1 نوفمبر 2015

الإقتصاد والقيم الأخلاقية “بقلم وليم هاتشر” -الجزء الرابع-

Posted in الأنجازات, الأرض, الأضطرابات الراهنة, الإرادة, الافلاس الروحى, الاديان, اختلاف المفاهيم tagged , , , , , , , , , , , , في 9:05 ص بواسطة bahlmbyom

لتغيير هذين النظامين لابد من تغيير الدافع والباعث الذي علي أساسه قام كل منهما. ولكن ما هي الأسس الجديدة التي يمكن تقديمها كبديل؟  إن الدين البهائي يقترح حلاً يبدد هذه الحيرة.

طبقا لتعاليم الدين البهائي فإن الأساس الذي يبني عليه الإقتصاد في هذا العصر الجديد له شقان: الخدمة والتعاون. إذ يجب أن يكون المحرك والباعث للفرد لكي ينتج هو خدمة الآخرين. وهذا الدافع والباعث الأساسي يجب أن يحل محل الدافع الرأسمالي والإشتراكي. بالإضافة إلي أن الدافع إلي خدمة الآخرين يجب أن يعبر عن نفسه قردياً وجماعياً عن طريق التعاون وليس عن طريق المنافسة.

images (3)لا شك في أن الدافع علي الخدمة يمثل مستوي أعلي وأسمي من الأخلاقيات مما هو عليه الحالفي الإشتراكية والرأسمالية. فالخدمة تعني توجها أقل حرصاً علي المنفعة الذاتية في الحياة كتلبية الإحتياجات أو تلبية الرغبات. كما أن التعاون وليس المنافسة يعني علاقة بين المجموعات البشرية أقل أنانية.

قد يعترض البعض بالقول أن هذا التوجه البهائي مثالي جداً يصعب تحقيقه. نقول: في حالات كثيرة يشعر المرء بأن النفس البشرية أنانية بطبيعتها وأن الرغبة في زيادة الإستهلاك ستظل الدافع الأساسي الطبيعي للإنسان. ولكن دعنا نتذكر بأن الدور الأساسي لأي نظام إقتصادي هو تحرير الفرد لكي يحقق ذاته بصورة أكبر. لقد وضع غياب التكنلوجيا في الماضي قيوداً قاسية علي الأنماط الممكنة للأنظمة الإجتماعية والإقتصادية وكان ينظر إلي العمل علي أنه فقط للبقاء علي قيد الحياة for survival وكان معظم الناس مرغمين علي أداء أعمال منفرة ومملة أو ليس فيها خلق ولا إبداع، فكان للعمل دلالة سالبة.

وفي هذا الإطار فإن نقيض العمل هو أوقات الفراغ leisure (الإستجمام). وقد أصبحت أوقات الفراغ متاحة بعد جني ثمار التكنلوجيا الحديثة. لذا يمكن اعتبار أن ثمار التكنلوجيا هي المزيد والمزيد من أوقات الفراغ والتي أصبحت ممتعة ومبهجة بالمزيد والمزيد من الإستهلاك، وهكذا ولا شعوريا ولكن بصورة هدامة أصبحت المادية materialism  (الإقبال علي الماديات) هي الفلسفة والممارسة التي يقدم عليها نظامنا الإقتصادي بل وحياتنا الجماعية كلها.

بالرعم من أن المادية مناخ طبيعي للوفرة الإقتصادية في القرن العشرين ولكنها منطقيا ليست ضورة حتمية لا يمكن تفاديها.

هناك وعي متزايد في كل قطاعات المجتمع أن أسلوب الحياة المادي هذا لم يجعل الناس سعداء حقاً. إن عدم السعادة وعدم الرضا التي يعيشها الكثير من الشباب الأثرياء المترفين والتوتر واختلال المزاج والتشويش والإضطراب النفسي والتعاسة في المجتمعات الحالية والتدهور في الحياة الأسرية وفي العلاقات الإنسانية والإحساس بعدم جدوي ما يؤديه البعض من وظائف وأعمال، كل هذه شواهد علي الفشل التام للمادية في تلبية الإحتياجات المعنوية (الروحانية) العميقة لدي الفرد.

إن سرعة التحول من الرق والنهج الإقتصادي القديم إلي الوفرة الإقتصادية وأوقات الفراع أخفت عنا حقيقة أن للعمل عنصر معنوي روحاني تماماً كما له عنصر ظاهري إقتصادي. يكون الإنسان أسعد حالاً عندما يؤدي عملاً يحبه. إن العمل الخلاق الإبداعي المرضي ضرورة لكي يحقق الإنسان ذاته. والتكنلوجيا بإزاحنها عبئ الأعمال المملة الثقيلة غير الخلاقة عن كاهل الإنسان قد أفسحت المجال لمجتمع يعمل فيه الأفراد لدوافع أخري غير الإقتصادية البحتة، ولأول مرة في التاريخ نواجه بمثل هذه الإمكانية. وياللمفارقة، إن التكنلوجيا التي هي تقدم مادي أتاحت لنا الفرصة لكي نعي وندرك القيم الروحية للعمل. فبدلاً من أن ننظر إلي الوفرة الإقتصادية الجديدة هذه علي أنها فرصة للإنعتاق من أعباء العمل، يجب أن ننظر إليها كفرصة للعمل بكيفية جديدة ومن وجهة نظر جديدة تماماً.

في الأقطار المتقدمة صناعيا تسببت التكنلوجيا في نسبة كبيرة من البطالة وخفضت لحد كبير ساعات العمل مما يدل علي قصور المفهوم القديم للعمل بأنه من أجل البقاء علي قيد الحياة. ولولا الحروب والمنافسة التي لا طائل من ورائها كان من الممكن تخفيض ساعات العمل إلي مستوي أقل من المستوي الحالي. وعليه فإن الدافع والباعث البهائي للعمل لا يتعارض مع طبيعة البشر بل هو يعبر عما يجيش في دواخل الفرد. وهو ليس بالمثالي وليس من الصعب تحقيقه، بل هو الوسيلة العملية الوحيدة لتهيئة المجتمع لاستيعاب وسائل الإنتاج الجبارة التي دفع بها التاريخ في أيدينا.

إن عملية نشوء وتطور الإقتصاد التي بدأت باقتسام العمل البدائية من آلاف السنين قد وصلت إلي مرحلة جديدة من النضج رُفع فيها العمل من كونه من أجل القاء علي قيد الحياة فقط إلي أن تكون له وظيفة روحانية أسمي. يمكن تشبه عملية الرفع والإرتقاء بالعمل هذه بنواحي أخري في الحياة. فعلي سبيل المثال في بدء الخليقة أي لدي الإنسان الأول كانت العلاقات الجنسية وظيفة بيولوجية ولكنها مع مرور الزمن أصبحت قادرة علي التعبير عن نواحي روحانية عميقة من الطبيعة البشرية إذا وضعت في مسارها الشرعي السليم.

قد يكون هنالك من يعترض علي التعاون ويمجد التنافس علي أنه بعث لمبدأ البقاء للأقوي ويقال أنه ضروري للتقدم لأنه يقضي علي الضعيف ويشد من أزر القوي. خطأ هذه الحجة يكمن في أنها تفترض معيار (دستور) البقاء علي قيد الحياة سيبقي ثابتاً لا يتغير طوال مراحل التطور والنماء. صحيح سيبقي الأقوي، ولكن ما هو المعيار الذي تقاس به القوة؟ كلنا يعلم أن في مراحل النشوء والتطور البيولوجي كان العقل وملكة التفكير تمثل قوة أسمي من القوة الجسمانية لأن الإنسان قد تمكن من البقاء علي قيد الحياة في صراعه مع حيوانات ومخلوقات أقوي منه جسمانياً. لهذا نكون مخطئين إذا اعتقدنا أن القوة الجسمانية عي المعيار الوحيد للبقاء علي قيد الحياة.

حقاً، إن في عالم أصبح بين ليلة وضحاها قرية صغيرة، صار من الواضح أن التعاون هو الوسيلة للبقاء علي قيد الحياة. قد ساهمت المنافسة في عملية التطور في مرحلة معينة، ولكنها الآن لاشك، تقف عائقاً أمام التقدم والنماء. لقد فرض علينا ما وصلنا إليه من تطور ونماء أن نتعاون.

Advertisements

16 سبتمبر 2015

الإقتصاد والقيم الأخلاقية “بقلم وليم هاتشر” -الجزء الثانى-

Posted in الأنسان, الأخلاق, الأرض, الأضطرابات الراهنة, الانسان, احلال السلام, اختلاف المفاهيم, ازدهار-المحبة-السلام-الوحدة tagged , , , , , , , , , , , في 2:45 م بواسطة bahlmbyom

إن اقتسام العمل division of labour كأداة للتنظيم الإجتماعي يمثل الخطوة الأولي فوق المستوي الحيواني من الوجود.

مع تقدم علماء المجتمع يميل إقتسام العمل نحو المزيد من المهارة الفردية والتخصص وتأتي الخطوة التالية في تطور ونماء المجتمع عندما تصبح المعرفة والمهارات اللازمة للحفاظ علي النظام الإجتماعي أكبر من أن يتولي أمرها الفرد بنفسه. وهنا تبرز الحاجة إلي مستوي آخر من التنظيم. فيظهر المعلمون والمدربون والمثقفون الذين يكرسون جهدهم لفهم واستيعاب المهارات ونقلها من جيل إلي آخر. ويتكون هنالك وعي واضح بالأهمية التي تلعبها الجودة في العلاقات الإنسانية اللازمة للنظام الإجتماعي. فهنالك الآن أناس أصبحت مهمتهم دراسة واستيعاب هذه الجودة في القيم ونقلها من جيل إلي جيل، أي أصبحت هنالك حاجة ماسة لإداريين ومدربين وقانونييـن… الخ.

images (2)وهذا أدي إلي ظهور طبقة (مجموعة) من الناس لا تنتج بصورة مباشرة أي شئ حسي (طعام، مأوي … الخ) ولكنهم يستهلكون وهذا اقتصاديا يتطلب مستوي أكبر من الإنتاجية من قبل الأفراد المنتجين. في المجتمعات الصناعية الحديثة توفر للمجتمع وسائل وأدوات فعالة لإنجاز ذلك، ولكن في المجتمعات البدائية كان هنالك سبيل واحد لا غيره ألا وهو إيجاد طبقة تنتج أكثر مما تستهلك لتعويض استهلاك تلك الطبقة من الإداريين والمدربين والمثقفين التي تستهلك أكثر مما تنتج.

وهكذا ظهر نوع من الرق وأصبح ظاهرة متبعة في المجتمع الإنساني. وأصبح هذا الشكل الحتمي من الرق الإضطراري سمة من سمات كل مجتمعات ما قبل الوصول إلي المستوي الصناعي للقرن العشرين. ولم يشذ أي مجتمع عن هذه القاعدة. واستمر هذا الوضع إلي القرن التاسع عشر عندما حرر الرقيق في أمريكا الشمالية وحرر الفلاحون عبيد الأرض المملوكين للإقطاعيين في روسيا ومنعت تجارة الرقيق في المستعمرات البريطانية. مع ذلك إلا أن الرق (التسخير) قد استمر في المجال الصناعي في أمريكا وأوروبا حتي في القرن العشرين. قد يجادل البعض بالقول بأنه كان بالإمكان إلغاء العبودية والرق في مجتمعات ما قبل الثورة الصناعية، ولكن الحقيقة التاريخية الدامغة تدل علي أنه لم يحاول ذلك أي مجتمع من مجتمعات ما قبل الثورة الصناعية.

إذا كان الرسل الكرام لم يحرموا الرق تحريما باتاً إلا أنهم اتخذوا خطوات قوية للتخفيف من وطأته وجعله أكثر إنسانية. وقد سنوا بعض القوانين والأحكام التي تضمن معاملة حسنة للرقيق. فنجد أن سيدنا موسي قد أتاح للرقيق الوقت للراحة والاستجمام، إذ حرم العمل في يوم السبت (مرة في الأسبوع) وجعل ذلك إحدي الوصايا العشر. كما أكد السيد المسيح علي القيمة الأصيلة في كل فرد، أي فرد، وقدرته علي إقامة علاقة مع الله سبحانه وتعالي، خالقه وموجده، علاقة لا تعتمد علي وضعه الإجتماعي بل مبنية علي المحبة. أم الإسلام فقد جعل من عتق رقبة كفارة عن السيئات وجعل من كل طفل يولد لأي مسلم حراً. والجدير بالذكر هنا أن النساء في زمن سيدنا محمد (صلعم) كن في وضع يماثل وضع الرقيق فكن يبعن ويشترين لكل الأغراض، فأمر الرجال بأن يكونوا قوامين علي النساء لكي يراعوهن ويمجدوهن ويحترموهن ويقوموا علي راحتهم كما أعطي النساء حقوقا في عقود الزواج.

نعود ونلخص النقاط الرئيسية في موضوعنا وهي: النظام الإقتصادي لأي مجتمع مبني علي اقتسام العمل. والمستوي الأول من هذا الإقتسام هو انتاج واستهلاك الضروريات المادية. والمستوي الثاني هو إنتاج الأفكار والخدمات الضرورية للحفاظ علي استمرارية المستوي الأول. وفي مثل هذا النظام بفترض وجود نوع من الأخلاقيات كالثقة المتبادلة والرغبة في المشاركة في مثل هذا النظام الذي بإمكانه الاستمرار دون أن تكون هنالك تكنلوجيا متقدمة، ولكن وجود التكنلوجيا يؤثر كثيرا علي مثل هذا النظام. فعلي سبيل المثال يمكن للإستعانة بالتكنلوجيا أن نسمح بمنع الرق علي الأقـل في المجال الصناعي.

إذاً ما هو الشئ الذي يجعل الفرد وبمحض إدارته يتخصص في مجال ويقبل بوضعه في النظام الإقتصادي؟ وما هو الشئ الذي يمنحه الثقة في أن الأشياء التي يحتاجها ولا ينتجها سيحصل عليها؟  باختصار، ما هو الأساس الدافع والباعث علي الثقة المتبادلة الضرورية لاستمرار النظام الإقتصادي؟  من الواضح أن هنالك إجابات مختلفة لهذه التساؤلات، ولكن كل إجابة ستحدد نظاماً إقتصادياً بعينه. نظاماَ إقتصادياً يحق لنا تغريفه حسب الأساس الدافع والباعث لواقع أخلاقياته.

أحد الدوافع الممكنة هي رغبة الفرد في زيادة استهلاكه، أي رضا الفرد بأن يلعب دوره في النظام الإقتصادي لأنه يرغب في المزيد والمزيد من المنافع والخدمات “أنا أنتج لأحصل علي المزيد وأنت تفعل نفس الشئ”  هذه هي كلمة السر غير المكتوبة وهذا هو الدافع المعنوي الذي يبني عليه النظام الرأسمالي المعاصر. والذي فيه يعتمد الإنتاج علي الرغبة في المزيد من الإستهلاك. ومن أجل أن ينجح هذا النظام لابد لهذا الدافع أن يكون لدي حميع الأفراد تقريباً. أما إذا انصرف جزء كبير من الناس عن هذه الرغبة أي زيادة استهلاكهم فإن هذا النظام الإقتصادي سيكون في ورطة

5 سبتمبر 2010

عيد العمـــــــال فى الولايات المتحدة” LABOR DAY”

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, الكوكب الارضى, النضج, الوقت, الأنسان, الأخلاق, العمال tagged , , , , , في 1:19 م بواسطة bahlmbyom

نقلاً عن موسوعة الوكيبيديا..

يأتى أصل الاحتفال بهذا اليوم من كندا حيث النزاعات العمالية و(“حركة التسع ساعات “) في هاميلتون، ثم في تورونتو في 1870، مما أدى إلى ظهور قانون الاتحاد التجارى، الذي أضفى الصفة القانونية، وقام بحماية نشاط الاتحاد في عام 1872 في كندا. وتمت المسيرات كدعم لحركة التسع ساعات، كما أن اضراب عاملي الطباعة أدى إلى الاحتفال السنوي في كندا. في عام 1882، شهد زعيم العمال الأميريكى بيتر ج. ماكغواير إحدى الاحتفالات بعيد العمال في تورونتو. واستلهاماً من أحداث الاحتفالات الكندية في تورونتو الكندية، فقد عاد إلى نيويورك ليقوم بتنظيم أول عيداً للعمال يحتفل به في نفس اليوم، في الخامس من سبتمبر من كل عام.

أول عيداً للعمال في الولايات المتحدة الأمريكية تم الاحتفال به قي الخامس من سبتمبر، عام 1882 في مدينة نيويورك. وفي أعقاب وفاة عدد من العمال على ايدي الجيش الأمريكي ومارشالات الولايات المتحدة خلال بولمان سترايك أو اضراب بولمان عام 1894، وضع الرئيس جروفر كليفلاند تسويات مصالحة مع حزب العمل باعتباره أولوية سياسية عليا. وخوفاً من المزيد من الصراعات، تم تشريع عيد العمال وجعله عطلة وطنية من خلال تمريره إلى الكونجرس والموافقة عليه بالإجماع، فقط بعد ستة أيام من انتهاء الاضراب. وكان كليفلاند يشعر بالقلق لتوائم عطلة عيد العمال مع الاحتفالات بيوم مايو الدولي، والذي قد يثير مشاعر سلبية مرتبطة بقضايا هايماركت عام 1886، عندما أطلق أفراد شرطة شيكاغو النار على عدد من العمال أثناء إضراب عام مطالبين بحد أقصى لعدد ساعات اليوم الواحد لا يزيد عن ثماني ساعات، وقد راح ضحية تلك الحادثة العشرات من أولئك العمال. وقامت الخمسون ولاية أمريكية بالاحتفال بعيد العمال كعطلة رسمية.

Labor Day New York 1882.jpg

شكل الاحتفال بعيد العمال تم ايجازه قي المقترح الأول للعطلة: مسيرة تعرض قي الشارع للجمهور، حيث “قوة وروح العمل الجماعي لدى المنظمات التجارية والعمالية”، يلى ذلك مهرجان للعمال والأسر. وأصبح هذا شكل الاحتفال بعيد العمال. كما ظهرت الخطابات قي وقت لاحق لرجال ونساء متميزين، لتأكيد مكانة العطلة الاقتصادية والمدنية. وفي وقت لاحق، وبموجب قرار من الاتحاد الأمريكي لاتفاقية العمل عام 1909، تم اعتماد يوم الأحد الذي يسبق عيد العمال كأحد العمل وتم تكريس جوانبه الروحية والتربوية للحركة العمالية.

ووفقاً للتقاليد، يتم الاحتفال بعيد العمال من قبل معظم الأميركيين، كرمز لنهاية فصل الصيف. وتعد العطلة غالباً كيوم للراحة والمسيرات أو المواكب. والخطب أو المظاهرات السياسية هي أكثر خضوعاً للقيود عن الاحتفالات بالأول من مايو كعيد للعمال في معظم البلدان، وعلى الرغم من أن الأحداث يتم تنظيمها من قبل منظمات العمال، إلا أن في كثير من الأحيان يتم عرض مواضيع سياسية من قبل المرشحين للمناصب، وبخاصة في السنوات الانتخابية. وأشكال الاحتفال تتضمن نزهات، وحفلات الشواء، وعروض الألعاب النارية، والرياضات المائية، والفعاليات الفنية العامة. والأسر التي لديها أطفال في سن المدرسة، تعتبر تلك العطلة بثابة الفرصة الأخيرة للسفر قبل أنتهاء العطلة الصيفية. وبالمثل، فإن بعض المراهقين، والبالغين من الشباب يرون أنه تلك هي العطلة الاسبوعية الأخيرة قبل العودة إلى المدرسة. ومع ذلك، فإن مواعيد بدء الدراسة تتفاوت تفاوتاً كبيراً، ففى الرابع والعشرين من تموز (يوليو) في المناطق الحضرية مثل اتلانتا، وميامي، ولوس انجلوس تبدأ الدراسة. بالإضافة، فإن عيد العمال يصادف بداية مواسم دورى كرة القدم القومى ودورى الجامعات. وعادة ما يلعب (National Collegiate Athletic Association) الاتحاد الرياضى القومى أولى مبارياته في الاسبوع الذي يسبق عيد العمال، ويلعب اتحاد كرة القدم الأميركي مباراته الأولى يوم الخميس الذي يلى عيد العمال.

يوم العمال الدولي…

يوم 1مايو يمكن أن يشير إلى العديد من الاحتفالات العمالية المختلفة التي أدت إلى الأول من مايو كذكرى لاحياء النضال من أجل الثمان ساعات في اليوم. وفي هذا الصدد يسمى الأول من مايو بالعطلة الدولية لعيد العمال، أو عيد العمال. بدأت فكرة “يوم العمال” في أستراليا، عام 1856. ومع انتشار الفكرة في جميع أنحاء العالم، تم اختيار الأول من أيار / مايو ليصبح ذكرى للاحتفال بحلول الدولية الثانية للاشخاص المشتركين في قضية هايماركت 1886. قضية هايماركت وقعت نتيجة للاضراب العام قي كل من شيكاغو، إلينوى، والولايات المتحدة التي شارك فيها عموم العمال، والحرفيين والتجار والمهاجرين. في أعقاب الحادث الذي فتحت فيه الشرطة النار على أربعة من المضربين فتم قتلهم في شركة ماكورميك للحصاد الزراعى، وتجمع حشد كبير من الناس قي اليوم التالى في ساحة هايماركت. وظل الحدث سلمياً إلى أن تدخلت الشرطة لفض الاحتشاد، فألقى مجهول قنبلة وسط حشد الشرطة. وأدى انفجار القنبلة وتدخل شرطة مكافحة الشغب إلى وفاة ما لا يقل عن اثنى عشرة شخصاً بينهم سبعة من رجال الشرطة. وتلى ذلك محاكمة مثيرة للجدل، حيث تمت محاكمة ثمانية من المدعى بسبب معتقداتهم السياسية، وليس بالضرورة عن أي تورط في التفجير. أدت المحاكمة في نهاية المطاف إلى إعدام عام لسبعة من الفوضويين. حادث هايماركت كان مصدرا للغضب للناس في أرجاء العالم. في السنوات التالية، ظلت ذكرى “شهداء هايماركت” قي الذاكرة ضمن العديد من الإجراءات والمظاهرات الخاصة بالأول من مايو. واليوم أصبح الأول من مايو احتفالاً دولياً للانجازات الاجتماعية والاقتصادية للحركة العمالية. وعلى الرغم من أن الأول من أيار / مايو، هو يوم تلقى وحيه من الولايات المتحدة، فإن الكونجرس الأميركي قد خصص الأول من مايو كيوم للوفاء عام 1958، نظراً للتقدير الذي حظى به هذا اليوم من قبل الاتحاد السوفياتي. ووفقاً للتقاليد، فإن عيد العمال يحتفل به في الولايات المتحدة أول يوم اثنين في أيلول / سبتمبر. وفي كثير من الأحيان يتخذ الناس هذا اليوم كيوم للاحتجاج السياسي، مثل احتجاج مليون شخص في فرنسا وتظاهرهم ضد مرشح اليمين المتطرف جان ماري لوبان، أو كيوم للاحتجاج على بعض الإجراءات الحكومية، مثل مسيرات الدعم للعمال الذين لا يحملون وثائق في جميع أنحاء الولايات المتحدة

12 أبريل 2010

التعليم والفتنة..

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مصر لكل المصريين, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى tagged , , , , , , , , , , , في 1:38 م بواسطة bahlmbyom

جريدة الأهرام – 3 إبريل 2010

http://www.ahram.org.eg/125/2010/04/03/4/14204.aspx

التعليم‏…‏ والفتنة‏1‏

بقلم: د. رفعت السعيد

عندما نتجاسر فنفتش عن منابع التكوين الفكري الطائفي فإننا نجد أنفسنا بالضرورة في بئر الأخطاء والتمييز والتحيزات التي تمتلئ بها جعبة التعليم‏.‏ ذلك أن الأثر التعليمي ممتد المجال وعميق التأثير فإجمالي عدد التلاميذ والتلميذات الذين يتلقون التعليم في المدارس من مراحل التعليم الأولي وحتى الجامعة قرابة السبعة عشر مليونا‏.

ويمضي الكثيرون منهم ما بين ‏ 16 و18‏ عاما في بئر هذا التعليم ـ هو إذن بئر ممتدة التأثير والأثر‏.‏ ومن ثم فإن النظر إليه وفحصه فحصا متأنيا ودراسة آثاره المدمرة علي مسألة الوحدة الوطنية هو جزء أساسي من معركتنا لتصحيح المناخ الطائفي الذي يزداد تمترسا في أيامنا هذه‏.‏

والحقيقة أن الذي لفت نظري إلي ضرورة الكتابة حول هذا الموضوع كتاب أكثر من رائع يحمل عنوان التعليم والمواطنة إعداد د‏.‏ محمد منير مجاهد وأصدرته جمعية مصريون ضد التمييز الديني والكتاب‏ (416‏ صفحة من القطع الكبير‏)‏ هو تجميع لأوراق علمية نوقشت في ندوة خصصت لهذا الموضوع‏.‏ ونقرأ في مقدمة الكتاب أن بؤس نظامنا التعليمي وتخلفه أمر واضح لكل ذي عينين‏(‏ ترتيب مصر من حيث جودة التعليم الابتدائي‏214)‏ وازدياد تكلفة التعليم علي أولياء الأمور وتفشي الدروس الخصوصية كل ذلك كان مثار نقاشات في عديد من المؤتمرات والندوات لكن أيا منها لم يتناول دور التعليم في إشاعة التعصب الديني وإعادة إنتاج ثقافة التمييز الديني وتمزيق أواصر المواطنة التي نصت عليها المادة الأولي من الدستور وتمضي المقدمة قائلة إن التعليم بالإضافة إلي عيوبه التي يشعر بها كل مصري هو أخطر المجالات لزرع ونشر التمييز الديني والتعصب والفرز الطائفي‏(‏ ص‏8)‏ وتؤكد المقدمة أننا بحاجة إلى تحويل الإنسان المصري المعاصر من مجرد فرد إلى مواطن ومن ثم فإننا بحاجة إلى نسق تربوي وبيئة تعليمية مغايرة ونسق يسعي للتجاوب مع البشر كمشاريع مستقلة لأشياء يتم تنميطها وصهرها وصبها في قوالب جامدة ومن ثم كانت الندوة وكان الكتاب وكانت هذه الكتابة‏.‏

ونتأمل في الدراسات التي جرت مناقشتها ونقرأ في كلمة د‏.‏ منير مجاهد تعتمد آليات التطرف الديني في التعليم علي ثلاث ركائز‏:‏

ـ معلم فقد المناعة الفكرية والحضارية‏.‏

ـ نسق تعليمي يعتمد علي الحفظ والتسميع والتذكر والتلقين وليس علي إعمال العقل والانفتاح علي الأفكار والقيم المختلفة‏.‏

ـ مقررات دراسية تزخر بالعديد من مظاهر التمييز بين المسلمين وغير المسلمين‏, ‏ وتحط من شأن القيم الثقافية والقانونية الحديثة‏0‏ ص‏22).‏

ـ أما الدكتور محمد نور فرحات فيقدم شهادته كأستاذ استمر في التدريس بالجامعة لمدي ما يقرب من أربعين عاما شاهد فيها التغيرات التي استمرت في تراكمها والتي أدت إلي ما نحن فيه من نفي مبدأ المساواة أمام القانون‏.‏ ويقف بنا د‏.‏ فرحات أمام ظاهرة خاصة بالتعليم المصري علي وجه التحديد‏.‏ ففي مصر معاهد تقدم تعليما دينيا‏(‏ الأزهر‏)‏ وتعليما مدنيا وتعليما عسكريا‏(‏ الشرطة والجيش‏)‏ وهناك تعليم حكومي وتعليم خاص‏.‏

وهناك تعليم وطني وتعليم أجنبي ويمكن القول هناك كذلك تعليم لأبناء الفقراء وآخر لأبناء والأغنياء‏.‏ ثم يقول وأخطر مظاهر هذا التعدد المتنافر هو التمييز في التعليم بين أولاد الفقراء الذي يتلقون تعليما غثا وبين تعليم آخر متميز للأغنياء‏.‏ فهل يمكن أن نتحدث بعد ذلك عن وحدة النسيج الوطني؟ ثم يقول انك عندما تتحدث إلي خريج كلية حكومية وخريج كلية أجنبية وخريج معهد ديني تدرك أنك تتعامل مع مواطنين مختلفين تماما في كل شيء ولا يجمعهم إلا شيء واحد هو رابطة الدين ويتذكر د‏.‏ فرحات عندما التحقت بجامعة الزقازيق في السبعينات من القرن الماضي‏.‏ كان عميد كلية التجارة مسيحيا وكذلك عميد الهندسة وعديد من رؤساء الأقسام‏.‏ أما الآن فقليلون جدا من المسيحيين يرأسون الأقسام أما المواقع القيادية فلا أحد منهم‏.‏

لكن د‏.‏ فرحات يرفض وبوضوح توزيع كوتة علي الأقباط فإذا حدث ذلك سيكون نكسة حقيقية لفكرة المواطنة فالمطلوب إنهاء التمييز عبر إعطاء الأولوية للكفاءة وحدها وليس تكريس الطائفية‏.‏

ويحذرنا الدكتور القس إكرام لمعي من الفهم المتخلف للدين فحينما أنشأ محمد علي باشا أول مدرسة للقابلات اعتبر بعض رجال الأديان أن يوم افتتاح المدرسة هو علامة من علامات الساعة فتركوا بيوتهم خوفا وباتوا ليلتهم في الشارع وقبل ذلك وعندما أحضرت الحملة الفرنسية المطبعة اعتبرها بعض الشيوخ رجسا من عمل الشيطان وإنها من عمل إبليس وأن كل المطلوب هو التفقه في الدين الذي يحتوي بداخله علي كل العلوم وتتمثل في هذه النماذج رؤية لا تزال مقيمة في مسار التعليم فالحقبة القبطية لا توجد في مناهج تعليم التاريخ وكأنها لم توجد أصلا‏.‏

أما الدكتور كمال مغيث فيعود بنا إلي دراسة البنية المجتمعية المصرية في العصور الوسطي حيث وجد نظام الطوائف وكان لكل طائفة ثقافتها ومصطلحاتها ونظم تعليمها وقيمها وأخلاقياتها‏.‏ وما زالت القاهرة تحمل لنا أسماء تمثل هذه الطوائف ووجودها المستقل حارة اليهود ـ حارة الأرمن ـ حارة الشوام والمغربلين والفحامين والنحاسين والسكرية‏, ‏ ولم تكن ثمة ضرورة وطنية أو موضوعية لصهر هذه الطوائف معا‏ (‏ ص‏5).‏

ومع عملية التطور الرأسمالي تنصهر السوق والتعليم العام وتقوم علاقات إنتاج لا تميز بين الناس علي أساس الدين أو العرق‏.‏ وكانت المدرسة الحديثة هي المؤسسة الأهم في بناء مواطنة موحدة‏.‏ وبدلا من التمييز الطائفي السياسي‏(‏ أحزاب‏)‏ والطبقي‏(‏ عمال ـ رأسماليين‏)‏ وتنشأ ثقافة جديدة وقواسم مشتركة ومواطنة حقيقية‏.(‏ ص‏58)‏

لكن تطور الأحداث يوقف ذلك كله وتعود بنا المدارس التي يفترض أن تكون أساس الحداثة والانصهار الحضاري واحترام المواطنة إلي أن تكون أداة للطائفية والتمييز الديني‏

ويحتاج الأمر إلي كتابة أخري‏.‏

6 مارس 2010

العظمة التي يمكن أن تكون لهم*:حماية حقوق المرأة *

Posted in مقام الانسان, مصر لكل المصريين, الكوكب الارضى, المبادىء, النضج, النظام العالمى, الافلاس الروحى, البهائية, الخيرين من البشر, السلام tagged , , , , , , , , في 3:11 م بواسطة bahlmbyom

اليوم الدولي للمرأة…

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اليوم الدولي للمرأة أو اليوم العالمي للمرأة هو اليوم الثامن من شهر مارس/آذار من كل عام، وفيه يحتفل عالمياً بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء. وفي بعض الدول كالصين وروسيا وكوبا يحصلن النساء على إجازة في هذا اليوم.

الاحتفال بهذه المناسبة جاء على اثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام1945. ومن المعروف أن اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح ان اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة الأمريكية.

http://www.un.org/arabic/events/women/iwd/2006/

العظمة التي يمكن أن تكون لهم*:حماية حقوق المرأة…

وثيقة أعدتها الجامعة البهائية العالمية للمؤتمر العالمي حول حقوق الإنسان جدول أعمال رقم 11: الأخذ بعين الاعتبار الاتجاهات المعاصرة والتحديات الجديدة للفهم والإدراك الكامل لحقوق الإنسان للنساء والرجال، بمن فيهم الأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعات غير قادرة على حماية أنفسها.

فيينا، النمسا

14 – 25 يونيو 1993

_________________________________________________________

” يجب أن تكون هناك مساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة …لأن عالم البشرية له جناحان: الرجل والمرأة. إذا أصاب أحد الأجنحة خلل أو عيب وأصبح غير قادر على الطيران، سيحد هذا من قوة الجناح الآخر، وبهذه الطريقة سيصبح الطيران أمراً مستحيلاً.” عبد البهاء[i]

­­­­­­­­­­­­­­______________________________________________________

ترحب الجامعة البهائية العالمية بالفرصة التي أتيحت لها لمخاطبة البند الحادي عشر من جدول أعمال هذا المؤتمر العالمي التاريخي. إننا نأمل أن تستمر الاعتبارات الشاملة لحقوق المرأة في جميع الاجتماعات المستقبلية من أجل تقدم حقوق الإنسان وازدهارها، كما نؤيد مشروع القرار الذي تبنته اللجنة المسؤولة عن وضع المرأة في جلستها المنعقدة عام 1993 والذي يحث على الأخذ بعين الاعتبار حقوق المرأة وكل ما يتعلق بها تحت جميع البنود المذكورة في جدول أعمال المقترح للمؤتمر العالمي لحقوق الإنسان.

إن استمرار العنف الموجه ضد النساء وازدياده، سواء من الناحية الشخصية أو من طرف المؤسسات، يمكن نسبته بشكل كبير إلى الحرمان التقليدي للنساء من عمليات التنمية واتخاذ القرارات. نحن بحاجة إلى إجراء تعديل كبير في نظرة البشرية ككل، عن طريق الأخذ بالاعتبار القيم العالمية والمبادئ الروحانية. كما نحتاج إلى تشريع القوانين التي تساعد في التعبير العملي لمبدأ تساوي الجنسين وأيضاً للحدّ من الظلم الذي تواجهه النساء.

إن العنف ضد المرأة على المستوى المنزلي هي السمة السائدة للكثير من النساء حول العالم، بغض النظر عن الجنس، والطبقة، والخلفية التعليمية. تسود في العديد من المجتمعات معتقدات تقليدية السائدة بأن النساء يشكلن عبئاً، تجعلهن أهدافاً سهلة للغضب. وفي مواقف أخرى، عندما يتدهور الوضع الاقتصادي وينكمش، يصب الرجل جام غضبه وإحباطه على المرأة والأطفال. ما زال العنف ضد النساء قائماً ومستمراً في جميع أنحاء العالم، لأنه لا يعاقَب عليه.

يجب تفحص المعتقدات والعادات التي تلعب دوراً في اضطهاد النساء من منظور العدل والإنصاف. وعندما يتم فهم هذا الأمر بطريقة صحيحة، فإن مبدأ المساواة الأساسي بين الرجل والمرأة سيؤدي إلى ظهور تغيير في جميع العلاقات الاجتماعية، بحيث يسمح لكل شخص أن يقوم بتنمية مواهبه وقدراته الفريدة. إن الاستفادة من قوى الجميع ستعزز وتساعد في الوصول إلى بلوغ المجتمع. فكلما أصبح مبدأ المساواة مقبولاً لدى الناس، أوجب على الوالدين، والمدارس، والحكومات، والمنظمات غير الحكومية (NGOs) تحمل مسؤولية نقل هذا التحدي إلى الجيل القادم.

إن الأسرة هي الوحدة الأساسية التي يتكون منها المجتمع: فيجب على جميع أفرادها أن يتلقوا التعليم وفقاً لمبادئ روحانية. ويجب حماية حقوق الجميع، وتدريب الأطفال على احترام أنفسهم واحترام غيرهم. وطبقاً للكتابات البهائية، فإنه “يجب الأخذ بعين الاعتبار المحافظة المستمرة على ثبات واستقرار روابط الأسرة ، وعدم انتهاك حقوق أي فرد من أفرادها.”

إن التعليم القائم على أسس روحية ليس أمراً ضرورياً من أجل حماية المرأة فحسب، ولكنه في الحقيقة ضروري لتنمية وتعزيز الاحترام لجميع الناس، حتى يتم حفظ شرف البشر وكرامتهم، وبهذه الطريقة ينمو لدينا نظام عالمي يؤيد جميع الحقوق البشرية. إن الجامعة البهائية العالمية واثقة بأن غرس القيم الروحانية سيؤثر على عملية تغيير الأفراد والمؤسسات، بحيث تضمن احترام حقوق الإنسان لجميع طبقات المجتمع.

من خلال المجالس الإدارية المحلية والمركزية المتواجدة في أكثر من 165 دولة، تعمل الجامعة البهائية بطرق متعددة من أجل تغيير وتبديل وضع المرأة والطريقة التي ينظر فيها إليها. من الأمثلة الجديرة بالاهتمام، هو التعاون بين UNIFEM(صندوق التنمية التابع للأمم المتحدة الخاص بالمرأة) والجامعات البهائية في كل من بوليفيا والكاميرون وماليزيا، ذلك التعاون الذي يهدف إلى تطوير وتحسين وضع النساء القرويات عن طريق استخدام وسائل تقليدية، كالموسيقى والرقص، لتحفيز الحوار في القرى حول دور المرأة. إن خبرات جامعتنا وتعاليم حضرة بهاء الله تجعلنا واثقين بأن عالمنا مقدر له أن يتجاوز الوضع الحالي حتى يصل إلى الوضع الذي يتمتع فيه جميع أفراد العائلة البشرية بدرجة متساوية من الفهم الكامل لحقوقهم الإنسانية.

[* “مادامت النساء ممنوعات من تحقيق أعلى إمكاناتهن، سيظل الرجال غير قادرين على الوصول إلى العظمة التي يمكن أن تكون لهم.” عبدالبهاء – مترجم ]

[ نشر هذا المقال في “العظمة التي يمكن أن تكون لهم”، وهو مؤلف تأملات في “أجندة ومنهاج مؤتمر المرأة العالمي الرابع للأمم المتحدة: المساواة، التنمية والسلام”، طبع ليتم توزيعه في المؤتمر العالمي الرابع للمرأة في بكين بالتزامن مع منتدى المنظمات غير الحكومية في هيوايرو، الصين، أغسطس/سبتمبر1995م .]

http://bic.org/statements-and-reports/bic-statements/95-0826f-ar.htm

3 مارس 2010

قراءة في كتاب أمتع روحي -المادية كنهج للحياة-

Posted in مقام الانسان, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المخلوقات, النضج, الأفئدة, الافلاس الروحى, التفسيرات الخاطئة, التعصب, الخيرين من البشر, الدين البهائى tagged , , , , , , , , , , في 5:37 م بواسطة bahlmbyom

سيكولوجية الروحانيّة-من نفس منقسمة إلى نفس متكاملة…

راندا شوقى الحمامصى

الحوار المتمدن – العدد: 2923 – 2010 / 2 / 20

إن الفلسفة المادية التي تعتبر الإنسان حيواناً متطوراً، بما فيه من طاقات متواضعة قادرة على التطور والارتقاء والتغيير، قد أرخت بظلالها على الطريقة التي يتدبر الناس فيها شؤون حياتهم. فهي تتنكّر لأي هدف للحياة، وتشجّع الناس على العيش طبقاً لما توحيه إليهم رغباتهم وأحاسيسهم وغرائزهم. إنه اتجاه يستنفد كل الطاقات البشرية في سبيل إرضاء الذات وتعظيمها. ونتيجة لذلك فإن مظاهر من قبيل الجشع والظلم وأقصى غايات الغنى والفقر ثم العدوان وشن الحروب يبدو أنها أضحت أمراً لا غِنىً عنه وربما من مستلزمات الحياة.
إن الفلسفة المادية تشجع الناس على التنافس والتسابق في استهلاك الموارد المحدودة في العالم دون أي اعتبار للأجيال القادمة. وفي سياق مادي بحت كهذا مُنِيَت العلاقات الشخصية باضطراب كبير، أما الميول الطبيعية للإنسان نحو الحب والمودة ورعاية الآخرين والاهتمام بهم ثم المشاعر الطيبة، فغالباً ما أُسيء فهمها وقوبلت بالسخرية والاستهزاء. ومن الطبيعي، والحال كذلك، أن تجفّ العلاقات القائمة على المحبة لأن حب الذات هو السائد ولا مكان لرغبة في التضحية والعطاء والاهتمام بالآخرين.
وفي وضع كهذا نرى الفرد في صراع داخلي مثير، ذلك لأن الإنسان بفطرته ينحو إلى السموّ ويتطلع إلى درجات أعلى من المعرفة والمحبة والشفقة والعدل والجمال، بيد أن النظرة المادية للحياة وللطبيعة البشرية تدفعنا إلى استغلال معرفتنا في الحصول على الثروة واستحواذ السلطة والنفوذ، وإلى حب أنفسنا أولاً وإلى أقصى الحدود، واعتبار العدالة والحُسْن والجمال أموراً ثانوية أمام إشباع رغبات النفس والاهتمام بها. فنظريات كهذه تسببت في صراعات عميقة داخل النفس البشرية ووجدنا الكثير ممن استهواهم المذهب المادي وكرّسوا حياتهم بموجبه قد أصبحوا ضحية سعي دؤوب للحصول على السعادة وراحة البال والاطمئنان، إلا أن شيئاً من هذا لم يتحقق. ونرى آخرين حاولوا سلوك طريق الحياة المادية مع متطلبات رسموها لحياتهم الروحانية فعاشوا حياتهم يلهثون وراء الثروة والسلطة إرضاء للذات من جهة ساعين في الوقت نفسه إلى القيام بأعمال خيرية وخدمات إنسانية من جهة أخرى، فوجدناهم يعانون الإنفصام داخل النفس ذلك لأنه من المحال تحقيق المرتجى في نمط من الحياة كهذا.
أما الناحية السلبية الأخرى لهذه الفلسفة المادية، وتبدو أقل وضوحاً، فإنها تتجلى في اعتبار المواهب الخلاقة والفنية والفطرية الطيبة لدى الإنسان في درجة تقلّ أهميةً بكثير عن النواحي العلمية والمنطقية والتطبيقية، ربما لأن الأخيرة تهيئ لنا فرصاً أكبر للحصول على مزيد من الثروة والسلطان. قد تتجاهل النفس مؤقتاً شعورها بالاستياء والامتهان في تعاطيها الكحول وما يَذْهَب به العقل أو الإستماع إلى الموسيقى الصاخبة المثيرة أو الإفراط في نواحٍ أخرى من الحياة، فأمور كهذه لها ثمنها الباهظ في المدى البعيد. وبما أن حياة الإنسان محدودة ولا تُعرف نهايتها فإن أسلوب الحياة المادية تسبب لنا درجة عالية من الخوف والقلق والتوتّر والاضطراب، وخوفنا من الموت يكون هو الفزع الأكبر طبعاً في مثل تلك الظروف. لذا نرى المجتمع المادي قد أصبح همّه الأعظم موضوع الموت؛ فالعلوم لديه والسياسة والصناعة والفن والموسيقى والأدب ووسائل الترفيه والتسلية كلها تصطبغ بصبغة نهاية الحياة. فالقنابل تُصَنّع، والصناعات الحربية تُؤسس، وتتجه الجهود الفنية والأدبية والترفيهية نحو التركيز على موضوع الموت على أنه أمر حتمي ومجهول وكأنه حفرة خاوية ظلماء من المُقدّر لنا أن نسقط فيها. ونتيجة لذلك يسيطر على الناس أحيانا شعور بالسخرية من الحياة وتصبح لديهم لا معنى لها.
إن العجز عن استيعاب وقبول حقيقة الموت وما يعنيه للإنسان هو الذي يولّد العنف والعدوان ويمنح صلاحية قتل الملايين باسم توفير الأمن والحرية والعدالة والديمقراطية أو من أجل الضبط والربط وسيادة القانون. وفي نهاية المطاف نرى المادية أنها تسلب الناس شعورهم بالإستمتاع والبهجة والأمل وتُميت لديهم الخلاقية والابتكار والإبداع والجمال، فتحيل الحياة إلى صراع ونزاع، وتجعل من المحبة والمودة عبئاً ثقيلاً، والمعرفة سلعة متداولة، والجمال تَرَفاً، والسلام وهْماً لا يمكن تحقيقه.
الروحانية نهج للحياة
نظراً لتعدُّد وجهات النظر في الموضوع، فليس من السهل تحديد تعريف للنهج الروحاني للحياة. ومن المهم أن نعلم أن كون الإنسان متديِّناً لا يعني أنه يحيا حياة روحانية. فهناك من هم متديّنون كُثْرٌ يؤمنون بالله والروح وبالحياة بعد الموت ومع ذلك يعيشون حياة مادية في طبيعتها. فالله سبحانه وتعالى بالنسبة إليهم هو المانح والمانع، الباذل المعطي بحبّه والمنتقم الجبار في غضبه. علاقتهم بالله كعلاقتهم بأي سلطة وهي قائمة على إرضاء الحق من أجل التمتّع بعطاياه وإخفاء ما في مكنون أنفسهم من أفكار ونوايا. مبتغاهم في الحياة الفوز بخلاصهم الذاتي لدخول جنة صوّروها لأنفسهم، وهدفهم الأساس الحصول على شيء ما – وهو في هذه الحالة نِعَمُ الله وأفضاله والعروج إلى جنة أبدية كونهم مميزين عن الخُطاة. إنه اتجاه يتفق والموقف المادي للحياة شكلاً إن لم يكن مضموناً أيضاً. فهو يركّز على اكتناز الثروة والحصول على المتعة والتفوق والقوة.
وهناك طبقة أخرى من الناس نراهم ينحون بحياتهم نحو الروحانية واتخاذها وسيلة للتغطية على قصورهم وفشلهم وإحجامهم عن مواجهة تحديات الحياة الإجتماعية. وهؤلاء الذين يتوارون وراء ستار الإنقطاع عن الشؤون الدنيوية يعزلون أنفسهم عن رَكْب المجتمع الرئيسي ليصيبوا قليلاً من المسؤولية أو يعافوها بالكلية أمام تحديات الوجود الإنساني، فيعيشون حياة محورها ذاتهم وكيانهم الشخصي. بعض هؤلاء هم كسلى أنانيون، وكثير منهم أساءوا فهم الحياة الروحانية لأنهم اعتبروها مجرد الإبتعاد عن الشؤون الحياتية اليومية للمجتمع باعتبارها مادية صرفة.
ومع كل ذلك، لا يمكن اعتبار الروحانية بكل بساطة نقيض المادية أو هي الصورة العكسية لها، بل بالعكس فإنها في جوهرها عملية لها هدفها الأسمى وأغراضها المتنامية المتطورة الرفيعة. ففي رحلتنا الروحانية نتطلع دوماً إلى تحقيق الأسمى والأنبل لأنفسنا، وبذلك نصنع حضارة إنسانية دائمة التقدم تسودها الوحدة والإتحاد.
إننا معشر البشر نقف في مفترق حقيقتين: الحقيقة المادية والحقيقة الروحانية. وبالذات في نقطة تلتقي فيها المادية بالروحانية. فجانب لنا في عالم الحيوان يعيش والآخر في عوالم الروح يسمو. وعليه فإن بإمكاننا أن نعيش حياة مادية بحتة نتمثل فيها بالحيوان، أو حياة تسمو بنا عن الطبيعة الحيوانية لنَلِجَ بها عوالم الروح. هذا الخيار إنما هو لُباب حريتنا وجوهرها. فالإنسان مخلوق منحه الله القدرة على اكتساب المعرفة ومَلَكة المحبة وموهبة الإرادة. ففي المعرفة لنا الخيار في تحديد نوعها وكيفية استخدامها؛ بإمكاننا تسخيرها لشن الحروب أو لتأسيس السلام. فإذا ما اخترنا السلام وكرّسنا أنفسنا في هذا السبيل نكون قد اخترنا الروحانية نهجاً للحياة، وهذا ما ينسحب على الخيارات الأخرى من قبيل الصدق والأمانة والعدالة والشفقة والتعاون والحُسْن والجمال والتواضع والخدمة وجميع الفضائل الروحانية الأخرى. وإذا ما وضعنا أمامنا هدف استعمال عقولنا لممارسة المزيد من تلك الفضائل وتسخير طاقاتنا في المحبة وانجذابنا لها وتطويع إرادتنا في العمل لأجل ذلك، فإننا بذلك سلكنا طريق الحياة الروحانية.
والأمر لا يقف عند هذا الحدّ، ذلك لأن الحياة الروحانية هي عالم الترقي والإنقطاع (عدم التعلّق) والتوجّه نحو الهدف بالتأمّل والتقييم والإنضباط والخلاّقية والإبداع، حياة فيها الواقع الموضوعي والتطلع إلى المستقبل البعيد، عبادة وعمل، تصميم وإصرار مجبول بالإذعان. إنها أمور تبدو لنا متضاربة، إلا أنها في خاتمتها تسمو بنا عن حدودات الزمان والمكان وعن متعلّقات النفس البشرية، وتدعونا إلى إعادة شاملة لما يجول في خاطرنا من مواقف وتجارب في الحياة. إنه نهج من الحياة لا يعمل على تفحُّص ما بقرارة أنفسنا فحسب، بل وعلاقتنا الشخصية مع الآخرين وعلاقتنا مع الله سبحانه وتعالى – وهو عملية من شأنها أن تساعدنا حتماً في التعرّف على الهدف من حياتنا والمعنى الأسمى لوجودنا.

من كتاب-( سيكولوجية الروحانيّة-من نفس منقسمة إلى نفس متكاملة- د. حسين ب. دانش.تعريب-د.نبيل مصطفى ، أ. مصطفى صبري-مكتبة مدبولي -القاهرة)

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&userID=1935&aid=204582

7 فبراير 2010

نعم الفرد فى خدمة المجتمع…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مصر لكل المصريين, القرون, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى tagged , , , , , , , , , , , , في 2:19 م بواسطة bahlmbyom

تجربة رائدة ومؤثرة فى المجتمع.. ارجوا ان تكون لنا بمثابة الأنموذج الذى يجمعنا فى خدمة مجتمعاتنا العربية بعيداً عن الكره والضغينة والتعصب  … فماأجمل ان تحل قيم المحبة والأئتلاف بدلاً من  التعصب والحقد والكراهية…ماأحلى ان تكون مجهوداتنا من اجل التنمية والبناء بدلاً من الهدم والفناء…

وفاء هندى

الفرد فى خدمة المجتمع…

بسمه موسى

أولا أهنئ جميع القراء ومصر والعالم بالعام الجديد، والذى أتمنى فيه الخير والفرح والسعادة للجميع وبأن تشرق على عالمنا الكبير شمس الحقيقة ويسطع أنوار السلام. وفى بداية هذا العام أود أن أتشارك معكم بتجربة جميلة أتمنى أن تتحقق فى بلادنا. عندما كنت بالمملكة المتحدة، قابلت أحد طيور مصر المهاجرة، وهو أستاذ جامعى، طبيب واستشارى جراحة معروف، وهو أ.د نبيل مصطفى وذكر لى تجربة رائدة قام بها فى المقاطعة التى يعيش فيها. وقد عرض هذه التجربة مؤخرا فى حديث أمام اتحاد المصريين فى أوروبا قال فيه: منذ أن تقاعدت عن العمل فى مجال الطب.

ولأنه أصبح لدى فائض من الوقت وما زال لدى الطاقة للعمل، فقد قررت مواصلة خدمة المجتمع بطريقة أخرى .صادف ذلك عام 2003م حيث كانت طبول الحرب تقرع بقوة واقترب العد التنازلى لغزو للعراق. ويأس العالم من المحاولات لتفادى الغزو، ولم يكن لدى الفرد العادى فى أى مكان فى العالم القدرة على القيام بأى عمل واقعى لتفادى الكوارث المرتقبة.
خطر على بال مجموعة أصدقاء كان د. نبيل رائدهم، أن يدعوا لاجتماع يشمل ممثلين عن الأديان ليلقى كل ممثل كلمة قصيرة فى موضوع “السلام العالمى ووحدة العالم” من منظور تعاليمهم الدينية الخاصة بهم. وأدهش المجموعة حرارة الاستجابة لهذه الدعوة، إذ وجدوا عددا كبيرا من رجال الأديان يرغب فى الحضورممثلين عن أديانهم.

تقدموا لعمدة البلدية بدعوة للاجتماع ووافقت البلدية وسمحت لهم باستخدام القاعة العامة بها. رتبوا البرنامج على أساس أن يكون المتحدثون بالترتيب التاريخى لديانتهم حتى لا يكون هناك أى قلق من ناحية وجود أى تفرقة فى الترتيب. فكان الترتيب للمتحدث الزردشتى ثم اليهودى ثم الهندوسى فالبوذى واليهودى ثم المسيحى والمسلم والسيخ وأخيرا البهائى وألقاه د نبيل مصطفى. ساد الاجتماع روح عالية من الروحانية، وكان الحديث من الحضور منصب على وجوب الاستمرار فى هذا المجهود، بحيث لا يكون مناسبة عابرة، بل عملا استمراريا. فعقدوا اجتماعا ثانيا لدراسة المشروع بالتفصيل وفى النهاية أعلن العمدة عن إقامة “منتدى الأديان لمنطقة ألمبردﭺ ” Elmbridge Multifaith Forum ووقع الاختيار بالرئاسة على د نبيل مصطفى.

انتهت قصة تجربة أردت أن أعرضها للقراء علنا نستطيع فيه كمجموعة أفراد أن ننفذها حتى تتوارى نزعات التعصب ويسود التسامح والمحبة ومعة سيعلوا حس الرقى والنظافة والجمال لتطوير المجتمع والمحافظة على موارده الطبيعية وتنظيف البيئة المحيطة وزرع شجرة أمام كل دار فعلينا كأفراد أن نتعايش مع مجتمعنا وأن نؤدى واجبنا نحوه آملين التوفيق والنجاح. فلكى يكون لنا حقوق فعلينا ايضا التزامات، وأن نرسخ فى أذهاننا فكرة أن الفرد فى خدمة المجتمع قبل أن يكون المجتمع فى خدمة الفرد.

كانت أهداف المنتدى هى: التشجيع على التواصل والالتقاء بين الأديان والعمل على إذابة العزلة بين المجتمعات الدينية المتباينة، الدعوة لاجتماعات دورية تجمع ممثلين عن الأديان المختلفة للتشاور فى الأمور بهدف إقامة خدمات محلية من أجل المجتمع، مساعدة الهيئات التطوعية المحلية فى أعمالها حتى تشمل هذه الخدمات ممثلين من الأديان فى أداء خدماتها مع بث الروحانية والقيم الدينية فى هذه الخدمات، إقامة مناسبات تشمل الفئات الدينية مع العلمية والاجتماعية والفنون، وذلك لإذابة الفوارق بينها وإتاحة الفرص للاستفادة من جميع هذه الفئات فى هذه الأعمال المشتركة، تقديم أنفسهم للمجلس البلدى كمنتدى وكنقطة اتصال وتواصل، منح الفرصة للأهالى من كافة الأعمار للمشاركة فى العمل المؤدى إلى تقارب الأديان، وأخيرا وضع المنتدى كهيئة يعلمها الجميع سواء من الأهالى أو الجهات الرسمية من أجل الحصول على المعلومات أو المشورة فى الشئون الدينية.
حظى المشروع بنجاح فاق كل آمال المجموعة وانضم إليهم أكثر من مائة عضو يمثلون جميع الأديان بل أيضا العديد من الطوائف الدينية. وتم تدشين موقع على الإنترنت خاص بهم، ثم بدأوا برنامجا منتظما لزيارة أماكن العبادة المختلفة إسلامية أو مسيحية أو يهودية أو هندوسية إلى آخره. وبعد كل زيارة كان الوفد يقوم بتحرير ملخص عن الزيارة وما تعلموه ثم يتم نشره بعد مراجعة من مسؤولى دور العبادة بصحة البيانات فى موقع المنتدى الإلكترونى ثم فى النشرة الدورية المطبوعة. وسوف يقوموا بإصدار ملخص جامع لهذه الزيارات فى كتيب صغير يستطيع الفرد أن يحصل منه على المعلومات الأساسية لكل الأديان وأماكن العبادة لها بالمنطقة.
ثم تطور المشروع بعدما ذاعت الفكرة فى كافة المناطق المجاورة ليس فقط فى ألمبردﭺ بل أيضا فى مقاطعة سارى بل، وربما فى منطقة جنوب شرق إنجلترا. وقد كلف د.نبيل مصطفى من ضمن اللجنة المكلفة بإعادة قيام منتدى الأديان فى هذه المنطقة South East England Faith Forum. إلى جانب هذا فقد طلب منه المجلس البلدى إقامة منتدى آخر لخدمة المساواة والتعددية والآن هو يرأس منتدى “المساواة والتعددية لبلدية ألمبردﭺ” Elmbridge Equality and Diversity Forum. من خلال هذا المنتدى إستطاع التواصل ليس فقط فى المجال المحلى، بل أيضا فى مجال هيئة المساواة وحقوق الإنسان الأهلية، وأقيم عدد من ورش العمل نجحت فى إدخال عنصر المسؤولية الفردية على تقارير الهيئة التى كانت تتحدث فقظ على الحقوق وليس الواجبات والالتزامات أيضا.
ثم أصبحت الفكرة أكثر نضجا ودخلت حيز تنفيذ مشاريع خدمة المجتمع , فقد أقام المنتدى العديد من المشاريع الصغيرة لخدمة المجتمع، وخاصة فى الأحياء الفقيرة وساعدهم فى ذلك الحصول على المنح من الجهات المانحة المختلفة خاصة بعد ان سجلت كهيئة خيرية مستقلة. وكان أحد أسباب النجاح أن كل هؤلاء الأفراد كانوا يعملون سويا من أجل خدمة المجتمع الذى يعيشون به تحت مبدأ احترام بعضهم بعضا ولا يحاول أى منهم جذب أى عضو آخر إلى دينه أو طائفته. فالحرية مطلقة لكل فرد.

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=173631

28 يناير 2010

نبذ التعصب الدينى…

Posted in قضايا السلام, مقام الانسان, مصر لكل المصريين, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المخلوقات tagged , , , , , , , , , , , في 6:46 م بواسطة bahlmbyom

لم أجد أفضل من هذه الأبيات المعبرة علها تساهم فى شفاء مرض التعصب الذى احل بنا  فى مصرنا الحبيبة…

نقلاً عن مدونة ..

– –

ما الأرض إلا وطنٌ واحد

THE EARTH IS BUT ONE COUNTRY

محي الدين بن العربي

http://egyptianbahais.blogspot.com/2009/07/blog-post.html

نبذ التعصب الدينى

لقد كُنتُ قبلَ اليوم أنكرُ صاحبي


إذا لم يكن ديني إلى دينهِ داني


وقد صارَ قلبي قابلاً كلَّ صورةٍ


فمرعى لغزلانٍ ودَيرٌ لرُهبان


وبَيتٌ لأوثانٍ وكعبة طائفٍ


وألواحُ توراةٍ ومُصحفُ قرآن


أدينُ بدين الحُبِّ أنىّ توجهَت


ركائبُهُ، فالحُبُّ ديني وإيماني

الشعر : للشيخ الصوفي محي الدين بن العربي
اللوحة: للخطاط حسن المسعود

2 يناير 2010

دكـــــــــــة الأحتياطـــــــــــى…

Posted in النهج المستقبلى tagged , , , , , , , , , , , في 3:04 م بواسطة bahlmbyom

صراحـــــــــة يادكتور علاء مافيش مرة قرأت لك حاجـــة وحسيت انها وحشة …وفى نفس الوقت ينتابنى شعور بأنه لابد ان يقرأها الكثير من الأصدقاء والأصحاب…

علاء الاسواني يكتب: مصر الجالسة على دكة الاحتياطى..!!

علاء الاسواني يكتب: مصر الجالسة على دكة الاحتياطى..!!

الكاتب علاء الاسوانى

9/15/2009 10:41:00 AM

القاهرة – فى الثمانينيات حصلت على درجة الماجستير فى طب الأسنان من جامعة الينوى بالولايات المتحدة.. وكان نظام الجامعة يلزم طالب الدراسات العليا بدراسة مجموعة من المواد، وبعد ذلك يعد البحث ليحصل على الدرجة العلمية فى أحوال استثنائية
كانت الجامعة تمنح بعض الطلاب المتفوقين الحق فى إعداد البحث ودراسة المواد فى نفس الوقت.

وفى تاريخ قسم الهيستولوجى (علم الأنسجة)، حيث كنت أدرس استطاع طالبان فقط، فى مرتين متفرقتين، أن يحصلا على درجة الماجستير خلال عام واحد، كان إنجاز هذين الطالبين محل تقدير الأمريكيين جميعا.

هذان الطالبان كانا مصريين والمشرف عليهما أيضا مصرى هو الدكتور عبدالمنعم زكى.. ثم عدت إلى مصر وعملت طبيب أسنان فى أماكن عديدة، من بينها شركة أسمنت طره، حيث اكتشفت بالصدفة أن معمل الأسمنت فى هذه الشركة قد لعب دورا مهما فى تاريخ
مصر.. فأثناء الإعداد لحرب 73 عكف الكيميائيون بالشركة، فخرى الدالى ونبيل غبريال وآخرون، على تطوير نوع خاص من الأسمنت بالاشتراك مع سلاح المهندسين بالجيش.

وتوصلوا بعد أبحاث مضنية إلى تصنيع أسمنت جديد يتمتع بصلابة مضاعفة ومقاومة استثنائية لدرجات الحرارة العالية، وقد استعملت الضفادع البشرية المصرية هذا الأسمنت أثناء العبور لسد الفتحات فى خط بارليف.. فلما فتح الإسرائيليون مواسير النابالم، التى
كانت كفيلة بإحالة مياه القناة إلى جهنم، أصابهم الذهول من قدرة الأسمنت المصرى المعالج على مقاومة النابالم الحارق وإيقافه تماما حتى تحت الضغط العالى.

ثم قرأت بعد ذلك حكاية أخرى، فقد كان خط بارليف أحد أهم الموانع العسكرية فى التاريخ وكانت التقديرات أنه يحتاج إلى قنبلة نووية لهدمه، لكن مهندسا مصريا نابغا هو اللواء باقى زكى من سلاح المهندسين درس تركيب خط بارليف بعناية فوجده ترابى التكوين وتوصل إلى فكرة عظيمة على بساطتها، فقد اخترع مدفعا مائيا وظل يزيد من قوة دفعه للمياه حتى تكونت له قدرة اختراق شديدة.. وأثناء العبور استعمل الجنود المصريون مضخات المياه التى اخترعها باقى زكى فامتلأ خط بارليف بالثقوب ثم تهاوى، وكأنه قطعة من الجبن.

الحديث عن نبوغ المصريين يطول.. هل تعلمون عدد العقول المهاجرة المصرية فى أوروبا وأمريكا واستراليا؟ 824 ألف مصرى، أى ما يساوى عدد السكان فى بعض البلاد العربية.

كل هؤلاء المصريين مؤهلون علميا على أعلى مستوى، ومن بينهم ثلاثة آلاف عالم متخصص فى علوم بالغة الأهمية، مثل الهندسة النووية والجينات والذكاء الصناعى، وكلهم يتمنون أى فرصة لخدمة بلادهم.

وفى دول الخليج يتجلى النبوغ المصرى بأوضح صوره.. فهذه الدول التى يمنحها النفط كل صباح ملايين الدولارات، استطاعت أن تنشئ مدنا حديثة مرفهة وشركات اقتصادية عملاقة، لكنها لم تنجح فى أن تخرج أحمد زويل ولا مجدى يعقوب ولا نجيب محفوظ ولا
عبدالوهاب ولا أم كلثوم ولا اسما واحدا يضاهى آلاف النوابغ المصريين.. لأن نبوغ الشعوب لا علاقة له بالثراء، لكنه تجربة حضارية يتم توارثها عبر أجيال طويلة.

هذا التراكم الحضارى متوافر فى مصر أكثر من أى بلد عربى آخر، بل إن الدول العربية النفطية مدينة للمصريين فى كل ما أنجزته.. فالذى علمهم فى المدرسة وفى الجامعة أستاذ مصرى، والذين خططوا مدنهم وأشرف على إنشائها مهندسون مصريون
والذين أنشأوا لهم التليفزيون والإذاعة إعلاميون مصريون، والذين وضعوا دساتير هذه الدول وقوانينها فقهاء قانون مصريون، حتى النشيد الوطنى لهذه البلاد ستجده غالبا من تأليف وتلحين فنانين مصريين.

النبوغ المصرى حقيقة لا يمكن إنكارها والسؤال الذى يتبادر للذهن: إذا كانت مصر تملك كل هذا النبوغ الإنسانى فلماذا تقهقرت حتى أصبحت فى مؤخرة الدول..؟ ولماذا يعيش معظم المصريين فى الحضيض..؟ السبب كلمة واحدة. الاستبداد.. سوف تظل مواهب مصر مهدرة وإمكاناتها مضيعة ما دام النظام السياسى استبداديا وظالما.. المناصب فى مصر تمنح دائما لأتباع النظام بغض النظر عن كفاءتهم أو علمهم.. أصحاب المناصب فى مصر لا يهتمون بالأداء بقدر اهتمامهم بصورتهم عند الحاكم لأنه الوحيد الذى يستطيع إقالتهم.. ولأنهم غالبا عاطلون عن المواهب فهم يعادون أصحاب الكفاءة لأنهم خطر عليهم وعلى مناصبهم.

ماكينة النظام المصرى تستبعد بانتظام الأكفاء وأصحاب المواهب وتفتح الباب للطبالين والزمارين.. ولعلنا البلد الوحيد فى العالم الذى يخرج فيه وزير فاشل من مجال الإسكان، فيتولى المسئولية فى قطاع البترول، الذى لا يعرف عنه شيئا (لمجرد أن الرئيس
مبارك يحبه)، والبلد الوحيد الذى يعين فيه شخص رئيسا للوزراء، وهو لم يحضر اجتماعا سياسيا فى حياته.

الشعب المصرى لم يختبر.. أو هو اختبر فى أوقات قليلة جدا، مثل حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر وبناء السد العالى.. فى كل مرة اختبر فيها المصريون اجتازوا الاختبار بتفوق لكنهم عادوا بعد ذلك إلى دكة الاحتياطى.. نحن ــ  المصريين  ــ  أشبه بمجموعة من لاعبى الكرة الموهوبين، لكن المدرب لا يحبنا ولا يحترمنا ولا يريد إعطاءنا الفرصة أبدا، وهو يستعمل فى الفريق لاعبين فاشلين وفاسدين يؤدون دائما إلى هزيمة الفريق.. فى قوانين الكرة من حق اللاعب إذا جلس على دكة الاحتياطى موسما كاملا أن يفسخ العقد.

مصر كلها جالسة على دكة الاحتياطى منذ ثلاثين عاما، تتفرج على هزائمها ومصائبها ولا تستطيع حتى أن تعترض.. أليس من حق مصر بل من واجبها أن تفسخ العقد..؟

خلال زيارتى الأخيرة إلى نيويورك.. رأيت كالعادة مصريين كثيرين من خريجى الجامعات يعملون خدما فى المطاعم وعمالا فى محطات البنزين. وذات ليلة كنت أتنزه فى شارع 42 الشهير فوجدت شخصا واقفا أمام عربة يبيع فيها سندوتشات السجق. كانت
ملامحه مصرية فاقتربت منه وتعرفت إليه. فوجئت بأنه خريج طب عين شمس. دعانى إلى كوب شاى بالنعناع فجلست فى الشارع بجواره.

وجاء زبون فقام ليصنع له السندوتشات، وفكرت أننى أرى نموذجا حيا لما يفعله نظام الحكم بالمصريين.. هذا الشاب اجتهد بشرف حتى حصل على مجموع الطب وتخرج طبيبا، وهو الآن يصنع سندوتشات السجق للمارة.. وكأنما أحس هو بأفكارى فجلس
بجوارى وأشعل سيجارة، وقال:

ــ  عارف.. ساعات أحس إن حياتى ضاعت.. أخاف أقعد طول عمرى أعمل سندوتشات فى الشارع.. لكن أرجع وأقول أنا هنا بياع سجق لكنى مواطن محترم.. إنما فى مصر أنا دكتور صحيح بس ما ليش حقوق ولا احترام.

حكى لى كيف كافح أبوه الموظف فى الأوقاف حتى علمهم، هو وأختيه، وكيف اكتشف بعد تخرجه نظرية اللاءات الثلاث، كما سماها ساخرا: لا عمل ولا زواج ولا مستقبل. كيف اكتشف أن العمل فى الخليج مهين وغير مضمون والتسجيل للدراسات العليا يحتاج
إلى تكاليف لا يملكها.. حكى لى كيف طلب من البنت الوحيدة، التى أحبها أن تنساه لأنه لا يستطيع أن يتزوجها ولا أن يجعلها تنتظره.. ساد الصمت بيننا فقال محاولا المرح:

ــ  تحب تسمع محمد منير.؟.. عندى كل شرايطه.. أخرج جهاز كاسيت صغيرا من داخل العربة وأضاف صوت منير الخلفية إلى المشهد البائس.. فالبرد يشتد والمدفئة الصغيرة بجوار العربة غير كافية، أحكمنا إغلاق معاطفنا ورحنا ننفخ فى أيدينا بلا
فائدة.. انقطع الزبائن والشارع شبه خالٍ، لكنه مجبر على السهر للصباح كما اشترط عليه صاحب العربة.. ظللت معه طويلا نتكلم ونضحك.. ثم استأذنت للانصراف فإذا به يحتضننى بقوة. لم يتكلم. لم نكن بحاجة للكلام. كنت أحس به تماما.

ابتعدت بضع خطوات فى اتجاه الميدان، ولم ألتفت خلفى.. لكنه نادى بصوت عالٍ:

ــ  باقولك إيه..؟

التفت فوجدته يبتسم. وقال

ــ  سلم على مصر عشان وحشتنى قوى..

.. الديمقراطية هى الحل.

14 ديسمبر 2009

قمة كوبنهاجن عن التغيرات المناخية .. مصير العالم

Posted in الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المخلوقات, المسقبل, النهج المستقبلى, النضج, الأضطرابات الراهنة, الجنس البشرى, الصراع والاضطراب, العالم, انهيار نظامه الاقتصادى, انهاء الحروب, احلال السلام, اختلاف المفاهيم tagged , , , , , , , , , , في 3:16 م بواسطة bahlmbyom

لابد من حل عالمى للتغيرات المناخية…لابد من اتحاد الجنس البشرى بأكمله للحفاظ على كوكبنا الأرضى..لابد من عمل جماعى يعتمد على التكامل لإنقاذ مصيير هذا العالم مما ينتظره   لو مشينا بنفس الخطى ..لابد من نظرة تعتمد على الوحدة والتعاون من كافة الدول بل والأشخاص للوصول الى حلول ناجعة للمشاكل التى تسبب فيها الإنسان بأنانيته وافتقاره الى البعد الروحانى والأخلاقى..ترى هل سيكون هذا المؤتمر هو ناقوس لإيقاذ ضمير بشرية بأكملها وتنبيههم الى ماينتظرنا من مستقبل مظلم لو تمادينا فى العناد الذى سيؤدى بنا الى تدمير مصير ابناءنا وأحفادنا …

ادعوا الله ان يكون هذا المؤتمر بمثابة صرخة للبشر لإيقاذهم من ثباتهم العميق.

وفاء هندى

أوباما يحضر ختام قمة كوبنهاجن…

الرئيس الأمريكي، باراك أوباماكان الاعلان السابق ان اوباما سيحضر القمة من بدايتها

اعلن البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيحضر اختتام قمة الامم المتحدة للمناخ في كوبنهاجن.

وكان من المقرر اصلا ان يحضر اوباما القمة التي تعقد خلال الفترة من السابع الى 18 ديسمبر كانون الاول قبل السفر الى اوسلو لتسلم جائزة نوبل للسلام.

وقد أعرب بعض المسؤولين الاوروبيين والجماعات البيئية عن اندهاشهم لقراره، مشيرين الى انه من الأرجح ان تجري معظم المفاوضات بشأن خفض انبعاثات الغازات خلال القمة عندما يحتشد عشرات من زعماء العالم الاخرين.

وكان البيت الابيض قد أعلن في وقت سابق أن الرئيس أوباما سيعد بتخفيضات في الانبعاثات الغازية بنسبة تصل إلى 17% بحلول عام 2020.

يذكر ان اوباما قال ان قمة كوبنهاجن يجب ان تخرج بعمل “ميداني فوري” وليس فقط ببيان سياسي.

ومن المنتظر ان تشارك في المؤتمر وفود تمثل 192 دولة عضو في الامم المتحدة، في محاولة منهم للتوصل الى اتفاق دولي حول المناخ يحل بديلا لبروتوكول كيوتو لعام 1997 .

وكانت المحادثات المستمرة منذ 2007 فشلت حتى الان في التوصل الى اتفاق دولي بشأن خفض انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع الحرارة والتغير المناخي.

وتهدف الامم المتحدة الى التوصل لاتفاق جديد يحل محل بروتوكول كيوتو الذي ينتهي خلال الشهر الحالي.

http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2009/12/091204_wb_obama_climate_tc2.shtml

الصفحة التالية