الموسيقى والرقص والتعبيرى والفنون الأخرى على خلق جو بهيج لهذه المناسبة. وواصل السكان من المجتمعات المجاورة زيارة مشرق الأذكار لسلسلة من الزيارات الخاصة في أيام الأحد والأربعاء عقب افتتاحه فى  22 يوليو.

كما تم الكشف عن تصاميم للمعابد البهائية في بابوا غينيا الجديدة وكينيا في عام 2018.

Image result for bahai house of worship colombia

Image result for bahai house of worship kinia

في نيودلهي ، تمت إضافة منشأة تعليمية إلى المعبد البهائي اللوتس” مشرق الأذكار” ، الذي لا يزال مركز  نابض بالحياة للمدينة وما وراءها. افتتح دار العبادة القاري لأول مرة في عام 1986 و لديه أكثر من 100 مليون زائر.

            Image result for bahai house of worship delhi

      في سانتياغو ، لم يكتسب معبد أمريكا الجنوبية اعترافًا دوليًا بهندسته المبتكرة فحسب ، بل هو أيضًا نقطة جذب وإلهام للناس في سانتياغو وخارجها.

Related image

الفنون والتحول الاجتماعي…..

من التعابير الجماعية للموسيقى والدراما في الأماكن الشعبية إلى العروض في الأماكن المرموقة ، واصل العالم البهائي  جهوده لاستكشاف طبيعة العلاقة بين الفنون والتحول الاجتماعي. وسجلت خدمة الأخبار البهائية  العالمية أمثلة  للتعبير الفني من أذربيجان والمملكة المتحدة وزامبيا.

مستوحاة من حياة الطاهرة – الشخصية الهامة بل  والمحورية  فى الرسالة البابية وكان قد تم إعدامها فى إيران بعد إيمانها بالبابية – أنتجت الصحفية الأذربيجانية كامال سليم مسلم جيزي مسرحية “ابنة الشمس”. سلطت المسرحية الضوء على شجاعة حضرة الطاهرة التي لا تضاهى طوال حياتها كشاعرة مؤثرة وباحثة وبطلة تحرر المرأة.

Image result for bahai arts at Azerbaijan about Taherah

في مهرجان فرينج الشهير في أدنبرة ، عرض مسرحية موسيقية جديدة ، هو هنري بوكس ​​براون ، قصة حياة رجل نجا من العبودية عن طريق شحن نفسه في صندوق من جنوب الولايات المتحدة إلى الحرية. بالاعتماد على الفنون كوسيلة قوية لزيادة الوعي ، يُحفز المعرض على الحوار البناء ويلهم العمل والتغيير الاجتماعي.

وفي شمال غرب زامبيا ، حيث يعتبر الغناء الجماعي جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية ، استمد شعب لوندا الإلهام من تعاليم البهائيين للتعبير عن الوحدة والأتحاد.

إن جهود المجتمع البهائي للمساهمة في تحسين المجتمع على مستوى التفكير  والحوار والمشورة هي واحدة من الموضوعات التي تتبعها خدمة الإخبار البهائية  العالمية.

وفي هذا العام ، شارك المجتمع البهائي العالمي في منتديات ركزت على أهمية التغلب على الفقر والمساواة بين النساء والرجال ودور الشباب في المجتمع والهجرة الدولية. كما ساهمت الجاليات البهائية المحلية في نقاشات حول مجموعة من المواضيع ، مثل منع التطرف في إسبانيا ، والحوار بين الأديان في كازاخستان ، ودور وسائل الإعلام في تعزيز الوئام الاجتماعي في الهند ، والمصالحة في كندا. في الولايات المتحدة ،  حلقات دراسية حول السلام العالمي والتغلب على العنصرية.

  جهود معهد الدراسات في الازدهار العالمي ، وهي منظمة تعليمية وبحثية مستوحاة من المبادئ البهائية ، تنظم حلقات دراسية لمساعدة الشباب على التفكير في دورهم  المجتمعى بطريقة سلمية وعادلة.

Related image

أستمرار الاضطهاد  للبهائيين  فى إيران واليمن بلا هوادة…..

في إيران ، تم الإفراج عن آخر أربعة أعضاء مسجونين في مجموعة القيادات السابقة ، ياران ، من السجن هذا العام. ومع ذلك ، ومع إتمام سبعة أعضاء سابقين من ياران أحكامهم بالسجن لمدة عشر سنوات غير عادلة ، لا يزال مجتمع البهائيين في البلاد يعاني تحت وطأة الاضطهاد المنظم الذي ترعاه الدولة.

Image result for bahai in Iran

وفي وقت سابق من هذا الشهر ، أدانت الأمم المتحدة انتهاكات البلد المستمرة لحقوق الإنسان ضد البهائيين. في يناير عام 2018 ، أطلقت الجامعة البهائية العالمية  موقع اضطهاد البهائيين في إيران ، مما دفع 25 من المفكرين البارزين والمتخصصين في قانون حقوق الإنسان إلى دعوة كبار المسؤولين الإيرانيين لحقوق الإنسان الى التوقف عن اضطهاد البهائيين. استمر الإيرانيون داخل وخارج إيران في التنديد بالاضطهاد. في الشهر الماضي فقط  أدانت مجموعة من المثقفين المسلمين الإيرانيين “الانتهاك المنظم  لحقوق المواطنين البهائيين” ووصفته بأنه “غير إنساني ويتعارض مع الالتزامات الدينية والأخلاقية”.

في اليمن ، حكم على بهائي بالسجن ظلماً بسبب معتقداته الدينية منذ ديسمبر / كانون الأول 2013  ثم بالإعدام في يناير / كانون الثاني. الرجل ، حامد بن حيدرة ، لا يزال في سجن في صنعاء ، اليمن. وفي سبتمبر / أيلول ، استهدفت السلطات الحوثية المدعومة من إيران في البلاد نحو 20 بهائيًا بسلسلة من التهم التي لا أساس لها ، بما في ذلك التجسس والردة.

Image result for bahai in YemenImage result for bahai in Yemen

Image may contain: Hamed Haydara, smiling

To read the story online or view more photos, visit news.bahai.org

 

 

6 نوفمبر 2018

مفهوم الأزمات والانتصارات فى التاريخ البهائى

Posted in قضايا السلام, النضج, الأمم المتحدة, الأديان العظيمة, الانسان, البهائية, البهجة, الحدائق البهائية, تراثنا الروحي, تطور العالم, حضرة الباب, حضرة بهاء الله, خدمة العالم الإنسانى, دعائم الاتفاق في 7:17 م بواسطة bahlmbyom

  • تبدأ القصة في منتصف القرن التاسع عشر في عام 1844 ، في شيراز ، في فارس أعلن شاب بهدوء أنه كان حاملاً الإلهام من الله يشير إلى نفسه على أنه الباب

في عام 1852 ، وفي طهران كان  أحد أكثر مؤيدي  حضرة الباب شجاعة ،قد  ألقي القبض عليه  هو رجل فارسي يدعى ميرزا ​​حسين علي ، ٌعذِّب وألقي به في زنزانة تحت الأرض تعرف باسم “الحفرة السوداء”. في ديسمبر من عام 1852 ، أفرج الشاه عن بهاء الله الذى كان فى أسوأ زنزانة في بلاد فارس كان عمر حضرة بهاء الله  35 عاماً ، ظهر بهاء الله شاحباً معتلاً جسدياً بسبب وزن السلاسل وأطواق الصلب الثقيلة التي كانت تكبله فى السجن ولكن كان منتعشاً روحياً  فقد  كشف الوحي الذي عاشه أثناء سجنه وأنزل عليه الأية الأولى:

“إن ننصرك بك وبقلمك لاتحزن عما ورد عليك ولاتخف فإنك من الأمنين، سوف يبعث الله جنود الأرض وهم رجال ينصرونك بك وباسمك الذى به أحيى الله أفئدة العارفين.”

بعد فترة وجيزة ، جاء أمر من الشاه بأن يغادر بهاء الله بلاد فارس خلال شهر واحد. فنفي بهاء الله الى العراق – بغداد- ولم يعد بهاء الله مرة أخرى الى بلده ،  وأسفر هذا النفى عن مصادرة ممتلكاته وقام الغوغاء بسرقة الكثير مما تملكه الأسرة.

وبينما نظرت الأسرة إلى صعوبات السفر إلى بغداد في منتصف الشتاء ، خاف بهاء الله وزوجته  على أصغر أبناءهم ميرزا  مهدي ،  فتركه والداه على مضض في رعاية أقاربه في بلاد فارس حتى لحقهم فيما بعد فى منفاهم.

إن رحلة النفي لحضرة بهاء الله والمجموعة المرافقة من بلاد فارس إلى العراق  استغرقت ثلاثة أشهر قطعوا خلالها ستمائة ميل ، من كانون الثاني / يناير إلى نيسان / أبريل. مشى السبعون شخصا المصاحبين لحضرة بهاء الله  او ركبوا على الخيول أو البغال. تقدموا ببطء خلال فصل الشتاء القاسي ، لا سيما أثناء عبورهم الجبال ، ولأن المنفيين الفقراء لم يكن لديهم ملابس دافئة لحمايتهم من الطقس ، فإن قضمة الصقيع أصابت الكثيرين. كانت أيادي وأقدام عبد البهاء تتجمد في البرد القارس وواصلوا رحلتهم الشاقة دون اى علم بما ينتظرهم من مصير كان مجهولاً لهم. ومع اقتراب فصل الربيع ، انحسرت الممرات الجبلية خلفها. ومع اقترابه من بغداد ، قام بهاء الله وعائلته وأتباعه بالتخييم في بستان بمناسبة عطلة العام الفارسي الجديدة ، المسماة- نوزوز-  الاعتدال الربيعي في مارس، وبالرغم من إبعاد بهاء الله  استمر  في نشر وتعميق  البابيين عبر القرى أثناء سفرهم. وقد وجد بهاء الله أتباعاً من الأكراد والعرب و سافر بعض من العرب والأكراد معهم إلى بوابات بغداد.

في منتصف القرن التاسع عشر كانت بغداد مدينة رئيسية في الإمبراطورية العثمانية ، وهي معروفة بمساجدها وساحاتها الكبرى. وجد بهاء الله وعائلته منزلاً صغيراً في الحي القديم من بغداد .

  • عندما تم إطلاق سراحه تم نفيه إلى بغداد ،. وفي عام 1863 ، أعلن على الملأ أنه هو الشخص الموعود الذي تحدث عنه الباب، أخذ اسم بهاء الله الذي يعني مجد الله وأصبح أتباعه معروفين باسم البهائيين.

  • Related image علم بهاء الله أن هناك إله واحد وأن دين الله واحد ويبعث برسل مختلفة لهداية البشر وترقيهم الروحانى. أعلن وحدة الحقيقة الدينية ، وهي الحقيقة التي تم الكشف عنها بمرور الزمن من خلال سلسلة من المعلمين الإلهيين. حضرة بهاءالله يؤكد على وحدانية الإنسانية ،ضرورة القضاء على كل انواع التعصبات، وأن كل إنسان يمتلك روحًا أبدية ومسؤولًا عن نموه الروحي الذي يمكن تحقيقه من خلال الصلاة والبحث المستقل عن الحقيقة والخدمة للآخرين.

تعرض الكثير من البابيين للإبادة والقتل بطرق وحشية على أيدى  هؤلاء الحكام الظالمين ولكن أبداً لم تتوقف شعلة الإيمان من  فى قلوب الكثيرين.ً

ومع تضاعف أتباع بهاء الله ، سعت السلطات العثمانية والفارسية إلى البحث عن طرق لقمع نفوذه.

وكان الحل بالنسبة لهم: مزيداً من النفي!

نفى حضرة بهاء الله الى اسطنبول ثم أدرنة لمدة 5 سنوات راسل فى هذه الفترة معظم ملوك العالم وسلاطينه معلناً عن مبادئ وتعاليم الرسالة البهائية

وفى رحلة مدتها حوالى ثلاث أسابيع من أدرنة ، وصل بهاء الله وأحبائه إلى حيفا  عام 1868، كان مجموع المنفيين مع حضرة بهاء الله 70 فردا ونقلوا إلى قارب شراعي لعبور الخليج إلى عكاء. استغرق الأمر 8 انتشرت العديد من الاتهامات والإشاعات الكاذبة بين السكان حول حضرة بهاء الله وأتباعه. فكانوا يعتبرونهم  أشراراً ومجرمين بل فى منتهى الخطورة و يستحقون أن يعاملوا بقسوة وقد أطلقوا على حضرة بهاء الله لقب “رب العجم.”.                                                        يمكننا تخيل كيف تم استقبالهم من قبل سكان المدينة!

Image result for ‫سجن القلعة فى عكا‬‎

 تم إصدار أوامر صريحة من قبل السلطان ووزرائه لإخضاع المنفيين لأشد القيود . وبعد ثلاثة أيام من وصول حضرة بهاءالله ورفاقه ، تمت قراءة  مرسوم سلطان الدولة العثمانية علناً في مسجد الجزار أحدى أكبر وأقدم المساجد فى مدينة عكا محذراً السكان منهم . ولم يكتف بإدانة حضرة بهاء الله إلى الإبعاد الدائم فحسب  بل نص على احتجازهم الصارم ، ومنعهم من الأختلاط ببعضهم البعض أو مع السكان المحليين.  في الليلة الأولى ، سجن حضرة بهاء الله في حجرة قذرة فارغة تماما  ، ثم انتقل إلى غرفة في الطابق العلوي من الثكنات. كان الجميع محرومين من الطعام أو الشراب … توسل المنفيون طلباً للمياه من أجل أطفالهم ولكن السلطات رفضوا . كان الأطفال يبكون من شدة الجوع والعطش. وفي صباح اليوم التالي تم إعطاءهم بعض المياه وثلاثة أرغفة من الخبز الغير ملائم لكل منهم كحصة يومية، وبعد وقت قصير من وصولهم  مرض جميعهم باستثناء اثنين ، حتى تسعة من الحراس العشرة المسئولين عن حراستهم أصيبوا بالمرض وكانت الملاريا من الأمراض المنتشرة فى ذلك الوقت.

 من المهم ملاحظة أن حادثة مأساوية وقعت في الطابق العلوي فى سجن عكا في 23 يونيو 1870 وكانت هذه واحدة من أعظم الحوادث إيلاماً لحضرة بهاءالله في عكاء  “فقدان ابنه ميرزا ​​مهدي” البالغ من العمر 22 عامًا – ابنه الأصغر-

Image result for ‫ميرزا مهدى ابن بهاء الله‬‎

في كثير من الأحيان كان ميرزا مهدى يصعد الدرج الضيق إلى السطح ، حيث كان يمشي و يردد كتابات والمناجاة، وفي إحدى الأمسيات كان ميرزا مهدي على السقف اعلى الثكنات وقت الغسق ، منشغلاً بتكريسه المعتاد  بالدعاء وترديد الأيات عندما سقط من خلال كوة غير موصدة إلى قفص خشبي على الأرض [عشرة أمتار] تحته ، والتي اخترقت أضلاعه قبل وفاته وكانت رغبته الوحيدة هي أن يتقبل الله روحه فداءاً حتى تفتح أبواب السجن  ويتمكن المؤمنون  من لقاء حضرة بهاء الله. بعد ذلك بوقت قصير وبالتدريج كان بإمكان الحجاج الدخول إلى عكاء وزيارة حضرة بهاء الله ،                                                                                                         واليوم يأتى آلاف الحجاج  وملايين الزوار من جميع أنحاء العالم ليتبعوا خطى حضرة بهاء الله ويزوروا  هذه الأماكن المقدسة والمكان الذي دفن فيه ويطلق عليه البهجة فى مدينة عكا هذا المكان الذى كان يعيش فيه بهاء الله وعائلته من عام 1879 حتى وفاته عام 1892

Image result for ‫الحدائق البهائية  فى عكا‬‎

بالنسبة لشخص قضى معظم حياته في السجن وفي المنفى ، كشف عن منظور عالمي عميق عندما كتب:

“ماالأرض إلا وطن واحد والبشر سكانه، جميعكم أثمار شجرة واحدة وأورق غصن واحد”

هكذا تحولت الظروف المأسوية التى كانت تحيط بحضرة بهاء الله ليصبح مزاره مطاف العالمين وليأتى الملايين سنوياً لزيارة مقامه المدفون فيه فى قصر البهجة ولتصبح الحدائق البهائية واحدة من أروع الأماكن العالمية والتى أعتبرتها اليونسكو تراثاً عالمياً.

إن دين الله ومذهب الله يهدف إلى حفظ واتحاد واتفاق العالم والمحبة والألفة بين اهل العالم”— حضرة بهاء الله

إن تحقيق مبدأ وحدة الجنس البشري هو الهدف الأسمى لظهور حضرة بهاءالله، فهو الغاية والوسيلة في آن واحد. لقد أقام حضرة بهاءالله مقارنة بين العالم الإنساني وهيكل الإنسان؛ في الكائن الحي تقوم ملايين الخلايا المتنوعة الأشكال والوظائف؛ بدورها في الحفاظ على نظام صحي سليم. وبالمثل فإن العلاقات المنسجمة ما بين الأفراد، الجامعة، والمؤسسات تعمل للحفاظ على المجتمع وتفسح المجال لتقدم المدنية.

إننا نعيش اليوم فترة فريدة من نوعها في التاريخ. فبينما تخرج البشرية من طور الطفولة لتقترب من مرحلة النضج الجماعي، تصبح الحاجة إلى فهم جديد للعلاقات بين الفرد والجامعة، ومؤسسات المجتمع؛ أكثر ضرورة وإلحاحا من أي وقت مضى.

الايمان الراسخ بأننا ننتمي إلى عائلة إنسانية واحدة لهي من صميم الدين البهائي. فمبدأ وحدة الجنس البشري هو “المحور الذي تدور حوله جميع تعاليم حضرة بهاءالله…” كما هو ملاحظ مع كل أزمة كان يعقبها انتصار …مع كل شدة يستتبعها رخاء وهذا مانؤمن به من أنه سوف يغلب ماأراد الله ونرى الأرض جنة الأبهى.

Image result for bahai-world

Image result for ‫الحدائق البهائية واليونسكو‬‎

7 أغسطس 2018

نموذج فريد لخدمة المجتمع والعالم الإنسانى

Posted in قضايا السلام, الكوكب الارضى, المفاهيم, الموسيقى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, النهج المستقبلى, الإرادة, البيئة, التسامح, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, العطاء, احلال السلام, تراثنا الروحي, تطور العالم في 11:56 ص بواسطة bahlmbyom

في الهند ، تنجح أكبر مدرسة في العالم بالتركيز على العولمة والأخلاق

With an enrollment this year of more than 25,000 students, in grades ranging from pre-primary to college, City Montessori School nevertheless has a high academic reputation.| Shown here is morning assembly at the Gomti Nagar branch, one of 20 branches in Lucknow. Each branch is a small, self-contained campus, with about 1,250 students.

LUCKNOW- لاك ناو-  الهند – جاغديش غاندي ، كان يعرف قبل 42 عامًا أن هدفه الرئيسي في الحياة كان خدمة البشرية. وشعر أن تعليم الأطفال سيكون طريقة جيدة للقيام بذلك.لذلك اقترض 300 روبية (أي ما يعادل أقل من 10 دولارات) ، واستأجر غرفتين ، وأسس مدرسة سيتي مونتيسوري في عاصمة المقاطعة التاريخية في شمال الهند. يتكون الفصل الدراسي الأول من خمسة طلاب.

لم يتخيل السيد غاندي انه سيصبح يومًا ما أكبر مدرسة خاصة في العالم – أو أنه سيصبح معروفًا على نطاق واسع لتركيزه المميز على تعليم الطلاب قيمة المواطنة العالمية والتسامح الديني.

يقول غاندي ، البالغ من العمر 66 عاماً ، والذي أسس مع زوجته بهارتي غاندي في عام 1959:    “هناك مئات من المدارس الأخرى الراسخة هنا.” و لم نكن ندرك أبداً أننا سنصبح أكبر مدرسة في العالم – أو سنركز على نقل العولمة التعليمية “.

مع تسجيل 22،612 طالبًا في عام 1999 ، فازت CMS ، كما هو معروف في المدرسة ، بمكان في موسوعة جينيس للأرقام القياسية عام 2000 كأكبر مدرسة في العالم من خلال التسجيل. ولديها الآن أكثر من 25000 طالب ، في مستويات الصف  المختلفة تتراوح ما بين المرحلة الابتدائية حتى الكلية.

وفقا لأولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس هنا ، فإن إحصاء القيد المرتفع ليس حظًا أو انعكاسًا شاذًا لشيء مثل الرسوم الدراسية المنخفضة للغاية أو فريق رياضي عالي الإنجاز. وقالوا إن CMS كانت ناجحة للغاية في جذب الطلاب إلى حد كبير لسببين: 1) سمعتها للتميز الأكاديمي ، و 2) برنامجها المميز للتعليم الأخلاقي.

من حيث الجانب الأكاديمى ، يكتسب طلاب CMS باستمرار أعلى التصنيفات في الامتحانات الحكومية والأماكن في الكليات والجامعات المرموقة في جميع أنحاء الهند.

Jagdish Gandhi and Bharti Gandhi, founders of the City Montessori School in Lucknow, India.| They are standing in front of the main building of Gomti Nagar branch of the School, one of 20 branches in Lucknow. A quote from Bahá’u’lláh, "The earth is but one country and mankind its citizens" is on the awning behind them.

 يقول الآباء أيضًا ، بالإضافة إلى التفوق لأكاديمي ، إنهم يختارون أيضًا إرسال أطفالهم إلى CMS بسبب جهدها الفريد لتزويد الطلاب بالأدوات الفكرية والأخلاقية والروحية للنجاح في عالم يزداد عولمة – وهو عالم تتمتع فيه بالقدرة على الحصول  جنبا إلى جنب في انسجام مع الناس من جميع الأديان والمجموعات العرقية والجنسيات مما يمثل عامل ستكون له  أهمية قصوى.

مصدر القيم الأخلاقية…

 القيم الأخلاقية التي يتم الترويج لها في CMS هى  من تعاليم الدين البهائي. في بداية حياتهم معا ، تأثر السيد والسيدة غاندي إلى حد كبير بالأفكار الإنسانية للمهاتما غاندي – وهو التأثير الذي أدى في جزء منه إلى السيد غاندي إلى تأسيس CMS، وفي عام 1974 ، أصبح كل من السيد والسيدة غاندي بهائيين. ومنذ ذلك الوقت ، قاموا بشكل متزايد بإدخال المبادئ الروحية والاجتماعية  في المناهج الأخلاقية والروحية في CMS.

هذا لا يعني ،  أن المدرسة تفرض الدين  البهائي على طلابها. في الواقع ، إذا كان هناك أي شيء ، تسعى المدرسة إلى دعم القيم التي تدرسها جميع الأديان واحترام معتقدات جميع الطلاب وأولياء أمورهم ، الذين يعكسون تنوعاً ، يتكون من حوالي 70 بالمائة من الهندوس ، و 25 بالمائة من المسلمين ، و 5 في المئة من المسيحيين والسيخ.

وقالت بونيتا جويل ، مديرة فرع إنديرا ناجار في CMS ، وهي مسيحية “نحن نحترم كل دين في مدارسنا”. “لا يتم تدريس أي دين في مدرستنا. إنها مدرسة علمانية. ولكننا نعلم أطفالنا احترام كل دين”

العولمة…

تركيز المدرسة على هذه المهمة واضح بشكل واضح. تعلن نشرة المشروع عن “التفاعل الدولي والتعرض للعولمة” ، بينما تعلن اللافتات والملصقات في المباني المدرسية المختلفة في CMS عن شعارات مثل: “كل طفل يحتمل أن يكون نور العالم”. وتؤكد اللافتات الأخرى مبادئ الانسجام بين الأديان والقبول.

Image result for toleranceوقال السيد غاندي:  اعرف لماذا  يرسل الكثير من الآباء أطفالهم إلى هنا والسبب ، كما أشعر ، هو أن الآباء يريدون أن يكون أطفالهم جيدون”.         نعم ، إنهم يريدون أن يحصلوا على تعليم جيد. إنهم يريدون نتائج جيدة. ونحن نقدم ذلك. لكنهم يريدون أيضا أن يكون لديهم أخلاق جيدة. ونحن نسعى جاهدين لإعطاء ذلك أيضا.

وأضاف السيد “غاندي”: “يعرف الآباء أيضًا أن أطفالهم سيتعرضون إلى التعرف على  أجواء دولية متعددة” ، مشيراً إلى أن إحدى سمات المدرسة المتميزة هي استضافة مؤتمرات دولية متنوعة ، تتناول مواضيع تتراوح بين الموسيقى والثقافة إلى أجهزة الكمبيوتر والروبوتات ، سمعة المدرسة وأتجاهها المميز جلب العديد من الزوار من الخارج.

“إن الأطفال هنا يستنشقون – رؤية عالمية” ، تابع السيد غاندي. “حتى يتمكنوا من اتخاذ موقف يمكنهم من تغيير العالم. أريد من خريجينا أن يكونوا عوامل تحفيز ذاتي للتغيير الاجتماعي ، يخدمون المصالح الفضلى للمجتمع والعالم ككل”.

يغطي المنهج جميع الموضوعات التقليدية التي يطلبها الطلاب لاجتياز امتحانات الدولة الهندية ، ولكن مع تركيز إضافي على التعليم الأخلاقي. وفي CMS ، فإن التعليم الأخلاقي يعادل إلى حد كبير مفهوم المواطنة العالمية والوئام بين الأديان.

وتعتقد السيدة Chooramani أن تعزيز CMS منذ فترة طويلة للتسامح والوحدة قد ساهم في الشعور العام بالوئام المجتمعي في لكناو. في عام 1992 ، عندما اندلعت أعمال الشغب في العديد من المراكز الحضرية بعد أن دمر الأصوليون مسجد بابري في مدينة أيوديا ، نجا لكناو من اضطرابات خطيرة هذا المفهوم من وحدانية الجنس البشري هو السبيل الوحيد الذي يمكننا من خلاله إحراز تقدم نحو الوئام والسلام وطريقة أفضل للحياة”.

نظمت السيدة Chooramani اجتماع حي في عام 1992 خلال أزمة Ayodhya وقدم نداء من أجل الهدوء. وقالت “قلت انه لا يوجد دين يعلم هذا النوع من العنف”.إن الله واحد والبشرية كلها واحدة “

Image result for toleranceوتسعى المدرسة إلى تعزيز مبدأها الأممي ليس فقط من خلال مناهجها الدراسية ، ولكن ، كما أشار السيد غاندي ، من خلال رعاية مؤتمرات دولية متنوعة. في العديد من أحرامها الجامعية الكبيرة ، توفر صالات النوم المشتركة ومرافق خدمة الطعام إمكانية استضافة مثل هذه المناسبات بتكلفة منخفضة نسبيًا.

في كل عام ، تستضيف المدرسة مجموعة متنوعة من الفعاليات الدولية ، بما في ذلك “Macfair International” ، وهو معرض رياضيات وكمبيوتر. “سيليستا الدولية” ، مهرجان موسيقي وثقافي عالمي ؛ “أولمبياد الفلك الدولي” ؛ “أولمبياد العلوم” في الرياضيات والحواسيب والروبوتات ؛ “التبادل الدولي للمدارس إلى المدرسة” ؛ و “مخيم القرية الصيفية الدولية للأطفال”.

وتسعى المدرسة أيضًا إلى الابتكار التعليمي. وقد تبنت العديد من الممارسات الإدارية ، مثل دوائر الجودة ، التي تشجع على توليد الأفكار الجديدة وتحسينها. كما أن لديها “جناح الابتكار” الخاص بها ، وهي وحدة مكونة من 25 موظف مكرسة بالكامل للبحث والتطوير ، وإدخال أساليب التدريس الجديدة في نظام CMS. في هذا الجهد ، يعتمد الباحثون على أفكار من كل أنحاء الهند وخارجها.إن التطوير الشخصي ، والأكاديميين الجيدين ، والقيم الأخلاقية” عوامل تعمل معاً لإظهار أفضل ما في الطفل.

 منح الأطفال  الفرص والتشجيع الصحيح والعلاقة الفريدة بين لأباء والمعلمين يذهب دائماً لصالح الطفل.”

نشعر أننا بحاجة إلى مجتمع أكثر تسامحًا من الناحية الدينية. والأخلاقيات الراقية في هذا العصر المادي وهى مهمة هامة للغاية”.

  Image result for tolerance

16 مارس 2018

مراجعة لرواية السّفينة الحمراء

Posted in قضايا السلام, مقالات, مراحل التقدم, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المسقبل, النهج المستقبلى, البهائية, التفكير, التعصب, الجامعة البهائية, تطور العالم, عبد البهاء في 8:38 ص بواسطة bahlmbyom

مراجعة لرواية السّفينة الحمراء لسمير زكي

د. وحيد بهمردي

صدر مؤخّرًا روايةٌ جديدة للكاتب المصري سمير زكي تحت عنوان “السّفينة الحمراء” (دار سائر المشرق، بيروت، 2018) تتنقّل أحداثُها بين حيفا والإسكندريّة، وتقوم على قصّة شابّ مصري تجرّأ على المسيحيّة، دينه الموروث، باعتناق البهائيّة، الدّين الجديد الّذي لفت انتباه المصريّين في مطلع القرن العشرين. بطل الرّواية هو ناروز، ويتّخذ أحيانًا اسمًا مستعارًا هو حورس، وينتمي إلى عائلة اسكندرانيّة مسيحيّة. والده كاروز باشا هو أحد أعيان المدينة وأثريائها، وأخته فيروز المتزوّجة من مرزق تطمح إلى الحصول على ميراث أبيها والحفاظ على “شكل” العائلة التّقليدي. ناروز طبيب ناجح يعمل مع طبيب آخر هو سامي، وكلاهما يتردّدان في أوقات فراغهما إلى مقهى متاتيا حيث تدور بين روّاده المتنوّعين نقاشات حول القضايا الّتي كانت مدار خلاف وجدل في مجتمعهم، والرّواية تركّز على قضيّة البهائيّة الّتي أخذت حيّزًا من اهتمام المصريّين آنذاك. الإطارُ الزّمني للرّواية عشر سنوات تمتدّ بين 1911، وهو تاريخ زيارة عبد البهاء عبّاس لمصر، و1921 تاريخ وفاته في حيفا. لكن، كما سيأتي لاحقًا، لا تسير الرّواية في تسلسل زمنيّ منظّم لأنّ الرّاوي، الّذي يكشف عن هويّته في السّطور الختاميّة، يركّز على عرض المضمون الفكري ضمن القصّة أكثر من تركيزه على التّسلسل التّاريخي.
تتمحور أحداثُ الرّواية حول عائلة كاروز باشا. ابنه ناروز يعتنق العقيدة البهائيّة، فيثير بذلك حفيظة أبيه وأخته المتمسّكين بـ “شكل” العائلة لأنّ الشّكل هو الّذي أعطاها مكانة مرموقة في المجتمع. يسعى الأب لإعادة ابنه إلى دين آبائه، ليس لداع إيمانيّ بل للحفاظ على سمعة العائلة وشكلها أمام النّاس، والأخت تحاول جاهدة، وبمساعدة من زوجها مرزق، أن تستغلّ قضيّة انتماء أخيها إلى البهائيّة لوضع اليدّ على ثروة أبيها الّذي أقدمت على قتله بعدما تزوّج من ممرّضة أجنبيّة في آخر أيّام حياته، كما أنّها قطعت إبهام أخيها ناروز لتستعمله في البصم على تنازل لها عن ميراث أبيهما. دخل في فريق السّعي للإيقاع بناروز رئيس شرطة الإسكندريّة الفاسد العقربي، والّذي تمّ توظيفه من قِبَل عائلة كاروز باشا لملاحقة ابنهم ناروز ومن معه من أصدقائه البهائييّن. يدخل بعض المجرمين على خطّ العقربي، وكلٌّ يسعى لكسب مادّي من عائلة كاروز، فيدبُّ الخصامُ بينهم، ليُقتل مَن يُقتل ويَفقد العقربي عينَه اليًسرى وينجو بحياته على يد ناروز الّذي يخلّصه من الموت ويركّب له عينًا زجاجيّة. سامي، زميل ناروز، وأشجان، الفتاة الّتي يحبّها سامي، يقعان فريسة أولئك الّذين كانوا يلاحقون ناروز الّذي يهرب من الإسكندرية إلى جنوب أفريقيا من أجل خدمة الإنسانيّة، حسب ما تمليه عليه عقيدته البهائيّة، وبناءً على توجيه من عبد البهاء عبّاس الّذي كان مصدر إلهامه الرّوحي.
تتكاثر الشّخصيّات خلال الرّواية، ليظهر إلى جانب الشّخصيّات الرّئيسة الّتي تقوم عليها الأحداث، والّتي تمّت الإشارةُ إليها، شخصيّاتٌ تتداخل في مجريات الأحداث مباشرةً وفي تكوين الهدف الفكري للرّواية؛ مثل مجموعة الأصدقاء والخصوم في مقهى متاتيا، وهم يمثّلون المجتمع الإسكندراني المتنوّع آنذاك، وكذلك مجموعة المجرمين الّذين يلاحقون ناروز من أجل المكسب المالي ولا يتوانون عن ارتكاب أيّ رذيلة من أجل ذلك، وعلى رأس هؤلاء العقربي والعِكر، الخصمان اللّدودان المتعاونان في سبيل الشّرّ. إلى جانب هذه الشّخصيّات الّتي تدخل في مجريات الأحداث، تَرِد أسماء كثيرة لشخصيّات تُساهم في تكوين فكرة الرّواية دون أن يكون لها دورٌ وحضورٌ فعليّ في الأحداث، مثل الشّيخ محمّد عبده والشّيخ رشيد رضا وشكيب أرسلان وجرجي زيدان وجبران خليل جبران علاوة ًعلى كوكبة من الصّحفيّين الّذين كتبوا عن البهائيّة، لها وعليها.
خلْف جميع هذه الأحداث والشّخصيّات المكوّنة للوجه القَصصي للرّواية، تقف شخصيّة عبد البهاء عبّاس، ابن بهاء الله رسول البهائيّة. من خلال شخص عبد البهاء وإدخال زيارته لمصر في صلب أحداث الرّواية، يعرض الكاتب لجوانب من العقائد والمبادئ البهائيّة الّتي يبدو أنّها لفتت انتباهه ونالت إعجابه، وهذا لم يكن خارج نطاق المرامي الاجتماعيّة والفكريّة من تأليف سمير زكي لرواية “السّفينة الحمراء”، والّتي يمكن تلخيصها في ثلاثة أهداف: الأوّل هو انتقاد التّقاليد الاجتماعيّة في مصر، وبالتّالي في العالم العربي، والّتي تَحُول دون السّماح للأفراد بتجاوز التّقاليد الموروثة، ومنها الدّينيّة، وبالتّغيير حتّى لو كان ذلك التّغيير نحو الأفضل. الهدف الثّاني من الرّواية هو تصوير الصّراع القائم بين قوى التّقدّم، من جهة، وقوى الرّجعيّة، من جهة مقابلة، في زمن التّنازع بين التّجديد والتّقليد، خاصّة في إطار الأديان والمذاهب. أمّا الهدف الثّالث، فهو التّعريف بشخص عبد البهاء عبّاس ومن خلاله بالعقيدة البهائيّة ومبادئها، والّتي يبدو أنّ الكاتب معجَبٌ بها مع العلم أنّ التّدقيق في المضمون البهائي في الرّواية يدلّ على أنّ سمير زكي ليس بهائيًّا ولم يأخذ معلوماته من البهائيّين، ولو فعل لكانوا قد لفتوا انتباهه إلى بعض الأخطاء الموضوعيّة الّتي وقع فيها، ولا مجال لتفصيلها هنا.
تتكوّن الرّواية من ستّة عشر فصلاً، يحمل كلّ فصل عنوانًا مطابقًا للكلمة الّتي يُختَتَم بها ذلك الفصل؛ فمثلاً عنوان الفصل الأوّل هو “الغروب” والعبارة الأخيرة في هذا الفصل هي: “… والشّاهد الوحيد هو الغروب.”، وعنوان الفصل الثّاني هو “الأشباح” والعبارة الختاميّة فيه: “لكنّه سمّاهم الأشباح”، وهلمّ جرًّا في سائر الفصول حتّى الفصل الأخير الّذي يحمل عنوان الكتاب، أي “السّفينة الحمراء”، ليتفاجأ القارئ باكتشاف هويّة راوي قصّة ناروز في خاتمة الفصل، وليعرف أنّه حفيد العقربي، عدوّ البهائيّين اللّدود في الرّواية والّذي تعقّب ناروز حتّى إلى حيفا للقضاء عليه. يقول الرّاوي في نهاية الفصل الختامي: “عند هذا الحدّ أستطيع أن أقول من أنا… أنا الرّاوي، أحد ركّاب السّفينة الحمراء. أنا مظلوم نظيم خليل العقربي، حفيد الصّاغ العقربي، ألدّ أعداء البهائيّة في مصر. أمّا كيف أصبحتُ من أتباع البهائيّة، ومن ركّاب السّفينة الحمراء، فلذلك قصّة أخرى”.
مثلما تتطابق العناوين الافتتاحيّة لكلّ فصل من فصول الرّواية مع اللّفظة أو العبارة الختاميّة للفصل ذاته، ومثلما يأتي عنوان الكتاب على الغلاف مطابقًا لعنوان الفصل الأخير منه، تبدأ الرّواية وتنتهي عند شخص واحد وحَدَث واحد هما عبد البهاء ووفاته في حيفا؛ فالفصل الأوّل، “غروب”، يروي مشاركة الوافد المصري ناروز أهلَ حيفا في تشييع عبد البهاء عبّاس إلى مثواه الأخير في قلب جبل الكرمل، والفصل الأخير، “السّفينة الحمراء”، يروي أحداثَ اليوم الأربعين لوفاة الرّاحل، وفي ذلك اليوم انتهى الصّراع بين الماضي والمستقبل بانتحار العقربي في غرفة ناروز في حيفا، المدينة الّتي ذهب إليها ليقتل ناروز، فانتهى الأمر به قاتلاً نفسَه، بينما نجا ناروز بمساعدة صديقه البهائي اللّبناني، الجبلي، وعاد إلى جنوب أفريقيا كما كان عبد البهاء قد طلب منه!
مثل هذه الظّواهر في تنظيم الرّواية تدلّ على أنّ الكاتب ربّما كان يعبّر عن فكرة تقول إنّ البداية والنّهاية أو الافتتاح والاختتام أمران نسبيّان، وإن كانا نقطتين متباعدتين في طرَفَي الخطّ. لكن تلك النّقطتين المتباعدتين تصيران نقطةً واحدةً إذا تحوّل الخطّ المتباعد إلى دائرة متلاقية، وهكذا يتلاقى المتباعدون في هذا العالم وتتّحد الثّنائيّات المتناقضة والمتباعدة، تمامًا كما تتلاقي عناوين الفصول مع خواتيمها، والفصل الأوّل مع الفصل الأخير! ربّما أراد الكاتب من الابتداء بفصل يسرد فيه أحداث يوم وفاة عبد البهاء في حيفا، والانتهاء بسرد ذكرى أربعين وفاته، الإشارةَ إلى أنّ جميع سنوات حياة ناروز، الّذي يمثّل كلّ من يصبو إلى التّجديد وترك التّقاليد البالية في هذا المشرق، وكلّ ما جرى له في تلك السّنوات، إنّما تبدأ بـ “الرّحيل” قبل أن تصل غايتَها بـ “إحياء الذّكرى”. كلّ ذلك يُختصَر في أربعين يوم يُحدّد انتهاؤها نهايةَ الأحزان برحيل من نوع آخر إلى أقصى جنوب أفريقيا، البلد الجديد المتنوّع، من أقصى شمالها، أي الإسكندريّة، بلد التّراث القديم والتّقاليد العتيقة!
يبقى أن نشير إلى أمر قد يُساعد في توضيح خلفيّة الرّواية وطريقة تكوينها. يُلاحَظ أنّ الكاتب يشير في أكثر من موضع إلى أحد أعداء البهائيّة في مصر في مطلع القرن الماضي، وهو الشّيخ محمّد فاضل، وفي الفصل الثّاني عشر يذكر الكتاب الّذي نشره فاضل آنذاك تحت عنوان “الحراب في صدر البهاء والباب” (دار التّقدّم، القاهرة، 1911)، وتمّ تداوله في الفترة الّتي تدور فيها أحداث الرّواية. تدلّ المقارنة بين رواية “السّفينة الحمراء” وكتاب “الحراب” أن هذا الكتاب كان منطلَق الكاتب لتكوين فكرة الرّواية، أي الصّراع بين التّجديد والتّقليد، وهذا يحتاج إلى تفصيل يتجاوز غاية هذه المراجعة، لكن تكفي الإشارة إلى أنّ عنوان الرّواية – السّفينة الحمراء – يرد أكثر من مرّة في كتاب الحراب (صص 37، 47)، ثمّ إنّ الكاتب قد اختار مقهى متاتيا مُلتقىً للبهائيّين في الإسكندريّة، وفيه كانت تدور نقاشات بين أصدقاء البهائيّة وخصومها، وكتاب الحراب، عند ذكر الدّاعية البهائي في مصر أبي الفضل، الّذي تتكرّر الإشارة إليه في صفحات الرّواية، يقول (ص 23): “وأكثر اختلافه على القهوة المعروفة بماتتيا”. كما يذكر كتابُ الحراب أسماءَ وجوه البهائيين في مصر في مطلع القرن العشرين، وجميعهم يدخلون ضمن الشّخصيّات البهائيّة الواقعيّة في الرّواية. تجدر الإشارة أيضًا إلى أنّ ما يرد في “السّفينة الحمراء” من أقوال لرشيد رضا تحمل على البهائيّة ومن ردود عليها هي موجودة في الصّفحات الثّمانين الأولى من كتاب الحراب ممّا يبيّن مدى اعتماد الكاتب على هذا المصدر الّذي ينتمي إلى الزّمن الّذي جرت فيه أحداث الرّواية، ويعكس الجدل الّذي كان قائمًا آنذاك في مصر حول البهائيّة، وهو ما حاول الكاتب أن يتطرّق إليه في شيء من التّفصيل.
يبدو أنّ المصدر الآخَر للمعلومات الّتي تقدّمها الرّواية عن البهائيّة هو المواقع الإلكترونيّة، وربّما بعض الكتب الّتي حصل عليها من المكتبات؛ فأدخل الكاتب المعلومات الّتي جمعها عن البهائيّة في صلب الرّواية، لكنّها جاءت في كثير من المواضع غير دقيقة ومبعثرة، أو لا تتناسب مع الظّرف الّذي وردت فيه، كما أن المصطلحات البهائيّة الّتي يستعملها بهائيّو الرّواية لا تتطابق مع ما هو موجود في الكتابات البهائيّة، خاصة فيما يتعلّق بالألقاب الّتي يستعملها الكاتب لكلّ من الباب وبهاء الله وعبد البهاء.
لا شكّ في أنّ رواية “السّفينة الحمراء” تحتاج إلى دراسة نقديّة مطوّلة يتمّ التّطرّق فيها إلى تفاصيل فنيّة بنيويّة وأخرى فكريّة تميّز هذه الرّواية الّتي تقترب في بعض الأحيان من أن تكون نصًّا لفيلم سينمائي، خاصة في الانتقال السّريع بين مشهد وآخر، والّذي يخلق التباسًا لدى القارئ، وفي عدم وضوح هويّة الشّخصيّات، أحيانًا، فيعتريها الإبهام الّذي يخلق أيضًا شيئًا من الغموض، ولو كان المشهد بصريًّا لانتفى هذا الإشكال، وهذا يؤدّي إلى طرح سؤال ختاميّ: كيف سيرى النّاقدُ رواية “السّفينة الحمراء” لو شاهدها فيلمًا، بعدما قرأ نصّها؟ أيّهما سيكون أفضل من النّاحية الفنّيّة ووضوح المضمون، الرّواية المقروءة على صفحات كتاب، أم تلك المشاهَدة على شاشة السّينما؟

د. وحيد بهمردي

(أستاذ الأدب العربي في الجامعة اللّبنانيّة الأميركيّة)

الأربعاء 03 كانون الثاني 2018

 

http://www.monliban.org/monliban/ui/topic.php?id=3358

 

24 فبراير 2018

مفهومى القيادة والبناء

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, المجتمع الأنسانى, المسقبل, المساعدات, المشورة, النهج المستقبلى, الأنجازات, الأنسان, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, تطور العالم في 4:58 م بواسطة bahlmbyom

القيادة والبناء

Image result for leadership إن أول تحدي يواجهنا هو تعريف المقصود بمصطلح “القيادة” بشكل واضح. غالباً ما تستحضر كلمة قائد في أذهاننا انطباعات مخالفة للطريقة التي نود ان نراها أمام أعيننا. عندما يُطلَب من الناس تعريف “القائد” فإنهم كثيراً ما يقولون: “الشخص المسؤول، الذي يصدر الأوامر وبيده زمام الأمور” وللأسف فإن صفحات التاريخ مليئة بهؤلاء ا  لذين عرّفوا القيادة بهذه الطريق فإذا كان لا بد للبشرية أن تنتقل من سن المراهقة إلى سن البلوغ الجماعي، وإذا كان لا بد لها أن تحصد فوائد طويلة المدى ، علينا أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة وثيقة الصلة بالموضوع:

أولاً: هل بإمكان نماذج القيادة السائدة حاليًا إنتاج قادة قادرين على معالجة القضايا العالمية الهامة التي تواجه الإنسانية بكل أمانة وعدل؟                                                                                             ثانيًا: هل المؤسسات التي أوجدتها نماذج القيادة السائدة حاليًا قادرة على إيجاد حضارة عالمية مستدامة؟                                                                                                                                                 ثالثًا: هل نحن بأنفسنا مستعدون للتخلي عن الممارسات العتيقة والولاءات القديمة واكتشاف نموذج جديد للقيادة الأخلاقية؟                                                              رابعًا: كيف سيبدو هذا النموذج الجديد للقيادة؟                                                                                                         للإجابة على هذه التساؤلات تم تقديم العرض التالي لنموذج جديد للقيادة الأخلاقية.

Related image

إن نموذج القيادة المقترح يرتكز بشكل تام على خدمة الآخرين، لذلك فإن أحد متطلبات القيادة الأخلاقية هو روح الخدمة، خدمة الفرد لعائلته، لجامعته ولأمته. وروح الخدمة هذه لا تنكر بأي شكل من الأشكال الدوافع والمبادرات الفردية، كما أنها لا تعيق الإبداع الفردي. بل إنها تطالب بنموذج للقيادة يعمل على إطلاق القدرات الكامنة لدى الفرد بينما يضمن خير وسعادة الجميع. هؤلاء الذين يبرزون كقادة سيدمجون على الأرجح روح الخدمة مع الاندفاع نحو التفوق. والمؤسسات التي تنشأ من قيادة محورها الخدمة سوف تعزز سعادة ورفاه الجامعة بأسرها بينما تضمن حقوق وحريات ومبادرات كل فرد فيها ،هذه المؤسسات ستصون شرف الإنسان وبالتالي تؤدي إلى حضارة تولي اهتمامًا لجمال الطبيعة وجميع مخلوقات الكرة الأرضية.

مفهوم القدرات….

إن الطرق التقليدية للتربية الأخلاقية غالبًا ما كانت تميل إلى ترويج مفهوم سلبي عن الإنسان الخلوق: أن تكون إنسانًا جيدًا معناه أن تبتعد عن المشاكل. والسؤال هنا، كيف يستطيع هذا الإنسان الجيد أن يصبح عنصرًا فعالاً في المجتمع وينهمك بكل وعي وفعالية في أعمال تعزز التحول الفردي والاجتماعي؟ أولاً وقبل كل شيء حتى يصبح الفرد إنسانًا خلوقًا عليه أن يتحلى بقدرات معينة تمكّنه من القيام بأعمال أخلاقية. إن معرفة العمل الأخلاقي بحد ذاتها ليست كافية، فحتى يصبح الفرد إنسانًا خلوقًا عليه أن يطبق ما يعرفه، وبالتالي فإن القدرات التي تمكن الفرد من معرفة الأمور الأخلاقية وتطبيقها هي ذات أهمية أساسية في تنمية القيادة الأخلاقية.Image result for leadership

لكل قدرة من القدرات وظائف وخصائص خاصة بها وتتكون من خليط معين من المفاهيم أو المبادئ، والفضائل، وأنماط التفكير، والمهارات، هذه الوظائف والخصائص تساعدنا في الحصول على فهم أشمل للقدرات المذكورة أدناه، مثلاً: دعونا ننظر إلى القدرة على المشاركة بفاعلية في المشورة ما هي الفضائل التي يجب أن يتحلى بها القائد حتى يتمكن من المشاركة بفاعلية في المشورة؟ ما هي المفاهيم أو المبادئ التي يجب عليه فهمها؟ ما هي أنماط التفكير التي عليه اتخاذها حتى يشارك بشكل فاعل في المشورة؟ وما هي المهارات التي يجب أن يكتسبها حتى يتمكن من المشاركة بشكل فاعل في المشورة؟ الخليط المميز لهذه العناصر داخل كل فرد يخلق لديه القدرة على القيام بأنواع معينة من الأعمال.

عند القيام بتطوير عملية تعلّم منهجية ومنظمة أو برنامج تدريبي للقيادة الأخلاقية فإن أول وأهم مهمة هي تحديد مجموعة القدرات اللازمة التي ينوي هذا البرنامج تنميتها. أما المهام اللاحقة فتستلزم تحليلاً لعناصر كل قدرة (الفضائل، والمفاهيم، وأنماط التفكير، والمهارات) والتي بدورها تمدنا بالتركيز اللازم لإعداد وتصميم عناصر المنهج واختيار الأساليب التعليمية المناسبة التي تساعد في تسهيل العملية التعليمية.

القدرات الأساسية للقيادة:

Image result for leadershipقائمة القدرات التالية تتضمن تلك القدرات التي تعتبر أساسية للقيادة الأخلاقية الفاعلة وربما عندما يتمكن الأفراد الذين يعملون في المؤسسات من تنمية هذه القدرات فإنهم سيمكّنون مؤسساتهم من لعب دور القيادة الأخلاقية الهام في عملية التحول نحو حضارة عالمية مستدامة.

هذه القدرات لم يتم سردها حسب أهميتها، وليس من المفترض اعتبارها قائمة شاملة للقدرات، بل هي ببساطة تمثل تلك القدرات التي اعتبرتها مجموعة العمل ضرورية للقيادة الأخلاقية. ننصح جميع الذين يصادفون هذه القائمة باستخدامها وتهيئتها حسب مؤسساتهم الخاصة وأن يستمروا في إدخال التحسينات على النقاط الواردة في هذه الورقة.

كل قدرة من القدرات المذكورة أدناه تتكون من عدد معين من المفاهيم، والفضائل، وأنماط التفكير، والمهارات. للحصول على فهم أوضح لكل قدرة على الفرد أن يسأل نفسه الأسئلة التالية: ما هي الفضائل الضرورية لتنمية قدرة معينة؟ ما هي المفاهيم التي يجب ادراكها  لتنمية قدرة ما؟ (attitudes) التي يجب أن يتحلى بها الفرد لتنمية القدرة؟ وما هي المهارات اللازمة لقدرة معينة؟

القدرة على:

              . – تشجيع الآخرين وإدخال البهجة إلى قلوبهم

               – إدارة المرء لشؤونه ومسؤولياته بصدق وأمانة.

              .- محاربة الفرد لميوله الأنانية بالتوجه إلى هدفه الأسمى في الحياة

              .- القيام بالمبادرة بطريقة خلاقة ومنضبطة

              .- إدامة الجهد والمثابرة في التغلب على العقبات

              .- فهم علاقات السيطرة أو الهيمنة والمساهمة في تحويلها لعلاقات خدمة واعتماد وتعاون متبادليْن

              .-العمل كعامل محفز لتأسيس العدل

              .-الانخراط في تمكين الفعاليات التعليمية سواء كطالب أو كمعلم

              .-التعلم من التقييم المنهجي والمنظم للفعاليات والقيام بذلك ضمن إطار متطور ومتين

              .  – التفكير بشكل منهجي ومنظم لإيجاد الحلول

              .- المشاركة بشكل فاعل في المشورة

              .- بناء الوحدة مع تعزيز التنوع

              -الخدمة في مؤسسات المجتمع بطريقة تشجع هذه المؤسسات على حث وتمكين الأفراد الذين تقوم بخدمتهم على التعبير عن مواهبهم في خدمة الإنسانية.

Related imageان التنوّع والتعدد الغني للجنس البشريّ من المفترض ان يعمل على تقاربنا وتلاحمنا. فاحترام وجهات نظر الآخرين، وفهم الإنسانية العمومية التي نتشارك فيها من خلال الإدراك بأننا جميعًا خلق الله وتربطنا روابط لا انفصام لها، هذا هو ما يعنينا ويهمّنا وهو أساس من أجل حلّ المشاكل الروحانية والأخلاقية والاجتماعيّة والاقتصادية الخطيرة التي تواجه الإنسانيّة. ولو أدركنا ومارسنا القيادة بهذه المهارات لأستطعنا ان نحصل على نموذج ناجح وبناء للقيادة العاقلة الأخلاقية والتى بالطبع سوف تقودنا لحضارة إنسانية راقية تسع الجميع ونترك إرثاً بل كنزاً لأبناءنا وأحفادنا .

3 مايو 2017

ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت”

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, النظام العالمى, الأنجازات, الأنسان, الأخلاق, الأديان العظيمة, البهائية, التفسيرات الخاطئة, التوعية, التدين, التسامح, التعاون, الصراع والاضطراب, اختلاف المفاهيم, تطور العالم في 3:18 م بواسطة bahlmbyom

أبابيل نت
أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً
مايو 1, 2017 – 258 مشاهدة
شارك أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً.

#Yemenibahais #بهائيو اليمن#
أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً

أبابيل نت – خاص:

أصدرت النيابة الجزائية بتوقيع راجح زايد أمرا بتشديد حبس المواطن البهائي حامد بن حيدرة، وإعادته إلى السجن الانفرادي، وتؤكد المصادر بأن الحُجّة (الغريبة) التي استخدمتها النيابة الجزائية لإصدار هذا الأمر هي: بأنه يمارس أنشطة خطيرة ضد امن الدولة من داخل السجن..! و بأنه يتواصل مع العالم الخارجي..!

1

وذلك في إشارة إلى مبادرة أطلقها المتعاطفون معه والتي بدأت بمسمى الصفحة الرسمية لدعم حرية حامد بن حيدرة، وتطورت بسبب الدعم المتتالي والمتزايد من المئات من الناشطين لتصبح المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين. فالنيابة الجزائية تحاول أن تضيف إلى تهم حامد بن حيدة تهمة إدارة هذه الحملة وتستخدمها لإلصاق تهمة التجسس به، بحسب قول المسؤول عن تلك الصفحة.

وقالت منظمة العفو الدّوليّة أنّ هناك أكثر من 20 من الرّجال والنّساء البهائيّين معرّضون لخطر الاعتقال الفوري من قِبَل سلطات جماعة الحوثيّين وحزب صالح في العاصمة اليمنيّة صنعاء. وقالت لين معلوف، مدير البحوث في مكتب منظّمة العفو الدّوليّة في بيروت: “على سلطات جماعة الحوثيّين وحزب صالح أن تتوقّف فورًا عن اضطهاد أعضاء الجامعة البهائيّة في صنعاء.” “يبدو أنّ احتجاز البهائيّين بسبب معتقدهم يشكّل جزءًا من حملة واسعة النّطاق ضدّ الأقليّات من قِبل سلطات جماعة الحوثيّين وحزب صالح، ويجعل أسر بأكملها تعيش في خوف على سلامتهم وسلامة أحبّائهم – ناهيك عن أنّها تشكّل انتهاكًا صريحًا لالتزامات (لاتّفاقيّة) اليمن بموجب القانون الدّولي.”

في الأسبوع الماضي، تمّ احتجاز ثلاثة من البهائيّين تعسّفًا؛ وقد أُطلق سراح أحدهم فيما بعد عقب احتجاجات عامّة ومفاوضات محليّة. ووفقًا للمعلومات الّتي حصلت عليها منظّمة العفو الدّوليّة، تلقى العشرات من أفراد الجامعة البهائيّة اتّصالات تهديديّة منذ حوالي عشرة أيّام من عضو النيابة الجزائيّة المتخصّصة، حيث تمّ استدعائهم للحضور إلى مكتبه للتّحقيق معهم عن الدين البهائيّ، وإلّا سيتعرّضون لخطر اقتيادهم من منازلهم. وبعض من أولئك الّذين تلقّوا الاتّصالات هم أفراد كانوا قد احتُجزوا تعسّفًا في السّابق. كما أنّ أطفال بعض أفراد الجامعة البهائيّة معرّضون لخطر الاحتجاز مع آبائهم حيث ليس لديهم مكان آخر يذهبون إليه. خلفيّة الموضوع في 10 أغسطس/ آب 2016، تمّ اعتقال 65 بهائيًّا من بينهم ستّة أطفال، حيث قام ضبّاط مسلّحون يرتدون أقنعة من مكتب الأمن القوميّ اليمنيّ، الّذي يعمل جنبًا إلى جنب مع السّلطات الحوثيّة، باقتحام ورشة عمل للشّباب البهائيّين في صنعاء. كما تمّ اعتقال البهائيّ حامد بن حيدرة منذ كانون الأول/ ديسمبر 2013 واتّهامه بمحاولة تحويل المسلمين إلى الدّين البهائيّ. كما اتُّهم أيضًا، من بين أمور أخرى، بالرّدة، والعمل نيابة عن الحكومة الإسرائيليّة وتقويض استقلال الدّولة اليمنيّة، وكلّها اتّهامات تحمل عقوبة الإعدام الإلزاميّة بموجب القانون اليمنيّ. إنّ منظمة العفو الدولية تُعارض عقوبة الإعدام في جميع الحالات دون استثناء، وقد نشرت اليوم محتويات رسالة أُرسلت إلى السّلطات الحوثيّة في مارس/ آذار بعد علمت أنّ حامد بن حيدرة قد نُقل إلى الحبس الانفراديّ.

لقد صدّقت اليمن على العهد الدّوليّ الخاص بالحقوق المدنيّة والسّياسيّة في عام 1987، والّذي يُلزمها بضمان حقّ كلّ إنسان في أن يكون له دين أو معتقد من اختياره وممارسة شعائره الدّينيّة بشكل “انفراديّ أو مع آخرين وفي مكان عامّ أو خاصّ”. كما تعرّض البهائيّون للاضطهاد بسبب دينهم تحت حكم الرّئيس السّابق علي عبد الله صالح قبل النّزاع المسلّح.

“أبابيل نت” أجرى لقاء مع أحد القيادات البهائية في اليمن ، وقدم الكثير من المعلومات عن طائفة “البهائية” ورموزها وأصولها وتاريخها وواقعها..

يقول المسؤول عن هذه الصفحة الخاصة بالدفاع عن حقوق البهائيين، في تصريح صحفي خاص: البدء نود أن نشكركم وكل أبناء شعبنا اليمني العظيم، ونشكر أيضاً النيابة الجزائية والسيد راجح، فقرارهم هذا (رغم كل ما فيه من ظلم وتلفيق للتهم) هو أكبر دليل على نجاح هذه المبادرة المتواضعة، وأفضل شاهد على حالة الارتباك التي اصابتهم لاستشعارهم بأن أعداداً متزايدة من الناشطين والإعلاميين والحقوقيين بدأوا يعربون عن استيائهم ورفضهم للظلم الذي تمارسه ميليشيا الحوثي والمخلوع باسم الأمن. فالنيابة الجزائية وفريقها الذي يفترض بهم أن يسهروا على أمن الوطن والمواطن أصبحوا يختلقون تهماً واهية جديدة لا يصدقها عقل منصف ضد شخص هو في الأصل معتقل لديهم منذ أكثر من 3 سنوات ونصف.

وأضاف: إن هذه التهمة التي بسببها تم ارجاع حامد بن حيدرة إلى الحبس الانفرادي (رغم مرضه الشديد) تضمنت ثلاثة جوانب سنتناول كل واحد منها على حدة:

أولا: تتضمن هذه التهمة إهانة واضحة ضد من يحكم صنعاء واتهاما صريحا ضد الأجهزة الأمنية. وإلا فكيف بإمكان سجين في أهم وأكبر سجن في العاصمة واشدها رقابة أن يدير أنشطة خطيرة أو غير خطيرة ضد الدولة (كما يدعون) وأن يتواصل مع العالم شرقا وغربا، ويدير حملة نشطة تصل إلى الآلاف من الإعلاميين والحقوقيين داخل البلاد وخارجها دون ان تشعر السلطة و تنتبه الأجهزة الأمنية؟!! الحقيقة أننا لم نرَ اتهاما يهين الدولة وأجهزتها الأمنية كهذه التهمة الغريبة، فهل يعقل بأن الأجهزة الأمنية بهذه السذاجة والضعف وقلة الحيلة بحيث يتمكن شخص وحيد معتقل منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف ويعاني من امراض وآلام شديدة (ويرفضون علاجه)، ويسير على العكاز بسبب كسر لا يلتئم أصيب به في السجن بسبب سوء المعاملة، وفقد اكثر من نصف سمعه بسبب التعذيب الوحشي والصعق الكهربائي؛ أن يدير حملة خطيرة تستدعي استنفار النيابة الجزائية!!

هل سجوننا اصبحت رحبة سهلة مخترقة بحيث تدار منها مثل هذه النشاطات؟!! إن كان حقا بإمكان حامد بن حيدرة وحده (وهو المشهود له من قبل مسئولي السجن بالالتزام والنظام والسلوك الحميد) أن يقوم بكل ذلك، لكم أن تتخيلوا ما يمكن أن يقوم به زعماء العصابات وتجار المخدرات وصناديد الإرهاب المحبوسين في نفس السجن..! إن تنفيذ وإدارة مثل هذه الحملة تتطلب العمل على مدار الساعة للتواصل مع الإعلام والناشطين داخل صنعاء وخارجها والاجابة على استفساراتهم وإصدار البيانات والتصريحات والظهور عبر وسائل الإعلام؛ فهل من سجين يمتلك كل هذه الحرية في الحركة؟؟ إن تسيير حملة كهذه وإنتاج موادها المرئية يتطلب وجود أجهزة حاسب وشاشات ونواسخ وبرمجيات بالإضافة إلى مهارات متقدمة في استخدام برامج مثل الفوتوشوب وغيرها فهل سجوننا تتوفر بها مثل هذه التقنيات المتقدمة؟؟ و إن هذا الحجم من التواصل وتحميل الملفات والصور يتطلب – تقنيا – وجود اتصال سريع بالإنترنت وخوادم تساعد على التواصل فهل أصبحت سجوننا عالية التقنية إلى هذا الحد؟!! سبحان الله، هل حامد بن حيدرة مسجون حقا في السجن المركزي الذي بالكاد تصله قطرة ماء ورغيف خبز ولا كهرباء، أم ربما هو نزيل السجون الفندقية بالسويد؟؟

هل فكر من لفقوا هذه التهمة الغريبة – ولو لوهلة – في حجم الكوميديا السوداء التي يرسمونها؟؟ وهل خطر ببالهم أي ارث وتاريخ يتركون من خلفهم؟؟ إن كان هذا الاتهام صحيحا فإن تلك كارثة عظيمة تستدعي محاكمة الأجهزة الأمنية واستجواب النيابة (وممثلها) التي سكتت طوال هذه السنوات ولم توقف هذه الأنشطة الخطيرة إلا منذ يومين فقط. وإن لم تكن التهمة صحيحة فإن الكارثة أعظم، فحينها لن يكون هناك إلا معنىً واحدا لما حدث وهو أن بعض ممن ائتُمن على العدل في النيابة واقسم على أن يكون مدافعا عن الحق أصبح يبتز حرية الكلمة ويستغل سلطته ليضغط على معتقل مظلوم لا حول له ولا قوة أملا في لوي ذراع من يدافعون عنه وتكميم افواه الحقوقيين والإعلاميين الذين يدافعون عن حق هذا المظلومين ومن بينهم حقوق البهائيين اليمنيين والذين تستهدفهم وتضطهدهم أجهزة الامن القومي والنيابة الجزائية.

ثانيا: التهمة تتضمن أيضا انتهاكا صارخا لحرية الكلمة وتصنف مساعينا وحملاتنا على أنها أنشطة خطيرة تستجوب العقوبة الصارمة. فمنذ متى أصبح الدفاع عن الحريات في بلادنا نشاطا خطيرا يهدد أمن الدولة؟!! ومنذ متى أمسي الاعتراض على انتهاك حقوق مكوّن من مكونات مجتمعنا جريمة؟؟ ومنذ متى أصبح الدفاع عن حرية المعتقد المكفول بالدستور وبالميثاق الدولي لحقوق الإنسان عملا خطيرا؟؟

ويضيف المتحدث عن مظلومية البهائيين في اليمن: اننا كناشطين وإعلاميين وحقوقيين من مختلف المكونات والانتماءات نستنكر وبشدة مثل هذه اللغة وهذه القرارات. إننا نود أن نؤكد بأن الشيء الوحيد في قضية البهائيين الذي يمكن اعتباره جريمة خطيرة تمس بأمن اليمن هو اعتقال الأبرياء والنساء والاطفال وسجنهم وتعذيبهم وتهديدهم ومداهمة منازلهم دون رعاية لحرمة، ومصادرة الممتلكات والاموال لمجرد كونهم بهائيين، وكذلك استغلال السلطة واجزة الدولة واختلاق تهم واهية لتنفيذ اجندة متعصبة ضد مكون أو آخر. كما نحب أن نذكر النيابة الجزائية والأمن القومي من باب {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِين} بأن الصحافة وُجدت لتكون سلطة رابعة تتابع وتحاسب وتفضح من يخطئ ،، وبأن الحقوقي تَعَلّمَ مهنة الدفاع عن الحق ليكون نصيرا للمظلوم والمضطهد ،، وبان الناشطين تحركهم ضمائرهم المؤمنة بالحقوق الأساسية ،، وبأن البشر جميعا مهما اختلفت أفكارهم او معتقداتهم سواسية أمام القانون فلا ينبغي حرمان فرد او مجموعة من حقوقهم لمجرد اختلاف أفكارهم او معتقداتهم ،، فإن كنتم تتوقعون غير ذلك من الداعمين لهذه الحملة فإنكم مخطئون. تذكروا بأن “العدل أساس المُلك” فإن كنتم صادقين في حبكم لوطنكم وحرصكم على مصالحه اعدلوا، وتذكروا قوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}. ثالثا: (وهو الأخطر) إن هذه التهمة بالإضافة إلى ما تسببت به من ضرر جسدي فادح بسجين مريض وضع في الحبس الانفرادي، فإنها أيضا تحمل تلميحا واضحا إلى تهمة سبق ووجهتها النيابة الجزائية (دون تقديم دليل واضح) ضد حامد بن حيدرة ألا وهي تهمة التجسس والتخابر مع الخارج. فما من تهمة أشد خطورة في عواقبها النفسية والاجتماعية والقانونية من مثل هذه التهمة. ولمن لا يعلم الخلفية التاريخية لقضية حامد بن حيدرة يجب التنويه بإن رجال الأمن القومي قاموا بخطف حامد بن حيدرة من مقر عمله في عام 2013م، حيث سجن لقرابة السنة دون أن يعلم أحد عن مكان تواجده او الجهة التي خطفته. تعرض حامد خلال هذه المدة لأشد أنواع التعذيب وتمت مصادرة املاكه وامواله. في تلك المرحلة كانت التهم تحوم حول ممتلكاته وتجارته. وعندما تمكنت المنظمات الحقوقية ان تكشف عن مكان اعتقاله وهوية معتقليه وتفضح مصادرة أملاكه، تحولت الاتهامات فأصبح حامد فجأة زعيما يحاول تأسيس دولة خاصة به ومع مرور الوقت وفشل النيابة في تقديم أي دليل حقيقي على هذه التهمة الغريبة – سوى تخيلات المدعي – تحولت التهم تدريجيا إلى أن أصبحت التهمة الرئيسية الموجهة ضد حامد هي التجسس والتخابر مع الخارج. النيابة الجزائية لم تستطع حتى هذا التاريخ أن تقدم أدلة حقيقة تثبت اتهامها، وبالتالي قامت بالمماطلة المتكررة لتأجيل النظر في القضية والحكم فيها؛ ليبقى المواطن المضطهد حامد بن حيدرة سجينا منذ أكثر من ثلاثِ سنوات ونصف دون تقديم دليل حقيقي. وللأسف لم يتم الاكتفاء بكل هذا الظلم البيّن بل أصرت النيابة الجزائية على عدم إخراجه من السجن بكفالة بل وحتى رفضت أن يتلقى العلاج في المستشفى من الامراض الخطيرة التي يعاني منها نتيجة تعذيبه على يد الامن القومي ونتيجة سوء المعاملة في السجن. وقد شهد ناشطون حقوقيون بأن السيد راجح زايد قال بانه حريص على أن يَحرم حامد من حقه القانوني في العلاج ويطيل من أمد القضية إلى أن يموت في السجن. اليوم تتهمون حامد بن حيدرة بأنه جاسوس وحجتكم بأنه يتواصل مع “بيت العدل الأعظم” أعلى مرجع للبهائيين في العالم والذي يقع في حيفا، وتعتبرون ذلك تخابرا مع دولة عدوة..!!!! لا داعي هنا لنذكر تفاصيل وجود الأماكن المقدسة للبهائيين في عكا وحيفا بفلسطين والذي حدث بسبب فرمان خليفة المسلمين العثماني السلطان عبدالعزيز والذي سجنهم وحصرهم بين عكا وحيفا في زمن الخلافة الإسلامية وقبل عقود طويلة من الاحداث السياسية الراهنة. عكا وحيفا بالنسبة للبهائيين كالقدس والخليل وبيت لحم والناصرة بالنسبة للمسلمين والمسيحيين تضم أماكن مقدسة لا يمكن نقلها أو تغيير أماكنها. ويبقى السؤال هل إذا قام مواطن يمني مسلم بالاستماع إلى خطبة جمعة من الحرم القدسي او دخل على موقع الكتروني إسلامي في القدس للاستعلام حول خطبة او قضية شرعية أو أرسل او استلم بالبريد الالكتروني خطبة او فتوى صدرت من مرجع في القدس هل يعتبر مثل هذا الشخص جاسوسا او عميلا؟؟ وهل تعتبر عملية تواصل المسلم مع مفتي القدس او المسيحي مع قساوسة بيت لحم تواصلا مع دولة عدوة؟؟ هل إذا استلم مسيحي نسخة من خطبة من بابا الفاتيكان ستصنفون هذه الخطبة مراسلة مباشرة بين البابا وبين هذا المسيحي؟؟ وهل إذا أرسل مسلمٌ يمني في صنعاء سؤالا فقهيا لشيخ ارتضاه في القدس او في مكة وحصل بالتالي على جواب لسؤاله الفقهي يعتبر قد ارتكب جريمة سياسية؟؟ وهل إذا ارسل رسالة إلى شيخ في القدس يرجو منه أن يدعو له أو لأسرته في الحرم القدسي يعتبر ذلك مراسلة مع الخارج وتخاطب مع دولة عدوة؟؟ لماذا إذن إذا قام البهائي بذلك وصفتموه بأنه جاسوس وعميل؟؟ إن الإجابة واضحة وضوح الشمس {مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ}. إن النيابة الجزائية أدخلت نفسها – دون أن تدرك – في ورطة كبيرة باتهام حامد بن حيدرة بالتجسس والتلميح بنفس التهمة لسائر البهائيين رجالا ونساء كبارا وصغارا. فقد حولت القضية دون أن تشعر إلى قضية رأي عام وأصبحت مطالبة الآن أن تثبت بأنها لا ترمي التهم جزافا. النيابة الجزائية لا ينبغي أن تنزعج من اهتمامنا واهتمام الرأي العام فهي التي خلقت هذا السؤال “هل البهائيون جواسيس” كما لا ينبغي على النيابة الجزائية وأجهزة الأمن القومي أن تستغرب من ملاحظتنا للتشابه القريب إلى التماثل بين التهم التي توجه ضد البهائيين في صنعاء وبين التهم التي توجه ضد البهائيين في إيران؟!! في مرحلة أصبح لإيران صوتا مسموعا لدى البعض في اليمن. وربما خيرا فعلت النيابة الجزائية أن فتحت هذا الملف الخطير لتتكشف الأمور وتظهر الحقائق.

ويبقى السؤال الحقوقي والقانوني قائما: من الجاسوس الحقيقي؟ أهو من يؤمن بالتعايش والتسامح عقيدةً وبخدمة المجتمع والعطاء مذهباً وبحرمة التدخل في السياسة وألاعيبها ديناً؟ أم من يسعى لتحقيق أجندة دولة أخرى تريد أن تصدر لنا تعصباتها وعدائها ضد هذه الأقلية الدينية؟؟ هل فعلا نريد أن نصبح ثاني دولة في العالم بعد إيران تتخصص في اضطهاد واعتقال وتعذيب البهائيين وتلفيق التهم الواهية ضدهم؟؟ البهائيون متواجدون حسب احصائيات الأمم المتحدة في كافة دول العالم واعدادهم في بعض الدول بمئات الآلاف والملايين فهل نحن وإيران فقط من اكتشفنا هذا السر الخطير الذي لا يعلمه إلا الراسخون في الأمن؟؟ لا نعلم ما في نوايا من يقفون خلف اضطهاد البهائيين ولكن ثقوا ثقة كاملة بأن جواب السؤال التالي واضح وضوح الشمس لدى أي منصف عادل في اليمن بل وفي العالم أجمع: السؤال: من مما يلي يمكن أن يكون عميلا لمخططات خارجية؟ أ) الذين يتم القاء القبض عليهم في نشاط تعليمي مرخص يهدف إلى زرع قيم خدمة المجتمع والعمل التطوعي والاهتمام بتعليم الأطفال في زمن توقفت فيه الكثير من المدراس بسبب صراعاتنا، ب) من يسعى لتشويه سمعة اقلية كاملة وخلق القلق والتوجس بين مكونات الوطن الواحد، مستخدماً اسلوب ولغة ومقاربة دولة نعرفها جيدا – تلطخت يدها بدماء اقلياتها الدينية – من أجل مطاردة واعتقال وتعذيب واضطهاد اقلياتنا.

********** مقابلة صحفية مع البهائي حامد بن حيدرة، المعتقل لدى زنازين الحوثيين منذ حوالي ٣ سنوات ونصف:

– بداية من هو بن حيدرة؟

اخي العزيز اشكرك على اهتمامك بقضيتي، واهتمامك بالبحث عن المعلومات والحقائق من مختلف المصادر، وأتمنى أن أوفق على الإجابة على استفساراتك. أما عن سؤالك من أنا فالحقيقة أنا حامد ابن الدكتور كمال محمد، وهو أول طبيب في جزيرة سقطرى والتي كانت جزيرة نائية ومحرومة من التنمية عندما استقر فيها والدي – رحمه الله – في الاربعينات من القرن الماضي.

والدي كان أيضا طبيب عائلة السلطان عيسى بن علي بن عفرار وجميع أهالي سقطرى، وقد عرف بين الأهالي بحسن الخلق والمعاملة الطيبة والتفاني في خدمة الجميع، وقد منحه السلطان عيسى الجنسية اليمنية تكريما له وتقديرا لخدماته كما منحه لقب (بن حيدرة) كدلالة على التكريم واعتباره جزأ من المجتمع.

عاش والدي في سقطرى لسنوات طويلة ورزق فيها بأبنائه علاء وهدى و إلهام وحامد (أنا). أما مغادرتنا إلى الامارات فلم يكن طردا أو إجبارا بل نقلة طبيعية نتيجة الحكم الشيوعي للجنوب، وقد غادرنا مع عائلة السلطان إلى الامارات، علما بأن ذلك كان قبل تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وكنتيجة لذلك استقر والدي هناك وخدم كطبيب وعاش فيها بنفس القيم الأخلاقية التي عرف بها في سقطرى من قبل، وكنتيجة طبيعية أحبه أهل الامارات واحتضنوه بكرمهم المعروف عنهم.

وأود أن أوضح هنا قصة الاختلاف البسيط بين إسم والدي في جنسيته اليمنية وبين إسمه كما كان يستخدم باللغة الفارسية، وهو الفارق الذي يحاول البعض تضخيمة للتموية بأن هناك شيء ما. كما تعلم والدي أصوله فارسية وكانت العادة في حينها تمييز الإبن الأكبر بوضع لقب (ميرزا) أمام اسمه، بالتالي كلمة (ميرزا) ليست في الحقيقة جزء من اسمه.

أما كلمة (سروستاني) فليست اسم عائلة بل جرت العادة في إيران في تلك الفترة أن يذيل إسم كل شخص باسم إقليمه أو قريته أو مدينته ولا يعتبر ذلك إسم للعائلة، على هذا الأساس أضيف كلمة (سروستاني) في آخر إسمه.

وعندما قام سلطان سقطرى والمهرة بمنح والدي الجنسية وكتابة اسمه فإنه أزال الأجزاء التي ليست من الاسم الأصلي ككلمة (ميرزا) وكلمة (سروستاني) ومنحه في المقابل لقب (بن حيدرة). أحببت ان أوضح هذه الجزئية لأن البعض يحاول ان يوهم الناس بأني احمل اسمين مختلفين.

– لماذا أنت في المحكمة؟

عزيزي لقد تم القبض علي في مقر عملي في بلحاف شبوة من شركة الغاز الطبيعي المسال دون إبداء أي أسباب، وقد قضيت تسعة اشهر في معتقل الأمن القومي تحت التعذيب دون أن يعلم أحد من أسرتي ومعارفي بمكان وجودي. تم تعذيبي لكي اعترف بانني أنتمي لجماعة كبيرة، وأنا كنت أرجوهم أن يوضحوا لي ما هذه الجماعة.

قاموا بتعذيبي بالضرب تارة وبالصعق الكهربائي تارة، هذا بالإضافة إلى التعذيب النفسي لأشهر طويلة على أمل أن اعترف بنفسي وأقر على ما يريدون، وأنا أرفض لأنني بهائي ولا أنتمي لأي جماعة أو حزب أو نظام سياسي.

بعد ذلك قالوا لي انت تروج لجماعة كبيرة عالمية اسمها الجامعة العالمية البهائية، حينها ضحكت كثيرا وقلت لهم إنه ديني الذي أؤمن به وبأنني افتخر للانتماء إلى المجتمع البهائي كما يفتخر كل مؤمن بدينه.

** الجنسية الإماراتية**

– الوثائق تؤكد أنك إماراتي الجنسية والمحكمة الجزائية تقول إنك إيراني الجنسية فيما أنت تقول إنك يمني الجنسية .. أين الحقيقة؟

نعم حصلت على الجنسية الإماراتية بعد استقرار والدي وعائلتي في الإمارات، حيث أننا كنا هناك من قبل تأسيس دولة الامارات العربية المتحدة. أنا لا أنكر أن لي أصول فارسية، ولكن أنا يمني إبن عائلة يمنية استحقت التكريم من قبل السلطان. اليمن موطني وموطن والدي ومسقط رأسي.

– مالذي يثبت للقارئ أنك يمني الجنسية رغم أن هناك ما يثبت أنك إماراتي خصوصا وأن وثائق الإثبات اليمنية كلها صادرة من بعد عام 1991 أي بعد سنوات من صدور الوثائق الإماراتية؟

جنسيتي تثبت بأني يمني ووالدي من قبلي كان يحمل الجنسية اليمنية كما أن مسقط رأسي سقطرى؛ بالله عليك ماذا يحتاج اليمني أكثر من ذلك ليثبت بأنه يمني. نعم عشت خارج اليمن لسنوات من عمري كما يفعل ملايين اليمنيين وذلك نتيجة الأوضاع التي مر بها الجنوب إبان الحكم الشيوعي ولا أعتقد بأن ذلك جريمة أو أن أسرتي كانت هي الوحيدة التي قامت بذلك. ومن الطبيعي جدا بأنه عند عودتي لوطني اليمن في عام 1991م قمت بتجديد وثائقي بعد أن اتحد الشمال والجنوب؛ وهذه خطوة قام بها الكثير من اليمنيين المغتربين.

– كيف تمكنت من الحصول على الجنسية الإماراتية؟

كما ذكرت بعد رحيل والدي مع السلطان نتيجة الحكم الشيوعي للجنوب استقر في الامارات قبل تأسيس الاتحاد وعرف أيضا هناك بالطيبة والإخلاص في العمل والسمعة الحسنة ولله الحمد. وقد أكرمنا قادتها بمنحنا الجنسية الإماراتية وذلك بأمر من ديوان سمو الشيخ مكتوم – رحمه الله – وهو رجل معروف بأياديه البيضاء.

– هل لازلت تتقاضى راتبك من الجيش الإماراتي؟

اشكرك على طرح هذا السؤال لأنه يحتاج إلى توضيح. موضوع البطاقة العسكرية ليست كما تم نشرها فأنا لم أكن منتميا للسلك العسكري في الامارات. ما حدث هو أنه أثناء حرب الخليج تم النداء العام لكل الشباب الاماراتي للمشاركة في الدفاع عن الوطن. وقد كانت مشاركتي من خلال الخدمات الصحية والإنسانية كتضميد الجراح وتنظيف المخيمات وفي خدمات التغذية والبناء، وبالفعل خدمت في هذه المجالات في المعسكر كمتطوع. وفي نهاية الحرب تم تكريم جميع المتطوعين وبما فيهم أنا. بالتالي من غير الصحيح أنني كنت جنديا في الجيش الاماراتي أو أني تقاضيت أو أتقاضى أي راتب.

– في نوفمبر من العام 2000 تقدمت ببلاغ لقسم شرطة الناصر وكذلك في صحيفة الثورة عن فقدانك جواز السفر الإماراتي .. لماذا كنت متمسك بجنسيتك الإماراتية رغم أنك أصبحت يمنيا؟

إسمح لي أن أصحح بعض المعلومات الخاطئة في هذا السؤال:

أولا: أنا أبلغت عن سرقة شنطتي من السيارة وكان بها بطاقتي الشخصية اليمنية وكذلك جوازي الاماراتي وأوراق أخرى، فلماذا الإصرار على أن البلاغ كان فقط للجواز وإهمال ان بطاقتي اليمنية أيضا جزء مما سرق مني. السؤال الحقيقي هو لماذا هذا الإصرار على إظهار جزء من الحقيقة وإخفاء أجزاء أخرى، كما يقال نصف الحقيقة أسوء من كذبة كاملة.

ثانيا: لدي تحفظ على عبارة (رغم انك أصبحت يمنيا) أنا لم اصبح يمنيا بل انا يمني بالولادة والنشأة، أحمل الجنسية اليمينة منذ اللحظة الأولى في حياتي. محاولتهم إيهام الناس بأنني تجنست أو حصلت على الجنسية اليمنية في مرحلة متأخرة في حياتي تلفيق يخالف الواقع، ويقصد منه تضليل الرأي العام.

ثالثا: هل القانون يحرم حمل جوازين أو جنسيتين؟ مئات الآلاف من اليمنيين يحملون أكثر من جنسية، فلماذا أصبحت جريمة في حالتي؟ وهل من العيب أو الخطأ أن يتمسك الانسان بجواز سفر حصل عليها بطريقة قانونية؟ هذا أيضا جزء من تشويه الحقائق لتضليل الراي العام.

**العلاقة بإيران**

– هل لازلت مرتبط بإيران باعتبارك من أبويين إيرانيين؟

الجواب على سؤالك باختصار هو (لا) .. أنا من مواليد اليمن ولدت في أسرة تحمل الجنسية اليمنية، عشت في ربوعها ونشأت فيها، ثم انتقلت إلى الامارات ثم عدت إلى اليمن. مولدي نشأتي حياتي دراستي عملي وتجارتي كلها كانت ضمن هذا الإطار، كما أني لم أسافر إلى إيران.

أنا احترم واقدر الشعب الإيراني كما احب واقدر كافة شعوب العالم، ديني يعلمني بأننا جميعا أوراق شجرة إنسانية واحدة. المشترك الوحيد الذي يخطر في ذهني هو أنني سجنت وعذبت في وطني لأنني بهائي وأحاكم الآن بسبب معتقدي وهو شبيه لما يحدث للبهائيين في إيران، وفي الحقيقة هذا تشبيه أتمنى أن لا يكون، لأن اليمن معروفة تاريخيا بالتنوع والتعدد، واليمني معروف بالحكمة والتسامح ونبل الأخلاق لذا استغرب جدا ما يحدث، إلا أني أؤمن بنزاهة القضاء اليمني وبأنه سينصفني إن شاء الله.

– زوجتك إيرانية ولازالت حتى الآن تحمل الجنسية الإيرانية؟

أولا: لا يوجد في القانون ما يمنع أن يتزوج الانسان من أي جنسية. ما يحدد الزواج هو بحث الانسان لشريكة فاضلة تشاركه مسيرة حياته وكذلك وما يطرحه الله من محبة وقبول في القلوب وهذه أمور لا تعترف بالجنسية بل بالقيم الإنسانية.

ثانيا: نعم زوجتي إيرانية الأصل وهذه ليست تهمة ولا نقيصة، وقد حصلت على الجنسية اليمنية منذ أكثر من 15 سنة ولم تجدد جوازها الإيراني منذ ذلك التاريخ رغم أن القانون يسمح لها ذلك. زوجتي اكتسبت شهادة التجنس وفقا للوائح والأنظمة وحصلت على البطاقة والجواز في صنعاء.

ثالثا: أود التأكيد على أن التشكيك في موضوع جنسيتي ومحاولة التشكيك في كل جزئية منذ ولادتي إلى اليوم ومحاولة ربط كل شيء حتى أصول زوجتي بهذه القضية عبث ومخالف للنظام والقانون وللقيم الإنسانية. إن ما يقومون به ليس إهانة لي بقدر ما هو إهانة للوائح والقوانين والمؤسسات والجهات المختصة التي منحت هذه الجنسية.

**البهائية في اليمن**

– بخصوص البهائية .. لم يكن اليمنيون يسمعون عنها تماما .. أين كانت هذه الديانة وما موقعها من معتقدات الشعب اليمني؟

أخي العزيز عدم السماع عن ديننا ليس دليلا على عدم وجوده في اليمن .. طبيعي جدا أن المعلومات لم تكن تنتشر في الماضي كما تنتشر اليوم بفضل وسائل الاتصال والإعلام، وبالتالي من الطبيعي أن لا يعلم الكثير شيء عن الدين البهائي.

اليمن ارتبط بتاريخ الدين البهائي منذ أكثر من 170 سنة، فميناء المخا استقبلت حضرة الباب في رحلة الحج. كما أن البهائيين تواجدوا في الشمال والجنوب لعقود طويلة جدا وبرز العديد منهم في مجالات مختلفة. واليوم هناك الآلاف من البهائيين في اليمن. ويمكنكم الرجوع إلى المراجع التاريخية للتحقق من ذلك.

– ما تفسيرك للإجراءات التي قام بها الأمن القومي ضد البهائيين مؤخرا في صنعاء؟

إنها إجراءات تعسفية ظالمة لم نعتدها في اليمن، فالقيم اليمينة الاصيلة لا تسمح بإهانة النساء واعتقالهن واعتقال الأطفال ومداهمة البيوت دون مراعاة حرمتها. إنها سلوكيات دخيلة لم نعتدها في مجتمعنا. لا شك بأن هناك سوء فهم وتشويه للحقائق وتضليل للمجتمع. يبدو أن مبادئ الدين البهائي والتي تدعو للسلام والمحبة والتعايش ومكارم الاخلاق والتي تنبذ القتال وحمل السلاح والصراعات الحزبية السياسية لم ترق للبعض ممن يحرصون على الكراهية والصراع لتحقيق مصالحهم. أنا اؤمن بأن هذه المبادئ هي العلاج لمشاكل العصر من صراعات وحروب وقتال وطائفية وتعصب فهي كالنور، وبالتأكيد فإن الظلام لن يعجبه النور.

– لماذا وقفت الأجهزة الأمنية هذا الموقع المتشدد تجاه الديانة البهائية؟

الحقيقة هذا سؤال ينبغي أن توجهه لهم، واعتقد بان إجابتي السابقة قد تحمل جزأ من الجواب.

**التواصل بمركز الديانة**

– كيف يتم التواصل بينكم وبين مركز الديانة في عكا حاليا؟

تواصلنا في أساسه روحي، فعكا تحتضن قبلة البهائيين ولا شك بأن ذلك يجعل لعكا مكانة خاصة في قلوبنا تماما كما أن مكة المكرمة تحمل مكانة خاصة في قلوبنا وقلوب كافة المسلمين.

**تهمة الوطن القومي**

– ماذا عن تهمة محاولات إنشاء وطن قومي للبهائيين في اليمن؟

يقول المثل “تُعرف الكذبة من حجمها”، أي وطن بالله عليك؟ هل بمقدور فرد مثلي ان يؤسس وطن؟ من اخترع هذه الفِرية لم يكن لديه ادنى معرفة بالتعاليم البهائية التي تحرم التحزب والتدخل في السياسة، وتحرم القتال والخصام، وتأمر بخدمة الأوطان والتفاني من أجل خيرها وخير مجتمعاتها. البهائيون متواجدون في كافة أرجاء العالم وأخلاقهم وسلوكياتهم معروفة للجميع ومثل هذه التهمة أبعد ما تكون من الفكر والايمان البهائي.

أنا ابن سقطرى وأحب مسقط راسي وافتخر به جدا، ولكن لنكن عقلانيين ولنفترض جدلا بأن هناك جماعة ما تريد تأسيس دولة لها فهل ستبحث عن جزيرة صغيرة المساحة لا تستوعب إلا أعداد محدودة من السكان؟ جزيرة تعاني نصف العام من الأعاصير والطوفان وسبل الوصول اليها صعبة خاصة في بعض المواسم؟ تقول الحكمة المعروفة ” إذا كان المتحدث مجنونا فليكن المستمع عاقلا”. عزيزي انا ارفض بشدة ان يفسر حبي لمسقط رأسي بهذه الصورة.

يا سيدي طبيعي جدا أن تكون سقطرى عزيزة جدا على قلبي، ألا يحب كل منا مدينته ومسقط رأسه؟ عندما عدت إلى اليمن حرصت أن أسكن فيها وأخدمها وأخدم أهلها الطيبين. مكثت فيها سنوات عملت خلالها على بناء مدرج مطارها وعدد من المنشآت الحكومية، أشعر بأن ذلك واجب ورثته من والدي – رحمه الله – من حب وانتماء لليمن ولهذه الجزيرة وتنفيذا لوصيته لخدمة أهالي سقطرى. ويجب أن أوضح بأن أهالي سقطرى احاطوني بالمحبة والكرم والامتنان.

**صلوات البهائيين وقبلتهم**

– ثلاث صلوات يؤديها البهائيون في اليوم باتجاه عكا؟ أليس كذلك؟

نعم القبلة لدينا هي “الروضة المباركة” وهي في مدينة عكا، والبهائيون في كافة ارجاء العالم يصلون في اتجاه هذه القبلة.

– أن تكون مركز الديانة في إسرائيل فهذا يضع علامات استفهام كثيرة لدى الأجهزة الأمنية والاستخباراتية خصوصا وأن إسرائيل مصنفة كعدو، وبالتالي فإن تواصلكم تحت أي لافتة يعتبركم في قائمة الأعداء رغم أن قيم الديانة البهائية ترفض كل ما يؤدي للخروج عن الدولة؟ ما تعليقك؟

وما علاقة القبلة بالخلافات السياسية، بعض أهل اليمن على خلاف مع جارتنا فهل هذا يعني أن يغيروا قبلتهم؟؟ خلط الأمور بهذه الصورة لا يهدف للوصول إلى الحقيقة بل لتشويه الحقيقة. المسجد الأقصى أولى القبلتين في إسرائيل فهل هذا يقلل من أهميته؟ هل المسلمون اغلقوا مساجدهم ومراكزهم في القدس لأنها تحت سلطة إسرائيل؟ علينا أن نرجع للتاريخ لنعرف بأن الدولة العثمانية (دولة الخلافة الإسلامية) هي التي أمرت وبقوة الجبر أن يسجن حضرة بهاء الله وينفى في سجن عكا إلى آخر حياته. وبطبيعة الحال كان ذلك قبل تأسيس اسرائيل بفترة طويلة. إذا كان لدى البعض اعتراض فإنهم يجب ان يقدموا اعتراضهم الى الخليفة العثماني والعلماء الذين دبروا ذلك وسجنوا رسولا يدعو للسلام والمحبة وتساوي البشر ونبذ التعصبات والطائفية وإيقاف الصراعات والحروب فسجنوه في عكا.

نحن مواطنون يمنيون نحب بلادنا ونريد خيرها ونتشرف بخدمتها وولاؤنا لبلدنا وليس لنا أي مواقف سياسية مساندة لإسرائيل أو غير إسرائيل. ومن الطبيعي جدا أن أصحاب أي دين يرتبطون عاطفيا وإيمانيا بمواقعهم المقدسة وبقبلتهم وهذا لا يكون له أي تبعات سياسية. فالتاريخ يعلمنا بأن الدول والظروف السياسية تتغير إلا أن المواقع الدينية والتاريخية تبقى ثابته راسخة لا تتغير. أرض فلسطين ارتبطت تاريخيا بجميع الأديان سار عليها الرسل والانبياء وتشرفت بوجود العديد من المواقع الدينية فيها، هذه حقيقة تاريخية لا تستطيع السياسة تغييرها.

– كيف تتعامل إسرائيل مع أتباع الديانة البهائية؟

بطبيعة الحال أنا لم ازر إسرائيل حتى أصف لك كيفية التعامل، ولكن ما أعرفه بأن البهائيين الموجودين هناك في حدود من يخدمون بالمواقع والمراكز البهائية في عكا وحيفا فقط، بحكم أنها مواقع دينية عالمية معترف بها دوليا وهي في حاجة إلى من يعتني بها من حيث الإدارة والصيانة والتنظيم والاشراف، حسب علمي لا وجود بهائيين غير تلك المجموعة من الخادمين للمواقع المقدسة وضمن حدود تلك المواقع.

**تشكيك البعض**

– هناك من يقول إن قضية بن حيدرة ليست التخابر ولا لأنه بهائي، ولكن لأنه اختلف مع قيادات كبيرة في الدولة في قضايا مالية .. ما تعليقك؟

جوابا على سؤالك وباختصار، انا انسان مسالم ولا اعتقد أن لي أعداء … كما ان التهم الموجهة لي كلها في إطار معتقدي.

– إذا كانت كل التهم الموجهة إليك كيدية أو كاذبة فلماذا أنت بالمحكمة؟

أخي القدير لست اول من توجه له اتهامات كيدية حتى يكون ذلك موضع استغراب. للأسف عندما يتغلغل الكره والطائفية والتعصب في قلوب البعض فإنهم على استعداد لتزوير التاريخ كله ليس فقط توجيه اتهامات كيدية. وما أدل على ذلك مما مررته به من اعتقال وتعذيب قرابة السنة وهذا يخالف كافة القوانين باليمن.

المبدأ القانوني يقول إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته وها أنا محبوس للسنة الثالثة دون حكم. القانون يمنع بشدة إخفاء النفوس قصريا وأنا تم اعتقالي تسعة شهور في الامن القومي واسرتي تبحث عني.

القانون يمنع ويجرم التعذيب وأنا تعرضت للإهانة والاعتداء والتعذيب بالضرب والصعق الكهربائي كما تم حقني مرتين بإبر خاصة الله أعلم بما فيها، وحتى اليوم أعاني من تبعات التعذيب وفقدت السمع في إحدى أذني من شدة الضرب وفي حاجة ماسة إلى عمليتين منذ أكثر من سنة ولم اتلقى العلاج.

ألا تنص القوانين المحلية والدولية التي وقعت اليمن عليها على حرية الفكر والمعتقد، أين قضيتي من ذلك؟ كل هذه المؤشرات تكفي لإظهار حجم الظلم الذي يقع علي، فإن كان لدى الادعاء دليل واحد واضح لما احتاجوا إلى كل هذه الخروقات للقانون.

** مشروعات بن حيدرة**

– ما مصير مشروعاتك الإستثمارية؟

عزيزي أنا انسان مسجون منذ 3 سنوات دون محاكمة وتعرضت للتعذيب وأعاني من تبعاته. منذ أكثر من سنة اطلب السماح لي بالعلاج في المستشفى بسبب شدة الامراض التي أصبت بها نتيجة الحبس والتعذيب دون استجابة وأنت تسألني عن مشروع واستثمار؟ انا أؤمن بقضاء الله وقدره. ومشروعي الآن أن ادافع عن براءتي وعن حق أسرتي التي تركت بلا معيل بل وتم ايذائها وقطع مصدر رزقها، مشروعي اخي العزيز أن أرى العدالة في وطني الحبيب.

– كيف يتم التعامل معك داخل السجن؟ هل يسمح لأحد بزيارتك؟

اتحفظ عن الجواب عن هذه الأسئلة نظرا لوضعي الحالي

**أذكرهم بالله**

– مالذي تود قوله للسلطات الحالية؟

احب أن اذكرهم بقولة تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)، واحب أن اذكر الذين في قلوبه مرض بأن الله عادل يمهل ولا يهمل، وبأن للتاريخ ذاكرة قوية لا تنسى. كما اتمنى على من يتابعون قضيتي أن يروا الحقيقة بعيونهم لا بعيون غيرهم وأن يبحثوا عن الحقيقة بتجرد عن التعصب والآراء المسبقة.

شارك أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً أسرار وخفايا.. ما لاتعرفه عن البهائيين في اليمن “أبابيل نت” ينشر ملفًا متكاملاً
قد يعجبك أيضا

تحذير هام من الأرصاد تحذير هام من الأرصاد وفد أممي يزور محافظة تعز وفد أممي يزور محافظة تعز الرئيس هادي يستقبل الزياني الرئيس هادي يستقبل الزياني الجيش الوطني والمقاومة يحققان أهم انتصار ميداني منذ بدء الهدنة الجيش الوطني والمقاومة يحققان أهم انتصار ميداني منذ بدء الهدنة.

12 فبراير 2017

المطلوب تغيرات عميقة على مستوى الفرد والمجتمع ودول العالم

Posted in قضايا السلام, الكوكب الارضى, المبادىء, المسقبل, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأرض, الافلاس الروحى, البيئة, السلام, السعادة, الضمير, بيئة صحية, تطور العالم, حلول مقترحة في 12:26 م بواسطة bahlmbyom

الجزء الثانى

اغتنام الفرص: إعادة تعريف التحدي المتمثل في التغير المناخي

اعتبارات مبدئية للجامعة البهائية العالمية

ستتطلب الإستجابة للتغير المناخي تغيرات عميقة على مستوى الفرد والمجتمع ودول العالم. وسيكون هؤلاء على علم بلا شك، من خلال مواصلة التقدم في ميادين العلم والتقنية والاقتصاد والسياسة. ولاستكمال عمليات التغيير الجارية فعلاًَ، نأخذ في الاعتبار السبل الملموسة التي نستطيع من خلالها تطبيق مبدأ وحدة الجنس البشري تطبيقاً ميدانياً في المستويات المذكورة أعلاه والتي يستطيع فيه هذا المبدأ حشد الزخم والدعم والقدرات الفكرية من أجل أساليب مواجهة أكثر تكاملاً وعدالة للتحدي الماثل أمامنا.

على صعيد الفرد: إشراك الأطفال والشباب

إن أحد المكونات الرئيسة لحل تحدي التغير المناخي هو غرس القيم والمواقف والمهارات التي تؤدي إلى أنماط عادلة ومستدامة من تفاعل الإنسان مع البيئة. وتكمن أهمية شغل الأطفال والشباب في أن هذه الفئة ستستلم دفة القيادة والتصدي للتحديات الهائلة والمعقدة للتغير المناخي في العقود المقبلة. ففي سن مبكرة يمكن تشكيل عقليات وعادات جديدة بفعالية أكبر. وقد تم تسليط الضوء على الدور المهم للتثقيف والتوعية العامة في إتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ (UNFCCC)اا(۱۱) وكذلك في عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (٢٠٠٥ – ٢٠١٤٤) والذي يعزز التكامل في “كل من المبادىء والقيم والممارسات المتعلقة بالتنمية المستدامة في جميع جوانب التعليم والتعلم”.(۱۲)

Image result for environmental pollution

وهذا يعني، من الناحية العملية، أنه يجب توفير المناهج الدراسية نفسه للفتيات والفتيان، مع إعطاء الأولوية للطفلة التي ستتولى يوماً ما مهمة تثقيف الأجيال المقبلة. على المنهج الدراسي نفسه أن يسعى لتطوير الأطفال في القدرة على التفكير بلغة النظم والعمليات والعلاقات وليس من حيث التخصصات المنعزلة. والواقع أن مشكلة التغير المناخي قد برهنت بقوة على الحاجة إلى نهج متكامل ومنتظم. كما يجب إعطاء الطلاب المهارات الملموسة لترجمة هذا الوعي إلى عمل. ويمكن تحقيق ذلك – إلى حد ما – من خلال إدماج عنصر من الخدمة العامة في المناهج، مما يساعد الطلاب على تطوير قدرتهم على المبادرة بالبدء في المشاريع، وإلهامهم على العمل، والمشاركة في صنع القرار الجماعي، ورعاية حسهم بالكرامة والقيمة الذاتية. عموماً، على المنهج الدراسي أن يسعى جاهداً إلى دمج الاعتبارات النظرية والعملية، وكذلك ربط المفاهيم المتعلقة بالتقدم الفردي مع الخدمة للمجتمع الأوسع.(۱۳)

على صعيد المجتمع المحلي: تعزيز المساواة بين الجنسين وتشجيع الحوار بين العلم والدين.

“يقع على عاتق المجتمع المحلي التحدي المتمثل في توفير المحيط المناسب لتتم عملية صنع القرار في جو من السلام ويتم توجيه القدرات الفردية نحو العمل الجماعي. أحد أكثر التحديات الاجتماعية التي تزعج المجتمعات المنتشرة في جميع أنحاء العالم هو تهميش النساء والفتيات – وهي حالة تتفاقم بفعل تأثير التغير المناخي. فحول العالم، تقع المسؤولية العظمى على النساء لتأمين الغذاء والماء والطاقة لأغراض الطبخ والتدفئة. إن ندرة الموارد الناجمة عن التغير المناخي تضاعف عبء المرأة ويترك لها وقتاً أقل لكسب الدخل أو الالتحاق بمدرسة أو رعاية الأسرة. وعلاوة على ذلك، فإن الكوارث الطبيعية تلحق ضرراً أشد وطأة على النساء نظراً لعدم الحصول على المعلومات والموارد، وفي بعض الحالات، عدم قدرتهن على السباحة أو قيادة السيارة أو حتى الخروج من المنزل بمفردهن. إلاّ أنه سيكون من الخطأً وصم النساء بأنهن الضحية أو أنهن مجرد أعضاء في المجتمع يفتقدن للموارد الكافية؛ فربما يشكلن أكبر مصدر للطاقات الكامنة غير المستغلة في الجهد العالمي للتغلب على تحديات التغير المناخي. إن مسؤولياتهن في الأسر، والمجتمعات المحلية وكذلك في عملهن كمزارعات ومدبّرات لشؤون الموارد الطبيعية يضعهن في موقع فريد لتطوير الاستراتيجيات للتأقلم مع الأحوال البيئية المتغيرة. إن ما لدى النساء من علم وحاجات مميزة وخاصة بهن يعد متمماً لما لدى الرجال، ويجب بحسب ذلك أخذه بعين الاعتبار في جميع مجالات إتخاذ القرار على مستوى المجتمع المحلي. فمن جراء العلاقة بين الرجال والنساء والتشاور الحاصل بينهم يمكن ابتكار الاستراتيجيات الأكثر فاعلية للتخفيف من الأعباء والتكيف مع الظروف. Image result for environmental pollution
في ضوء هذا الواقع، يجب على الأمم المتحدة إيلاء مزيد من الاهتمام بالأبعاد الجنسانية التغير المناخي. إذ لا يشير الإطار الرئيسي القانوني ولا العلمي الذي يوجه مفاوضات تغير المناخ – أي الـ UNFCCC والتقرير التجميعي للجنة الحكومية للتغير المناخي التابعة للأمم المتحدة – إلى أي من الجنسين. فللشروع في معالجة هذا الوضع، نناشد الأمم المتحدة والدول الأعضاء أن يشتمل ردهم للتغير المناخي ومفاوضاتهم الحالية والمستقبلية بخصوص إتفاقيات التغير المناخي على بعد يتعلق بالجنسين. كخطوة أولى ونقطة إنطلاق، نقترح أن تشتمل التقارير الوطنية إلى الـUNFCCC على عنصر يتعلق بالجنسين؛ إن تواجد خبراء بشؤون الجنسين في وفود الـ UNFCCC سيعزز تحليل مسألة الجنسين إلى درجة أعلى. إلاّ أنه يجب عدم تحديد الجهود الرامية إلى إعطاء هذا البعد الخطير للتغير المناخي الاهتمام اللازم، لمجرد تدابير مخصصة. بدلاً من ذلك، يجب دعمها بجهود رامية إلى إدراج وإعلاء صوت المرأة في جميع ميادين النشاط الإنساني وذلك لتهيئة الظروف الاجتماعية لتحقيق التعاون المثمر والابتكار إلى أقصى حد.(۱٤)

ونظراً للقدرة الهائلة للجاليات الدينية ورؤسائها على تعبئة الرأي العام وانتشارها الواسع في المجتمعات النائية في مختلف أنحاء العالم، فهم يتحملون دوراً ثقيل العبء لا مفر منه في مضمار التغير المناخي. وبشتى المقاييس، فقد قامت أعداد متزايدة من الجاليات الدينية بإعطاء أصواتها ومواردها بصورة مستمرة لجهود تخفيف آثار التغير المناخي والتأقلم معها – فهم يعملون على تثقيف جماهيرهم، وتزويدهم بأساس ديني وأخلاقي للعمل، ويقودون أو يشاركون في الجهود المبذولة على المستويات الوطنية والعالمية.(۱٥) إلاّ أنه، يجب الآن أداء هذا الدور وإظهاره في سياق حوار يسعى لإعادة إقامة العلاقات الودية بين المحادثات الجارية بين العلم والدين. فقد حان الوقت لإعادة فحص هذا الإنشقاق الثنائي المعزز بشدة بين نظامي المعرفة بجدية تامة. فنحن في حاجة لكليهما لتعبئة وتوجيه الطاقات البشرية لحل المشكلة المطروحة: تيسر المناهج العلمية حل المشاكل بطريقة موضوعية ونظامية، في حين يُعنى الدين بالميول المعنوية التي تحفز العمل من أجل الصالح العام. وفي عصر يتوق لتحقيق العدالة والمساواة، يجب تفحص العقائد الدينية بدقة متناهية. فالعقائد التي تشجع على الاستبعاد الاجتماعي والسلبية أو عدم المساواة بين الجنسين، سوف تفشل في إشراك شعوب العالم وإذكاء اهتمامهم، في حين أن صفات العدل والرحمة والأمانة والتواضع والكرم – وهي مشتركة بين جميع الأعراف الدينية – ستكون مطلوبة أكثر من غيرها وبصورة عاجلة، وذلك لصياغة أنماط الحياة المجتمعية المتطورة.

على الصعيدين المركزي والعالمي: بناء أسس العمل التعاوني

تتحمل الحكومات، على المستوى الأساسي، مسؤولية التقيد بالالتزامات المعلنة والالتزام بسيادة القانون. وهذا المستوى من الالتزام ضروري لغرس الثقة وبناء العلاقات بين الدول، لا سيما حين شروع الحكومات بالتفاوض بشأن اتفاقية عالمية جديدة حول التغير المناخي. إن الاهتمام بسلامة عملية التفاوض في حد ذاته يمثل تدبيراً آخر لكسب الثقة. كما يجب ضمان أن تشمل المفاوضات كل الأطراف المعنية – أي فئتي الاقتصاد الصناعي والنامي اللذين يمثلان شواغل التخفيف من التبعات والتكيف على التوالي.

Related imageفي حين أنه من المسلم به أن أي سياسة فعالة للتغيير المناخي يجب أن تكون متجذرة في منظور عالمي، وحتى هذا التوسيع في نطاق المسؤولية لم يحرك الحكومات بنحو كاف لتقوم بالعمل اللازم. يجب أن يتطور هذا المنظور الآن ليعكس الترابط الأساسي والمصير المشترك للبشرية والذي ظل يكافح لفترة طويلة جداً ضد النظرة العالمية التي ركزت على السيادة والهيمنة والمنافسة. تؤشر الجهود الرامية لإعادة صياغة مفهوم السيادة من كونها حق تام إلى كونها مسؤولية، إلى أن تحوّلاً في الوعي نحو درجات أعلى من التضامن العالمي قد بدء بالفعل(۱٦). ومن المؤكد أن حل مشكلة التغير المناخي يفوق قدرات وموارد أي دولة واحدة، بل يتطلب التعاون الكامل من جانب جميع الدول كل وفقاً لإمكانياتها

إن الحكومات بحاجة الآن إلى التوصل إلى اتفاق يتناسب مع المشكلة المطروحة والتي تلبي إحتياجات المجتمعات الأكثر تعرضاً لآثار التغير المناخي. ويحتاج الإتفاق إلى وضع الأطر المؤسسية المطلوبة(۱۷) وكذلك إنشاء الآليات الدولية القادرة على تعبئة الموارد المالية، وتسريع الابتكار اللازمين للانتقال إلى مجتمع منخفض الكربون. تحتاج الدول الأكثر تقدماً اقتصادياً أن تظهر قيادتها بما يتماشى مع مسؤولياتها التاريخية وقدرتها الاقتصادية، وأن تلتزم بتخفيضات كبيرة في الانبعاثات. أما الدول النامية، وفي نطاق قدراتها وتطلعاتها التنموية، فعليها أن تسهم في الجهود الرامية إلى الانتقال إلى مسارات التنمية الأنظف. هذا هو الوقت المناسب للقادة في جميع مجالات النشاط البشري للمارسة نفوذهم لتحديد الحلول التي تُمكّن البشرية من مواجهة هذا التحدي، وبالتالي رسم مسار مستدام لتحقيق الازدهار العالمي.

Image result for environmental pollution

لقد قيل الكثير عن ضرورة التعاون من أجل حل التحدي المناخي والذي لا يسع أي دولة أو مجتمع أن يحلها بمفرده. يسعى مبدأ وحدة الجنس البشري الوارد في هذا البيان إلى تجاوز مفاهيم النفعية التعاونية لترسيخ تطلعات الأفراد والمجتمعات المحلية والدول بتلك التي تُعنى بتقدم الإنسانية. من الناحية العملية، يؤكد هذا البيان أن المصالح الفردية والوطنية تُخدم على أفضل وجه عندما تكون مترادفة مع تقدم الكل. وإذ يتلاقى الأطفال والنساء والرجال والجاليات الدينية والعلمية وكذلك الحكومات والمؤسسات الدولية، على هذه الحقيقة، فسوف نقوم بأكثر من مجرد تحقيق استجابة جماعية لأزمة التغير المناخي. سنبدأ في نموذج جديد عن طريق الوسائل التي تمكننا من فهم هدفنا ومسؤولياتنا في عالم مترابط؛ سنأتي بمعيار جديد يُقَيَم على أساسه التقدم البشري؛ سنأتي بنوع من الحكم كله وفاء للعلاقات التي تربط بيننا كأعضاء جنس بشري واحد.

http://www.bahai.com/arabic/BIC/BIC-Statement_01-December-2008.htm

النص الإنجليزي:

Seizing the Opportunity: Redefining the challenge of climate change
BIC Document #08-1201
Category: Social Development

18 مارس 2012

عن مفهـــــوم الثبات الإنفعالى…

Posted in مقام الانسان, مواقف, مراحل التقدم, الموسيقى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, النقس, النضج, الأنجازات, الأضطرابات الراهنة, البغضاء, التعاون, الحياة, الحضارة الانسانسة, الخيرين من البشر, الضجيج, العلاقة بين الله والانسان, العمل, تطور العالم في 6:22 م بواسطة bahlmbyom

           الثبات الانفعالي للإنسان هو أن يكون لديه القدرة على التحكم في انفعالاته…

     فلا تظهر بشده سواءً انفعالات الغضب أو الغيرة أو الفرح أو الحب …ويظهر بدلاً عنها الحلم وكظم الغيظ وعدم الاهتمام بصغائر الأمور ونحو ذلك …
وقد يتضح لك المعنى بتوضيح ضده فالثبات الانفعالي عكس الاضطراب الانفعالي وهذا الاخير حالة تكون فيها ردود الفعل الانفعالية غير مناسبة لمثيرها بالزيادة أو بالنقصان ، فالخوف الشديد كاستجابة لمثير مخيف حقا لا يعتبر اضطراباً انفعالياً بل يعتبر استجابة انفعالية عادية و ضرورية للمحافظة على الحياة ، أما الخوف الشديد من مثير غير مخيف فانه يعتبر اضطراباً انفعالياً . والثبات الانفعالي سمة يتميز بها من يتصف بقوة الشخصية وبصحة نفسية جيدة، وتظهر وقت التعامل مع الضغوط و الأزمات

.قد ظهر في السنوات الأخيرة أسلوب ضبط النفس -self control- الذي يشير إلى المواظبة على تنظيم الفرد لسلوكه ووضع قيود على السلوكيات غير المرغوبة “و يقول ويلسون و أوليري Wilson & oleary 1980” أن التوجيه الذاتي يمكن أن يمارسه الفرد بجهده الفردي و أن يعدل من سلوكياته الرديئة و السلبية إذا لاحظها و سجلها و تابع يومياً تدريباته على التخلص منها و إبدالها بسلوكيات سوية مرغوبة وأن يلاحظ مدى قدرته على النجاح و التغيير بل و أن يكافئ نفسه (معنوياً و مادياً) كلما نجح في تحقيق النتيجة المرغوبة))

والثبات الانفعالي الذي لايعرفه الجميع انه مفتاح نجاح الشخصيه ومن يتبع الثبات الانفعالي يكون شخص ناجح لا يخسر كثيراً.
ضغط الشغل ممكن يجعكلك ان تكون عصبيا تصرفات مديرك تجعلك عصبيا لا يقدر عملك فهذه الحاله شخص يكون هادئا ويتصرف بعقلانيه وثبات وشخص اخر يكون عصبيا ويخسر كل شي في ثانيه وقيس علي ذلك اي موضوع في الحياه
اصبح الثبات الانفعالي موضوع العصر انتبهت له كثير من الجامعات بعد ان اكدت دراساتان 88% من الشعب المصري يميلون الي العصبييه ويخسرون كل شيء بسبب مواقف بسبب عصبيتهم ،فلاتكن عصبيا وعندما يحاول الاخر استفزازك تذكر أن بداخلك طاقة حب اكبر من هذا الشخص وتستطيع ان تغلبه بعقلك.

ونستخدم تعبيرات “القوة النفسية” و”قوة الشخصية” للتعبير عن قدرة الفرد على الثبات الانفعالى وضبط وتوكيد الذات.
“القوة النفسية” و”قوة الشخصية” تعكسان أخلاق وعادات الفرد عند تعامله مع الضغوط والأزمات، وتعكسان أيضاً قدرة الفرد على الحِلم وكظم الغيظ، وعدم الاهتمام بصغائر الأمور.
هناك معيار آخر مهم للقوة النفسية.. وهو تحمل المسئولية وتبعات الاختيار واتخاذ القرار.

الإنســــــــان  الذى يتسم بالحلم والثبات الانفعالى ويملك نفسه فى مواقف الشدة وعند الغضب.. هو أسعد إنسان فى العالم لأنه يملك أهم أركان القوة النفسية وتأكيد الذات.
كلما حزنت أو تضايقت.. تصور أنك على شاطئ البحر تلقى بالماضى وهمومه.. و تراه يغرق و يتجه نحو القاع.. وقل لنفسك “ليس أمامى إلا الحاضر والمستقبل.. وخسارة أن تضيع لحظة واحدة فى التفكير فى تجارب ومواقف الماضى الفاشلة..”.
وقل أيضاً: “لن أكون مثل الذين يصطدمون بالمشكلات دائماً ويهدرون طاقاتهم فى تضخيمها”.
ـ  لا يوجد مستحيل.. فقط ركز فيما تسعى إليه، وهناك دائماً طريق يوصلك إلى هدفك.
ـ  أنظر إلى ما لديك.. وقل (الحمد لله.. الحمد لله..) كررها وأنت تستخدم مخيلتك فى استعراض نِعَم الله التى تتمتع بها.. وأحذر أن تفكر فى ما ليس لديك وتحزن.. وإلا ستقلق وتتوتر فى الحال.

واخيراً تذكر مقولة أينشتاين …

اجعل لحياتك معنى

تذكر ما قاله البرت أينشتاين : ” إن الإنسان الذى ينظر إلى حياته على أنها عديمة المعنى ليس تعيساً فحسب، بل يكاد يكون غير صالح للحياة ..”..

1 ديسمبر 2011

نظـــــــــــرة شاملة حول الفقر وحقوق الإنســــــــان..

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, النهج المستقبلى, النضج, الأمم المتحدة, الأخلاق, الحماية, الضمير, الظلم, تطور العالم في 2:04 م بواسطة bahlmbyom

الجزء الأول…

                     قواعد إرشادية حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان….

ملاحظات الجامعة البهائية العالمية على القواعد الإرشادية حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان التي قُدمت إلى مكتب المفوض السامي بالأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان

١ سبتمبر ٢٠٠٧
نيويورك

ترحب الجامعة البهائية العالمية بفرصة تقديم ملاحظاتها بخصوص مسودة القواعد الإرشادية حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان(۱)بالرجوع إلى قرار مجلس حقوق الإنسان رقم ٢/٢ حول “حقوق الإنسان والفقر المدقع”.(۲) إننا نشيد بمجلس حقوق الإنسان لاتخاذه هذه الخطوة الهامة لمواجهة الفقر من منظور حقوق الإنسان – حيث تُربط جهود تخفيف حدّة الفقر بمسألة العدالة والواجب وليس الإحسان. وبهذه الطريقة تتبلور القاعدة الأخلاقية للجهود المبذولة في مجال تخفيف حدة الفقر، وتتضح القيم الباعثة على هذه الجهود كما نص عليها القانون الدولي لحقوق الإنسان. وفي ضوء تطبيق العدالة كمبدأ منظم لنشاط الإنسان، تتقدم الجامعة البهائية العالمية بعرض ملاحظاتها على مسودة “المبادئ الإرشادية”.
وإستجابة لدعوة الأمم المتحدة باشتراك من عاش ظروف الفقر أو من تأثر بها مباشرة، نظمت الجامعة البهائية العالمية حلقات نقاش في الجامعات البهائية في عشر دول(۳) على امتداد خمس قارات، وسوف تستمر في متابعة ما يرد من نتائج عن هذه المناقشات والتعلم منها. ويتضمن هذا البيان النتائج الواردة إلى الآن من جيانا وناميبيا والبرازيل.

تعريف الفقر ..
إن تعريف الفقر والعلاج المطلوب للقضاء عليه يعتمدان على افتراضات حول طبيعة الإنسان وهدف التنمية، أو بنظرة أشمل هدف الحضارة ذاتها. وفي حين عرضت الأمم المتحدة، خلال إعدادها للنقاط الأساسية لهذا المشروع، تعريفًا متعدد الأوجه للفقر (٤)، أضاف عليه المشاركون في حلقات النقاش هذين المفهومين:

(أ) اعتبار الفقر مشكلة جميع البشر وليس فقط مشكلة الفقراء،

(ب) الأهمية والدور الأساسي لوجود “هدف” و”مغزى” في حياة الإنسان. فإلى جانب مفهوم الحرمان من الموارد والفرص، تم وصف الفقر مبدئياً بتعابير غير مادية: بين الفقراء اقتصاديًا بدا الأمر “حالة ذهنية”، ودرجة من عدم إدراك الشخص لقدراته و”ماهية كرامته”، وحرمان من قدرة التأثير على وضعه الخاص، والافتقار إلى المعرفة، وعدم القدرة على المطالبة بحقوقه. وبخصوص هؤلاء القادرين اقتصادياً، أشار المشاركون إلى مفهوم “فقر الروح” وهو الجهل باحتياجات هؤلاء القاطنين بالجوار، وفقدان “القدرة على الشعور بالنقم والخجل” من “أحوال البؤس” و”الحرمان التام” المحيطة بهم. أما الذي يحيا حياة “الثراء” فلم يُعرّف فقط بمن يطور ظروفه الشخصية ولكن أيضاً من يساعد الآخرين على البقاء والعيش بكرامة، مع رؤية لتعزيز رفاهية جميع البشر.
تَعتبِر الجامعة البهائية العالمية الفقر عرضًا في نظام العلاقات الاقتصادية والاجتماعية — سواء في العائلة أو المجتمع أو الدولة أو العالم — يروج لمصلحة فئة صغيرة على حساب الأكثرية. لهذا يجب أن ترسخ جذور الطرق العلاجية لهذه المسألة المعقدة في نهج منظم يعالج بصورة مباشرة القيم الهدّامة والضارة التي تقود تصرفات البشر وأخلاقهم وقراراتهم. وعلى ضوء هذا المنظور…

“نتصوّر الفقر على أنه غياب للموارد المادية والاجتماعية والأخلاقية، فجميعها ضرورية لخلق ظروف تساعد على تنمية القدرات الأخلاقية والمادية والإبداعية للأفراد والمجتمعات المحلية والمؤسسات. “

             http://www.bahai.com/arabic/BIC/BIC-Statement_01-September-2007.htm

  القواعد التى لابد من أتباعهـــــــــــــــا …أنظر الجزء الثانى

26 سبتمبر 2011

المدنيّة الماديّة والمدنيّة الإلهيّة…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مراحل التقدم, المبادىء, المجتمع الأنسانى, النهج المستقبلى, النجاح, النضج, الأنسان, الأخلاق, الأديان العظيمة, التفكير, التعاون, الجنس البشرى, الجامعة البهائية, الدين البهائى, السلوك, السلام, اختلاف المفاهيم, تاريخ الأنسانية, تطور العالم في 3:36 م بواسطة bahlmbyom

مّا الفّرق بين المدنيّة الماديّة الشّائعة اليوم والمدنيّة الإلهيّة؟؟

المدنية الألهية والمدنية المادية هما ركنى “النجاح والفلاح” للجنس البشرى ..بهما يحلق الإنسان نحو عوالم المعرفة الحقيقىة متحلياً بالكمالات الروحية فيحقق بذلك المعادلة الهامة فى النجاح فبدون أحدهما تصبح البشرية كطائر بجناح واحد لايستطيع التحليق نحو الأفاق الحقيقية للمعرفـــــــــــة.

               إنّ المدنيّة المادّيّة تردع الخَلق من ارتكاب قبائح الأعمال بقوّة القصاص وتمنعهم عن ذلك بواسطة القوانين الجزائيّة، ومع ذلك تلاحظ أنّ القوانين الجزائيّة والأحكام العنيفة ما دامت في التّوسع دون أن تكون هناك قوانين للمكافاة، ففي مدن كثيرة  أُسِّست أبنية وشُيِّدت سجون واسعة لتعذيب المجرمين، وأمّا المدنيّة الإلهيّة تُربّي النّاس بحيث لا يرتكب أحد جريمة إلاّ من شذّ وندر ولا حكم على النّادر. إذًا ثمّة فرق بين أن تمنع الناس من القبائح والجرائم بواسطة الزّجر والقصاص وشدّة الانتقام، أو أن تربّيهم وتنوّرهم وتهبهم روحانيّة، بحيث إنّهم لا يتجنّبون الجرائم خوفًا من القصاص والزّجر والانتقام فحسب بل يعتبرون الجريمة نفسها نقمة كبرى وجزاءً عظيمًا، وينجذبون إلى فضائل العالم الإنسانيّ ويضحّون من أجل نورانيّة البشر وترويج الصّفات المقبولة لدى عتبة الكبرياء، لذلك لاحظ مدى البون الشّاسع بين المدنيّتين المادّيّة والرّوحانيّة، فالمدنيّة المادّيّة تردع الأذى والضّرر بالقصاص من  البشر لتمنعهم عن ارتكاب الجرائم ولكنّ المدنيّة الإلهيّة تربّيهم بحيث يتجنّبون الإجرام دون خوف من الجزاء ويعتبرون نفس الجريمة أعظم عقوبة فينصرفون إلى اكتساب الفضائل الإنسانيّة وإلى ما هو السّبب في تقدّم البشر وما يؤدّي إلى نورانيّة العالم الإنساني”.

“ابذلوا الجهد لنيل العلوم العصريّة المتقدّمة واسعوا سعيًا حثيثًا في سبيل المدنيّة الرّوحانيّة المقدّسة، أسِّسوا مدارس في غاية الانتظام لترويج مبادئ المعارف وطُرُق اكتسابها، وعيّنوا معلّمين لها يكونون في غاية التّقديس والتّنزيه جامعين للآداب والكمالات وهيّئوا لها مربّين وأساتذة من ذوي العلوم والفنون، وعلى هيئة أيادي أمر الله المقدّسة أن يواظبوا على حفظ شؤون هذه المدارس وتمهيد ما يلزم لها، لكي تتهيّأ لها يومًا فيومًا سُبُل التّقدّم من جميع الجهات وتسطع منها أنوار العلم على الأرجاء”.

الصفحة التالية