16 سبتمبر 2015

الإقتصاد والقيم الأخلاقية “بقلم وليم هاتشر” -الجزء الثانى-

Posted in الأنسان, الأخلاق, الأرض, الأضطرابات الراهنة, الانسان, احلال السلام, اختلاف المفاهيم, ازدهار-المحبة-السلام-الوحدة tagged , , , , , , , , , , , في 2:45 م بواسطة bahlmbyom

إن اقتسام العمل division of labour كأداة للتنظيم الإجتماعي يمثل الخطوة الأولي فوق المستوي الحيواني من الوجود.

مع تقدم علماء المجتمع يميل إقتسام العمل نحو المزيد من المهارة الفردية والتخصص وتأتي الخطوة التالية في تطور ونماء المجتمع عندما تصبح المعرفة والمهارات اللازمة للحفاظ علي النظام الإجتماعي أكبر من أن يتولي أمرها الفرد بنفسه. وهنا تبرز الحاجة إلي مستوي آخر من التنظيم. فيظهر المعلمون والمدربون والمثقفون الذين يكرسون جهدهم لفهم واستيعاب المهارات ونقلها من جيل إلي آخر. ويتكون هنالك وعي واضح بالأهمية التي تلعبها الجودة في العلاقات الإنسانية اللازمة للنظام الإجتماعي. فهنالك الآن أناس أصبحت مهمتهم دراسة واستيعاب هذه الجودة في القيم ونقلها من جيل إلي جيل، أي أصبحت هنالك حاجة ماسة لإداريين ومدربين وقانونييـن… الخ.

images (2)وهذا أدي إلي ظهور طبقة (مجموعة) من الناس لا تنتج بصورة مباشرة أي شئ حسي (طعام، مأوي … الخ) ولكنهم يستهلكون وهذا اقتصاديا يتطلب مستوي أكبر من الإنتاجية من قبل الأفراد المنتجين. في المجتمعات الصناعية الحديثة توفر للمجتمع وسائل وأدوات فعالة لإنجاز ذلك، ولكن في المجتمعات البدائية كان هنالك سبيل واحد لا غيره ألا وهو إيجاد طبقة تنتج أكثر مما تستهلك لتعويض استهلاك تلك الطبقة من الإداريين والمدربين والمثقفين التي تستهلك أكثر مما تنتج.

وهكذا ظهر نوع من الرق وأصبح ظاهرة متبعة في المجتمع الإنساني. وأصبح هذا الشكل الحتمي من الرق الإضطراري سمة من سمات كل مجتمعات ما قبل الوصول إلي المستوي الصناعي للقرن العشرين. ولم يشذ أي مجتمع عن هذه القاعدة. واستمر هذا الوضع إلي القرن التاسع عشر عندما حرر الرقيق في أمريكا الشمالية وحرر الفلاحون عبيد الأرض المملوكين للإقطاعيين في روسيا ومنعت تجارة الرقيق في المستعمرات البريطانية. مع ذلك إلا أن الرق (التسخير) قد استمر في المجال الصناعي في أمريكا وأوروبا حتي في القرن العشرين. قد يجادل البعض بالقول بأنه كان بالإمكان إلغاء العبودية والرق في مجتمعات ما قبل الثورة الصناعية، ولكن الحقيقة التاريخية الدامغة تدل علي أنه لم يحاول ذلك أي مجتمع من مجتمعات ما قبل الثورة الصناعية.

إذا كان الرسل الكرام لم يحرموا الرق تحريما باتاً إلا أنهم اتخذوا خطوات قوية للتخفيف من وطأته وجعله أكثر إنسانية. وقد سنوا بعض القوانين والأحكام التي تضمن معاملة حسنة للرقيق. فنجد أن سيدنا موسي قد أتاح للرقيق الوقت للراحة والاستجمام، إذ حرم العمل في يوم السبت (مرة في الأسبوع) وجعل ذلك إحدي الوصايا العشر. كما أكد السيد المسيح علي القيمة الأصيلة في كل فرد، أي فرد، وقدرته علي إقامة علاقة مع الله سبحانه وتعالي، خالقه وموجده، علاقة لا تعتمد علي وضعه الإجتماعي بل مبنية علي المحبة. أم الإسلام فقد جعل من عتق رقبة كفارة عن السيئات وجعل من كل طفل يولد لأي مسلم حراً. والجدير بالذكر هنا أن النساء في زمن سيدنا محمد (صلعم) كن في وضع يماثل وضع الرقيق فكن يبعن ويشترين لكل الأغراض، فأمر الرجال بأن يكونوا قوامين علي النساء لكي يراعوهن ويمجدوهن ويحترموهن ويقوموا علي راحتهم كما أعطي النساء حقوقا في عقود الزواج.

نعود ونلخص النقاط الرئيسية في موضوعنا وهي: النظام الإقتصادي لأي مجتمع مبني علي اقتسام العمل. والمستوي الأول من هذا الإقتسام هو انتاج واستهلاك الضروريات المادية. والمستوي الثاني هو إنتاج الأفكار والخدمات الضرورية للحفاظ علي استمرارية المستوي الأول. وفي مثل هذا النظام بفترض وجود نوع من الأخلاقيات كالثقة المتبادلة والرغبة في المشاركة في مثل هذا النظام الذي بإمكانه الاستمرار دون أن تكون هنالك تكنلوجيا متقدمة، ولكن وجود التكنلوجيا يؤثر كثيرا علي مثل هذا النظام. فعلي سبيل المثال يمكن للإستعانة بالتكنلوجيا أن نسمح بمنع الرق علي الأقـل في المجال الصناعي.

إذاً ما هو الشئ الذي يجعل الفرد وبمحض إدارته يتخصص في مجال ويقبل بوضعه في النظام الإقتصادي؟ وما هو الشئ الذي يمنحه الثقة في أن الأشياء التي يحتاجها ولا ينتجها سيحصل عليها؟  باختصار، ما هو الأساس الدافع والباعث علي الثقة المتبادلة الضرورية لاستمرار النظام الإقتصادي؟  من الواضح أن هنالك إجابات مختلفة لهذه التساؤلات، ولكن كل إجابة ستحدد نظاماً إقتصادياً بعينه. نظاماَ إقتصادياً يحق لنا تغريفه حسب الأساس الدافع والباعث لواقع أخلاقياته.

أحد الدوافع الممكنة هي رغبة الفرد في زيادة استهلاكه، أي رضا الفرد بأن يلعب دوره في النظام الإقتصادي لأنه يرغب في المزيد والمزيد من المنافع والخدمات “أنا أنتج لأحصل علي المزيد وأنت تفعل نفس الشئ”  هذه هي كلمة السر غير المكتوبة وهذا هو الدافع المعنوي الذي يبني عليه النظام الرأسمالي المعاصر. والذي فيه يعتمد الإنتاج علي الرغبة في المزيد من الإستهلاك. ومن أجل أن ينجح هذا النظام لابد لهذا الدافع أن يكون لدي حميع الأفراد تقريباً. أما إذا انصرف جزء كبير من الناس عن هذه الرغبة أي زيادة استهلاكهم فإن هذا النظام الإقتصادي سيكون في ورطة

الإعلانات

3 أغسطس 2015

الإقتصاد والقيم الأخلاقية “بقلم وليم هاتشر” -الجزء الأول-

Posted in الأخلاق, الأرض, الأضطرابات الراهنة, الافلاس الروحى, احلال السلام, اختلاف المفاهيم, ازدهار-المحبة-السلام-الوحدة tagged , , , , في 11:08 م بواسطة bahlmbyom

هنالك شعور طاغي بأن الاقتصاد والأخلاقيات شيئان لا يتواءمان. فالأخلاقيات تتعامل مع القيم المعنوية غير الحسّية وتعالج ماهو إنساني شخصي وما هو عاطفي أو انفعالي لدي الإنسان، بينما الإقتصاد بطبيعته ليس إنساناً وليس له كيان ذاتي، فهو يضع سعراً (قيمة مادية) علي كل شئ. ويعتبر الإنسان وحدة إنتاجية استهلاكية في نظام واسع ليس له كيان ذاتي.

images (1)لقد زعمت المبادئ الأخلاقية للأعمال التجارية الحديثة أن السمة غير الذاتية (غير الإنسانية) للإقتصاد الحديث لا يمكن تفاديها، إذ يقال لإنتاج ما يكفينا لابد من زيادة معدل الإنتاج باستمرار، وكل ما لا يساعد علي الزيادة المستمرة في الإنتاج يعتبر معوقا ويضر بالإقتصاد وبالتالي يضر بخير ورفاهية العموم. فمثلا ما هو مفيد لجنرال موتورز مفيد لكل واحد منا وهكذا يظهر التناقض بين الإقتصاد والأخلاقيات. بين ما هو معنوي وما هو حسّي. وكان كل من ساند هذا التناقض بين الإقتصاد والأخلاقيات يهدف إلي تحرير النظام الإقتصادي كُلية من أي تحكم خارجي لا صلة له بالأمور الإقتصادية البحتة. ولم يعتريهم أدني شك في قبول عامة الناس بعدم ربط الإقتصاد بالأخلاقيات لأنه وحسب إعقادهم أن الطبيعة البشرية دائما تميل إلي الحسّيات وليس المعنويات.

ولكن أصبح واضحاً الآن أن الغالبية العظمي من الناس خاصة الأجيال الشابة الحالية تميل إلي المعنويات وليس الحسّيات. عموما هنالك شك في سلامة الرأي المساند للتناقض بين الأخلاقيات والإقتصاد. لأنه من الممكن أن تكون القيم غير الإنسانية المتعلقة بالنظام الإقتصادي الحديث قد سبقت هذا النظام الإقتصادي وليست وليدة منه.

لأن المال ليس مفسدة ولكن الأشخاص الفاسدون هم الذين يستعملون المال (الثروة) بطرق فاسدة لغايات فاسدة. إن نظامنا الإقتصادي هو إنعكاس خارجي لما في داخل نفوسنا ويؤكد ذلك إقتناع وإعتراف الإقتصاديين مؤخراً بأن المعنويات يمكنها أن تؤثر سلباً في الإنتاجية.

لا يمكن تغيير النظام الإقتصادي بأي حال من الأحوال إلا إذا غيرنا أخلاقياتنا.

بادئ ذي بدئ، فلنتخيل بداية التاريخ عندما كان هنالك أفراد ولم يكن هنالك أي نظام إجتماعي. حينذاك كان الفرد حراً من أي قيود إجتماعية وكان علي الفرد أن ينتج ما يستهلك أي هو المستهلك الوحيد لإنتاجه. وكانت الدائرة الإقتصادية متمركزة في الفرد. ولكن الفرد في المجتمع عليه نوعان من القيود، أولا: إحتياجاته الخاصة التي لا بد من الإيفاء بها كالطعام والمأوي … الخ، وهي معنوية وحسيّـة أيضا. ثانيا: قيود إجتماعية وهي متطلبات خارجية تفرض عليه بواسطة المجتمع في محاولة لإجباره علي أن يلعب دوراً معيناً في حياة المجتمع. ومن وجهة نظر الفرد فإن أي نظام إجتماعي لابد من أن ينظر إليه علي أنه حالة توافقية بين هذه القيود. أي إحتياجات الفرد من جهة واحتياجات المجتمع لضبط النظام والسيطرة علي أوضاع المجتمع.

في تلك الأزمنة كان الفرد حراً تماماً من أي قيود إجتماعية وذلك لعدم وجود مجتمع، ولكنه كان واقعاً تحت قيود احتياجاته المادية من مأكل وملبس ووقاية فإذا وقع فريسة للمرض أو العجز الذي يعوقه عن النشاط لفترة طويلة فإنه سيموت.

بعد أن كونا فكرة عن الوضع الإقتصادي للفرد بدون مجتمع فلننظر الآن إلي كيف يساهم النظام الإجتماعي في تغيير هذا الوضع، أي وضع الفرد بدون مجتمع، وهو الذي ينتج كل ما يستهلك وهو المستهلك الوحيد لما ينتج، والشئ الوحيد الذي يغير هذا الوضع هو أن ينتج الآخرون شيئاً يستهلكه الفرد أو أن يستهلك الآخرون شيئاً ينتجه الفرد: أي أن تبدأ عملية ما يسمي بإقتسام العمل division of labour.

images (1)إن إقتسام العمل هو الخطوة الأولي المنطقية نحو تكوين المجتمع، علي الأقل من وجهة نظر إقتصادية بحتة. إن إقتسام العمل يعتبر أداة للنظام الإجتماعي لا تفترض الإستعانة بأي نوع من التكنلوجيا رغم أنها تتأثر بوجود التكنلوجيا، ولكنها تستلزم أنواعاً معينة من العلاقات الإجتماعية. فعلي سبيل المثال من أجل أن يقبل الفرد ألا ينتج بعض الأشياء التي يحتاجها لا بد أن تكون لديه ثقة في أن الآخرين سينتجونها.. والآخرون يجب أن تكون لديهم ثقة في أن هذا الفرد سينتج ما يحتاجونه.

إذن لابد من وجود نوع من الثقة المتبادلة. وهذه الثقة المتبادلة هي حجر الزاوية في اقتسام العمل وفي بناء المجتمع، فهي قيمة معنوية (أخلاقية) لإنتاج أشياء حسيّـة. وهذه الثقة المتبادلة لها شقان: فهي أولا ثقة في الفرد بأنه سيسعي بأمانة لأداء واجبه في إنتاج الجزء الملقي علي عاتقه والذي يحتاجه الآخرون ولكنهم لا ينتجونه. ثانيا إنها ثقة في النظام الإجتماعي بأن يفرض علي الأفراد الآخرين القيام بواجباتهم حتي يتحصل الفرد علي الأشياء التي يحتاجها ولكنه الآن لا ينتجها.

وعليه فإننا نري أن المعالم الأساسية الأخلاقية موجودة ضمناً منذ البداية وتتمثل في إنضباط الفرد، الطاعة، الثقة، خلق الفرد، المسئولية الإجتماعية وغيرها. وهنا يبدأ نوع من الشد والجذب. فالفرد قد أصبح الآن بين تيارين: تيار داخلي يتمثل في إحتياجاته ورغباته، وتيار خارجي من المجتمع الذي يفرض عليه أداء مهام معينة تجاه مجتمعه.

وبما أن الفرد قد أعفي من إنتاج بعض الأشياء التي يحتاجها لأن الآخرون سينتجوها، فقد إزدادت حريته تلقاء نفسه ولكن قلت (تقلصت) حريته تجاه المجتمع.

في البداية لم يكن تحقيق الفرد لذاته بأكثر من جهده للبقاء علي قيد الحياة لأن معركته للبقاء علي قيد الحياة أخذت منه كل وقته واستنفذت كل طاقاته فلم يكن هنالك أي تطور فكري، وروحي أو معنوي. لأن المتطلبات المادية أجبرت الفرد علي أن يعيش في مستوي الحيوان. ولم يكن هنالك أي تقدم من جيل إلي آخر، لأن كل جيل كان يبدأ من نفس المستوي أي من نقطة الصفر. وهذا يوضح كم هي إجتماعية أفكارنا وأحاسيسنا الخاصة. وكل ما يرفعنا أو يسمو بنا فوق المستوي الحيواني أصبح ممكنا بفضل وجود نوع من النظام الإجتماعي الذي بدوره يعتمد علي وجود مستوي معين من الأداء الأخلاقي والمعنوي. لذا يمكننا القول بأن الأنظمة الإجتماعية بما في ذلك النظام الإقتصادي لأي مجتمع في أي زمان ومكان هو تعبير عما يتمتع به المجتمع من أخلاقيات وعليه فإن الإقتصاد يعتمد علي الأخلاقيات.

يمكننا الآن معرفة أن الإتجاه الأساسي للتطور والنماء الإجتماعي هو الزيادة المطردة في حرية الفرد تجاه ذاته (أي الحرية الداخلية). يصاحبها مستوي من التوازن الدقيق والمنضبط في النظام الإجتماعي. لا يهدف المجتمع إلي توفير إحتياجات الفرد المادية فقط، لأنها توفرت له من غير مجتمع ومن الواضح أن المجتمع ليس فقط مجموع الأفراد الذين يكونونه، ولكنه مجموع الأفراد زائدا الخواص التي تتميز بها العلاقات بين هؤلاء الأفراد. أما إذا غابت العلاقات المتبادلة في أي تجمع للأفراد فإنه يكون أقـرب إلي الحالة البدائية التي بدأنا بها أي الفرد. وبما أن طبيعة هذه العلاقات أساساً أخلاقية فإن عدمها (غيابها) في تجمعات للأفراد مهما كبرت هذه التجمعات فإنها تكون أقـرب إلي المستوي الحيواني من الوجود، يسعي كل فرد فيه من أجل نفسه فقط وتقل فيه درجة الحرية نحو الذات (الحرية الداخلية) إلي الصفر.

6 أبريل 2010

مؤتمر بعنوان WE ARE ONE…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, الأنجازات, الأنسان, البهائية, التعصب, الجنس البشرى tagged , , , , , , , , , , في 1:55 م بواسطة bahlmbyom

مؤتمر بعنوان …WE ARE ONE

استلفت انتباهى بشدة هذا العنوان وهو شعار المؤتمر الذى عقد بجامعــــــــة ال UAH  فى مدينة هانتسفيل بولاية الاباما فى امريكا ،، واسترجعت على الفور المبادئ العميقة التى جاءت بها  الديانة البهــــــــائية منذ اكثر من مائة وستين عـــــاماً ومن اساسيتهـــــــا ان البشر جميعــــــا وحدة واحدة واننا ” اوراقــــا لشجرة واحدة وقطرات لبحر واحد”….أه لو ادرك البشر ذلك لوفروا على انفسهم عشرات السنين من الحروب والكراهية وهو مادعى اليه الكثيرين من المفكرين والحكماء مثل الأم تريزا ، والمهاتما غاندى ، والمفكر العظيم مارتن لوثر كنج … فهل سيؤن الأوان لتطبيق هذا المبادئ التى ستغير مجرى حياة البشر لو اتبعوها وجعلوها قاعدة ننطلق منهـــــــــــا للبناء الحضارى القــــــــادم؟؟؟هل ستدرك البشرية ان هذا هو الدواء الذى ارسله الخالق عز وجل لننطلق نحو ماقدره الله لنا من تطور على الصعيدين الروحانى والمادى نحو الفلاح  والنجاح؟؟؟

فلقد كشف حضرة بهاء الله رؤية للحياة شملت تأكيداً على ضرورة إعادة النظر   بصورة أساسية في المفهوم الكلي للروابط والعلاقات الإنسانيّة كافّة: أي العلاقات القائمة بين إنسانٍ وآخر، أو بين الإنسان وبيئته الطبيعية، أو بين الفرد والمجتمع الواحد ومؤسساتهم الإدارية والتنظيمية. فكلّ واحدة من هذه العلاقات ينبغي إعادة النظر فيها وتقويمها تقويماً جديداً في ضوء ما طرأ من تطوّر في المفهوم الإنسانيّ لمشيئة الله ولما أراد الله للإنسان من الأهداف والغايات. ولقد أعلن حضرة بهاء الله عن شرائعَ جديدةٍ ومفاهيمَ حديثةٍ، يستطيع الوعي الإنساني بموجبها التحرّر من ردود الفعل السلبيّة التي تفرضها التقاليد القديمة بالنسبة لأيّ تطوّر أو تجديد، ويتمكّن بواسطتها أيضاً من وضع أُسس حضارة عالميّة جديدة. وإلى ذلك يشير حضرة بهاء الله قائلاً: “لقد انبعثَتْ في هذا العصر حياةٌ جديدة حرّكَتْ أهل العالم.”(١)

عرّف حضرة بهاء الله من جديد المفهوم الكلّي للدّين، وذلك عبر ما تضمّنته رسالته السّامية من التعاليم الروحية والاجتماعية. فحضرة بهاء الله ليس فقط مؤسسَ دين من الأديان حسب المفهوم المتعارف عليه بين الناس، بل هو أيضاً مؤسّس حضارة إنسانيّة جديدة، بالإضافة إلى كونه باعثاً على التحوّل والتغيير في كلّ الأحوال والشؤون. فهو مؤسس “كور جديد” في التاريخ الإنساني،(٢) بينما تتخطّى رسالته حدود كل ما صنّفه البشر من التعريفات للأديان والمذاهب. أمّا رؤياه بالنسبة لوحدة الجنس البشري فلا تشمل فقط دعم التضامن الإنساني أو الدفاع عن حقوق الإنسان أو إقامة صرح السلام الدائم بين الشعوب، بل إنّها تَحضّ على إحداث “تَحوُّل عضوي في بنْيةِ المجتمع البشري الرّاهن، وهو التحوّل والتغيير الذي لم يشهد له العالم مثيلاً حتى اليوم.”(٣) أما العلاج الذي وصفه لإصلاح الأخلاق بالنسبة للطبيعة البشرية فهو فريد في أسلوبه، شامل الأثر في تنفيذه.

وفي هذه الآونة التي نشاهد فيها البشرية وقد فقدت كلّ صلة لها مع تلك الثوابت الدّفينة من الأخلاق والروحانيات التي تصون سلامة العلاقات البشرية وتحفظها، نجد تعاليم حضرة بهاء الله وقد أعادت للروح الإنسانيّة صلتها بذلك العالم القُدُسيّ الذي تصبو إليه، وألقت بضوء جديد على المصير الجماعي للجنس البشري. وحين يتعرّض حضرة بهاء الله إلى الحديث عن ذلك الحنين الذي يخالج قلب كلّ إنسان للوصول إلى عالم الغيب، يؤكّد لنا أنَّ الخالق الودود قد عَجَنَ الكون من “طين الحبّ”(٤) وأودع القلوب جميعها “جوهر نوره”(٥) وجعلها “مرآة لجماله.”(٦) ويصرّح أيضاً بأنَّ الإنسانيّة قد دخلت فجر بلوغها ونُضجها، وأنَّ باستطاعتها أخيراً تحقيق قدراتها الخلاّقة الدفينة وما تحتويها من نفيس الجوهر.(٧) وقد نفخت رسالته بمشيئة الآمر الحقيقي “روحاً جديدة من المعاني في أجساد الألفاظ… ظهر آثارها في كلّ الأشياء.”(٨)

لقد أكّد حضرة بهاء الله مراراً في كتاباته أنَّ هدف الله الرئيسي في إظهار مظهر أمره إحداثُ تحوّل في الحياة الروحية والمادية للمجتمع الإنساني:

“… المقصود من كلّ ظهور التغييرُ والتبديلُ في أركان العالم سرّاً وجهراً وظاهراً وباطناً. إذ إنّه لو لم يتغيّر أمورات الأرض بأي وجه من الوجوه فإنّ ظهور المظاهر الكلّيّة يكون لغواً وباطلاً.”(٩)

لقد قام حضرة بهاء الله باستنباط الجذور العميقة للدافع الإنساني ففتح للبشرية آفاقاً جديدة لتحقيق الإنجازات الروحية والفكرية والثقافية، وفي ذلك سار حضرة بهاء الله على الدّرب الذي سار عليه كلٌّ من إبراهيم وكرشنا وبوذا وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام وغيرهم من الرسل الذين بعثهم الله. ويحثّ على الارتقاء لمقام أراده الله للإنسان كما هو وارد في الكلمات التالية إذ يقول:

“خلقتُك عالياً… فاصعد إلى ما خُلقتَ له،”(١٠) وكذلك: “إِنَّ الغاية التي من أجلها ظهر الإنسان من العدم إلى الوجود هي إصلاح العالم وخلق الألفة والاتحاد بين البشر.”(١١) وهو يهيب بالناس جميعاً فيقول: “اجعلوا إشراقكم أفضل من عشيّكم وغدكم أحسن من أمسكم. فضل الإنسان في الخدمة والكمال لا في الزّينة والثروة والمال… اجتنبوا التّكاهُل والتّكاسُل وتمسّكوا بما ينتفع به العالم من الصغير والكبير…”(١٢)

http://info.bahai.org/arabic/teachings.html

23 أبريل 2009

يــــــــــــــوم الأرض العالـمـــى…….

Posted in قضايا السلام, القرون, الكوكب الارضى, المبادىء, المحن, المخلوقات, المسقبل, النظام العالمى, الأنجازات tagged , , , , , , , , في 8:06 ص بواسطة bahlmbyom

يوم الأرض العالمي Earth Day

عبارة عن احتفالين مختلفين ، سواء الاحتفال الذي يعقد سنويا في فصل الربيع في نصف الكرة الشمالي، أو الاحتفال الذي يقام في فصل الخريف في نصف الأرض الجنوبي .

الهدف من  الاحتفال زيادة الوعي والتقدير لبيئة الأرض .

تحتفل الأمم المتحدة بيوم الأرض في مارس، وهو التقليد الذي أسسه ناشط السلام جون مكونيل في عام 1969 .

اما الأحتفال بيوم   الأرض الثاني فجــأ بواسطة السياسي الأمريكي جيلورد نيلسون في أواخر السيتينيات، ويتم الاحتفال به في كثير من بلدان العالم في 22 أبريل .

عن يوم الأرض…
يوم الأرض العالمي الموافق 22 ابريل وضع رمزيا كي يذكر البشر بأنهم يعيشون على كوكب واحد وان مصالحهم ان صح التعبير بكلمة مصالح واحدة، وان أي مشكلة تحدث على أي بقعه من بقاع الأرض تصل سواء الآن أو بعد فترة إلى الجزء الآخر سواء هي أو حتى آثارها أي إننا في هذا الكوكب مسؤولون عن حماية  أمنا – وهى الأرض – وكذلك أنفسنا من الملوثات التي نحن السبب الرئيسي فيها وهنا يبرز دور التوعية  المهم بالنسبة للبيئة وأهميتها بالنسبة لمن يعيش على وجه الأرض وخصوصا الإنسان هذا الكائن الذي سبب عدة مشاكل للكوكب، منها الملوثات البيئية الناتجة من المصانع الكبرى مما اثر على البيئة البرية والبحرية وجعل الأجواء ملبدة بالتلوث المقصود والمتعمد من الدول الصناعية التي تضع اللوم على الدول النفطية ومنها يتبادل الاثنان الاتهامات بينما هو واضح أن السبب الرئيسى عدم الوعى الكامل بقيمة هذه الهدية أوقل هذه النعمة التى وهبها  الله لنا ، فكم من بلد لوثت تربته الخصبة، وكم من دولة أعدمت أراضيها البكر بعدم العلم واخذ رأي أهل التخصص، فهذه الملوثات التي تخرج من المصانع تعود للبيئة مرة أخرى ويستخدمها الإنسان فيكتسب الأمراض بشكل غير مباشر وخطر على صحته، ان عدم الاهتمام بالكوكب الأوحد الذي عليه الحياة واللامبالاة من الإنسان تجاه أرضه سوف يكون الواقع المنعكس بالسلب لا محالة، وليت الأمور تصل إلى هذا الحد بل ان العبث من قبل الانسان أدى إلى تغيرات مناخية وتغيرات في الأجواء البيئية الخاصة بالأبحاث العلمية التي تجري في كثير من بلدان العالم فكان لها  تأثيرها السلبى على البيئة  هذا بالإضافة للتجارب النووية لدول الكبرى مما أثرت بمخلفاتها على الأرض.

ان عمل الهيئة العالمية لشؤون البيئة لن ينجح إذا لم تتكاتف دول العالم كله وتقوم بوضع ميثاق وأحترام بنوده وتعهداته حماية للبشرية .

فهل يتحرك العالم ويعتني ببيئته المحيطة من اجل حياة أفضل وبيئة نقية له ولأبنائه وأحفاده من بعده ألم يحن الوقت بعد للحفاظ على هذه النعمة التى وهبنا الخالق عز وجل أياهــــا   ؟؟؟

 

22 يناير 2009

هل تحقق حلم مارتن لوثر كينغ؟

Posted in النهج المستقبلى tagged , , , , , في 6:08 ص بواسطة bahlmbyom

martin

هل تحقق الحلم فعلا” ؟

وإذا كان قد تحقق الحلم هل يجوز لنا لن نحلم حلما” اكبر وأعمق لتحقق مصلحة العالم البشرى اجمع ؟

ان مايحتاجه العالم اليوم  حلما” كبيرا” وعظيما” للقضاء على الفقر … لنشر ثقافة السلام العام … حلم كبير فى تعميق احساسنا اننا جميعا” سكان هذا الكوكب علينا المزيد والمزيد من الواجبات تجاه بعضنا البعض … علينا ان نتخلص من احاسيس الحقد والكراهية ضد فئة لحساب اخرى…. علينا ان ننشغل بتطور العالم الإنسانى كله ولكن على كل منا ان يبدأ بنفسه  وفى موقعه ايا” كان لتحقيق هذا الحلم الكبير … الذى من الممكن جدا” ان يتحقق لتسمو البشرية … ليرتقى الإنسان ويعيش فى صورة لائقة له كإنسان…

انه ليس من المنطقى ان نتخيل ان تحقق حلم كل منا مرتبط ببدء مهام الرئيس اوباما … انه مجرد مؤشر لنا على إمكانية تحقق الحلم …

ولكن على كل منا ان يسعى… ان يبذل الجهد …ان نؤمن ان الحلم طالما كان مشروعا” ولخير العالم الإنسانى فأنه واجب التحقيق… فأوباما نتيجة جهد طويل ومجهود شاق لرحلة كفاح كانت له ولأبائه  واجداده لأكثر من نصف قرن …

اذا امن كل منا ان العالم يتغير وعلينا نحن ايضا” ان نتغير.. لسوف نجد نتائج عظيمة لبشر اصحاء سوف يبذلون الجهد لتحقق مصلحة وخير العالم الأنسانى…

إذا امن كل منا اننا سكان هذا الكوكب اوراقا” لغصن واحد … وقطراتا” لبحر واحد لبذل كل منا مايمكنه من جهد لصالح عموم البشر .. حتى يجنى ابنائنا واحفادنا نتاج ماسوف نقوم به من جهد .. ماسوف نقوم بزراعته ..ونتاج حلمنا المشروع….

هل نستطيع ان نعلو فوق خلافاتنا ويكون الأتحاد للجنس البشرى ..ونبذ الشقاق ..ومحو التعصبات ..والسلام العام..ومساواة المرأة والرجل… والتعليم الأجبارى … ونشر ثقافة التنوع للبشر اجمعين هى ادوات لتحقق حلمنا؟؟

فلنبدأ على الفور حتى تشرق على العالم نور الوحدة والأتحاد …. كفى ماجناه البشر من نتائج الخلافات والحروب والتعصب فنتائجه واضحة لدى الجميع…

3 مايو 2008

الوحدة والاتِّحاد في التّنوّع والتّعدّد…

Posted in هموم انسانية, النهج المستقبلى, النضج, الاديان, البهائية, التاريخ, السلام tagged , , , , في 6:57 ص بواسطة bahlmbyom

إعادة بناء العالم المُتمدِّن بأسره ونَزْع سلاحه…

  ليصبح عالماً متَّحداً اتّحاداً عضويّاً في كلّ نواحي حياته الأساسيّة، فيتوحَّد جهازُه السّياسي، وتتوحَّد مطامحه الرّوحيّة، وتتوحَّد فيه عوالم التّجارة والمال، ويتوحَّد في اللّغة والخطّ، على أن يبقى في ذات الوقت عالماً لا حدود فيه لتنوُّع الخصائص الوطنيّة والقوميّة التي يُمثِّلها أعضاء هذا الاتِّحاد”.

 “وبعيداً عن أيّة محاولة لتقويض الأُسُس الرّاهنة التي يقوم عليها المجتمع الإنسانيّ، يسعى مبدأ الوحدة هذا إلى توسيع قواعد ذلك المجتمع، وإعادة صياغة شكل مؤسّساته على نحوٍ يَتَناسَق مع احتياجات عالمٍ دائمِ التّطوّر.  ولن يتعارض هذا المبدأ مع أي ولاءٍ من الولاءات المشروعة، كما أنه لن ينتقص من حقِّ أي ولاءٍ ضروريِّ الوجود.  فهو لا يستهدف إطفاءَ شُعْلَة المحبّة المتَّزنة للوطن في قلوب بني البشر، ولا يسعى إلى إزالة الحكم الذّاتيّ الوطنيّ، الذي هو ضرورةٌ ملحَّة إِذا ما أُرِيدَ تجنُّب الشّرور والمَخاطر النّاجمة عن الحكم المركزيّ المُبالَغ فيه.  ولن يتجاهل هذا المبدأ أو يسعى إِلى طَمْس تلك الميّزات المتَّصلة بالعِرق، والمناخ، والتّاريخ، واللّغة والتّقاليد، أو المتعلّقة بالفكر والعادات، فهذه الفوارق تُميِّز شعوب العالم ودُوَلَه بعضها عن بعض.  إِنَّه يدعو إلى إقامة ولاءٍ أَوسع، واعتناق مطامح أسمى، تَفُوق كلّ ما سَبَقَ وحَرَّك مشاعر الجنس البشريّ في الماضي.  ويؤكِّد هذا المبدأ إِخضاعَ المشاعر والمصالح الوطنيّة للمتطلَّبات الملحَّة في عالم مُوحَّد، رافضاً المركزيّة الزائدة عن الحدّ من جهة، ومُستنكِراً من جهة أخرى أيّة محاولة من شأنها القضاء على التّنوّع والتّعدّد.  فالشِّعار الذي يَرْفعه هو: “الوحدة والاتِّحاد في التّنوّع والتّعدّد”.

http://reference.bahai.org/ar/t/uhj