28 يناير 2009

ماذا نجنى من الحرب؟؟؟

Posted in قضايا السلام, الكوكب الارضى, المبادىء, المجتمع الأنسانى, المحن, المسقبل, النضج tagged , , , , , , , , , في 7:46 ص بواسطة bahlmbyom

تنبهت اثناء نشرة الأخبار على صوت تلك المرأة المسكينة البسيطة التى تصرخ من اعماقها  وهى ممسكة بأبنائها…

قائلة – بلهجتها الفلسطينية المليئة بالحزن والأسى – بدنا أمان …بدنا سلام

وعندما  نســـأل انفسنا سؤالا” محددا” هل تحقق الحرب اية نتائج ايجابية لأى من الأطراف المتطاحنة ؟؟؟

014108329 هل حققت اي من هذه الحروب على مر العصور ماتمناه او سعى اليه الأنسان ؟؟

هل لم يكن امامنا بدائل  ليصيغ  الأنسان حياته وحياة اخوانه على ظهر كوكبنا الأرضى بطريقة افضل مما نحن عليه الأن؟؟

هل نتحمل وزر مايحدث من تدمير وانتهاكات لحقوق أطفالنا وفلذات اكبادنا هل لم يكن هناك آلية اخرى غير تلك الطريقة الوحشية التى تودى بحياة الألاف بل والملايين من تلك الورود الرقيقة التى كان من المفترض ان نتعامل معها على انها كنوز وهبها لنا العاطى عز وجل كى تحيا وتنعم بدفء الحياة بل والأهم ان تشارك فى تنمية اوطانهم ومجتمعاتهم وعالمهم الإنسانى…

5 1

من يتحمل وزر مايحدث ؟؟؟

عقولنا القاصرة … ام اطماعنا الغير محدودة… ام مصالحنا الشخصية .. دون النظر للنتائج متعللين فى ذلك بقيم قد تبدو انها قيم عظيمة لكنها فى النهاية لاتساوى موت طفل او تشويه شاب او تدمير لبنية مجتمع بأكمله لم يعد له القدرة على الحياة بحدها الأدنى …

من يتحمل وزر مايحدث  لأوطاننا وتراجعها عن ركب الحضارة والعلوم التى اصبحت الأن هى القاعدة التى لايستطيع مجتمع ان ينهض دون الأخذ بأسبابها … من يتحمل تعاسة الشعوب والمجتمعات التى تخوض هذه الحروب المدمرة والتى تعصف بهم وبأمالهم الى اسفل الدركات ؟؟؟

من يتحمل اعباء التجديد والبناء بعد ان اخذ الهدم بكل اسباب الحياة؟؟

4 صديقى قبل ان تجيب ارجوا ان تتوقف لحظة لتتأمل هذا الفيلم عن معاناة الاف الأطفال فى العالم اجمع ولاندرى لماذا !!

، ثم تتصور الحياة بلا حروب … بلا تعصبات عرقية ومذهبية او سياسية …دون كره او بغض لبعضنا البعض … اعلم انه قد تكون إجابتك ان ماأقوله او اطرحه درب من الخيال ..ولكنه  بديل قائم التفيذ  ..نعم  لو غيرنا مابأنفسنا… لو تخلينا عن انماطنا السلوكية التى اودت بنا الى ماتحن عليه الأن  ومع الأسف مصرين على التمسك بها…

هل من حقنا ان نحلم معا” مثل هذا الحلم الذى لن يتحقق إلا بتكاتفنا جميعا” … نحن سكان هذا الكوكب الذى وهبه الله لنا ومع الأسف لم نصنه او نحافظ على سلامته ولا سلامة من فيه ..

هل نسعى معا” لإزدهار الجنس البشرى ورفاهيته بعد ان جربنا الخراب والشقاق والمحن والحقد والتنافس المؤدى الى هذا الهلاك بكافة انواعه  ومختلف صوره؟؟؟

مازال يملأنى الأمل بل والثقة ان هذه الأمانى ممكنة التحقق….. نعم ممكنة التحقق…

Advertisements